القائمة الرئيسية

الصفحات






هل يمكن علاج ارتجاع المريء نهائيا؟

حرقة المعدة وارتجاع الحمض هو أحد الأعراض التي لا تعبر بالضرورة عن مرض ارتجاع المريء وقد تحدث بسبب:
  • الإسراف في الأكل
  • تناول أطعمة مهيجة للمعدة وحراقة
  • الاستزادة من الطعام المحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون
  • الإكثار من الكافيين وشرب الكحولأما إذا تكرر ارتجاع الحمض أكثر من مرتين أسبوعيا فقد يوصف ذلك على أنه مرض ارتجاع المريء



ويكون ارتجاع الحمض وحرقة المعدة مترافقة مع:
  • الكحة بدون بلغم
  • ألام الصدر
  • الغثيان
  • الإعياء

أسباب ارتجاع المريء

عند دخول الطعام للفم ينغلق مسار القصبة الهوائية الذي ينقل الهواء للرئة ويسير الطعام في المريء إلى المعدة، إذ في نهاية المريء توجد عضلات تسمى العاصرة المريئية السفلية، تسترخي العضلة العاصرة المريئية السليمة بشكل كاف للسماح بحركة مناسبة للطعام من المريء إلى المعدة.
في مرضى ارتجاع المريء، تسترخي العضلة العاصرة المريئية السفلية وتظل مفتوحة سامحة لحمض المعدة بدخول المريء. فيسبب ذلك إحساسًا بحرقان أو نار أو التهاب في منتصف البطن وأحيانًا يصل الألم إلى الرقبة والحنجرة.
لو ارتجع الحمض ووصل للفم، سيؤدي إلى إتلاف الأنسجة وحتى اصابة الأسنان على طول الطريق. في بعض الأحيان يتم شفط الحمض إلى القصبة الهوائية والرئتين، مما يسبب مشاكل هناك أيضًا.

هل يمكن علاج ارتجاع المريء نهائيًا؟

يتم علاج ارتجاع المريء عادتًا، باستعمال كل من تغييرات نظام الأكل والحركة والأدوية والجراحات، وقد تناولنا تغييرات نمط الحياة المرجو اتباعها لتخفيف وعلاج أعراض ارتجاع المريء في مقالنا من هنا، وقد تحدثنا هنا عن تقوية عضلات المريء عن طريق تحسين عادات الأكل والحركة ونمط الحياة في مقالنا من هنا.
وسنتناول في مقالنا هنا آلية علاج ارتجاع المريء نهائيًا، فإن مرض ارتجاع المريء يتم علاجه عادتًا بتغييرات نمط الحياة فإن لم يُفلح ذلك ينتقل الطبيب المعالج لاستعمال الأدوية جنبًا إلى جنب مع التغييرات الغذائية والحركية المعروفة ككل بنمط الحياة.
في حالة عدم حصول تحسن حتى باستعمال الوسائل السابقة ينتقل الطبيب إلى علاج ارتجاع المريء نهائيًا عن طريق الجراحة.

علاج ارتجاع المريء نهائيًا

تشمل علاجات ارتجاع المريء التي قد تساعد في شفائه نهائيًا:

تغيير نمط الحياة لارتجاع المريء

  • تجنب التدخين، كون التدخين يسبب جفاف الحلق وقد يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض ارتجاع المريء
  • اتباع نظام صحي لخسارة الدهون وتقليل الوزن
  • خفض كمية الطعام في كل وجبة حتى مع زيادة عدد الوجبات لكن يجب توزيعها على ساعات النهار
  • عدم الاستلقاء أو النوم مباشرةً بعد الوجبات فهذا قد يسبب إبطاء عمليات الحمض المعدي على الطعام وعملية الهضم ككل
  • تجنب الأطعمة التي تزيد الأعراض سوءا وسبق ذكرها بهذا المقال.

أدوية ارتجاع المريء

غالبًا ما يمكن علاج حالات الارتجاع المعدي المريئي (GERD) استخدام أدوية مثل:
  • مضادات الحموضة
  • مضادات مستقبلات الهيستامين H2، المعروفة باسم حاصرات H2، مثل cimetidine (Tagamet)
  • مثبطات مضخة البروتون مثل أوميبرازول (أوميز)

جراحة ارتجاع المريء لعلاجه نهائيًا

عادة ما تكون أعراض ارتجاع المريء شديدة في حالة الجراحة، بالشكل الذي ذكرناه في مقالنا هذا، كما يلجأ الطبيب للجراحة رغبة في شفاء ارتجاع المريء نهائيًا في حالة فشل جميع السبل دون الجراحات.

جراحة نيسين ثني القاع

يلف الجراح الجزء العلوي من المعدة كليًا أو جزئيًا حول العضلة العاصرة للمريء، لشديد العضلات وإحداث صلابة تمنع الارتجاع الحمضي لأعلى. غالبًا يتم إجراء جراحة ثني القاع نيسين باستخدام إجراء مخترق للجسم ولكن طفيف نسبيًأ وهو منظار البطن.

جهاز LINX

عبارة حلقة من الخرز المغناطيسي الصغير يلفها الجراح حول موضع اتصال المعدة والمريء. الجاذبية المغناطيسية بين الخرزات قوية بما يكفي لإبقاء الوصلة مغلقة أمام الحمض الكائن بالمعدة فلا يستطيع الإتجاه لأعلى، ومع ذلك ضعيفة بما يكفي للسماح للطعام بالمرور. يمكن زرع جهاز لينكس باستخدام جراحة مخترقة طفيفة نسبيًا.

ثني القاع عن طريق الفم دون الإختراق للجسم (TIF)

يتضمن هذا الإجراء شد العضلة العاصرة المريئية السفلية من خلال إنشاء غلاف جزئي حول المريء السفلي باستخدام مثبتات البولي بروبلين. يتم إجراء هذه الجراحة عبر الفم باستخدام المنظار الداخلي بدون خرق جراحي. ويتاعفى المريض بهذه الطريقة أسرع من نظائرها.
هل اعجبك الموضوع :