القائمة الرئيسية

الصفحات






الإمساك المزمن | الأسباب والعلاج

الإمساك المزمن

يعرف الإمساك المزمن أو الإمساك الطويل بالتبرز أقل من ثلاث مرات في الأسبوع. وتتراوح أسبابه من البساطة كنمط الحياة وسوء التغذية إلى المشاكل الصحية الواضحة.
الإمساك المزمن الاسباب والعلاج

أسباب الإمساك المزمن

يعد سوء النظام الغذائي ونقص النشاط البدني من أكثر الأسباب شيوعًا للإمساك، لذا فمن الجيد استبعادها أولاً قبل النظر في أسباب أخرى.
فيما يلي بعض العوامل المتعلقة بالنظام الغذائي ونمط الحياة التي يمكن أن تجعلك تشعر بالإمساك:
  • نظام غذائي غني باللحوم ومنتجات الألبان
  • نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر
  • نقص الأطعمة الغنية بالألياف
  • عدم شرب الماء والسوائل الأخرى بشكل كاف
  • الإسراف في الكحول أو الكافيين
  • عدم ممارسة الرياضة
  • تأجيل الرغبة في استخدام الحمام

المشاكل الصحية الكامنة وراء الإمساك

في حين أن الإصابة بالإمساك المزمن لا يعني بالضرورة الإصابة بأحد الحالات التالي ذكرها، إلا أنه يستحسن إجراء بعض الاختبارات التشخيصية الإضافية للتحقق. وينطبق ذلك بشكل خاص إذا كنت تعاني من أعراض أخرى مثل التعب، أو تساقط الشعر، أو تقلصات البطن، أو تغيرات الوزن، أو مشاكل الرؤية.
الحالات المحتملة:
  • خمول الغدة الدرقية، عندما تفشل الغدة في إنتاج ما يكفي من هرمونها، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على عملية التمثيل الغذائي. يؤدي التمثيل الغذائي البطيء إلى تباطؤ العملية الهضمية بالكامل، مما يؤدي إلى الإمساك.
  • وبصرف النظر عن الإمساك المزمن، في حالة قصور الغدة الدرقية، يعاني المريض أيضًا:
  • إعياء
  • زيادة الحساسية للبرد
  • جلد جاف
  • زيادة الوزن
  • فترات الطمث غير المنتظمة
  • شعر رقيق
  • أظافر هشة
  • ضعف الذاكرة
  • وجه منتفخ

داء السكري

كما هو الحال مع قصور الغدة الدرقية، يعد مرض السكري أيضًا مشكلة هرمونية. في مرض السكري، يتوقف جسمك عن إنتاج ما يكفي من هرمون الأنسولين حتى لا يتمكن جسمك من تحطيم السكر في الدم.
يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم الذي يظهر في مرض السكري من النوع 1 و 2 إلى اعتلال الأعصاب السكري أو تلف الأعصاب. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب التي تتحكم في الجهاز الهضمي إلى الإمساك.
من الضروري تشخيص مرض السكري في أقرب وقت ممكن. ستزداد أعراض مرض السكري سوءًا إذا لم يتم علاجها. إلى جانب الإمساك، تترافق هذه الأعراض بالسكر:
  • الشعور بالعطش طوال الوقت
  • كثرة التبول وخاصة في الليل
  • إعياء
  • فقدان الوزن
  • عدم وضوح الرؤية

متلازمة القولون العصبي

يمكن أن يكون الإمساك نتيجة لمرض الأمعاء المعروف باسم متلازمة القولون العصبي (IBS). السبب الدقيق لحدوث القولون العصبي غير مفهوم جيدًا، ولكن يُعتقد أنه ناتج عن مشكلات في طريقة تفاعل دماغك وأمعائك مع بعضكما البعض.
إلى جانب الإمساك المزمن، تشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة القولون العصبي:
  • آلام البطن والتقلصات
  • النفخ
  • انتفاخ البطن المفرط
  • الإسهال العاجل العرضي
  • يمر المخاط
  • القلق

اضطراب القلق العام

القلق المستمر، والذي يطلق عليه أحيانًا اضطراب القلق العام (GAD)، يمكن أن يؤثر سلبًا على عملية الهضم لديك.
تشمل الأعراض الأخرى لاضطراب القلق العام ما يلي:
القلق المفرط
الأرق
التهيج
صعوبة في التركيز يمكن علاج القلق بالأدوية والاستشارات النفسية أو العلاج النفسي.

الاكتئاب

يمكن أن يسبب الاكتئاب الإمساك لعدة أسباب. قد يبقى الأشخاص المصابون بالاكتئاب في الفراش طوال اليوم وقد قللوا من نشاطهم البدني.
قد يغيرون أيضًا نظامهم الغذائي، أو يأكلون الكثير من الأطعمة الغنية بالسكر أو الدهون، أو لا يأكلون الكثير على الإطلاق. من المحتمل أن تؤدي مثل هذه التغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي إلى الإمساك.
الأدوية والاستشارات النفسية فعالة جدًا للأشخاص المصابين بالاكتئاب. تشمل أعراض الاكتئاب ما يلي:
  • مشاعر اليأس أو اليأس أو اليأس
  • أفكار انتحارية
  • الانفجار غضبًا
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة
  • صعوبة في التركيز
  • إعياء
  • قلة الشهية
  • إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، ففكر في التحدث إلى معالج نفسي.
في بعض الحالات، يمكن أن تكون أعراض الإمساك علامة على مشكلة أكثر خطورة. على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر مشاكل الدماغ أو الجهاز العصبي على الأعصاب التي تتسبب في انقباض عضلات الأمعاء وتحريك البراز.
بدلاً من ذلك، يمكن أن يؤدي شيء ما يعيق الأمعاء، مثل الورم، إلى الإمساك. في معظم هذه الحالات، لا يكون الإمساك هو العرض الوحيد. تشمل الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب الإمساك ما يلي:
  • فرط كالسيوم الدم
  • التصلب المتعدد، وهي حالة تؤثر على جهازك العصبي
  • مرض باركنسون، حالة يتلف فيها جزء من دماغك تدريجيًا
  • انسداد الأمعاء
  • سرطان الأمعاء
  • اصابة الحبل الشوكي
  • سكتة دماغية

الإمساك في الحمل

الإمساك شائع أثناء الحمل. تعاني اثنتان على الأقل من كل خمس نساء من الإمساك عندما تكون حاملاً. يحدث هذا بسبب إنتاج الجسم المزيد من هرمون البروجسترون، مما قد يجعل من الصعب على عضلات الأمعاء الانقباض.
إذا كنت حاملاً، فاسأل طبيبك عن طرق علاج الإمساك بأمان دون إيذاء طفلك.

تفاعلات الأدوية

قد لا يكون الإمساك ناتجًا بالفعل عن حالتك الطبية، بل عن الأدوية المستخدمة لعلاج الحالة. من المعروف أن الأدوية التالية تسبب الإمساك:
  • المسكنات الأفيونية، مثل الكوديين والمورفين
  • حاصرات قنوات الكالسيوم لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب
  • عوامل مضادة للكولين تستخدم لعلاج تقلصات العضلات
  • الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات
  • الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون
  • مدرات البول، التي تساعد الكلى على إزالة السوائل من الدم
  • مضادات الحموضة لحمض المعدة، وخاصة مضادات الحموضة الغنية بالكالسيوم
  • مكملات الكالسيوم
  • مكملات الحديد لعلاج فقر الدم
  • عوامل مضادة للإسهال
إذا لاحظت تغيرًا في تواتر أو جودة حركات الأمعاء بعد البدء في أي من هذه الأدوية، فعليك معالجة مخاوفك مع طبيبك.

علاج الإمساك المزمن

  • قم بإجراء بعض التغييرات على نمط حياتك وانظر ما إذا كانت تؤدي إلى أي تغييرات إيجابية في الأمعاء. فمثلا:
  • أضف المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف في وجباتك: الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • تناول مكملات الألياف مع كوب طويل من الماء كل يوم.
  • مارس بعض أشكال النشاط البدني لمدة 30 دقيقة كل يوم، حتى لو كانت مجرد نزهة طويلة.
  • استخدم الحمام بمجرد الرغبة.
  • تجنب الكحول والكافيين.
  • إذا لم تؤد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة إلى حل مشاكل الأمعاء، فقم بزيارة طبيبك لإجراء المزيد من الاختبارات التشخيصية.
  • خذ لحظة للتفكير في أي أعراض أخرى لديك قد يرغب طبيبك في معرفتها، مثل التعب أو الشعر الخفيف أو التغيرات في وزنك. اسأل طبيبك إذا كان أي من أدويتك يمكن أن يسبب تغيرات في حركات الأمعاء.
  • في حين أن الإمساك المزمن لا يعني دائمًا أن لديك حالة كامنة أخرى، سيرغب طبيبك في إجراء بعض الاختبارات التشخيصية للتأكد فقط.
  • إذا تم تشخيصك بمشكلة طبية أخرى، فلا تقلق. سيضعك طبيبك في خطة علاجية في أقرب وقت ممكن.
  • إذا كنت تشعر بالاكتئاب أو القلق مؤخرًا وتعتقد أنه قد يكون له تأثير على عملية الهضم لديك، فحدد موعدًا للتحدث مع معالج.
هل اعجبك الموضوع :