القائمة الرئيسية

الصفحات






ارتجاع المريء الصامت | الأسباب والعلاج

مرض ارتجاع المريء الصامت أو الارتجاع الحنجري LPR هو حالة باطنية شبيهة بارتجاع المريء المعدي المزمن GERD، كون كليهما ينشآن من ارتجاع محتويات المعدة. إلا أن أعراض ارتجاع المريء الصامت أو الارتجاع الحنجري تكون مختلفة عن الأعراض الإعتيايدية للارتجاع المعدي المريئي.



في مرض ارتجاع المريء الصامت، من الممكن ألا يكون لديك أي من أعراض ارتجاع المريء الإعتيادية مثل شعور الحرقان بالحلق وأسفل الصدر (حرقة المعدة).

ولهذا السبب من الصعب أحيانًا تشخيصه كما ولهذا السبب يسمى ارتجاع المريء الصامت.

أسباب ارتجاع المريء الصامت


في نهاية أنبوبة المريء يوجد حلقة من العضلات تعرف بالعضلات العاصرة السفلية. تعمل هذه العضلات العاصرة في الوضع الطبيعي على منع محتويات المعدة من الانتقال لأعلى وتبقيهم في مكان هضمهم بالمعدة.

في حالة الارتجاع الحنجري أو ارتجاع المريء الصامت LPR، هذه العضلات العاصرة لا تعمل بشمل طبيعي، حمض المعدة يرتد للمنطقة خلف الحلق (البلعوم) أو حتى الحنجرة ومن هنا يأتي الاسم الارتجاع البلعومي الحنجري، قد يرتجع الحمض ومحتويات المعدة حتى ممرات الهواء الأنفية.

عملية الارتجاع المذكورة من الممكن أن تسبب التهابًا في المناطق الغير محمية ضد التعرض لحمض المعدة.

ارتجاع المريء الصامت يكون شائعًا في حديثي الولادة. يرجع هذا إلى أن عضلاتهم العاصرة لا تكون تامة النشوء والنمو وعليه سيكون لديهم أنبوب مريئي أقصر هذا بالإضافة إلى أنهم يستلقون أغلب الوقت مما يرفع احتمالية الارتجاع.

يُعد السبب الرئيسي لارتجاع المريء الصامت أو الارتجاع الحنجري في البالغين غير معروف.

أعراض ارتجاع المريء الصامت


قد تشمل الأعراض عند الرضع والأطفال ما يلي:

  • بحة في الصوت
  • السعال المزمن
  • الإصابة بالربو كرد فعل لارتجاع الحمض والالتهاب
  • التنفس مرتفع الحدة أو انقطاع النفس
  • صعوبة في الرضاعة أو البصق أو دخول الطعام لممر الهواء
  • صعوبة في زيادة الوزن

في مرض ارتجاع المريء الصامت، من الممكن أن يعاني البالغون من حرقة في المعدة أو الإحساس بطعم مر أو حرقان في مؤخرة الحلق. لكن هذا غير المرجح، إذ لا يكون لمرضى الارتجاع الصامت أو الحنجري مثل هذه العلامات الكلاسيكية للارتجاع المعدي المريئي.

في كثير من الأحيان ، تكون الأعراض عند البالغين غامضة ويمكن الخلط بينها بسهولة مع مشاكل أخرى. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الكحة كمحاولة لإزالة ما بالحلق بشكل مستمر ومتكرر
  • السعال المستمر
  • بحة الصوت
  • ورم الحلق الذي لا يزول مع البلع المتكرر

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • إحساس التنقيط الأنفي الخلفي أو مخاط الحلق الزائد
  • صعوبة البلع
  • صعوبة التنفس
  • إلتهاب الحلق

مضاعفات ارتجاع المريء الصامت


حمض المعدة الذي يتجمع في الحلق والحنجرة يمكن أن يسبب تهيجًا وتلفًا طويل الأمد في الأنسجة. والمضاعفات تزداد خطورة بدون علاج.

بالنسبة للرضع والأطفال، يمكن أن يسبب ارتجاع المريء الصامت:

  • تضييق في المنطقة أسفل الحبال الصوتية
  • قرح
  • التهابات الأذن المتكررة من مشاكل في وظيفة قناة استاكيوس
  • تراكم مستمر للسوائل بالأذن الوسطى

أما في البالغين، يمكن أن يؤدي الارتجاع الصامت إلى جرح الحنجرة. ويمكن أن يرفع احتمالية الإصابة بالسرطان في المنطقة، ويؤثر على الرئتين، وقد يؤدي إلى استياء أعراض حالات مثل الربو وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية.

هل اعجبك الموضوع :