القائمة الرئيسية

الصفحات






أطعمة تقلل سكر الدم | أطعمة مفيدة لمرضى السكري

معرفة أمثل الأطعمة التي يجب تناولها عند الإصابة بمرض السكري أمر صعب. كون الهدف الرئيسي هو التحكم في مستويات السكر في الدم.

من المهم أيضًا تناول الأطعمة التي تساعد في منع مضاعفات مرض السكري مثل أمراض القلب. فيمكن أن يكون لنظامك الغذائي دور رئيسي في الوقاية من مرض السكري والسيطرة عليه.


سنعرض في هذا المقال عدد من الأطعمة المناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ، من النوع 1 والنوع 2.

الأسماك الدهنية


وفقًا لHealthline، يعد السلمون والسردين والرنجة والأنشوجة والماكريل مصادر رائعة لأحماض أوميغا 3 الدهنية ذات الفوائد الكبيرة لصحة القلب.

تناول ما يكفي من هذه الدهون بانتظام مهم لمرضى داء السكري، الذين لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

تحمي دهون أوميجا 3 الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية، وتقلل من أعراض الالتهاب وتساهم في تحسين طريقة عمل الشرايين.

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك الدهنية بانتظام يكونون أقل عرضة للإصابة بمشاكل الشرايين التاجية الحادة كنوبات القلب، ويقل احتمال تعرضهم للوفاة من أمراض القلب.

تشير الدراسات إلى أن تناول الأسماك الدهنية قد يساعد أيضًا في تنظيم نسبة السكر في الدم.

وجدت دراسة أجريت على 68 مريض سمنة بالغ أن المشاركين الذين تناولوا الأسماك الدهنية قد تحسنوا بشكل كبير في مستويات سكر الدم بعد الوجبة، مقارنة بالمشاركين الذين تناولوا الأسماك الخالية من الدهون.

تعتبر الأسماك كذلك مصدر للبروتين عالي القيمة الغذائية، مما يساهم في الإشباع ويساعد على استقرار مستويات السكر في الدم.

الخضر الورقية


الأوراق الخضراء مغذية للغاية ومنخفضة في السعرات الحرارية. كما أنها منخفضة جدًا في الكربوهيدرات الصالحة للامتصاص الجسم كالسكر وغيره، لذلك لن تؤثر بشكل كبير على مستويات السكر في الدم.

السبانخ واللفت والخضروات الورقية الأخرى مصادر جيدة للعديد من الفيتامينات والمعادن بما فيه فيتامين سي.

فتشير بعض الأدلة إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري لديهم مستويات فيتامين C أقل من الأشخاص غير المصابين بداء السكري في حين يكون لديهم متطلبات أكبر لفيتامين سي.

يعمل فيتامين سي كمضاد قوي للأكسدة وله أيضًا خصائص مضادة للالتهابات.

زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بفيتامين سي الأشخاص المصابين بداء السكري ترفع مستويات فيتامين سي في الدم مع تقليل الالتهاب وتلف الخلايا.

بالإضافة لما سبق، تعد الخضر الورقية مصادر جيدة لمضادات الأكسدة الـ"لوتين" والـ"زياكسانثين".

تحمي مضادات الأكسدة عينيك من التنكس البقعي وإعتام عدسة العين، وهي مضاعفات مرض السكري الشائعة.

البيض


للبيض فوائد صحية عديدة. وهو أحد أفضل الأطعمة التي تشعر بالشبع والإكتفاء بين الوجبات.

قد يقلل استهلاك البيض بانتظام من خطر الإصابة بأمراض القلب بعدة طرق. فيقلل البيض من الالتهاب ويحسن حساسية الأنسولين ويزيد مستويات الكوليسترول الجيد ويقلل الكوليسترول الضار.

في دراسة عام 2019 كان تناول وجبة افطار غنية بالدهون ومنخفضة الكربوهيدرات من البيض يمكن أن تساعد الأفراد المصابين بداء السكري على السيطرة على مستويات السكر في الدم على مدار اليوم.

في مراجعة حديثة لعدة دراسات كان استهلاك من 6 إلى 12 بيضة في الأسبوع كجزء من نظام غذائي مغذي لا يزيد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى مرضى السكري.

هذا بالإضافة إلى أن بعض الأبحاث إلى أن تناول البيض قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر البيض مصدرًا لمضادات الأكسدة الـ"لوتين" والـ"زياكسانثين"، وهما من مضادات الأكسدة التي توفر الحماية من أمراض العيون.

تعود فوائد البيض في المقام الأول إلى العناصر الغذائية الموجودة في صفار البيض وليس بياض البيض.

البروكلي


يعد البروكلي أحد أكثر الخضروات فائدة غذائية. فمثلا نصف كوب من البروكلي المطبوخ يحتوي فقط على 27 سعرة حرارية و 3 جرامات من الكربوهيدرات وعناصر أخرى مثل فيتامين سي والمغنيسيوم.

في دراسة اُختُبِر فيها مرضى السكري كان تناول براعم البروكلي قد يساعد في خفض مستويات الأنسولين والحماية من التلف الخلوي.

يساعد البروكلي في السيطرة على مستويات السكر في الدم.

في دراسة أن تناول براعم البروكلي أدى إلى انخفاض بنسبة 10 في المائة في نسبة الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري.
من المحتمل أن يكون هذا الانخفاض في مستويات الجلوكوز في الدم بسبب مادة السلفورافان، وهي مادة كيميائية موجودة في الخضروات الأرضية الكبيرة.

كذلك فإن البروكلي مصدرًا جيدًا آخر للوتين والزياكسانثين. قد تساعد مضادات الأكسدة الهامة هذه في الوقاية من أمراض العيون المتعلقة بمضاعفات السكري.

الثوم


الثوم من الأطعمة صغيرة الحجم عالية القيمة الغذائية وقليلة السعرات.

يحتوي الفص الواحد (أو حوالي 3 جرامات) من الثوم النيء 4 سعرات حرارية، ويشتمل على:


  • المنجنيز: 2٪ من القيمة اليومية الموصى بها.
  • فيتامين ب 6: 2٪ من القيمة اليومية الموصى بها.
  • فيتامين سي: 1٪ من القيمة اليومية الموصى بها.
  • السيلينيوم: 1 ٪ من القيمة اليومية الموصى بها.
  • الألياف: 0.06 جرام


تظهر هذه الدراسة إلى أن الثوم يساهم في تحسين السيطرة على سكر الدم ويمكن أن يساعد في تنظيم الكوليسترول.

على الرغم من أن العديد من الدراسات تعتبر الثوم خيارًا صحيًا مثبتًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري إلا أنها تختبر كميات غير طبيعية من الثوم، لكن الدراسة السابقة ذكرت  حصصًا من 0.05 إلى 1.5 جرام من الثوم.

فيبلغ حجم فص الثوم حوالي 3 جرام.

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الثوم يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم وتنظيم مستويات الكوليسترول.

في دراسة، كان الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الغير معالج والذين تناولوا الثوم لمدة 12 أسبوعًا، انخفض لديهم ضغط الدم بمقدار 10 إشارات على مقياس الزئبق.
هل اعجبك الموضوع :