القائمة الرئيسية

الصفحات






أطعمة تذيب حصى المرارة | النظام الغذائي لمرضى حصى المرارة

قد لا تكون هناك أدنى فكرة لدى عامة الناس عن سلامة المرارة. فيمتلك العضو ذو شكل الكمثرى وظائف مهمة حيث يجمع الصفراء ويطردها والصفراء هي التي تمكّن الجسم من معالجة الدهون. إلا أنه وعلى عكس القلب والكبد والكليتين، فإن المرارة ليست مهمة للحفاظ على سلامة الجسم وعمله. حيث عندما لا تعمل كما ينبغي وتنمو حصوات المرارة، لا يعلم الكثير من الناس أن هناك مشكلة.


إلا أن في قليل من الأفراد وفقًا لWebmd، يحتمل أن تؤدي حصوات المرارة إلى مجموعة متنوعة من الأعراض مثل آلام المعدة والانتفاخات والغثيان والقيء. هذ وأنه عندما تكون أعراض حصوات المرارة منتظمة ومتكررة ومقلقة فإن وسيلة العلاج الشائعة هي إجراء طبي للقضاء على المرارة.

على الرغم من حقيقة أن النظام الغذائي لا يُمرِض المرارة بشكل مباشر ولن يصلحها تمامًا، فإن التركيز على ما تأكله والحفاظ على وزن سليم قد يساعدك في الحفاظ على منع تكون حصوات المرارة.

النظام الغذائي لمرضى حصى المرارة


عوامل الخطر المختلفة تضيف إلى ترتيب حصوات المرارة ، بما في ذلك الخلفية العائلية لحصى المرارة والتوجه الجنسي. السيدات أكثر عرضة بمرتين من الرجال لتكونها. كما أن وزن الجسم هو أيضا عامل خطر للإصابة بحصوات المرارة عند من يعانون من السمنة.

يبدو أن الأنظمة الغذائية عالية من الدهون والكوليسترول وقليلة الألياف تؤدي للسمنة وحصى المرارة ففي حالة زيادة الوزن، حاول إنقاص الوزن الزائد؛ بعد القيام بذلك ببطء. إلا أن هناك أيضًا علاقة بين فقدان الوزن السريع وتكون الحصوة. وهذه العلاقة تتمثل في تسبب الحميات الغذائية الشديدة التي تقيد السعرات الحرارية جدًا إلى جعل الكبد ينقل المزيد من الكوليسترول إلى الصفراء، مما يخل بالتوازن النموذجي للكوليسترول والأملاح الصفراوية مما يكون حصوات المرارة.

وصفات أكل لمرضى المرارة


بغض النظر عما إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بحصوات المرارة  أو غير ذلك، فمن الأفضل أن تحافظ على وزن جسمك وتتناول غذاءًا منخفض الدهون والكوليسترول، ومعتدل في السعرات الحرارية وغني بالألياف.

وما عدا ذلك هو يعد غذاءًا صحيًا للمرارة، ولباقي أعضاء الجسم:


  • الفواكه
  • الحبوب كاملة (خبز قمح كامل، الأرز البني، شوفان، شوفان حبوب)
  • اللحوم والدواجن والأسماك الخالية من الدهون
  • منتجات الألبان قليلة الدسم


هناك أنواع معينة من الأطعمة اعتبر أن لها قدرة على منع مشاكل المرارة أو تقليل الأعراض. فأظهرت بعض الفحوصات أن شرب الإسبريسو المحتوي على الكافيين قلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة كما وجد في أحد الاستقصاءات، أن السيدات اللواتي تناولن حصة واحدة من الفول السوداني على أي حال يوميًا احتمالية أقل بنسبة 20٪ لتكون حصى المرارة لديهن مقارنة بالنساء اللائي توقفن عن تناول الفول السوداني في فترة وجيزة.

إلا أنه مازالت الدلائل غير قاطعة حتى الآن حول نفع هذه الأطعمة بالنسبة لحصى المرارة.

الأطعمة الممنوعة لمرضى حصوات المرارة


العديد من مؤشرات المرارة تأتي من روتين الأكل الغربي الذي يحتوي على نسبة عالية من النشا المكرر والدهون المشبعة. ولن يؤدي تغيير روتينك الغذائي إلى التخلص من حصوات المرارة الموجودة الآن إلا أن تناول مجموعة متنوعة من الأغذية السليمة والمعدلة وتقليل كمية الدهون والامتناع عن الأطعمة الغنية بالكوليسترول التي تتناولها قد يساعد في تخفيف أعراضك.

حاول الابتعاد عن أو تقييد هذه الأطعمة الغنية بالدهون في نظامك الغذائي مثل:


  • المقليات
  • الأغذية المصنعة الأبعد عن مصدرها الأولي من الغذاء مثل (الكعك، الفطائر، والحلويات) وكذلك السجق واللانشون والمقرمشات وغير ذلك
  • منتجات الألبان الكاملة مثل (الشيدر والأجبان عالية الدهون والزبادي واللبن الكامل)
  • اللحوم الحمراء الغنية بالدهون


وبالمثل تجنب اتباع روتين غذائي قليل السعرات الحرارية. في حال كنت تعاني من زيادة الوزن، ركز على إنقاص الوزن التدريجي من 1 إلى 2 رطل في الأسبوع من خلال الالتزام بنظام غذائي سليم ومتساوي وممارسة التمارين الرياضية بشكل طبيعي. خاصة ولو كان النظام الغذائي تحت إشراف طبيب التغذية.

في حالة استمرار وجود الأعراض، يجب مراجعة طبيب التغذية الخاص بك. فقد تحتاج إلى إجراء طبي لاستخراج المرارة.
هل اعجبك الموضوع :