القائمة الرئيسية

الصفحات






الارتجاع المعدي المريئي | العلاج والأسباب والتشخيص

مرض ارتجاع المريء أو ما يعرف بالجزر المعدي المريئي (GERD) أو الارتجاع الحمضي، هو حالة طبية مزمنة ترتجع فيها محتويات المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى أعراض أو مضاعفات. وتشمل الأعراض تذوق طعم الحمض في الجزء الخلفي من الفم، والشعور بحرقة ورائحة فم كريهة، وآلام في الصدر ومشاكل في التنفس. وتشمل المضاعفات التهاب المريء وتضيق المريء ومريء باريت.

تشمل عوامل الخطر الرافعة لاحتمالية الإصابة: السمنة والحمل والتدخين وفتق الحجاب الحاجز وتناول بعض الأدوية. وقد تشمل بعض أدوية مضادات الهيستامين وحاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الاكتئاب والحبوب المنومة. يرجع ارتجاع الحمض إلى ضعف إغلاق العضلة العاصرة المريئية السفلية، والتي تقع عند التقاطع بين المعدة والمريء.


قد يشمل التشخيص بين الحالات التي لا تستجيب للعلاج الأولي تنظير المعدة أو الجهاز الهضمي العلوي أو مراقبة درجة الحموضة في المريء أو قياس الضغط في المريء. كما تشمل خيارات العلاج تغييرات نمط الحياة والأدوية  وأحيانا الجراحة لأولئك الذين لا يتحسنون مع العلاجات الأولية.
 
أمثلة تغييرات نمط الحياة عدم الاستلقاء لمدة ثلاث ساعات بعد تناول الطعام، ووضع مخدات خلف الرأس في السرير، وفقدان الوزن، وتجنب الأطعمة التي تؤدي إلى الأعراض، والتوقف عن التدخين. كما تشمل الأدوية مضادات الحموضة، حاصرات مستقبلات H2، مثبطات مضخة البروتون ومحفزات خروج الطعام من المعدة.

غربيًا يتأثر ما بين 10 و 20٪ من السكان بالارتجاع المعدي المريئي. أما الارتجاع المعدي المريئي العرضي دون أعراض أو مضاعفات مزعجة فهو أكثر شيوعا.

أعراض ارتجاع المريء

يظهر ارتجاع المريء عند البالغين على هيئة الأعراض:

  • كحة بدون مخاط
  • شعور بحرقان في الصدر
  • مرارة في الفم
  • غثيان
  • كثرة التجشؤ

ويظهر ارتجاع المريء عند الأطفال على هيئة الأعراض:

  • تجشؤ وحازوقة
  • البكاء والترجيع أو البصق بعد الأكل
  • صوت صرير بالصدر
  • صعوبة في اكتساب الوزن ورفض للأكل

الفئات الأكثر عرضة للأصابة بارتجاع المريء


  1. الحوامل
  2. السمنة المفرطة
  3. المسنين
  4. ويمكن أن يقع في أي عمر حتى في الأطفال حديثي الولادة

أعراض ارتجاع المريء الشديدتعبر الأعراض الحادة أو الشديدة لارتجاع المريء إلى حالة باطنية خطيرة تسبب الأعراض المرضية لارتجاع المريء، ومن ضمن أعراض ارتجاع المريء الشديد أو الحاد:

  • ألم أو صعوبة مع البلع
  • إدماء في المسالك الهضمية
  • فقر الدم (الأنيميا)
  • قيء متكرر
  • خسارة للوزن

وتزداد الأخطار المتعلقة بارتجاع المريء في حالة المسنين أو الذين يعانون من ارتجاع للحمض في أثناء النوم، تحتاج الأعراض السابق ذكرها إلى تدخل طبي باستعمال المنظار للمريء لمعاينة السبب المحتمل.

أعراض مرض مريء باريت

لا يحمل مريء باريت أعراض خاصة به، وعادة ما يكون مرضى مريء باريت مصابون بارتجاع الحمض المعدي المريئي، وبالنسبة للمريض ومقدم الحدمة الصحية فإن أهم الأعراض التي يلاحظونها على مريض مريء باريت هي في الحقيقة أعراض ارتجاع المريء الشديد، تواصل مع مقدم الرعاية الصحية عند حدوث أي من الأعراض التالية:

  • ألم الصدر وأعلى البطن
  • قيء مدمم أو قيء أسود كالقهوة
  • صعوبة البلع
  • إخراج براز قطراني أسود أو قطراني

أعراض التهاب المريء التآكلي


هذه مجموعة من الأعراض الشائعة لالتهاب المريء التآكلي:

  • صعوبة الأكل والبلع
  • ألم مع البلع
  • ألم بالصدر تحديدًا خلف عظمة القص
  • تعلق الطعام بالمريء
  • حرقة المعدة
  • ارتجاع الحمض

أعراض التهاب المريء عند الأطفال


  • صعوبة البلع
  • تعلق وسد الطعام للمريء
  • شكاية عن ألم بالصدر أو محاولة للإشارة أو الضغط عليه
  • القيء
  • خسارة الوزن
  • رفض الأكل
  • عدم تقبل اختلاف شكل وملمس الطعام

ما الذي يسبب ارتجاع المريء؟


عندما يبتلع الشخص ، تعمل مجموعة معقدة من العضلات بالقرب من الفم واللسان مع لسان المزمار لإغلاق القصبة الهوائية لحماية الرئتين ونقل الطعام إلى المريء. المريء هو الأنبوب الضيق الذي يصل الحلق إلى المعدة. في أسفل المريء توجد حلقة من العضلات تعرف باسم العضلة العاصرة للمريء (LES).

ترتاح العضلات العاصرة المريئية السفلية الصحي بدرجة كافية للسماح بحركة الطعام بشكل صحيح من المريء إلى المعدة. فالبنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء ، ترتاح العضلات العاصرة المريئية السفلية بشكل كبير ويسمح لحمض المعدة بالدخول إلى المريء. يمكن أن يسبب هذا إحساسًا مؤلمًا حارقًا في منتصف البطن والصدر والحلق.

في حين أن المعدة لديها بطانة صلبة لحمايتها من الحمض ، إلا أن المريء لا. هذا يعني أن النسيج المريئي الحساس قد يصاب بمرور الوقت. فالحمض في كثير من الأحيان أيضا يوثر في الفم ، وتدمير هياكل أخرى على في الجسم على المدى الاطول . في بعض الأحيان ينتهي الحامض إلى أن يستنشق في القصبة الهوائية والرئتين ، مما يسبب مشاكل هناك أيضًا.


أسباب التهاب المريء التآكلي


التهاب المريء التآكلي يتم التعرف عليه عادتًا من خلال المشاكل الطبية السابقة التي تتسبب في تطوره، وهذا قد يتضمن:

  1. التهاب المريء المعدي
  2. التهاب المريء الأوزينوفيلي eosinophilic esophagitis
  3. التهاب المريء بسبب الأدوية
  4. التهاب المريء المُعدية

قد تسبب العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية التهاب في أنسجة المريء. يغلب الإصابة بهذا النوع من التهاب المريء عند من يعانون من ضعف وظائف الجهاز المناعي، مثل الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز أو السرطان. وترتبط حالات التهاب المريء المُعدية الأكثر شيوعًا بالفطر الموجود طبيعيًا في الفم المسمى كنديدا ألبيكنس وترتبط الإصابة بهذا الفطر الموجود طبيعيًأ بضعف وظائف الجهاز المناعي أو مرض السكري أو السرطان أو استخدام الأدوية الستيرويدية أو المضادات الحيوية.

تشخيص ارتجاع المريء


عادة ما يتم تشخيص ارتجاع المريء عند وجود أعراض نموذجية لدى المريض. يمكن أن يكون الارتجاع موجودا في الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض ويتطلب التشخيص كلا من الأعراض أو المضاعفات وارتجاع محتوى المعدة.

قد تشمل الوسائل الأخرى للتشخيص تنظير المريء (EGD)، ولا ينبغي أن تستخدم الأشعة السينية بالباريوم للتشخيص ولا ينصح بقياس الضغط المريئي في التشخيص، ويوصى فقط قبل الجراحة لو طلبت. بالنسبة للتنظير الداخلي، فهو عبارة عن النظر إلى أسفل المعدة بمساعدة الألياف البصرية، وليست هناك حاجة للتنظير بشكل روتيني إذا كانت الحالة نموذجية وتستجيب للعلاج.

ويوصى بالتنظير عندما لا يستجيب الأشخاص بشكل جيد للعلاج أو يعانون من أعراض خطرة، بما في ذلك عسر البلع أو فقر الدم أو الدم في البراز (المكتشف في تحليل المعمل) أو فقدان الوزن أو تغيرات الصوت. يدعو بعض الأطباء إما إلى التنظير مرة واحدة في العمر أو من 5 إلى 10 سنوات للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء منذ فترة طويلة، أو لتقييم احتمال وجود خلل التنسج أو مريء باريت.

علاج ارتجاع المريء


ينقسم علاج المريء الذي قد يتبعه طبيبك إلى ثلاثة أصناف هي:

  1. تغييرات نمط الحياة
  2. وصف الأدوية
  3. الجراحات

من الممكن أن يعتمد الطبيب واحدة من هذه العلاجات أو يجمع بينها حسب حالة المريض.

تغييرات نمط الحياة للتحكم في ارتجاع المريء


ينبغي القيام بهذه التغييرات التالي ذكرها، لتحسين أعراض ارتجاع المريء:

  • في حالة السمنة، فينبغي خسارة الوزن
  • ارتداء ملابس واسعة خصوصًا على منطقة البطن، حتى لا تتسبب في زيادة الضغط بمنطقة البطن مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض إلى المريء ثم إلى الفم والأسنان حتى (هذه الصورة من الارتجاع تحديدًا لها أثار سيئة على أنسجة الفم والأسنان).
  • نم في بحيث يكون رأسك قريب من الزاوية القائمة، وهذا الوضع يسمى semi-Fowler ويمكن القيام به سواء بوضع عدد من المخدات خلف ظهرك أو باستعمال السرير المتحرك.
  • لا تستلقي بعد الأكل مباشرة وإن كنت تريد الإستلقاء فليس قبل ثلاثة ساعات من بعد آخر وجبة تناولتها
  • توقف عن التدخين وشرب الكحول والأطعمة المهيجة للمعدة كالفلفل والكافيين

أدوية تعالج ارتجاع المريء


على الرغم أن تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصف طبية لتهدئة أعراض ارتجاع المريء قد يساعد إلا أنه في حالة مرض المريء المزمن قد تحتاج إلى طبيب يحدد مزيج مناسب لك من الأدوية والجرعات. ويستعمل الأطباء أصناف دوائية معينة لعلاج ارتجاع المريء أو تهدئة أعراضه وهي:

  • مضادات الحموضة
  • حاصرات مستقبلات الهستامين H2 blockers
  • مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors
  • مستحثات افراغ المعدة prokinetics

جراحة ارتجاع المريء


عندما لا تنجح الأدوية والتغييرات على النظام الغذائي والحركة على تخفيف أعراض ارتجاع المريء، فإنه يبقى الخيار الجراحي، ومن أهم النقاط بخصوص الجراحات ككل أنها تُتجنب بسبب المضاعفات المحتملة منها والتي تفوق الوسائل الأخرى السابق ذكرها.
من خيارات الجراحات لعلاج ارتجاع المريء:

  • جراحة تثنية القاع نيسن Nissen fundoplication
  • الخياطة بالمنظار
  • ترددات الراديو بالمنظار
هل اعجبك الموضوع :