القائمة الرئيسية

الصفحات






الجيوب الأنفية والصداع | أسباب وتشخيص وعلاج الجيوب الأنفية والصداع

الجيوب الأنفية عبارة عن جيوب هوائية صغيرة تقع خلف جبهتك وأنفك وعظام الوجنة وبين العينين. تنتج الجيوب الأنفية مخاطًا، وهو سائل رقيق ومتدفق يحمي الجسم عن طريق حبس الجراثيم وتحريكها بعيدًا. في بعض الأحيان، يمكن أن تتسبب البكتيريا أو المواد المسببة للحساسية في تكوين الكثير من المخاط، مما يسد فتحات الجيوب الأنفية.


المخاط الزائد يحدث إذا كنت تعاني من البرد أو الحساسية. يمكن أن يصبح تراكم المخاط سميكًا وبالتالي سيشجع البكتيريا والجراثيم الأخرى على التراكم في تجويف الجيوب الأنفية، مما يؤدي إلى عدوى بكتيرية أو فيروسية. العدوى الفيروسية للجيوب الأنفية فيروسية وتختفي في غضون أسبوع أو أسبوعين دون علاج.

أما إذا لم تتحسن الأعراض في غضون أسبوع إلى أسبوعين، فقد تكون مصابًا بعدوى بكتيرية وعندها ستحتاج إلى المشورة الطبية لتحديد المضاد الحيوي المناسب ومدة العلاج.

  1. التهاب الجيوب الأنفية الحاد ويكون أقصر مدة. في حالة العدوى الفيروسية الناتجة عن نزلات البرد فإن الأعراض تستمر عادةً بين أسبوع وأسبوعين. أما في حالة العدوى البكتيرية، يستمر التهاب الجيوب الأنفية الحاد لمدة تصل إلى 4 أسابيع. ويمكن أن تسبب الحساسية الموسمية أيضًا التهاب الجيوب الأنفية الحاد.
  2. التهاب الجيوب تحت الحاد يمكن أن تستمر أعراض التهاب الجيوب الأنفية تحت الحاد لمدة تصل إلى 3 أشهر. تحدث هذه الحالة عادة مع الالتهابات البكتيرية أو الحساسية الموسمية.
  3. التهاب الجيوب الأنفية المزمن وتستمر أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن لأكثر من 3 أشهر. غالبًا ما تكون أقل حدة. غالبا تكون العدوى البكتيرية هي السبب في هذه الحالات. بالإضافة إلى ذلك، يحدث التهاب الجيوب الأنفية المزمن عادة إلى جانب الحساسية المستمرة أو مشاكل الأنف الهيكلية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية


تتشابه أعراض التهاب الجيوب الأنفية مع أعراض نزلات البرد وربما تشمل عند البالغين:

  • تدني حاسة الشم
  • حمى
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • الصداع الناتج عن ضغط الجيوب الأنفية
  • إعياء
  • سعال

في الأطفال:

  • أعراض البرد أو الحساسية التي لا تتحسن خلال 14 يومًا
  • حمى شديدة (فوق 102 درجة فهرنهايت أو 39 درجة مئوية)
  • مخاط سميك داكن يخرج من الأنف
  • سعال يدوم أكثر من 10 أيام

تتشابه أعراض التهابات الجيوب الأنفية الحادة ودون الحادة والمزمنة، ومع ذلك، ستختلف شدة الأعراض وطولها. أما صداع الجيوب الأنفية الذي قد يبدو مثل عدوى الجيوب الأنفية أو إلتهاب الجیوب الأنفية، يظهر على شكل شعور بالضغط حول عيونك وخدودك وجهك. لكن على أية حال، العديد من الناس الذين يفترضون معاناتهم من صداع إلتهاب الجيوب الأنفية، وحتى الكثير ممن إستلموا مثل هذا التشخيص، عندهم أمراض الشقيقة (الصداع النصفي) في الحقيقة.


أعراض صداع الجيوب الأنفية


  • ألم وضغط في خدودك أو حاجيلك أو جبهتك
  • الألم متزايد إذا انحنيت للأمام أو اضطجعت
  • الأنف المحتقنة
  • الإعياء
  • الشعور المتألم في أسنائك العليا

تشخيص الجيوب الأنفية


قد يلجأ بعض المرضى لطلب كشف طبي لتحديد سبب الصداع الذي يعانون منه والذي من الممكن أن يكون صعب التقرير من قبل الطبيب سيستجوبك حول صداعك ثم يؤدي فحصًا جسمانيًا عليك. طبيبك قد يؤدي إختبارات تصويرية للمساعدة على تقرير سبب الصداع، مما يتضمن:

  1. فحص تصوير مقطعي CT فيمسح التصوير المقطعي إستعمال حاسوب لخلق صور عرضية لدماغك ورأسك (يتضمنان جيوبك الأنفية) عن طريق جمع الصور من وحدة الاشعة السينية التي تشمل صور لكامل دوران جسمك.
  2. تصوير الرنين المغناطيسي حقل موجات راديو مغناطيسية تستعمل لخلق الصور العرضية من تراكيب دماغك.

التهاب الجيوب الأنفية أم الصداع النصفي (داء الشقيقة)


مرض الشقيقة والصداع من إلتهاب الجيوب الأنفية من السهل الخلط بينهما لأن الأعراض في الاثنين قد يتداخلان. وکلا داء الشقيقة وألم صداع إلتهاب الجيوب في أغلب الأحيان عندما تتحلي للأمام. داء الشقيقة يمكن أيضا أن مصحوب بالإشارات، غالبًا ما يزداد الألم بالصداع النصفي والتهاب الجيوب الأنفية سوءًا عند الانحناء إلى الأمام.

يمكن أن يصاحب الصداع النصفي أيضًا علامات وأعراض مختلفة في الأنف بما في ذلك الاحتقان والضغط في الوجه وإفراز الأنف المائي الواضح. وهذه هي نتيجة لتورط الجهاز العصبي اللاإرادي في هجوم الصداع النصفي. إلا أن التهاب الجيوب الأنفية  لا يرتبط بالغثيان أو التقيؤ أو يتفاقم بسبب الضوضاء أو الضوء الساطع وهي كل السمات الشائعة للصداع النصفي.

يغلب وقوع التهاب الجيوب الأنفية بعد عدوى الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية أو بسبب الإنفلونزا، ويشمل سميكة، والمخاط الأنفية مشوهة اللون، وانخفاض حاسة الشم، والألم في خد واحد أو الأسنان العليا. الصداع الناجم عن مرض الجيوب الأنفية في كثير من الأحيان الماضي أو أطول، والصداع النصفي الأكثر شيوعاً آخر ساعات إلى يوم أو يومين.


علاج عدوى الجيوب الأنفية


علاج احتقان الأنف


يعد احتقان الأنف من بين الأعراض الأكثر شيوعًا لعدوى الجيوب الأنفية. للمساعدة في تقليل الشعور بالألم الناتج عن ضغط الجيوب الأنفية:

  • ضع قطعة قماش دافئة ورطبة على وجهك وجبهتك عدة مرات في اليوم. قد يساعد شطف المحلول الملحي في إزالة المخاط السميك واللزج من أنفك.
  • اشرب الماء والعصير لكيلا تتعرض للجفاف ويساعد على تخفيف المخاط.
  • استخدم جهاز لترطيب الهواء في غرفة نومك لإضافة الرطوبة إلى الهواء. أو تعرض لبخار الماء في حمام بخار مثلا.

علاجات الألم


يمكن أن تؤدي عدوى الجيوب الأنفية إلى صداع الجيوب الأنفية أو الضغط على جبهتك وخديك. إذا كنت تتألم، يمكن أن تساعد مسكنات الآلام التي لا تحتاج لوصفة طبية في تخفيف الألم مثل أسيتامينوفين وإيبوبروفين.

أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية


معظم الناس الذين يفترضون أن لديهم التهاب الجيوب الأنفية عندما يكون لديهم بالفعل الصداع النصفي أو الصداع من التوتر. يعالج الصداع النصفي والصداع المزمن أو المتكرر بأدوية عن طريق وصفة طبية يتم تناولها كل يوم لتقليل الصداع أو منعه أو تناولها في بداية الصداع لمنعه من التفاقم. ولعلاج هذه الأنواع من الصداع, قد يوصي الطبيب:

الأدوية المسكنة


يمكن أن تعالج الصداع النصفي وأنواع أخرى من الصداع بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأدوية المحتوية على مادة فعالية واحدة من هؤلاء: الأسيتامينوفين ونابروكسين الصوديوم والإيبوبروفين.

التريبتان


كثير من الناس يعانون من نوبات الصداع النصفي استخدام أدوية التريبتان لتخفيف الألم. يعمل التريبتان عن طريق تعزيز انقباض الأوعية الدموية ومنع مسارات الألم في الدماغ.

تشمل المواد الفعالة الأدوية:

  • sumatriptan سوماتريبالت
  • rizatriptan ريزارتريبتان
  • almotriptan ألموتريبتان
  • naratriptan ناراتريبتان
  • zolmitriptan زولميتربتان
  • frovatriptan فروفاتريبتان
  • eletriptan إيليتربتان

هذه تتوفر كأقراص وبخاخات الأنف والحقن. وأثبت مزيج من قرص واحد من سوماتريبتان ونابروكسين الصوديوم (تريكسيميت) أن تكون أكثر فعالية في تخفيف أعراض الصداع النصفي من أي دواء من تلقاء نفسها.

الجمع بين مادتي الإرغوتامين والكافيين


هما مادتين فعالاتان توجدا في الأدوية والجمع بينهما هو أقل فعالية من التريبتان، إلا أنه الإرغوت يظهر أكثر فعالية في أولئك الذين يستمر ألمهم لأكثر من 72 ساعة. وقد يتسبب الإرغوتامين في تفاقم الغثيان والقيء المرتبط بالصداع النصفي والآثار الجانبية الأخرى، وقد يؤدي الإفراط في استخدام الدواء  إلى صداع. أما الداي-هيدروإرغوتامين Dihydroergotamine فهو مشتق مادة الإرغوتامين الذي هو أكثر فعالية ولها آثار جانبية أقل من الإرغوتامين. انها متاحة كما رذاذ الأنف وفي شكل حقن. قد يسبب هذا الدواء آثارا جانبية أقل من الإرغوتامين وأقل احتمالا أن يؤدي إلى صداع الإفراط في استخدام الدواء.

الأدوية المضادة للغثيان


 نظرا لأن الصداع النصفي غالبا ما يكون مصحوبا بالغثيان سواؤ بقيء أو بدون قيء ، فإن دواء الغثيان مناسب وعادة ما يتم دمجه مع أدوية أخرى. أما الأدوية الموصوفة بشكل متكرر هي المحتوية على واحدة من المواد الفعالة الآتية:

  • كلوربرومازين
  • ميتوكلوبراميد
  • بروكلوربيرازين (كومبازين)

الكورتيزون (ديكساميثازون)


يمكن استخدام جلايكورتيكود (الكورتيزون) بالتزامن مع أدوية أخرى لتحسين تخفيف الألم. بسبب خطر سمية الاستيرويد (الكورتيزون)، لا ينبغي استخدامه بشكل متكرر.

مضادات حيوية


إذا لم تتحسن الأعراض في غضون بضعة أسابيع، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بعدوى بكتيرية ويجب أن ترى طبيبك. قد تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية إذا كانت لديك أعراض لا تتحسن في غضون أسبوعين، بما في ذلك سيلان الأنف أو الازدحام أو السعال أو ألم الوجه المستمر أو الصداع أو تورم العين أو الحمى.

إذا تلقيت مضادًا حيويًا ، فيجب تناوله لمدة 3 إلى 14 يومًا ، وفقًا لتعليمات طبيبك. لا تتوقف عن تناول الدواء في وقت أبكر من التوجيه ، لأن هذا يمكن أن يسمح للعدوى البكتيرية بالتفاقم وربما لا تختفي تمامًا. جراحة الجيوب الأنفيةقد تساعد الجراحة لإزالة الجيوب الأنفية أو إصلاح الحاجز المنحرف أو إزالة الزوائد اللحمية إذا لم يتحسن التهاب الجيوب الأنفية المزمن لديك بمرور الوقت والأدوية.

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية


نظرًا لأن عدوى الجيوب الأنفية يمكن أن تتطور بعد الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا أو الحساسية ، فإن نمط الحياة الصحي وتقليل التعرض للجراثيم والمواد المسببة للحساسية يمكن أن يساعد في منع العدوى. للحد من المخاطر ، يمكنك:

  1. الحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام.
  2. تناول أطعمة صحية ، مثل الفاكهة والخضروات.
  3. اغسل يديك بانتظام.
  4. قلل تعرضك للدخان والمواد الكيميائية وحبوب اللقاح والمواد المسببة للحساسية والمهيجات الأخرى.
  5. تناول أدوية مضادات الهيستامين لعلاج الحساسية ونزلات البرد.
  6. تجنب التعرض لأولئك الذين يعانون من عدوى تنفسية نشطة ، مثل البرد أو الأنفلونزا.
هل اعجبك الموضوع :