القائمة الرئيسية

الصفحات






أغذية تساعد على التئام الجروح العميقة | التئام الجروح بسرعة

هناك أطعمة ستزود جسمك بالطاقة والتغذية التي يحتاجها لمحاربة الالتهابات، وتسريع الشفاء، حيث في هذا المقال جمعنا لكم مجموعة من الأطعمة التي تساعد على تعزيز عملية الشفاء سواء بعد مرض أو جراحة تشمل جرح كبير أو حتى صغير، وقد ضمنا أكثر الأطعمة المدعومة بدلائل علمية دراسية.


التوت


مضادات الأكسدة هي قوة التغذية التي تساعد الجسم على إصلاح الضرر وعلاج الجروح أيضًا. وتشمل الفواكه التي تحتوي على مضادات الأكسدة:


  • العنب
  • الرمان
  • التوت
  • توت العليق
  • الفراولة

يعتبر التوت أيضًا مصدرًا ممتازًا لفيتامين سي.أظهرت الأبحاث أن فيتامين سي مفيد في إعادة بناء الكولاجين والأنسجة الرخوة ، مما يعني أن موقع الجرح سيشفى بشكل أسرع.

الدهون (المكسرات والزيوت والأسماك)


تساعد الدهون الصحية جسمك على امتصاص جميع الفيتامينات اللذيذة التي تحصل عليها من الفواكه والخضروات. كما أن الدهون ضرورية لتقوية جهاز المناعة وتقليل فرص الإصابة بالعدوى.

تشمل الدهون الصحية:


  • زيت الزيتون
  • افوكادو
  • زيت جوز الهند
  • المكسرات
  • بذور


كما توفر لك الدهون مصدرًا طويل الأمد للطاقة. فتحتوي العديد من أنواع الدهون والمكسرات على نسبة عالية من فيتامين E، وخاصة اللوز. الذي يساعد في التئام الجروح بشكل أسرع ويقلل من ظهور الندبات.

الخضروات الورقية الداكنة


الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانح والسلق والملوخية والجرير تعتبر غنية بالمغذيات التي تقلل من الالتهاب وتعزز القدرة المناعية وتحسن الشفاء الجراحي مما يجعل من الخضروات الورقية الخيار الأكثر مناسبة لتعزيز عملية التعافي.

الخضروات الداكنة غنية بفيتامين سي والمنجنيز والمغنيسيوم والفولات وفيتامين A، ، وجميعها أساسية لتعزيز الوظائف المناعية والصحة العامة. كما والخضروات الوقية تعتبر غنية بالبولي فينولات المضادة للأكسدة والتي لها قدرات قوية مضادة للالتهاب وداعمة للمناعة.

والأبحاث تظهر كون البولي فينولات بما في ذلك الكيرسيتين، والتي تعتبر الأوراق الخضراء غنية به من الممكن أن يثبط إنتاج البروتينات الداعمة للالتهاب في الجسم.

البيض


لو كنت أجريت عملية جراحية وأنت الآن في فترة النقاهة، فإن جسمك يحتاج إلى بروتين أكثر بكثير من النسبة اليومية الموصى به التي ترتبط بوزنك ونشاطك وتعادل عادتًا 0.8 جرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

توصي الجمعية الأمريكية لتعزيز التعافي بتناول 1.5-2 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم بعد الجراحة. مما يعادل 105-135 جرامًا لشخص وزنه 68 كجم. البيض يُعد مصدرًا للبروتين عالي الامتصاص عالي القيمة الغذائية ويحتوي على 6 جرامات لكل بيضة كبيرة من البروتين، وبالإضافة لاحتواءه على عناصر تدعم صحة المناعة والتئام الجروح.

ومن المغذيات التي يحتويها البيض، فيتامينات A و B12 ومعادن ذائبة تشمل الزنك والحديد والسيلينيوم وكلها لها أدوار في المناعة والالتئام الجراحي وتعزيز الصحة العامة وخفض احتمالية العدوى.

الدجاج


البروتين يتشكل من أحماض أمينية، وأحماض أمينية معينة فقط تلعبة أدوارًا في شفاء الجروح والوظائف المناعية. الدواجن مثل الدجاج والديك الرومي والبط والإوز تحتوي على الجلوتامين والأرجينين وهما حمضان أمينيان يساهمان في التعافي وشفاء الجروح.

يعمل الجلوتامين على توفير حماية خلوية خلال الجروح مثلًا والأمراض، أما الأرجينين فيساهم في تكوين الكولاجين والتئام الجرج الجراحي والتماثل للشفاء. وخلال أوقات الإجهاد والمرض والجراحة والإصابة قد ينفذ الأرجينين من الجسم على معدل سريع، مما يجعل هناك حاجة للحصول عليه من الغذاء في كل الأوقات وإلى تنويع مصادر البروتين لتحصيل الأحماض الأمينية المطلوبة.

وقد تساعد مكملات البروتين الغذائية على تحصيل نسبة البروتين المطلوبة ولو كنت من النباتيين فبإمكانك مطالعة اقتراحتنا لأفضل المكملات البروتينية النباتية من خلال الرابط.

أعضاء الحيوانات


أعضاء الحيوانات هي من ضمن أكثر الأطعمة تغذيةً وبإمكانها تعزيز العدبد من الوظائف المناعية لاحتواءها على مغذيات داعمة للمناعة وتشمل فيتامين A، والحديد والزنك وفيتامين B، كما والنحاس وكلها ضرورية لتكوين الأنسجة الضامة والكولاجين. يساعد فيتامين A، وهو ضروري للاستجابة المناسبة للخلايا المناعية في تثبيط الخلايا الالتهابية ومفيد لصحة الجلد والتئام الجروح.

ويجدر الذكر أن أعضاء الحيوانات تعتبر مصدرًا حسنًا للبروتين الضروري في نسبة عالية للتعافي بعد الجراحة والمرض. ويمكنك مطالعة مقالنا المفصل عن الكبدة التي هي من أعضاء الحيوانات ومدة غناها بالمغذيات.

الخضروات الكبيرة


تُعرف الخضروات الصليبية أو الكبيرة مثل القرنبيط والبروكلي واللفت بفوائدها الصحية الرائعة. وقد يدعمون تعزيز الالتئام وتحسين الصحة العامة وتسريع التعافي بعد الجراحة بفضل مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. تحتوي الخضروات الصليبية على الجلوكوزينات وهي مركبات يحولها الجسم إلى أيزوثيوسيانات. لقد ثبت أن الأيزوثيوسيانات تساهم بتعزيز صحة المناعة عن طريق قمع الالتهاب وتفعيل الدفاعات المناعية والتخلص والقضاء على الخلايا المصابة.

وعلاوة على ما ذكر، تحتوي هذه الخضروات على مجموعة من العناصر الغذائية التي يتوق إليها جسمك أثناء التعافي مثل فيتامين سي وفيتامينات B.

المحار


المحار مليء بالعناصر الغذائية وعلى وجه الخصوص الزنك الذي قد يعزز التعافي. الزنك خاصةً ضروري لوظائف مناعية صحية. وقد يساعد المعدن الشارد "الزنك" كذلك في تسريع الشفاء وتعزيز التئام الجروح، مما يجعل المحار رائعًا للتعافي من الجراحة.

ويوفر كل ست قطع من المحار متوسط الحجم أكثر من ثلاثة أضعاف من القيمة اليومية للزنك. قد لا يكون المحار هو الخيار المناسب للحوامل والمرضعات ولمطالعة قائمة بأشهر الأطعمة الممنوعة خلال الحمل والرضاعة انتقل عبر الرابط.

البطاطا الحلوة


يعتبر تناول الأطعمة الصحية عالية الكربوهيدرات مثل البطاطا الحلوة أمرًا مهمًا للتعافي. فتوفر الكربوهيدرات الطاقة التي تحتاجها خلاياك للشفاء وتوفر أيضًا إنزيمات مثل الهيكسوكيناز وسيترات سينثيز التي تساعد في إصلاح الجروح. التناول الغير كافي من السكريات والنشويات قد يضعف من سرعة التئام الجروح وبالتالي يؤخر الشفاء.

تعد البطاطا الحلوة من مصادر الكربوهيدرات المغذية المليئة بالمركبات النباتية المضادة للالتهابات والفيتامينات والمعادن كذا وتحتوي على فيتامين C والكاروتينات والمنجنيز مما يسهم في تعزيز الاستجابة المناعية ومساعدة الجسم على التماثل للشفاء.
هل اعجبك الموضوع :