القائمة الرئيسية

الصفحات






أطعمة تساعد على توسيع الشرايين

يحدث مرض تصلب الشرايين بسبب تراكم رواسب دهنية على طول بطانة الشرايين. من ثم يؤدي هذا إلى تضييق الشرايين وتقييد تدفق الدم إلى القلب وأجزاء أخرى من الجسم.


يعتبر تصلب الشرايين سببا رئيسيا يمكن أن يسبب أمراض القلب فيما بعد، بما في ذلك مرض الشريان التاجي (الأكثر شيوعا). ويعتبر مرض تصلب الشرايين هو السبب الكامن وراء حوالي 50% من الوفيات في الدول الغربية.

توجد فئات من الناس هي أكثر عرضة للإصابة مثل:


أطعمة تقلل تصلب الشرايين


من المؤكد أن اتباع نظام غذائي غني بأطعمة عالية القيمة الغذائية مثل الخضار والفواكه والأسماك يقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب. هذه أطعمة مختارة بالأسفل وفقًا لhealthline.

التوت


التوت والفراولة والعليق. ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك قدرتها على تقليل الالتهاب وتحسين صحة القلب. يعتبر التوت عالي الألياف والفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية. وتشمل هذه مضادات الأكسدة الفلافونويد، والتي من المعروف أنها تساعد على تعزيز صحة القلب.

البحوث ترى أن تناول التوت يقلل على وجه ملحوظ من عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين، بما في ذلك ارتفاع الكوليسترول الضار (ldl)، وضغط الدم ومستويات السكر في الدم.

قد يساعد التوت في منع انسداد الشرايين عن طريق الحد من حالة الالتهاب بالجسم وتراكم الكوليسترول، وتحسين وظيفة الشرايين، والحماية من التلف الخلوي.

الفاصوليا


الفاصوليا غنية بالألياف ولها فوائد صحية القلب. إن تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل تلك الموجودة في البقول يعد ضروري للوقاية من تصلب الشرايين. وتناول البقول هو طريقة ممتازة للسيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم، مما يقلل من خطر انسداد الشرايين. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول الفاصوليا يمكن أن يقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول الضار.

أظهرت الأبحاث أيضا أن الأنظمة الغذائية الغنية بالفاصوليا قد تقلل من ضغط الدم، وتحسن وظيفة الشريان، وتقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2. كل هذه الآثار قد يقلل من خطر تصلب الشرايين.

السمك


الأسماك هي غنية بالعناصر الغذائية الأساسية بما فيه لدهون أوميغا 3. فقد يساعد تناول الأسماك الغنية بالأوميغا 3 في تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

تشير الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 3 وهي تساعد على تقليل إنتاج جزيئات الالتصاق الخلوية وهي بروتينات تسمح للخلايا بالالتصاق ببعضها البعض والمناطق المحيطة بها. حيث يطلق جسمك جزيئات الالتصاق الخلوي استجابة للالتهاب، وهي قوة دافعة وراء انسداد الشرايين.


الطماطم


الطماطم والصلصات تحتوي على المركبات نباتية التي قد تكون مفيدة بشكل خاص للحد من تطور نشوء تصلب الشرايين. فعلى سبيل المثال، تحتوي الطماطم على الليكوبين وهو من مركبات الكاروتينويد التي قد يكون لها فوائد صحية مثيرة للإعجاب.

تشير الدراسات إلى أن استهلاك منتجات الطماطم الغنية بالليكوبين قد يساعد في تقليل الالتهاب، وزيادة الكوليسترول النافع، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. تناول الطماطم المطبوخة وزيت الزيتون قد يوفر أكبر حماية ضد الشرايين المسدودة.

في دراسة صغيرة كان تناول صلصة الطماطم بزيت الزيتون كان له أكبر تأثير على تقليل جزيئات الالتصاق والبروتينات الالتهابية ، مقارنة بالطماطم النيئة وصلصة الطماطم العادية. إلا أنه، عززت جميع منتجات الطماطم الكوليسترول النافع وخفض الكوليسترول الكلي.

البصل


البصل له عدد من الفوائد الصحية. فتظهر الأبحاث أن اتباع نظام غذائي غني بالطماطم قد يحمي الشرايين. ووجدت دراسة طويلة الأمد في نسوة أعمارهن بين 70 وما فوق أن تناول كميات أكبر البصل كان مرتبطا بانخفاض خطر الوفاة المرتبطة بالأمراض الناجمة عن تصلب الشرايين.

يحتوي البصل على مركبات الكبريت التي يعتقد العلماء أنها قد تساعد في منع التهاب الأوعية الدموية، وتمنع تجمع الصفائح الدموية في الدم، وزيادة توافر أكسيد النيتريك. كل هذه الآثار قد يساعد في الحماية من تصلب الشرايين وتحسين الشريان الصحية.
هل اعجبك الموضوع :