القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج شحطة الحلق مع الكحة | أسباب وعلاج حكة الحلق

 التهاب الحلق هو عرض يتكون من الألم والحكة أو تهيج الحلق. وألم الحلق هو العرض الأساسي لالتهاب الحلق، وقد يزداد حدته عندما تحاول البلع، وقد تواجه صعوبة في ابتلاع الطعام والسوائل. حتى لو لم يكن التهاب الحلق خطيرًا بما يدفعك لزيارة الطبيب، ربما يكون ما يزال مؤلمًا وقد يؤرق عليك النوم ليلًا. 

قد يعاني بعض الناس من ارتجاع الحمض من حين لآخر إلا أن في بعض الأشخاص تنشأ مشكلة أشد خطورة متعلقة بارتجاع الحمض تعرف باسم مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) وفيه يعاني المرضى من ارتجاع مزمن ومستمر يحدث مرتين على الأقل في الأسبوع.


كثير من الناس الذين يعانون من ارتجاع المريء تنشأ لديهم أعراض يومية قد تسبب مشاكل صحية أكثر خطورة مع مرور الوقت. ومن الأعراض الأشيع للارتجاع الحمضي هي حرقة المعدة والتي يكون معها حرقان في أسفل الصدر والبطن الأوسط. قد يعاني بعض البالغين من ارتجاع المريء دون حرقة المعدة لكن يعانون من أعراض إضافية مثل التجشؤ أو الصفير أو صعوبة البلع أو السعال المزمن.

وفقًا لهذه المراجعة العلمية، قد ترجع شحطة الحلق أو الكحة نتيجة إلى حالتين شائعتين:

  1. ارتجاع المريء أو الحموضة
  2. التهاب الحلق البكتيري أو الفيروسي

ارتجاع المريء والكحة


ارتجاع المريء هو واحد من أكثر الأسباب شيوعا للسعال المستمر. وفقًا لجامعة كارولينا ارتجاع المريء مسؤول عن أكثر من 25 في المائة من جميع حالات السعال المزمن. غالبية الأشخاص الذين يعانون من السعال الناجم عن ارتجاع المريء ليس لديهم أعراض كلاسيكية للمرض مثل حرقة المعدة. إذا كان السعال المزمن سببه ارتجاع المريء فمن الممكن أن تشمل الأعراض:

  • سعال في الليل أو بعد الأكل
  • سعال أثناء الاستلقاء على الظهر
  • سعال مستمر في غياب التدخين أو تناول الأدوية التي يكون فيها السعال من الآثار الجانبية بما في ذلك مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • السعال دون وجود حالة ربو أو تنقيط خلف الأنف، أو عندما تكون أشعة الصدر طبيعية

شحطة الحلق مع الكحة


وفقًا لhealthline قد يكون من الصعب تشخيص ارتجاع المريء لدى الأشخاص الذين يعانون من سعال مزمن دون وجود أعراض حرقة الصدر والمعدة. وذلك لأن الحالات الشائعة مثل التنقيط بعد الأنف والربو أكثر عرضة للتسبب في السعال المزمن.يستعمل عادتًا كل من:

  • التنظير العلوي EGD وهو الاختبار المستخدم في معظم الأحيان في تقييم كامل للأعراض.
  • مسبار الأس الهيدروجيني والذي يراقب الأس الهيدروجيني للمريء يعتبر فحص فعال للأشخاص الذين يعانون من السعال المزمن. اختبار  MII-pH ، يمكن الكشف عن الارتجاع غير الحمضي أيضا.
  • اختبار ابتلاع الباريوم، ليس موصى به والذي كان الاختبار الأكثر شيوعا لارتجاع المريء.

هناك طرق أخرى لمعرفة ما إذا كان السعال مرتبطا بالارتجاع المعدي المريئي. حيث قد يصف الطبيب المعالج أدوية مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وهو نوع من الأدوية لعلاج ارتجاع المريء لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كانت الأعراض قد اختفت أم لا.

أسباب شحطة الحلق مع الكحة


المدخنون أو من يعانون من السمنة المفرطة أو الحوامل قد يعانون من ضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية وعندما تضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية، فإنها تسمح لمحتويات المعدة بالوصول إلى المريء من ثم يرتجع الحمض وتنشأ شحطة الحلق مع الكحة. بعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن تجعل ارتجاع المريء أسوأ. وهي تشمل:

  • المشروبات الكحولية
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • الشوكولاتة
  • الحمضيات
  • الأطعمة المقلية والدهنية
  • الثوم
  • النعناع
  • البصل
  • الأطعمة الغنية بالتوابل
  • الأطعمة التي تعتمد على الطماطم

شحطة الحلق مع الكحة بسبب التهاب الحلق


ألم التهاب الحلق والأذن يختلف نوعه وشدته اعتمادًا على السبب. ويمكن أن تشمل أعراض التهاب الحلق ما يلي:

  • ألم خفيف إلى شديد في الجزء الخلفي من الحلق
  • الشعور بجفاف أو خدش في الحلق
  • ألم البلع أو الحديث
  • بحة الصوت
  • احمرار في الجزء الخلفي من الحلق
  • اللوزتين المتورمتين
  • تورم الغدد الواقعة بالرقبة أو الفك
  • بقع بيضاء على اللوزتين

يمكن أن تشمل أعراض ألم الأذن ما يلي:

  • ألم خفيف أو حاد أو حارق في إحدى الأذنين أو كليهما
  • الشعور بكتم حاسة السمع
  • الشعور بالامتلاء في الأذن
  • تصريف السوائل من الأذن
  • ظهور صوت أو إحساس بالطنين في الأذن

يمكن أيضا أن يصاحب التهاب الحلق: آلام الأذن الصداع والحمى والشعور بعدم الراحة، بناءًا على السبب.  لكن مازال يمكنك استخدام العلاجات في المنزل لتهدئة الألم والتهيج.


الوقاية من التهاب الحلق


لقاحات الإنفلونزا فد تقلل من عبء أمراض الأنفلونزا والوفيات على نظام الرعاية الصحية وستحافظ على الموارد الطبية النادرة لرعاية الأشخاص المصابين بالأمراض التنفسية الأكثر فتكًا. وتقدر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أنه في الموسم الماضي، حصل أقل من نصف الأمريكيين على لقاح ضد الإنفلونزا وتم نقل 410 آلاف شخص إلى المستشفى بسبب الإنفلونزا. إلا أنه عند زيادة متلقو التطعيم سيقل هذا العبء.

قم بالأنشطة الوقائية الاحترازية لوقف انتشار الجراثيم وانتشار الأنفلونزا:
  • تجنب الاتصال الوثيق مع الأفراد المصابين.
  • إذا كنت مصابًا بالإعياء فحد من الاتصال بالآخرين بقدر ما هو متوقع للحماية من عدوتهم.
  • غطي أنفك وفمك بمنديل ورقي عند الكحة والعطس. وارمِ المناديل في النفايات بعد استخدامها.
  • اغسل يديك بانتظام بالمطهر والماء. وفي حالة عدم إمكانية الوصول إلى المنظف والماء ، استخدم سائل تنظيف اليدين.
  • امتنع عن ملامسة عينيك وأنفك وفمك.
  • قم بتنظيف وتعقيم الأسطح والأدوات التي قد تتلوث بالعدوى التي تسبب الإنفلونزا.

علاج الإنفلونزا الموسمية

بالنسبة للأنفلونزا، يقترح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن يظل الأفراد في المنزل لمدة 24 ساعة على أي حال حتى زوال الحمى إلا للحصول على اعتبارات طبية أو احتياجات مختلفة. يجب علاج الحمى عند الحاجة باستخدام الأدوية الخافضة للحمى.

يمكن تناول الأدوية المضادة لفيروسات الإنفلونزا إذا كان موفر الرعاية الرئيسية الخاص بك يؤيدها. وفي حالة إصابتك بالإنفلونزا، يمكن استخدام الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج مرضك. هذا والأدوية المضادة للفيروسات ليست مثل الأدوية المضادة الحيوية التي هي أدوية معتمدة من قبل الطبيب ولا يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية.

يمكن للأدوية المضادة للفيروسات أن تجعل داء الإنفلونزا أقل حدة وتقلل وقت إصابتك بالإعياء. وتشير الدراسات إلى أن الأدوية المضادة للفيروسات للإنفلونزا تعمل بشكل أفضل في العلاج عندما تبدأ في غضون يومين من الإصابة بالمرض، ومع ذلك فإن البدء بها لاحقًا يمكن أن يكون مفيدًا على أي حال، خاصةً إذا كان لدى الشخص المصاب عامل خطر كبير أو تم القضاء عليه من الإنفلونزا.

إذا كنت معرضًا لخطر أكبر بالإصابة بالإنفلونزا وأصبت على أعرض الإنفلونزا ، فالتمس الرعاية الطبية الخاص بك مبكرًا حتى تتمكن من العلاج بمضادات فيروسات الإنفلونزا إذا لزم الأمر. وتشمل أعراض الإنفلونزا:

  • الحمى
  • التهاب الحلق
  • سيلان الأنف
  • الألم الدماغي
  • القشعريرة
  • التعب

قد يعاني عدد قليل من الأشخاص أيضًا من التقيؤ. قد يكون الأفراد مصابين بالإنفلونزا ويكون لديهم آثار جانبية تنفسية بدون حمى. 

أدوية تعالج شحطة الحلق مع الكحة بسبب الحموضة


العديد من الناس يستعملون الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي البسيطة. وفي الحقيقة، الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية هي من ضمن العلاجات الأولية التي توصف لمرضى ارتجاع المريء المزمن في خصوص معالجة أعراض المرض مثل حرقة المعدة وارتجاع الطعام والحمض في المريء وحتى إلى الفم.

لو لم تتحسن الأعراض الناشئة عن ارتجاع المريء ومنها شحطة الحلق مع الكحة باتباع تغييرات في نمط الحياة في خلال بعض الأسابيع قد يصف الطبيب الأدوية ارتجاع المريء. وهذه الأدوية والتي لا تحتاج وصفة طبية في الأساس تشمل ثلاثة أنوع تساهم في السيطرة على أعراض ارتجاع المريء:

  1. مضادات الحموضة
  2. حاصرات مستقبلات الهستامين
  3. مثبطات مضخة البروتون

مضادات الحموضة


هي العلاج الأول الذي قد يصفه الأطباء للتحكم وتحفيف أعراض ارتجاع المريء، حرقة المعدة التي يسببها ارتجاع الحمض تحدث عندما يعاود حمض المعدة الرجوع للمريء.

يصف الأطباء أدوية الحموضة لمعالجة حرقة المعدة البسيطة. بإمكان هذه الأدوية تقليل حمض المعدة وبالتالي تخفيف الأعراض. وتعمل مضادات الحموضة في غضون دقائق من استعمالها مما يسبب تخفيف وقتي للأعراض

تحتوي أدوية مضادات الحموضة الألومنيوم والمعنيسيوم والكالسيوم وحتى خليط من هذه المواد. وتتوفر على هيشة حبوب للمضغ أو للتذويب. أو كشراب وعلكة حتى.

مضادات الحموضة تلك تتضمن:
  • مالوكس
  • ميلانتا
  • ريوبان
  • رولايدس

تشمل الأعراض الجانبية لمضادات الحموضة:
  • الإسهال
  • الإمساك
  • مغص بالبطن
  • عُسر الهضم

تكون هذه الأعراض أكثر وقوعًا لو استُعمِلت مضادات الحموضة بشكل أكثر شيوعًا وتكرارًا.

حاصرات مستقبلات الهستامين


تعمل حاصرات مستقبلات الهستامين على خفض تكوين حمض المعدة مسببةً ارتياح مؤقت أو عند الحاجة من أعراض ارتجاع المريء، كما توفر فرصة للمريء وحتى قرحة المعدة بأن تُشفى.

نتيجة قدرة حاصرات مستقبلات الهستامين على تقليل الحمض بالمعدة فإنها تقلل من احتمالية وقوع حمض المعدة، وتبدأ حاصرات الهستامين عملها في غضون ساعة من تناولهم.

تبدأ حاصرات مستقبلات الهستامين العمل بصورة أبطأ من مضادات الحموضة لكنها تستغرق 8-12 ساعة في الجسم وتسبب تخفيفًا للأعراض على مدى أطول.


من أدوية حاصرات الهستامين:
  • سيمتيدين
  • فاموتيدين
  • نيزاتيدين
  • رانتيدينيتم

الأعراض الجانبية لحاصرات مستقبلات الهستامين تشمل:
  • الصداع
  • الإمساك
  • الإسهال
  • الغثيان
  • القيء

يجرى وصف مضادات الحموضة لمعادلة الحمض، وحاصرات الهستامين لوقف تكوين الحمض، فعند وصفهم معًا عندما ينتهي مضاد الحموضة من العمل يكون تم وقف تكوين الحمض عبر حاصرات الهستامين.

مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors


تعمل مثبطات مضخة البروتون على تقليل حمض المعدة، بشكل أعلى كفاءة من حاصرات مستقبلات الهستامين، إلا أنها غير معدة للإستعمال الطويل، حيث تظهر أعراض الهشاشة العظمية على أولئك الذي استعملوها على المدى الطويل.

تعمل مثبطات مضخة البروتون على تقليل الحمض بالمعدة. هذا أنهم يكونون أقوى الأدوية في عملية خفض انتاج الحمض وهم أفضل الخيارات بالنسبة لأولئك من الذين يعانون من حرقة معدة متكررة. تتوفر مثبطات مضخة البروتون على هيئة حبوب. وأغلبها يحتاج لوصفة طبية ولكن بعضها يمكن شراءه بدون وصفة طبية.

من أمثلة تلك الأدوية:
  • إسموبرازول
  • لانسوبرازول
  • اوميبرازول
  • بانتوبرازول
  • رابيبرازول
الأعراض الجانبية لمثبطات مضخة البروتون تشمل:

  • الإسهال
  • الغثيان
  • القيء
  • ألم بالبطن
  • عدم راحة بمنطقة المعدة
  • الصداع

هناك أعراض جانبية أخرى أقل انتشارًا لكنها خطيرة مثل زيادة احتمالية الإصابة بعدوى الرئيتين وهشاشة العظام، وكذلك انخفاض المغنسيوم في الدم والذي يهدد الحياة.
هل اعجبك الموضوع :