القائمة الرئيسية

الصفحات






ضيق التنفس الناتج عن ارتجاع المرئ | العلاقة بينهما والعلاج

يحدث ارتجاع الحمض عندما يتسرب الحمض من المعدة مرة أخرى إلى المريء. وقد يحدث ارتجاع للحمض مرة في وقت ما ولكن لا يعد ذلك سببًا للقلق. إلا عندما يصبح ارتجاع الحمض نمطًا متكرر فيعد ذلك علامة على مرض الارتجاع المعدي المريئي، وهي مشكلة مزمنة في الجهاز الهضمي ويمكن أن تسبب مضاعفات مرضية.


في بعض الأحيان، يسبب ارتجاع الحمض حالة من ضيق في التنفس. ووفقًا لMedicalNewsToday الأشخاص الذين يعانون من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

العلاقة بين ضيق التنفس الناتج عن ارتجاع المرئ


ضيق التنفس هو واحد من أكثر الأعراض المُرعِبة للارتجاع الحمضي والشكل المزمن للحالة ، والذي يسمى مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD). يُحتمَل أن يترافق ارتجاع المريء مع عَرَاقِيل في التنفس كمثل تشنج القصبات والطموح. يُحتمَل أن تؤدي تلك التقلبات والإشكالات في شَطْر  من الأحيان إلى مضاعفات المسالك التنفسية التي تهدد الحياة.

يقع ضيق التنفس ، المعروف كذلك باسم ضيق التنفس ، مع ارتجاع المريء بسبب كون حمض المعدة الذي يتسلل إلى المريء يُحتمَل أن يدخل الرئتين ، خاصة أثناء النوم ، ويسبب تورمًا في المجاري الهوائية. هذا رُبَّمَا يؤدي لتفاعلات الربو أو يسبب الالتهاب الرئوي التنفسي. يُحتمَل أن يؤثر عَطَب مجرى الهواء على التنفس بواسطة التسبب في الكُحَّة أو الصفير.

يحدث ارتجاع الحمض عندما يتسرب الحمض من المعدة إلى المريء. وعندما يحدث هذا، يمكن للحمض أن يهيج الشعب الهوائية ، مما يؤدي إلى انتفاخها. هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبات في التنفس وشعور الاختناق.

أعراض ارتجاع المريء التنفسية

أول أعراض ارتجاع المريء التنفسية وأكثرها أهمية في هذا المقال هي ضيق التنفس وقد سبق ذكرها وعلاقتها بالارتجاع. أيضًا من الأعراض التنفسية الأخرى لارتجاع المريء:

العلاقة بين ارتجاع المريء والربو


يمكن أن يحدث ارتجاع الحمض وضيق التنفس معا في كثير من الأحيان. حدد الباحثون أيضا وجود صلة بين ارتجاع المريء والربو. اقترحت دراسة أجريت عام 2019 وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين ارتجاع المريء والربو.

وهذا يعني أن الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو، وقد يكون الأشخاص الذين يعانون من الربو أكثر عرضة للإصابة بارتجاع المريء.

في الواقع، تشير دراسة أجريت عام 2015 إلى أن ما يصل إلى 89٪ من الأشخاص المصابين بالربو يعانون أيضا من أعراض ارتجاع المريء. قد يكون السبب في ذلك بسبب كيفية تفاعل الحمض مع الشعب الهوائية.

يرسل الحمض في المريء إشارة تحذير إلى الدماغ، مما يؤدي إلى تقلص الشعب الهوائية. هذا ، بدوره، يؤدي إلى أعراض الربو. في حالات الربو المرتبط بارتجاع المريء، قد يساعد علاج أعراض ارتجاع المريء في تخفيف أعراض الربو.

كما تلاحظ مراجعة لدراسات علمية أجريت في عام 2016، قد يؤدي الربو أيضا إلى ارتجاع المريء. خلال نوبة الربو، تتقلص الشعب الهوائية، مما يتسبب في ضغط في المريء. هذا الضغط المتزايد يمكن أن يسبب تسرب الحمض على إلى المريء.

في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت أعراض الشخص ناتجة عن الربو أو ارتجاع المريء. على سبيل المثال  تشير دراسة حالة أجريت عام 2015 إلى أن أعراض ارتجاع المريء الاعتيادية، مثل التجشؤ وضيق التنفس، قد تكون في بعض الأحيان علامات على الربو. يؤكد مؤلفو هذه الدراسة على أهمية التشخيص الدقيق في كل حالة.

مرض ارتجاع المريء أو ما يعرف بالجزر المعدي المريئي (GERD) أو الارتجاع الحمضي، هو حالة طبية مزمنة ترتجع فيها محتويات المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى أعراض أو مضاعفات. وتشمل الأعراض تذوق طعم الحمض في الجزء الخلفي من الفم، والشعور بحرقة ورائحة فم كريهة، وآلام في الصدر ومشاكل في التنفس. وتشمل المضاعفات التهاب المريء وتضيق المريء ومريء باريت.

علاقة ارتجاع المريء بالسعال (كحة الحموضة)


ارتجاع المريء هو واحد من أكثر الأسباب شيوعا للسعال المستمر. وفقًا لجامعة كارولينا ارتجاع المريء مسؤول عن أكثر من 25 في المائة من جميع حالات السعال المزمن. غالبية الأشخاص الذين يعانون من السعال الناجم عن ارتجاع المريء ليس لديهم أعراض كلاسيكية للمرض مثل حرقة المعدة. إذا كان السعال المزمن سببه ارتجاع المريء فمن الممكن أن تشمل الأعراض:

  • سعال في الليل أو بعد الأكل
  • سعال أثناء الاستلقاء على الظهر
  • سعال مستمر في غياب التدخين أو تناول الأدوية التي يكون فيها السعال من الآثار الجانبية بما في ذلك مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • السعال دون وجود حالة ربو أو تنقيط خلف الأنف، أو عندما تكون أشعة الصدر طبيعية

كحة الحموضة


وفقًا لhealthline قد يكون من الصعب تشخيص ارتجاع المريء لدى الأشخاص الذين يعانون من سعال مزمن دون وجود أعراض حرقة الصدر والمعدة. وذلك لأن الحالات الشائعة مثل التنقيط بعد الأنف والربو أكثر عرضة للتسبب في السعال المزمن.يستعمل عادتًا كل من:

  • التنظير العلوي EGD وهو الاختبار المستخدم في معظم الأحيان في تقييم كامل للأعراض.
  • مسبار الأس الهيدروجيني والذي يراقب الأس الهيدروجيني للمريء يعتبر فحص فعال للأشخاص الذين يعانون من السعال المزمن. اختبار  MII-pH ، يمكن الكشف عن الارتجاع غير الحمضي أيضا.
  • اختبار ابتلاع الباريوم، ليس موصى به والذي كان الاختبار الأكثر شيوعا لارتجاع المريء.

هناك طرق أخرى لمعرفة ما إذا كان السعال مرتبطا بالارتجاع المعدي المريئي. حيث قد يصف الطبيب المعالج أدوية مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وهو نوع من الأدوية لعلاج ارتجاع المريء لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كانت الأعراض قد اختفت أم لا.

أسباب ضيق التنفس الناتج عن ارتجاع المرئ


المدخنون أو من يعانون من السمنة المفرطة أو الحوامل قد يعانون من ضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية وعندما تضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية ، فإنها تسمح لمحتويات المعدة بالوصول إلى المريء.

بعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن تجعل ارتجاع المريء أسوأ. وهي تشمل:

  • المشروبات الكحولية
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • الشوكولاتة
  • الحمضيات
  • الأطعمة المقلية والدهنية
  • الثوم
  • النعناع
  • البصل
  • الأطعمة الغنية بالتوابل
  • الأطعمة التي تعتمد على الطماطم

ضيق التنفس الناتج عن ارتجاع المرئ

تغييرات نمط الحياة للتحكم في ارتجاع المريء


ينبغي القيام بهذه التغييرات التالي ذكرها، لتحسين أعراض ارتجاع المريء:

  • في حالة السمنة، فينبغي خسارة الوزن
  • ارتداء ملابس واسعة خصوصًا على منطقة البطن، حتى لا تتسبب في زيادة الضغط بمنطقة البطن مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض إلى المريء ثم إلى الفم والأسنان حتى (هذه الصورة من الارتجاع تحديدًا لها أثار سيئة على أنسجة الفم والأسنان).
  • نم في بحيث يكون رأسك قريب من الزاوية القائمة، وهذا الوضع يسمى semi-Fowler ويمكن القيام به سواء بوضع عدد من المخدات خلف ظهرك أو باستعمال السرير المتحرك.
  • لا تستلقي بعد الأكل مباشرة وإن كنت تريد الإستلقاء فليس قبل ثلاثة ساعات من بعد آخر وجبة تناولتها
  • توقف عن التدخين وشرب الكحول والأطعمة المهيجة للمعدة كالفلفل والكافيين

أدوية تعالج ارتجاع المريء


على الرغم أن تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصف طبية لتهدئة أعراض ارتجاع المريء قد يساعد إلا أنه في حالة مرض المريء المزمن قد تحتاج إلى طبيب يحدد مزيج مناسب لك من الأدوية والجرعات. ويستعمل الأطباء أصناف دوائية معينة لعلاج ارتجاع المريء أو تهدئة أعراضه وهي:

  • مضادات الحموضة
  • حاصرات مستقبلات الهستامين H2 blockers
  • مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors
  • مستحثات افراغ المعدة prokinetics

جراحة ارتجاع المريء


عندما لا تنجح الأدوية والتغييرات على النظام الغذائي والحركة على تخفيف أعراض ارتجاع المريء، فإنه يبقى الخيار الجراحي، ومن أهم النقاط بخصوص الجراحات ككل أنها تُتجنب بسبب المضاعفات المحتملة منها والتي تفوق الوسائل الأخرى السابق ذكرها.
من خيارات الجراحات لعلاج ارتجاع المريء:

  • جراحة تثنية القاع نيسن Nissen fundoplication
  • الخياطة بالمنظار
  • ترددات الراديو بالمنظار


علاقة ارتجاع المريء بضيق التنفس والعلاج


الأعشاب قد تفيد في تقليل حمض المعدة وتخفيف الأعراض وعندها السماح للمريء بأن يتماثل للشفاء وبالتالي تقوية عضلة المريء. ولكن يجب التحذير من أن بعض الأعشاب قد تتعارض مع بعض الأدوية فإن كنت تتناول أدوية عليك طلب المشورة الطبية أولًا، هذا بالأضافة إلى طلب المشورة في حالة استعمال أي صورة من الطب البديل لعلاج ارتجاع المريء. ويمكنك الاطلاع على العلاجات العشبية لارتجاع المريء من مقالنا.
هل اعجبك الموضوع :