القائمة الرئيسية

الصفحات






مرض التهاب القولون التقرحي هو عبارة عن مرض التهابي يصيب الأمعاء بالالتهاب والتقرحات التي تنشأ في القولون والشرج. حاليًا، لا يوجد علاج متعارف عليه لمرض التهاب القولون التقرحي سوى الاستئصال الجراحي للقولون. بعض العلاجات وتغييرات نمط الحياة من الممكن أن تخفف الأعراض. في هذا المقال سنذكر تفصيل في مسألة فوائد استعمال عسل المانوكا كعلاج للقولون التقرحي.


إن العيش مع حالة القولون التقرحي المزمن لا يمكن التنبؤ بأعراضها ويمكن أن تكون موهنة مثل التهاب القولون التقرحي وقد يسبب مشاكل نفسية كبيرة. في بعض حالات القلق والتوتر الناجم عن التهاب القولون التقرحي يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.

تجربتي مع عسل المانوكا


يعتمد ذلك على مدى شدة المرض، وعلى أي جزء من القولون يؤثر المرض. يمكن للأعراض أن تظهر وتختفي. قد تختفي الأعراض لأسابيع أو أشهر أو حتى سنوات، ثم تظهر. وهناك احتمالات %50 أن تكون الآثار خفيفة. ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص المصابين بالقولون التقرحي ولديهم بعض المشكلات الشائعة، ووفقًا لWebMD، هذه أعراض التهاب القولون العصبي عند النساء والرجال:

الجفاف الشديد ونقص المعادن


مرضى التهاب القولون التقرحي الغير خاضع للعلاج معرضون للإصابة بالجفاف ونقص الفيتامينات، والسبب في ذلك هو أن الإسهال يمكن أن يؤدي إلى فقدان كمية كبيرة من للماء وفيه المغذيات والمعادن.

أولئك الذين يعانون من الجفاف الشديد أو الجفاف مع الغثيان قد يشعروا بعد استطاعتهم لشرب ما يكفي من الماء أو العصائر للحفاظ على الرطوبة. بعض المضاعفات الناتجة عن الجفاف ونقص الفيتامينات المرتبط بجالتهاب القولون التقرحي تشمل:


قد يعمل الطبيب على تحسين استراتيجيات مناسبة لك لتجنب الجفاف ونقص الفيتامينات المترافق مع استياء أعراض القولون التقرحي. لاجتناب الجفاف ينبغي شرب الكثير من الماء وتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الصودا. لكن في بعض الأحيان هذه قد لا يكفي ذلك لمواجهة التهاب القولون التقرحي. يمكن للطبيب أن يصف فيتامينات متعددة معينة ستساعدك على البقاء رطبًا وتعزز نظام المناعة.

غثيان مستمر


من الأعراض الشائعة لالتهاب القولون التقرحي هو الغثيان. وهذا الغثيان لا يقتصر تأثيره على شعور القيء وعدم الراحة وإنما من الممكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى مضاعفات أخرى مثل فقدان الشهية وفقدان الوزن.

فوائد عسل المانوكا للقولون


للعسل خواص علاجية كثيرة وقد شاع ذكره لعلاج مشاكل القولون وفائدته في مرضى القولون التقرحي، ولنتحدث عن مدى فعالية علاج التهاب القولون التقرحي فسنسرد خلاصة هذه الدراسة التي بحثت في تأثير تناول العسل على مرضى القولون التقرحي.

كان الغرض من هذه الدراسة هو التحقق من وجود خواص علاجية محتملة للعسل ومادتي البريدنيزولون والديسلفيرام بخصوص مرض التهاب الأمعاء.

في الدراسى تم إحداث مرض التهاب القولون في 64 فأر ذكر ثم تم استعمال على مجموعة من الفئران كل من محلول فسيولوجي وعسل وحقن شرجية بريدنيزولون وديسولفيرام على الفئران مرة واحدة يوميًا لمدة 3 أيام أو 7 أيام.

وتلقت مجموعة أخرى الحقن الشرجية المالحة فقط. ثم  قُتلت الفئران في اليوم الرابع أو الثامن وتم تحديد مقدار الضرر الحاصل على الغشاء وتم تحديد الاستجابات الالتهابية الحادة والمزمنة من خلال درجة إصابة الغشاء المخاطي والفحص النسيجي.

كان لمقدار الضرر على بطانة القولون المستنتج عن طريق تسجيل إصابة الغشاء المخاطي مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتقييم النسيجي لعينات القولون المستخرجة.

كان في مجموعات الفئران التي عولجت بالعسل والبريدنيزولون والديسلفيرام نتائج أقل بكثير فيما يخص مؤشرات تضرر الأنسجة، واستنبط من الدراسة أن الخلايا الالتهابية ليست العامل الوحيد الذي يتسبب في التهاب القولون.

وأن في التجارب التي تمت على التهاب القولون الالتهابي، يكون تناول العسل داخل المستقيم بنفس فعالية علاج البريدنيزولون. وقد يكون للعسل بعض الميزات في علاج التهاب القولون، لكن التيقن من ذلك يحتاج المزيد من البحث.

وأخيرًا فكل من العسل والبريدنيزولون وحتى الديسفلفرام لهم أيضًا بعض الفعالية في منع تكوين الجذور الحرة المنبعثة من الأنسجة الملتهبة (خفض مؤشرات الالتهاب). قد يكون للبريدنيزولون أيضًا بعض الفوائد المحتملة في تثبيط إنتاج أكسيد النيتريك المرتبط بالتهاب القولون.

تجربتي مع عسل مانوكا للقولون


 إن متلازمة القولون العصبي (IBS) من الاضطرابات هضمي شائع. وتشمل أعراضه المصاحبة له الإمساك والإسهال وآلام البطن وحركات الأمعاء غير المنتظمة.

ومن المثير للاهتمام أن الباحثين اكتشفوا أن تناول عسل مانوكا بانتظام قد يساعد في تقليل هذه الأعراض. ثبت أن عسل مانوكا يعزز مضادات الأكسدة ويقلل الالتهاب في الفئران المصابة بكل من القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي، وهو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية.

كما ثبت أنه يهاجم سلالات المطثية العسيرة Clostridium difficile وهي نوع من العدوى البكتيرية التي تسبب الإسهال الشديد والتهاب الأمعاء. عادة ما يتم علاج المطثية العسيرة بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، لاحظت دراسة حديثة فعالية عسل مانوكا على سلالات C. diff.

من المهم أن نلاحظ أن الدراسات المذكورة أعلاه لاحظت تأثير عسل مانوكا على الالتهابات البكتيرية في دراسات الفئران وأنبوب الاختبار. مما يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للوصول إلى استنتاج كامل فيما يتعلق بتأثيره على الالتهابات البكتيرية في الأمعاء.

بالنسبة لمعظم الناس، يعتبر عسل مانوكا آمنًا للاستهلاك. ومع ذلك ، يجب على بعض الأشخاص استشارة الطبيب قبل استخدامه ، بما في ذلك:

  • مرضى السكري بجميع أنواعه لأن العسل غني بالسكر الطبيعي. لذلك ، يمكن تناول عسل مانوكا إلا أنه سيؤثر على مستويات السكر في الدم.
  • أولئك الذين لديهم حساسية من العسل أو النحل. لأن الحساسية لأنواع أخرى من العسل أو من النحل قد يكون لها رد فعل تحسسي في عسل مانوكا.
  • لا توصي أكاديمية طب الأطفال بإعطاء العسل للأطفال أصغر من سنة بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي عند الرضع.

علاجات أخرى للقولون التقرحي


بعض التغييرات في نظامك الغذائي يمكن أن تساعد في السيطرة على أعراض ونوبات القولون التقرحي. وعلى سبيل المثال، قد يجب عليك:

  • تناول 5 أو 6 وجبات صغيرة في اليوم بدلا من ثلاثة وجبات كبيرة.
  • اشرب الكثير من السوائل تجنبًا لوقوع الجفاف الشائع مع التهاب القولون التقرحي كونك من الممكن أن تفقد الكثير من السوائل بسبب الإسهال
  • تجنب الكافيين والكحول لأن هذا سوف يجعل الإسهال أسوأ والمشروبات الغازية والتي يمكن أن تسبب انتفاخ البطن (الغاز).
  • اسأل طبيبك العام أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي إذا كنت بحاجة إلى مكملات غذائية، فقد لا يحتوي نظامك الغذائي على مغذيات كافية أو أنك تصاب بالإسهال وجسمك لا يستفيد تمامًا.

تقليل التوتر


على الرغم من أن التوتر لا يسبب التهاب القولون التقرحي، إلا أن تقليل التوتر بنجاح حتى تقلل من تكرار الأعراض. وهذا النصائح قد تعزز تهدئة التوتر:

  • قد ثبت أن التمرينات الرياضية تقلل من التوتر وتعزز المزاج؛ ويمكن للطبيب العام أو فريق الرعاية تقديم المشورة بشأن خطة التمرين المناسبة.
  • تقنيات الاسترخاء مثل تمارين التنفس والتأمل هي طرق جيدة لتعليم نفسك الاسترخاء

مكملات غذائية لعلاح التهاب القولون التقرحي


بسبب الإسهال المزمن والذي يرافق التهاب القولون التقرحي أو حتى القولون العصبي وما يرتبط بهما من سوء الامتصاص، فللأسف أغلب من يعانون من أمراض التهاب الأمعاء بما فيها القولون العصبي والتقرحي يصبح لديهم نقص غذائي سريع سواء في الفيتامينات أو المعادن.

بالتالي تلقي هؤلاء المرضى لمكملات عالية الجرعة من المعادن أو الفيتامينات هو شيء مثمر. وتلقي جرعات عالية من فيتامين C قد يُعد أمرًا محببًا إلا أنه يجب أن يُشرف عليه من طبيب كون كميات فيتامين سي الزائدة قد تسبب تهيجًأ في الأمعاء.

علاج التهاب القولون التقرحي بالزيوت


ارفع استهلاكك من زيوت أوميجا 3 والتي يشمل مصادرها الأسماك وزيت بذور الكتان وصفار البيض. تناول هذه الزيوت قد ظهر قدرتها على تقليل عملية الالتهاب بالجسم.

علاج التهاب القولون التقرحي بالاعشاب


هناك عدد من المكونات الطبيعية التي قد تحسن شكاوى الأمعاء. الألو فيرا والكلوروفيل المسال هما من بينها، وقد أظهرا فعالية في تسريع عملية الشفاء للقولون المتهيج التقرحي.

اختار الألو فيرا الطبيعي الكامل ولا تعتمد على المنتجات الصناعية التي تحتوي على الألوفيرا. تناول ما يعادل ربع كوب من الألو فيرا (نخاع الصبار) من ست إلى ثمانية مرات يوميًا على معدة فارغة تحت إشراف الطبيب المعالج.

عليك الالتزام بهذا النمط العلاج لعدة أسابيع حتى لو شفيت أعراض التهاب القولون التقرحي كليًا. وينصح باستعمال ملعقة صغيرة من الكلوروفيل المسال على الألو فيرا لجعله أكثر فعالية.
هل اعجبك الموضوع :