القائمة الرئيسية

الصفحات






يتطلب الأفراد المصابون بداء السكري التأكد من أن معدلات تحليل سكر الدم في الدم لديهم لا ترتفع بسرعة كبيرة وبعيدة جدًا.  لهذا السبب،  يحتاجون إلى التفكير مليًا في نظامهم الغذائي، وعلى ذكر ذلك يشتمل الفول السوداني على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم وحمل نسبة السكر في الدم،  كما أنه يشتمل على عناصر غذائية مهمة،  مما يجعله اختيارًا جيدًا.  على النقيض مما سبق،  رُبَّمَا تكون هناك شَطْر  من المخاطر كذلك. 
تستكشف تلك المقالة شَطْر  من الأشياء التي ينبغي على مرضى السكري إدراكها فيما يسبق اتخاذ قرار بتناول الفول السوداني. 

فوائد الفول السوداني ومرض السكر

القيمة الغذائية للفول السوداني ومرض السكر

يقدم الفول السوداني غير المملح منافع صحية لمرضى السكري. الفول السوداني ليس في الواقع من المُكَسَّرَات ولكنه بقول،  كمثل الفول أو البازلاء.  لها خصائص تجعلها تشبه البقول،  لكنها كذلك تشبه المُكَسَّرَات. 

وجدت دراسة نشرت في مجلة Nutrients أن المُكَسَّرَات والفول السوداني عالية المُغذيات،  بما في ذلك : 
  • الدهون الصحية
  • بروتين نباتي
  • المعادن
  • مضادات الأكسدة
قد تُعِين تلك في اِنقاص مخاطر الإصابة باضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases) وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول والالْتِهَابات. إذ يُحتمَل أن تحدث جميع تلك مع مرض السكري

وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية ( USDA )،  يشمل ثمانية وعشرون وخمسة من عشرة وثلاثون جرامًا من من الفول السوداني الخام على المُغذيات اللاحقة : 
  • السعرات الحرارية 161
  • بروتين سبعة وواحد من عشرة وثلاثون جم
  • الكربوهيدرات :  أربعة وسبعة من عشرة وخمسون جرام شاملة السكر ( واحد وأربعة من عشرة وثلاثون جرام ) والألياف ( اثنان وأربعة من عشرة جرام ). 
  • الدهون المشبعة :  واحد وثمانية من عشرة وسبعون جرام
  • الدهون غير المشبعة ستة وثلاثة من عشرة وتسعون جم
  • الدهون غير المشبعة أربعة وواحد من عشرة وأربعون جرام
  • الكالسيوم :  ستة وعشرون ملليغرام ( ملغ ). 
  • حديد :  واحد وثلاثة من عشرة ملغ
  • مغنيسيوم ثمانية وأربعون مجم
  • فوسفور 107 مجم
  • بوتاسيوم 200 مجم
  • الصوديوم خمسة مجم
  • زنك ثلاثة من عشرة وتسعون مجم
  • كما أنه يشتمل على فيتامينات ب وخاصة النياسين وحمض الفوليك وفيتامين E. 

الفول السوداني يقلل سكر الدم

يجب على مرضى السكري مراقبة مستويات الجلوكوز.  يشتمل الفول السوداني على نسبة قليلة جدًا من الجلوكوز. الفول السوداني ليس فقط ذو قيمة لمحتواه الغذائي.  كما أن لها تأثيرًا منخفضًا على مستويات الجلوكوز في الدم. 

يصنف المؤشر الجلايسيمي ( GI ) الأطعمة بناءً على مدى سرعة تسببها في زيادة نسبة السكر في الدم. تميل الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض إلى التحول إلى سكر ببطء وثبات.  الأطعمة التي تشتمل على حِصَّة مرتفعة من GI تطلق الجلوكوز بسرعة في مجرى الدم. 

سيتطلب الشخص المصاب بالسكري إلى مراعاة تلك الأرقام بتحديد كمية الأنسولين التي يحتاجها،  وماذا ومتى يمكنهم تناوله. 

الفول السوداني لديه درجة مؤشر جلايسيمي منخفض. هذا التأثير المنخفض على معدلات تحليل سكر الدم في الدم هو واحد من الأسباب التي تجعل الفول السوداني وجبة خفيفة جيدة لمرضى السكري. 

الفول السوداني وصحة القلب

تعتبر اضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases) والأوعية الدموية من المضاعفات الرائِجة لمرض السكري.  يتطلب مرضى السكري إلى اتخاذ خيارات غذائية لا تُعِين فقط في إدارة معدلات تحليل سكر الدم في الدم ولكن كذلك تنقص من احتمالية المرض بالجلطة الدماغية الوعائية واضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases). 

وفقًا لمصدر جمعية القلب الأمريكية ( AHA )،  فإن المعادن والألياف الموجودة في البقول  -  والتي تشمل الفول والفول السوداني  -  مفيدة للقلب. 

يُحتمَل أن تُعِين في خفض ضغط الدم،  ويمكن للألياف أن تجعل الشخص يشعر بالشبع.  يُحتمَل أن تُعِين الألياف كذلك في اِنقاص معدلات تحليل سكر الدم في الدم.  تلك عوامل مهمة لمرضى السكري. 

يعد ارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدلات تحليل الكوليسترول والبَدَانَة عوامل خطر مباشرة لمرض السكري وجِمَامٌ من مضاعفاته،  بما في ذلك اضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases) والأوعية الدموية. 

قد يكون أي طعام يحمي القلب مفيدًا لأي شخص مصاب بداء السكري. وجدت دراسة،  لزيادة على 200000 شخص من خلفيات متنوعة،  أن أي شخص يأكل الفول السوداني والمُكَسَّرَات الأخريات بانتظام كان لديه خطر أقل بكثير للوفاة نتيجة أي سبب،  وخاصة اضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases). 

يشير هذا إلى أنه رُبَّمَا تكون هناك صلة بين تناول الفول السوداني وصحة القلب،  بغض النظر عن أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لإقْرار ذلك.  ظهرت الدراسة في JAMA Internal Medicine. قد تشمل أسباب ذلك محتوى الألياف والمعادن الموجودة في الفول السوداني. 

يشتمل الفول السوداني على شَطْر  من الصوديوم وحتى أكثر إذا كان مملحًا.  يُحتمَل أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم،  ولكنها تشتمل كذلك على الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم،  والتي يُحتمَل أن تحمي صحة القلب. 

يُحتمَل أن ينقص البوتاسيوم من التأثير السلبي لتناول الصوديوم،  وفقًا لـAHA.  ستتَّكَل القيمة الغذائية والصحية للفول السوداني كذلك على المعالجة،  والتي يُحتمَل أن تضيف الكثير من الملح والسكر والدهون. 
 
يشتمل الفول السوداني،  كمثل الفول والبقول،  على الألياف.  تحَضَّ جمعية السكري الأمريكية مرضى السكري على تناول الألياف كأشخاص بسبب كونها يُحتمَل أن : 
  • تُعِين في خفض الكوليسترول مستويات رول
  • تجعل الشخص يشعر بالشبع لمُدَّة أطول وبعد تناول كميات أقل من الطعام
  • اِنقاص أو إبطاء اِرْتِشَاف الجلوكوز
أظهرت الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الألياف يُحتمَل أن ينقص من احتمالية المرض بمرض السكري من النوع اثنان بنسبة تُقدر بعشرون إلى ثلاثون في المائة.  في الدايت الغني بالألياف،  تأكل المرأة زيادة على خمسة وعشرون جرامًا والرجال زيادة على ثمانية وثلاثون جرامًا يوميًا. 

خسارة الوزن

يُحتمَل أن يشتمل الفول السوداني على حِصَّة مرتفعة من الدهون والسعرات الحرارية،  ولكن تشير شَطْر  من الأبحاث إلى أنه،  بتوسط،  رُبَّمَا يؤازر في خسارة الدهون وإدارة الوزن ومؤشر كتلة الجسم (BMI).

وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة Nutrition Journal أن الأفراد المصابين بداء السكري الذين أضافوا الفول السوداني إلى خططهم الغذائية حسّنوا من عدد المُغذيات التي كانوا يحصلون عليها.  كما حققوا من إدارة أفضل للوزن وبعض الدهون في الدم. 

أضرار الفول السوداني

أحماض أوميجا 6

شتمل الفول السوداني على أحماض أوميغا ستة الدهنية بكميات أعلى من المُكَسَّرَات الأخريات. أظهرت شَطْر  من الأبحاث أن المستويات المرتفعة من زيوت أوميغا ستة رُبَّمَا تساهم في وقوع التهاب في الجسم.  يُحتمَل أن يؤدي الالتهاب إلى تفاقم مرض السكري بمرور الوقت.  يوصي المُختصين بتحقيق التوازن بين زيوت أوميغا ثلاثة وأوميغا 6 

على النقيض مما سبق،  تشير أبحاث أخرى إلى أن دهون أوميغا ستة رُبَّمَا تنقص من احتمالية المرض بالنوع الثاني من داء السكري.  وجدت دراسة نشرت عام 2016 في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن الأفراد الذين لديهم تركيزات أعلى من دهون أوميغا ستة في دمائهم لديهم مخاطر أقل للإصابة بمرض السكري من النوع 2 

تضمنت تلك الدراسة رجالًا لم يكونوا مصابين بالسكري بالفعل،  وهناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لمعرفة الدور الدقيق الذي تلعبه دهون أوميغا ستة في مرض السكري. 

إذا كان الشخص سيأكل الفول السوداني بانتظام،  فعليه كذلك أن يستهلك الأطعمة التي تشتمل على أحماض أوميغا ثلاثة الدهنية،  كمثل الجوز وبذور الكتان والسمك الزيتية كمثل السردين والسلمون. 

زبدة الفول السوداني ومحتوى السكر

قد يكون للفول السوداني شَطْر  من المنافع لمرض السكري،  ولكن ليست جميع الأطعمة التي تشتمل على الفول السوداني مفيدة.  تشتمل حلوى الفول السوداني على حِصَّة مرتفعة من السكر،  ورُبَّمَا تشتمل زبدة الفول السوداني على ملح وزيت وسكر مضاف. 

تكون الدهون المضافة عمومًا عبارة عن دهون متحولة أو مشبعة،  وهي أكثر إلتهابات وأقل صحة للقلب. على النقيض مما سبق،  فإن زبدة الفول السوداني البسيطة والطبيعية مع القليل من الملح أو السكر أو بدون إضافته رُبَّمَا تكون إضافة جيدة لوجبة الإفطار،  عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ،  بسبب كونها تُعِين الشخص على الشعور بالشبع لمُدَّة أطول. 

تعرف على المزيد هنا حول منافع وعيوب زبدة الفول السوداني لمرض السكري. 

تتوفر أنواع متباينة من زبدة الفول السوداني.  تحقق من العناصر واختر واحدًا لا يشتمل على سكر،  أو الأفضل الذي يشتمل على الفول السوداني فقط. 

الخلاصة

يُحتمَل أن يكون الفول السوداني إضافة جيدة للنظام الغذائي للعديد من مرضى السكري،  ولكن رُبَّمَا تكون هناك شَطْر  من المخاطر. 
  1. الحساسية :  يعاني شَطْر  من الأفراد من رد فعل تحسسي تجاه الفول السوداني مما يسبب في تفاعلات تهدد الحياة.  ينبغي أن يتأكد الشخص من أنه ليس لديه حساسية فيما يسبق إضافة الفول السوداني إلى نظامه الغذائي. 
  2. الصوديوم والإضافات الأخريات :  من غير المرجح أن تكون زيادة الصوديوم والدهون والسكر والمنكهات الأخريات في الفول السوداني الذي يتم شراؤه من المتاجر صحية لشخص مصاب بداء السكري.  من الأفضل شراء فول سوداني غير مملح،  محمص أو نيئًا وتحميصه أو سلقه في المنزل،  مع إضافة القليل من التوابل حسب الرغبة. 
  3. محتوى السعرات الحرارية :  أونصة واحدة من الفول السوداني الخام تشتمل على 161 سعرة حرارية،  والفول السوداني الذي يتم شراؤه من المتجر يشتمل على المزيد.  كما أنه يشتمل على الكربوهيدرات.  ينبغي على الأفراد التحقق من محتوى الكربوهيدرات والسعرات الحرارية وحساب الفول السوداني في نظامهم الغذائي،  إذا كانوا يراقبون وزنهم وكمية الكربوهيدرات التي يتناولونها. 
  4. قالب الأفلاتوكسين :  ينتج العفن الذي يوجد غالبًا على الفول السوداني مادة سامة تسمى الأفلاتوكسين.  هذا مقبول في الولايات المتحدة،  على مستويات متفاوتة،  ولكن الأفراد الذين يعانون من مرض السكري وتَعْقِيدات في الكبد ينبغي أن يحدوا من تعرضهم للأفلاتوكسين. 
  5. انخفاض التغذية :  تتم معالجة شَطْر  من المنتجات التي تتَّكَل على الفول السوداني  -  كمثل PB2،  مسحوق زبدة الفول السوداني  -  على نحو جسيم.  من غير المحتمل أن تقدم نفس المنافع الصحية كمثل الفول السوداني الكامل. 
هل اعجبك الموضوع :