القائمة الرئيسية

الصفحات






أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل | ووسائل العلاج

في حالة التهاب الجيوب الأنفية المزمن،  تلتهب الأنسجة داخل الجيوب الأنفية وتنسد لمُدَّة طويلة من الزمن نتيجة التورم وتراكم المخاط. 

يقع التهاب الجيوب الأنفية الحاد فقط لمُدَّة قصيرة ( أسبوع على نحوٍ دَارِج ) ،  على الوجه الآخر التهاب الجيوب الأنفية المزمن يُحتمَل أن يظل لأشهر.
يعد التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا بعد اثنا عشر  أسبوعًا على الأقل من الأعراض.  على نحوٍ دَارِج ما يقع التهاب الجيوب الأنفية الحاد نتيجة الزُكَّام ،  على الوجه الآخر التهاب الجيوب الأنفية المزمن يُحتمَل أن يكون له أسباب أخرى كثيرة. 

ما يشارف على ثلاثون مليون أمريكي يعانون من التهاب الجيوب الأنفية من نوع ما.  يُحتمَل أن يؤدي التهاب الجيوب الأنفية المزمن إلى صعوبة التنفس بشكل خاص نتيجة الاِعتراض طويل الأمد والالْتِهَابات. 

يُحتمَل أن تُعِين شَطْر  من العلاجات المنزلية في تلطيف الأعراض.  لكنك رُبَّمَا تتطلب دواء وعلاج طويل الأمد لمنع عودة الأعراض. 

أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل

يعد التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا بعد استمرار الأعراض لزيادة على اثنا عشر  أسبوعًا. وغالبًا ما يقع التهاب الجيوب الأنفية الحاد نتيجة الزُكَّام ويختفي مع نزلات الإنفلونزا . 

تتطلب كذلك إلى أن يكون لديك على الأقل عرضان من الأعراض اللاحقة لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية على أنه مزمن : 

  • مشكلة في شم أو تذوق الأطعمة والمشروبات
  • مخاط أصفر أو أخضر يقطر من أنفك
  • المخاط الجاف أو المتصلب يسد الممرات الأنفية
  • تسرب المخاط إلى القِسْم الخلفي من الحلق ( التنقيط الأنفي الخلفي )
  • إيلام أو انزعاج في وجهك ،  على وجه الخصوص في منطقة العينين والجبين والخدين
تشمل الأعراض الرائِجة الأخرى لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي : 

  • الصداع الناشئ عن الضغط والتورم في الجيوب الأنفية
  • ألم في أذنيك
  • وجع الحلق
  • وجع الفك والأَسِنَّة
  • الشعور بالتَقَزُّز
  • كُحَّة تزداد سوءًا أثناء الليل
  • رائحة الفاه الكريهة
  • الإنهاك

أسباب الجيوب الأنفية بالتفصيل

فِيمَا سَيَتْبَعُ الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن : 

  1. الحساسية،  وخاصة حُمَّى القش أو الحساسية البيئية ( كمثل الحساسية من حبوب اللقاح أو المادّات الكيميائية ).  يُحتمَل أن تتسبب تلك في التهاب الممرات الأنفية. 
  2. أورام الأنسجة المعروفة باسم الزوائد اللحمية داخل الأنف.  يُحتمَل أن تجعل السلائل الأنفية من المُستعصي التنفس بواسطة أنفك وتسد الجيوب الأنفية. 
  3. جدار غير مستوٍ من الأنسجة بين فتحتي أنفك.  يُعرف هذا باسم الحاجز المنحرف،  ويُحتمَل أن يحد من تدفق الهواء في إحدى فتحتي أنفك أو كليهما. 
  4. التهابات الأنف أو القصبة الهوائية أو الرئتين بالفيروسات أو البكتيريا ( بما في ذلك نزلات الإنفلونزا  ).  وتسمى تلك التهابات المسالك التنفسية.  يُحتمَل أن تتسبب في التهاب أنفك وتجعل من المُستعصي تصريف المخاط من أنفك
يُحتمَل أن تسبب الحالات الصحية الأخرى التهاب الجيوب الأنفية المزمن كذلك ،  بما في ذلك : 

  1. الربو:  حالة تسبب التهابًا مزمنًا في الممرات الهوائية
  2. مرض الارتجاع المعدي المريئي ( GERD ):  وهو مرض يصيب الجهاز الهضمي
  3. فيروس قِلة المناعة البشرية ( HIV ):  وهو فيروس يُحتمَل أن يضعف جهاز المناعة لديك
  4. التليف الكيسي:  وهي حالة يتراكم فيها المخاط في الجسم ولا يستنزف بشكل صحيح ،  وغالبًا ما تسبب التهابات بكتيرية

علاج الجيوب الأنفية بالتفصيل

تتوفر جِمَامٌ من العلاجات لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن.  شَطْر  من ما يمكنك القيام به في المنزل للراحة قصيرة المدى.  سيُعِين آخريين في علاج السبب الكامن وراء التهاب الجيوب الأنفية. 

أدوية الجيوب الأنفية

يُحتمَل أن تُعِين مسكنات الألم التي لا تستلزم روشتة طبية في تلطيف ألم الصداع أو الضغط الناشئ عن التورم.  تشمل تلك الأدوية إيبوبروفين ( أدفيل ) أو أسيتامينوفين ( تايلينول ).

تُعِين بخاخات الأنف التي تشتمل على الكورتيكوستيرويدات كذلك في علاج الالتهاب.  تشتمل البخاخات التي تصرف بدون روشتة طبية على فلوتيكاسون ( فلوناز إغاثة الحساسية ) وموميتازون ( نازونيكس ).

يُحتمَل أن تُعِين بخاخات الأنف كذلك في تصغير حجم الزوائد الأنفية.  سيُعِينك هذا على التنفس بشكل أفضل إذا كانت تسد الممرات الأنفية. 

إذا كان التهاب الجيوب الأنفية ناتجًا عن خمج (إصابة مُعدية) ،  فقد يصف لك الطبيب مضادًا حيويًا لعلاج الخمج (إصابة مُعدية) وتلطيف شَطْر  من الأعراض.  لا ينتج التهاب الجيوب الأنفية المزمن غالبًا عن خمج (إصابة مُعدية) ،  ولكن الخمج (إصابة مُعدية) الجَسِيمة التي تسبب في التهاب الجيوب الأنفية رُبَّمَا تتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية لمنع وقوع مضاعفات. 

إذا كان التهاب الجيوب الأنفية المزمن ناتجًا عن الحساسية ،  فقد يحيلك طبيبك إلى أخصائي الحساسية.  يمكن لاختصاصي الحساسية إِنجاز اختبارات لاكتشاف ما لديك من حساسية تجاهه.  يمكنهم بعد ذلك إعطائك لقطات منتظمة للحساسية لإتاحة الفرصة لجسمك بالتدريج بأن يصبح محصنًا ضد تلك المادّات المسببة للحساسية.

رُبَّمَا لا تسري لقطات الحساسية إلا بعد عدد من السنوات من بدء العلاج ،  ولكنها يُحتمَل أن تُعِين في تلطيف أعراض الحساسية على نحو جسيم على المدى البعيد. 

العلاجات المنزلية

استعمل محلول ملحي مصنوع من الماء والملح لتليين الممرات الأنفية.  هذا يساند تصريف المخاط بسهولة أكبر.  يمكن لهذا المحلول كذلك أن يخفف التورم.  استنشق البخار من الماء الساخن أو استعمل المرطب للمعاونة في تصريف المخاط واِنقاص الالتهاب. 

جراحة الجيوب الأنفية

في حالات قَلِيلة ،  رُبَّمَا يوصي طبيبك بإِنجاز جراحة إذا لم تُعِين العلاجات المنزلية والأدوية.  تشمل خيارات الجراحة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي : 

جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار :  يقوم طبيبك بإدخال أنبوب رفيع مزود بمصباح وكاميرا في الجيوب الأنفية لمعرفة ما إذا كانت الزوائد اللحمية أو المخاط أو الأنسجة الأخرى تسد الجيوب الأنفية.  رُبَّمَا يقوم طبيبك بعد ذلك بإزالة الاِعتراض.  في شَطْر  من الحالات ،  رُبَّمَا يقوم طبيبك بزيادة المساحة في الجيوب الأنفية لمعاونتك على التنفس. 

جراحة انحراف الحاجز الأنفي ( رأب الحاجز الأنفي ) أو جراحة الأنف ( تجميل الأنف ) :  يقوم طبيبك بإعلى نحوٍ دَارِج تشكيل الجدار بين فتحتي أنفك أو أنسجة أنفك لشدها أو توسيعها.  يُحتمَل أن يُعِينك ذلك على التنفس بسهولة أكبر من فتحتي الأنف. 

مضاعفات الجيوب الأنفية

إذا تُرك التهاب الجيوب الأنفية المزمن دون علاج ،  فقد يجعل التنفس صعبًا ،  مما رُبَّمَا يمنعك من مُزَاوَلَة النشاط أو نَوْل ما يُغني من الأكسجين في جسمك.  يُحتمَل أن يسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن طويل الأمد كذلك مضاعفات جَسِيمة أخرى ،  بما في ذلك : 

  • خسارة دائم لقدرتك على الشم نتيجة تلف العصب الشمي مما يُعِينك على الشم
  • خسارة البصر إذا انتشرت خمج (إصابة مُعدية) في عينيك
  • التهاب غشيان الدماغ والحبل الشوكي ( المعروف باسم التهاب السحايا )
  • انتشار الخمج (إصابة مُعدية) إلى جلدك أو عظامك
هل اعجبك الموضوع :