القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج مرض السرطان بالاعشاب | ما مدى فعاليته؟

في هذا المقال سنتحدث عن عدد من الأعشاب ومدى فعاليته بخصوص السرطانات، وهذه الأعشاب يتم الترويج إليها تجاريًا على هيئة مكملات غذائية أو معادن وفيتامينات مضادة للسرطان.


بالسبة للمكملات الغذائية فإن هناك عددًا كبيرًا منها، سواء الفيتامينات أو المعادن أو الأعشاب أو النبات العلاجية والأحماض الأمينية، هذه المكملات الغذائية من الممكن شربها أو تناولها أو خلطها مع الماء فتأتي في أكثر من صورة:

  • الحبوب
  • المساحيق
  • البرشام
  • الكبسولات
  • السوائل
يتناول الناس المكملات الغذائية لأكثر من سبب إلا أن الوظيفة الرئيسة لها هي مساندة نظام غذائي قائم بذاته، ولا تُعد المكملات الغذائية بديلًا عن نظام غذائي متكامل.

فعلى سبيل المثال للمكملات قدرة على دعم الفراغات الغذائية في نظامك الغذائي وأن تساعد الجسم في الوقاية في عدد كبير من الأمراض التي يساهم النقص الغذائي في وقوعها ومنها السرطان.

علاج مرض السرطان بالاعشاب

بالنسبة لأي نوع من أنواع السرطان فإنه يجب فهم أنه لا يوجد أي مكمل غذائي (عشبي أو غير ذلك) يمكنه كليًا علاج أو إبراء أو منع السرطان، إلا أنه يوجد بالفعل مكملات غذائية بإمكانها المساعدة في الوقاية من السرطان والمساعدة في الشفاء منها كدعم إَضافي للعلاج الأصلي.

من الممكن أن تؤثر بعض المكملات الغذائية على أدوية السرطان كون هناك عدد من المكملات التي تتعارض أو تؤثر بشكل سلبي على أدوية أخرى أو وسائل علاجية أخرى. وعليه يجب استشارة الطبيب المعالج قبل البت في استعمال أي مكملات غذائية لدعم علاج السرطان.

بشكل عام هناك عدد لا بأس منه من مكملات الأعشاب والفيتامينات والمعادن التي تساعد في علاج السرطان إلا أن هناط عدد من هذه المكملات لا يعتبر مقننًا وعليه من الممكن أن لا يقدم أي فائدة أو حتى يؤدي ضررًا على الصحة.

مكملات عشبية لعلاج السرطان

تشمل المكملات العشبية التي اختارناها:

  1. بذور الكتان المطحونة
  2. الثوم
  3. الزنجبيل
  4. الشاي الأخضر
  5. السيلينيوم
  6. الكركم
  7. فيتامين E وD

بذور الكتان والسرطان


أغلب الناس يستعملون المكملات المستخرجة من زيت السمك لزيادة الكمية الغذائية التي تصلهم من أحماض أوميجا 3 الدهنية. إلا أن زيت السمك ظهر في دراسة أن يخفض من تأثير العلاج الكيماوي وتمت هذه الدراسة على الفئران إلا أنه رغم عدم حتمية الدراسة من الممكن استعمال بذور الكتان المطحونة كبديل أفضل.

بذور الكتان تعتبر غنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تقلل من خطر بعض السرطانات، ومن الجدير بالذكر أنه يُفضل استعمال بذور الكتان المطحونة عوضًا عن زيت الكتان لأنه لا يحتوي المغذيات التي تحتويها البذور الكاملة.

الثوم والسرطان


يعتبر الثوم خيارًا مميزًا بالنسبة لإضفاء قدر وقائي على جسمك. ولتحظى بفوائد الثوم من المفضل أن تتناول فص ثوم يوميًا أو 300-1000 ملليجرام من مستخرج الثوم.

الخواص الوقائية للثوم تشمل:

  • الخواص المضادة للبكتيريا
  • منع تنشيط المواد المسببة للسرطان.
  • تحسين عملية إصلاح الحمض النووي (هذه الخاصية تساهم في الوقاية من السرطان)
  • انخفاض في انتشار الخلايا السرطانية

الزنجبيل والسرطان


الزنجبيل له تأثير مخالف للسرطان بسبب خواصه المضادة للالتهاب والغثيان. وفيما يخص الطريقة المثلى لتناول الزنجبيل فإن مكملات الزنجبيل قد تكون مركزة بحيق لا يكون من الصحي تناوله، إلا أنه يمكن استعمال قطع طازجة من جذر الزنجبيل لضمها في الوجبات أو تناولها.

من المهم أن تتجنب تناول كميات كبيرة من الزنجبيل هذا بسبب أنه يتعارض مع أدوية منع التجلط ومن الممكن أن يؤثر على مستويات سكر الدم في بعض الناس.

للزنجبيل فوائد أخرى على قرحة المعدة والحموضة وغير ذلك.

الشاي الأخضر والسرطان


الشاي الأخضر هو أحد مضادات الأكسدة الممتازة، وتظهر الدراسات أن خصائص الشاي الأخضر تساعد في الحماية من الأورام المرتبطة بأنواع معينة من السرطان.

ويحتوي الشاي الأخضر أيضًا على مواد كيميائية تسمى بوليفينول لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.

بالنسبة لمرضى السرطانات، فإن شرب ما يصل إلى 3 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا فكرة حسنة لتجربة الفوائد المحتمل. المكملات الغذائية في صورة حبوب الشاي الأخضر متوفرة أيضًا إلا أنها مركزة جدًا.

السيلينيوم والسرطان


يزيل معدن السيلينيوم الشوارد الحرة من الجسم، مما يجعله وسيلة وقائية ضد السرطان. والشوارد الحرة هي الجزيئات غير المستقرة التي تهاجم الخلايا ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى السرطان إذا لم يتم التخلص منها.

وجب التحذير أن الكثير من السيلينيوم يُعد سامًا لكن الجرعات التي تصل إلى 300 ميكروغرام قد ثبت أنها تقلل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطانات:

الكمية اليومية الموصى بها من السيلينيوم هي 55 ميكروغرام. يمكنك الحصول على جرعتك اليومية عن طريق المكملات الغذائية ، أو من خلال الأطعمة مثل الحبوب والحبوب والمكسرات البرازيلية.

الكركم


يمكن أن يكون الكركم مفيدًا للغاية عندما يتعلق الأمر بمكافحة السرطان إذ تشير الدراسات إلى أن الكركمين الموجود في الكركم قد يقتل الخلايا السرطانية ويبطئ نمو الورم.

قد تشمل فوائد الكركمين:

  • منع الخلايا السرطانية من التكاثر
  • قتل خلايا سرطان القولون والثدي والبروستاتا وسرطان الجلد
  • إبطاء نمو الورم
يمكن إضافة الكركم إلى وصفات الأكل أو تناول مكمل يحتوي على الكركمين لتجربة الفوائد المحتملة.
هل اعجبك الموضوع :