القائمة الرئيسية

الصفحات






أعراض وعلاج سرطان القولون | كل ما تحتاج معرفته

سرطان القولون والشرج هو سرطان ينشأ في القولون أو الشرج، وكل من العضوين يتواحدان في الحزء السفلي من الجهاز الهضمي، وقد يطلق على القولون تجاوزًا الأمعاء الغليظة، وفي نهاية القوبون يقع الشرج.


وطبقًا لمجتمع السرطان الأمريكي، فإنه يرجح وقوع سرطان القولون في واحد من كل 22 رجل وامرأة من أصل 24 امرأة، خلال حياتهم، قد يستعمل طبيب الأورام تقسيمات السرطان لإرشاده إلى المدى الذي وصله السرطان، ولكي يحدد خطة العلاج المناسبة والوقت المتوقع للتحسن والشفاء.

مراحل سرطان القولون



  • المرحلة الأولى: اخترق السرطان الغشاء أو البطانة الخاصة بالقولون أو الشرج ولكن لم ينتشرج للجُدر الخارجية للأعضاء الأخرى.
  • المرحلة الثانية: انتشر السرطان إلى جُدُر القولون والشرج لكن لم يؤثر على العقد اللمفاوية أو الأنسجة المقاربة.
  • المرحلة الثالثة: انتقل السرطان للعقد اللمفاوية لكن لم يصل لأجزاء أخرى من الجسم، عادة ما تعني هذه المرحة تأثر عقدتين إلى ثلاث عقد لمفاوية في هذه المرحلة.
  • المرحلة الرابعة: انتشر السرطان للأعضاء البعيدة كالكبد والرئتين.

أعراض سرطان القولون



سرطان القولون قد لا يُظهِر أية أعراض خاصة في مراحله الأولى. إلا أن هذه الأعراض قد تظهر حتى بالمراحل الأولى:

أعراض سرطان القولون المبكر


  • الإمساك
  • الإسهال
  • تغير لون البراز
  • تغير في شكل البراز
  • براز مدمم
  • إدماء من الشرج
  • غازات وانتفاخات
  • ألم بالبطن
  • تقلصات البطن

أعراض سرطان القولون المنتشر


أعراض سرطان القولون والشرج تظهر أكثر في المراحل الأخيرة التي تشمل المرحلة الثالثة والرابعة بالإضافة للأعراض السابقة قد تظهر هذه الأعراض:


  • التعب المزمن الشديد
  • ضعف غير مبرر
  • خسارة وزن غير مبررة
  • تغير في البراز يستغرق أكثر من شهر
  • شعور بعدم الإفراغ بعد التبرز
  • القيء والغثيان

إذا انتشر سرطان القولون إلى أجزاء أخرى من الجسم قد تعاني من:


  • اليرقان (الصفرا)
  • تورم الأيدي والرجلين
  • مشاكل التنفس
  • الصداع المزمن
  • تشوش الرؤية
  • انكسار العظم


تشخيص سرطان القولون


التشخيص المبكر لسرطان القولون قد يحسن من عملية الشفاء، قد يبدأ الطبيب بالحصول على المعلومات بخصوص التأريخ الطبي للمريض وعائلته، وسينفذ فحص جسماني ليفحصوا وجود ورم بالبطن أو عن طريق فحص الشرج.

تحليل الدم

قد يقوم طبيبك ببعض تحاليل الدم ليحظى بأفكار مبدئية بخصوص تفسير الأعراض، إلا أنه لا يوجد تحليل معين في الدم سيحدد وجود سرطان القولون من عدمه لكن قد يطلب الطبيب فحص وظائف الكبد وفحص كرات الدم ليحدد الأمراض والاضطرابات المحتملة أو يستثنيها.

منظار القولون

يقوم الطبيب بفحص القولون والشرج باستعمال انبوبة طويلة مثبت بها كاميرا ليفحص وجود أي شيء غير طبيعي. وخلال عملية منظار القولون يحاول الطبيب من الممكن أن يسحب عينات من المناطق غير الطبيعية بحيث تستعمل هذه العينات لفحصها في المعامل.

الأشعة السينية

قد يطلب الطبيب فحص بالأشعة السينية باستعمال صبغة مشعة محتوية على الباريوم. سيضع الطبيب هذا السائل في الأمعاء باستعمال حقنة شرجية وعند وصوله السائل سيغطي بطانة الأمعاء بحيث يزيد من وضوح الأشعة السينية.

الأشعة المقطعية

الأشعات المقطعية تظهر صور مفصلة للقولون، ولو استُعملت لاستكشاف القولون بغرض تشخيص سرطان الشرج أو القولون فإنها يُطلق عليها تنظير القولون الافتراضي.

علاج سرطان القولون

علاج سرطان الشرج أو القولون يعتمد على عدد من العوامل، منها الحالة الصحية للمريض ومرحلة السرطان، وهذه العوامل ستساعد الطبيب ليقوم بخطة علاجية مناسبة ووضع توقعات أقرب للصحة.

الجراحة


في المراحل المبكرة من سرطان القولون أو الشرج من الممكن أن يستطيع الجراح أن يُزيل الأورام (التعلقات) السرطانية من القولون عبر الجراحة. إذا كان التعلق لم يتصل بجدار الأمعاء سيعتبر هذا إيجابي.

أما إذا كان السرطان انتشر لجُدُر الأمعاء فإن الجراح لربما سيحتاج لإزالة جزء من القولون أو الشرج، بالإضافة لعدد من العقد اللمفاوية المجاورة.

ولو كان بإمكان الجراح إعادة الجزء المتبقي الطبيعي من القولون للشرج فقد يفعل.

ما إذا كان ذلك ليس خيارًا، فقد يقوم الجراح بعمل فتحة من القولون تظهر على البطن لإزالة الفضلات، ومن الممكن أن تكون هذه الفتحة دائمة أو مؤقتة حتى الشفاء.

العلاج الكيماوي


يشمل هذا العلاج استعمال أدوية لفتل الخلايا السرطانية، وفي حالة السرطان الشرجي أو سرطان القولون فإنه يشيع فيهما العلاج الكيماوي لتدمير أي بقايا سرطانية خلوية فيما بعد الجراحة، كما من الممكن أن يستعمل للسيطرة على نمو الأورام.

بينما العلاج الكيماوي يخفف من الأعراض في المراحل المتأخرة من السرطان، إلا أن له أعراض جانبية من الممكن أن يُسيطر عليها باستعمال أدوية أخرى.

العلاج الإِشعاعي


العلاج بالإشعاع يستعمل أشعة طاقة قوية قريبة من الأشعة السينية لاستهداف وتدمير الخلايا السرطان قبل وبعد الجراحة، وقد يُستعمل مع العلاج الكيماوي.

الأدوية الأخرى

تم اعتماد دواء يسمى ريجورافينيب (regorafenib (stivarga، من خلال إدارة الدواء الأمريكية، لعلاج السرطان القولوني والشرجي المتأخر أو المنتشر لأعراض أخرى والذي لا يستجيب للعلاج.

يعمل هذا الدواء عن طريق منع إنتاج بعض الإنزيمات المعززة لنمو الخلايا السرطانية.

نسبة الشفاء من سرطان القولون


هذا النوع من السرطان قابل للعلاج للغاية، بالخصوص عند تشخيصه مبكرًا.

تدابير العلاج قد تطورت على جد سواء لعلاج الحالات الأكثر تقدمًا من سرطان القولون. يبلغ متوسط معدل البقاء على قيد الحياة للمرحلة الرابعة لسرطان القولون حوالي 30 شهرًا.

في الوقت الحال قد بدأ يظهر سرطان القولون لدى المرضى الأصغر سنًا. ربما هذا بسبب خيارات أنماط الحياة الغير صحية التي أصبحت أكثر شيوعًا من العقود سابقة.
تقول جمعية السرطان الأمريكية أنه على الرغم من انخفاض وفيات سرطان القولون بشكل عام، ألا أن وفيات المرضى الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا زادت بنسبة 1 في المائة سنويًا بين عامي 2007 و 2016.
هل اعجبك الموضوع :