القائمة الرئيسية

الصفحات






ما هي المعادن الشيلاتية المخلبية؟ | الأنواع والفوائد

المعادن الشيلاتية أو المخلبية، هي في الحقيقة مركبات تتحد فيها المعادن على سبيل المثال لا الحصر مع الأحماض الطبيعية والأحماض الأمينية، وتسمى بالمخلبية بسبب قدرة المركب على خلب أو مسك المعادن إليه.



سنتحدث في هذا المقال عن المعادن الشيلاتية chelated minerals أو المخلبية المستخدمة في التغذية، حيث ذاع صيتها مؤخرًا بسبب أن هذه المعادة أسهل للامتصاص من قبل الجسم نتيجة اتصالها بمركبات أخرى.

نظرة عامة على المعادن الشيلاتية

المعادن المخلبية أو الشيلاتية عادةً ما يكون منتجاتها المباعة في صورة معادن مجموعة بالأحماض الأمينينة، وهذه الصورة هي الأكثر شيوعًا من الصور الأخرى. ومن صور أسمائها التجارية:

  • الكروميوم المخلبي
  • كالسيوم مخلبي
  • زنك مخلبي
  • حديد مخلبي
  • نحاس مخلبي
وغير ذلك.

استخدامات المعادن الشيلاتية المخلبية

تُستعمل المعادن المخلبية في:

  • دعم النمو الطبيعي
  • التحكم في مرض الفصام
  • بناء عضلات وعظام سليمة
  • تقوية جهاز المناعة
  • يتم الترويج لها على أساس أنها تمتص بصورة أسرع في الجسم

المعادن الشيلاتية المخلبية ومرض الفصام


وفقًا لwebmd، فإن بعض الدراسات مؤخرًا (تعتبر في طور العمل) تشير إلى أن مكملات المعادن المخلبية أو الشيلاتية الغذائية تعتبر مُبشرة لو استُعمِلت لتحسين والتحكم في حالات الفصام.

فوائد المعادن الشيلاتية أو المخلبية

غالبًا ما يتم الترويج للمعادن المخلّبية أو الشيلاتية بقدرتها في الامتصاص أفضل من المعادن غير المخلّبية. وفي عديد من الدراسات وقعت المقارنة بين امتصاص الاثنين.
  • في دراسة تمت على 15 بالغًا كان الزنك المخلّبي (مثل سترات الزنك وغلوكونات الزنك) أعلى في الامتصاص بنسبة 11٪ من نظيره الزنك غير المخلّبي (مثل أكسيد الزنك).
  • دراسة أخرى تمت على 30 شخصًا بالغًا أظهرت كون المغنسيوم المخلبي في صورة جليسيروفوسفات المغنيسيوم، يرفع مستويات المغنيسيوم في الدم بشكل ملحوظ أكثر من غير المخلّبي في صورة أكسيد المغنسيوم.
  • في دراسة تم إعطاء 300 رضيعًا جرعة 0.75 مجم لكل كيلوجرام من الحديد المخلبي في صورة حديد البيسجليسينات، وخَلُصت الدراسة إلى أنه يرفع مستويات الحديد في الدم يوميًا إلى مستويات مماثلة لما يسببها تناول 4 أضعاف كميته لكن من الحديد غير المخلبي في صورة كبريتات الحديد.
ومع ذلك ، لا تعطي جميع الدراسات نفس النتائج.
  • في دراسة تمت على 23 امرأة بعد انقطاع الطمث أن 1000 مجم من كربونات الكالسيوم (غير المخلبي) يتم امتصاصها بسرعة أكبر وترفع مستويات الكالسيوم في الدم بشكل أكثر فعالية من نفس الكمية من سترات الكالسيوم (المخلب).
  • دراسة أخرى على الحوامل المصابات بنقص الحديد خَلُصت إلى عدم وجود فرق كبير في مستويات الحديد في الدم عند مقارنة الحديد المخلّبي (ثنائي البسكليسينات الحديدية) بالحديد الغير مخلبي (كبريتات الحديدوز).
من الفوائد الأخرى المحتملة للمعادن المخلبية أو الشيلاتية:
  • عند كبار السن، تنتج المعدة حمضًا أقل، فيؤثر هذا على امتصاص المعادن.
  • كون المعادن المخلبية مرتبطة بحمض أميني أو عضوي، فلا تتطلب الكثير من حمض المعدة ليتم هضمها بكفاءة.
  • قد يستفيد النباتيون والمتبرعون بالدم والنساء الحوامل وبعض السكان الآخرين من المكملات المعدنية.

أنواع المعادن المخلبية

قد تم توفير مكملات مخلبية لأغلب المعادن. والشائعة منها تشمل:
  • الكالسيوم
  • الزنك
  • الحديد
  • النحاس
  • المغنيسيوم
  • البوتاسيوم
  • الكوبالت
  • الكروم
  • الموليبدينوم
ينقسم المركب الذي يرتبط بها غالبًا إلى أحماض أمينية وعضوية.

أحماض أمينية

توجد هذه الأحماض الأمينية بشكل شائع في مركبات المعادن مخلبية:
  • حمض الأسبارتيك: يستخدم لصنع أسبارتات الزنك وأسبارتات المغنيسيوم
  • ميثيونين: يستخدم لصنع ميثيونين النحاس وميثيونين الزنك وغيره
  • مونوميثينين: يستخدم لصنع مونوميثيونين الزنك
  • اللايسين: يستخدم في تصنيع ليسينات الكالسيوم
  • الجلايسين: يستخدم لصنع جليسينات المغنيسيوم

الأحماض العضوية

تشمل الأحماض العضوية المستخدمة في صنع معادن مخلبية ما يلي:
  • حمض الأسيتيك: يستخدم لصنع أسيتات الزنك وأسيتات الكالسيوم
  • حامض الستريك: يستخدم لصنع سترات الكروم وسترات المغنيسيوم
  • حمض أوروتيك: يستخدم لصنع أوروتات المغنيسيوم وأوروتات الليثيوم
  • حمض الغلوكونيك: يستخدم لصنع غلوكونات الحديد وغلوكونات الزنك وغيره
  • حمض الفوماريك: يستخدم لصنع فومارات الحديد (الحديدية)
  • حمض بيكولينيك: يستخدم لصنع بيكولينات الكروم وبيكولينات المنغنيز

الأعراض الجانبية والتفاعلات مع الأدوية الأخرى

لا توجد أدلة علمية كافية تحدد أعراض جانبية خاصة بالمعادن المخلبية أو الشيلاتية، ولكن وفق الإدعاء السابق ذكره الخاص بكون امتصاصها يكون أعلى من الجسم، فإن الأطباء يتعاملون مع المعادن الشيلاتية بالحذر نفسه أو أشد من المعادن الغير مخلبية هذا بسبب سرعة امتصاصها وارتفاع نسبتها في الدم سريعًا وفق الإدعاء السابق، وعليه إن زادت مستويات المعادن في الدم بسرعة فقد يؤدي ذلك إلى ظهور الأعراض الإكلينيكية.

تحذيرات الحمل والرضاعة

لا توجد أدلة كافية لإضفاء طابع السلامة على المعادن الشيلاتية بالنسبة للحامل والمرضع، من الأسلم أن لا تستعمل هذه الأدوية النساء الحوامل والمرضعات.

التفاعلات الدوائية

لا توجد أدلة أو دراسات تحدد تفاعلات دوائية خاصة بالمعادن المخلبية عن غيرها، إلا أنها يتعامل معها الأطباء كغيرها من مكملات المعادن فلا يجب تناول أكثر من مكمل معدني مع بعض بسبب تنافسهم على الامتصاص في الأمعاء فلا يتم الامتصاص تمامًا، ويسري عليهم كباقي المعادن مثل أن الحديد يستحسن تناوله مع الحمضيات لتحسين الامتصاص وغير ذلك.

هل يجب أن تشتري المعادن المخبلية؟

يروج للمعادن المخلبية تجاريًا كونها أسرع امتصاصًا في الأمعاء من نظرائها من المعادن غير المخلبية، إلا أن الأدلة العلمية التي تدعم هذا الادعاء غير موجودة أو قليلة جدًا، ولكن هناك فئات قد تستفيد من هذه المعادن المخلبية مثل:
  • كبار السن: عند كبار السن، تنتج المعدة حمضًا أقل، فيؤثر هذا على امتصاص المعادن.
  • حالات نقص حمض المعدة وعسر الهضم: كون المعادن المخلبية مرتبطة بحمض أميني أو عضوي، فلا تتطلب الكثير من حمض المعدة ليتم هضمها بكفاءة.
  • النباتيون: قد يستفيد النباتيون والمتبرعون بالدم والنساء الحوامل وبعض السكان الآخرين من المكملات المعدنية.
في النهاية يجب الوضع في الاعتبار جزئيتين مهمتين:
  • أغلب الأفراد الأصحاء لا يحتاجون التكميل بالمعادن إلا في حالة اتباع أنظمة غذائية معينة وفي هذه الحالة يشير الطبيب خبير التغذية باستعمال المعادن. ولكن في الغالب لا تكون المعادن كمكملات بديلًا لتناول المعادن من النظام الغذائي.
  • تعد المعادن المخلبية أكثر سعرًا من غيرها.
هل اعجبك الموضوع :