القائمة الرئيسية

الصفحات






التشنج بسبب الزعل | الأسباب والعلاج

التشنج بسبب الزعل

نوبات التشنج هي عبارة عن حالة يفقد فيها الإنسان سيطرته على جسمه وأحيانًا قد يصاب بالإغماء حتى خلال نوبة التشنج. في العموم تنقسم نوبات التشنج إلى قسمين سيوضحهم هذا الجدول:

نوبات تشنج صرعية
نوبات تشنج غير صرعية
عبارة عن تفريغ (توصيل) كهربي غير طبيعي
لا يوجد تفريغ كهربي غير طبيعي
نتيجة مشكلة عضوية
بسبب الإجهاد والزعل والحزن والمشاكل النفسية السيكولوجية
تحتاج إلى أدوية مضادة للصرع
لا تحتاج أدوية مضادة للصرع
الرسم الكهربي للمخ يكون طبيعي
رسم المخ غير طبيعي
من الممكن وقوعها أثناء النوم
لا تقع خلال النوم
تحدث بشكل مفاجيء
تحدث تدريجيًا



وعليه فإن التشنجات التي تقع نتيجة الزعل أو الحزن أو التشنجات العصبية النفسية أو التشنجات النفسية تدخل في جانب النوبات التشنجية الغير صرعية.

أسباب التشنجات الغير صرعية ( التشنجات النفسية )

وفقًا لهذه الدراسة المنشورة في عام 2003 على المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية، فإن العديد من الأسباب النفسية قد تظهر على هيئة نوبات تشنج صرعية كعرض إكلينيكي:
  • المشاكل مع الوالدين والأبناء المستمرة
  • الإستغلال الجنسي
  • عدم التحكم بالغضب
  • نوبات الفزع والخوف الشديد
  • اضطرابات الوساوس القهرية OCD
  • مرض الفصام
  • اضطراب بعد الصدمة
  • سيكزوفرنيا
  • الإصابة بالرأس
  • المخدرات
  • أسباب التشنجات والاغماء
قد تقع الإغماء في نوعي التشنجات الصرعية والغير صرعية السبق ذكرهم، فإن كانت لسبب من الأسباب النفسية السابق ذكرها أو غيرها من المشاكل النفسية فتعد غير صرعية، أما النوبات الصرعية فتكون بسبب تفريق غير طبيعي داخل مخ مريض الصرع، ربما بسبب التورمات الحميدة أو غيرها وربما بسبب الانتفاخ أو الضغط على المخ بداخل الجمجمة.

أسباب التشنجات أثناء النوم

تحدث التشنجات أثناء النوم في النوبات الصرعية فقط، والتي من أسبابها وفقًا لwebmd:
  • أورام المخ
  • نقص الأكسجين
  • حوادث الإصابة بالدماغ
  • السكتة الدماغية
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية الشديدة بالمخ وقد تسبب الوفاة

أعراض التشنجات العصبية والنفسية (النوبات الغير صرعية)

تشابه أعراض التشنجات الغير صرعية بأعراض التشنجات الصرعية، ووفقًا لهذه الدراسة المنشورة لعام 2004، فإن التشنجات العصبية النفسية هي أمر منتشر في المرضى كبار السن.

أعراض التشنجات العصبية عند الكبار

حسب الدراسة السابق ذكرها فإن كبار السن كانوا أكبر عرضة للتشنجات النفسية الغير صرعية وفي المجموعة من المرضى المقام عليها الدراسة، تم وضع أغلب المرضى على أدوية مضادة للصرع رغم عدم وجود أدلة على أن تشنجاتهم ناتجة نوبات صرعية.

وفي العموم تتشابه أعراض التشنجات الغير صرعية مع الصرعية وهي واحدة بكل الأعمار مثل:
  • انتفاض العضلات، وتحركها
  • الوقوع
  • تجَمُد الجسد
  • التحديق وفقدان التركيز

علاج التشنج العصبي النفسي

سواء كان التشنج بسبب الزعل أو عند الكبار أو غيرهم من الأعراض فإن علاجات التشنجات النفسية العصبية (نوبات التشنج الغير صرعية) تشمل:
  • العلاج المعرفي السلوكي للمرضى النفسيين
  • الاستشارات النفسية
  • علاجات السلوكيات
  • أحد أحدث العلاجات هو إزالة التحسس وإعادة المعالجة عن طريق حركة العين EMDR
عادتًا لا توصف أدوية مضادة للصرع لمرضى التشنجات النفسية العصبية نتيجة الزعل أو الإجهاد ووفقًا لهذه الدراسة، فليس من المعلوم وجود فوائد لاستعمال هذه الأدوية على مرضى التسنجات الغير صرعية النفسية العصبية.

إلا أنه قد يصف الطبيب أدوية تتعلق بحالات نفسية كاضطراب الهوية والفصام ومرض الوسواس القهري والسيكزوفيرنيا أو حتى أدوية تحسين المزاج.
هل اعجبك الموضوع :