القائمة الرئيسية

الصفحات






أنواع الصداع التي يجب تعرفها | أسباب أنواع الصداع المختلفة

الصداع حالة شائعة جدًا تسبب الألم وعدم الراحة في الرأس أو فروة الرأس أو الرقبة. تشير التقديرات إلى أن 7 من كل 10 أشخاص يعانون من صداع واحد على الأقل كل عام.


يمكن أن يكون الصداع خفيفًا أحيانًا ولكن غالبًا ما يسبب ألمًا حادًا يجعل من الصعب التركيز في العمل أو أداء الأنشطة الاعتيادية اليومية الأخرى.

يعاني ما يقرب من 45 مليون أمريكي من صداع شديد يمكن أن يؤدي إلى الإعاقة. إلا أنه من الممكن السيطرة على أغلب حالات الصداع من خلال الأدوية وتغيير نمط الحياة.

الأسباب الرئيسية للصداع


حدد الأطباء عدة أسباب مختلفة للصداع.

الأسباب الرئيسية للصداع هي الأسباب التي لا تتعلق بحالات طبية منفصلة وإنما يكون الصداع نتيجة لعملية أساسية في الدماغ. تشمل أمثلة الصداع الأساسي الشائع:


  • الصداع النصفي
  • الصداع العنقودي
  • الصداع نتيجة الإجهاد



الأسباب الثانوية للصداع


الصداع الثانوي هو الصداع الناتج عن حالة طبية كامنة منفصلة. تتضمن أمثلة أسباب الصداع الثانوية ما يلي:

ورم الدماغ أو تمدد الأوعية الدموية في الدماغ


يمكن أن يؤدي وجود ورم في المخ أو تمدد (توسع) الأوعية الدموية في الدماغ (نزيف في المخ) إلى الصداع. هذا بسبب وجود مساحة كبيرة في الجمجمة. عندما تبدأ الجمجمة في الامتلاء بالدم أو الأنسجة الزائدة، يسبب الضغط على الدماغ صداعًا.

صداع العنق


يحدث الصداع الناتج عن مشاكل العنق عندما تبدأ الأقراص بين الفقرات في التدهور وتضغط على العمود الفقري. فيحدث النتيجة ألمًا شديدًا في الرقبة بالإضافة إلى صداع.

الصداع الناشيء عن الإفراط في تناول الأدوية


إذا تناول الشخص كمية كبيرة من مسكنات الألم يوميًا ثم بدأ في تقليلها أو توقف عنها تمامًا من الممكن أن ينتج عن ذلك صداع. من أمثلة هذه الأدوية الهيدروكودون وهو أحد أدوية مجموعة الأفيون والذي يستخدم على نطاق واسع لتثبيط السعال وعلاج الألم.

الصداع الناتج عن التهاب السحايا


التهاب السحايا الناشيء عن العدوى التي تصيب السحايا، وهي الأغشية التي تبطن الجمجمة وتحيط بالحبل الشوكي والدماغ.

صداع ما بعد صدمة الرأس


في بعض الأحيان، قد يعاني الشخص من صداع بعد الإصابة الفيزيائية في الرأس، أو الإصابة خلال حادث كالسقوط أو حادث سيارة أو حادث تزلج.

صداع الجيوب الأنفية


يمكن أن يسبب الالتهاب في تجاويف الجيوب الأنفية المليئة بالهواء في الوجه ضغطًا وألمًا يؤدي إلى صداع الجيوب الأنفية.

صداع في العمود الفقري


يمكن أن يحدث الصداع النخاعي بسبب التسرب البطيء للسائل الدماغي النخاعي وهذا يحتمل وقوعه في تخدير فوق الجافية أو البزل النخاعي، أو كتلة العمود الفقري للتخدير.

أنواع الصداع


توجد عدة أنواع مختلفة من الصداع. تتضمن أمثلة أنواع الصداع هذه:

صداع الإجهاد


الصداع الناتج عن التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا ويحدث بشكل متكرر عند النساء فوق سن العشرين. وغالبًا ما يوصف هذا الصداع بأنه شعور بضيق حول الرأس. من الممكن أن يحدث بسبب شد عضلات الرقبة وفروة الرأس أو الوضعيات المؤلمة والإجهاد والتوتر هي من العوامل المساهمة.

عادة ما يستمر صداع الإجهاد لعدة دقائق، ولكن في بعض الحالات ، يمكن أن يستمر لعدة أيام. كما أنها تميل إلى أن تكون متكررة.

الصداع العنقودي


الصداع العنقودي هو صداع غير نابض يسبب ألمًا شديدًا وحرقًا في جانب واحد من الرأس أو خلف العين.

يتتسبب في ادماع العينين واحتقان الأنف أو سيلان الأنف. يمكن أن يستمر هذا الصداع لفترات طويلة من الزمن تعرف باسم الفترة العنقودية، يمكن أن تصل لستة أسابيع.

يندر هذا النوع من الصداع نادر ويصيب الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 عامًا ويحدث الصداع العنقودي كل يوم وأكثر من مرة في اليوم. لكن السبب غير معروف.

الصداع النصفي


الصداع النصفي هو صداع شديد يمكن أن يسبب خفقان وآلام لاسعة، عادة في جانب واحد من الرأس.

هناك أنواع مختلفة من الصداع النصفي، تشمل الصداع النصفي المزمن، وهو الصداع النصفي الذي يحدث لمدة 15 يومًا أو أكثر في الشهر.

الصداع النصفي الصامت فيه يعاني المريض من أعراض الصداع النصفي مثل الغثيان واضطرابات الرؤية والدوخة ، ولكن بدون ألم في الرأس.

الصداع الارتدادي


نوبات الصداع الارتدادي هي تلك التي تحدث بعد توقف الشخص عن تناول الأدوية التي يستخدمها بانتظام لعلاج الصداع.

يعد الشخص أكثر عرضة للإصابة بالصداع الارتدادي إذا تناول أدوية مثل الأسيتامينوفين ، التريبتان ومسكنات الألم (مثل تايلينول مع الكوديين).

صداع (الرعد) المفاجئ


صداع الرعد المفاجئ هو صداع حاد ومفاجئ يحدث غالبًا بسرعة كبيرة. ستظهر عادةً دون سابق إنذار وتستمر حتى خمس دقائق. يمكن أن تشير أنواع الصداع هذه إلى وجود مشكلة أساسية في الأوعية الدموية في الدماغ وغالبًا ما تتطلب عناية طبية فورية. يوجد عدد كبير من أنواع الصداع. تعرف على المزيد حول 10 من أكثر أنواع الصداع شيوعًا.

أنواع الصداع النصفي

الصداع النصفي من غير هالة


النوع الأكثر شيوعًا من الصداع النصفي.

يتزايد على مدى عدة ساعات قبل أن يصل ألم الصداع النصفي إلى ذروته، وعادة ما يستمر حتى 72 ساعة.

يميل الأشخاص الذين يعانون من هذه الأنواع من الصداع النصفي إلى الإصابة بها عدة مرات في السنة.

إذا وقع أكثر من ذلك، يمكن تشخيص الحالة على أنها صداع نصفي مزمن.

صداع نصفي مع هالة


الصداع النصفي المصحوب بالأورة هو الصداع النصفي الذي تكون نوبتان منه، على الأقل، مصحوبة بأورة مميزة للاضطرابات التالية:

  • التنميل أو اضطراب الكلام، سرعان ما يختفيان تماما
  • اضطراب في جهة واحدة، أو في كلتا الجهتين، من مجال الرؤية، يظهر على شكل ومضات، بريق، خطوط، بقع أو انعدام الرؤية، ترافقه اضطرابات حسيّة في جانب واحد من الجسم، أو من دونها واحد، على الأقل، من الظواهر التالية: عَرَض واحد (أو أكثر) يظهر ويستمر طوال 5 دقائق، يستمر العرض لفترة تزيد عن 5 دقائق ولكن أقل من 60 دقيقة. 
الصداع النصفي النموذجي يتطور خلال الأورة أو في غضون 60 دقيقة من ظهورها.

الصداع النصفي الشبكي


الصداع النصفي الشبكي ينطوي على فقدان البصر في عين واحدة. على عكس الصداع النصفي المصحوب بالهالة، عادةً ما تصيب الاضطرابات البصرية تلك العين.

الصداع النصفي المزمن


يُعرَّف الصداع النصفي المزمن بأنه الصداع النصفي الذي يحدث لأكثر من 15 يومًا في الشهر لمدة 3 أشهر أو أكثر.

هذا التردد يمكن أن يكون منهكا. التقييم الطبي مطلوب للحصول على خطة علاجية وتحديد ما إذا كان هناك شيء آخر يتسبب في حدوث الصداع النصفي في كثير من الأحيان.

يمكن أن تؤدي بعض السلوكيات والعواطف والهرمونات والأطعمة إلى حدوث الصداع النصفي.

يمكن أن يسبب الصداع النصفي:

  • انسحاب الكافيين
  • لشوكولاتة والأصباغ الغذائية والمواد المضافة والمواد الحافظة والأسبارتام واللحوم المعالجة من أكثر العوامل الغذائية شيوعًا للصداع النصفي، وفقًا لجمعية التغذية الأمريكية.
  • يمكن أن تؤدي الحساسية والحساسيات الغذائية أيضًا إلى تنشيط الصداع النصفي كعرض.
  • يمكن أن يؤدي نمط الحياة التنافسي بين الأقران وفي العمل أحيانًا إلى نوبات الصداع النصفي المتكررة.
  • الإجهاد العاطفي حيث تفرز المواد الكيميائية خلال المواقف العاطفية وتهيج الصداع النصفي.
  • الهرمونات هي أيضا من مسببات الصداع النصفي.
  • ترتبط الدورة الشهرية غالبًا بوقت حدوث الصداع النصفي.

بالإضافة إلى العلاجات العشبية ، يظهر في الأبحاث أن النظام الغذائي يمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا في تواتر الصداع النصفي ومدته وشدته. ولتحسين حالة الصداع عن طريق الغذاء يجب عليك:

  1. تناول نظام غذائي قليل الدسم
  2. القضاء على أو الحد من الأطعمة التي تظهر إنتاج الأجسام المضادة IgG
  3. تناول أطعمة البروبيوتك
  4. تناول الطعام باستمرار لتقليل انخفاض نسبة السكر في الدم

على الرغم من أن العديد من العلاجات العشبية يمكن أن تكون آمنة عند استخدامها بشكل صحيح، لكن لها أيضًا آثار جانبية مثل أي دواء موصوف.

يمكن أن تتفاعل بعض الأعشاب مع الأدوية، مثل موانع الحمل الفموية أو أدوية القلب. يمكن أن تكون الأعشاب خطرة أو حتى مميتة عند إساءة استخدامها.

أسباب الصداع النصفي


السبب الدقيق للصداع النصفي غير معروف. ومع ذلك ، هناك العديد من العوامل المعروفة بأنها تؤدي إلى ظهور نوبات الصداع النصفي. وتشمل هذه:


  • تذبذب مستويات الهرمونات خاصة بين الأولاد الذين يمرون بمرحلة البلوغ والنساء
  • التوتر أو القلق
  • الأطعمة المخمرة والمخللة
  • اللحوم المقددة والجبن المعتق
  • بعض الفواكه ، بما في ذلك الموز والأفوكادو والحمضيات
  • تخطي الوجبات
  • قلة النوم أو كثرة النوم
  • الأضواء الساطعة أو القوية
  • تقلبات الضغط الجوي بسبب تغير الطقس
  • استهلاك الكحول
  • انسحاب الكافيين


نظرًا لأن بعض أنواع الصداع غير المرتبطة بالصداع النصفي يمكن أن تكون شديدة ، فقد يكون من الصعب التمييز بين الاثنين. تعرف على المزيد حول الاختلافات بين الصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى.

أعراض الصداع حسب النوع


صداع الإجهاد


صداع الإجهاد يتسبب في الأعراض التالية:


  • تصلب الرقبة
  • ألم خفيف ومؤلم
  • حنان فروة الرأس
  • تصلب الكتف
  • شد أو ضغط على الجبهة قد يمتد إلى جانبي الرأس أو خلفه


في بعض الأحيان ، يمكن أن يشبه صداع التوتر الصداع النصفي. ومع ذلك ، فهي لا تسبب عادة نفس الاضطرابات البصرية التي يسببها الصداع النصفي.

غالبًا ما يكون الصداع العنقودي قصير الأمد وغالبًا ما يسبب ألمًا خلف العينين. عادة ما يكون الألم في جانب واحد ، ويمكن وصفه بأنه نابض أو ثابت في طبيعته. يحدث الصداع العنقودي عادة بعد حوالي ساعة إلى ساعتين من ذهاب الشخص إلى الفراش. في حين قد تكون لديهم بعض الأعراض المشابهة للصداع النصفي ، إلا أنها عادة لا تسبب الغثيان.

صداع نصفي


غالبًا ما يتميز الصداع النصفي بأعراض مثل:


  • شعور نابض في الرأس
  • غثيان
  • ألم في جانب واحد من الرأس
  • الحساسية للصوت والضوء
  • ألم شديد وخفقان
  • التقيؤ


غالبًا ما يسبب الصداع النصفي ألمًا شديدًا لا يستطيع الشخص التركيز أو أداء أنشطته اليومية.

الصداع الارتدادي


غالبًا ما يحدث الصداع المرتد يوميًا، وعادة ما يكون أسوأ في الصباح. غالبًا ما يتحسن بالأدوية لكنه يعود عند وقف الدواء.

تشمل الأعراض الأخرى المرتبطة بالصداع الارتدادي ما يلي:


  • التهيج
  • الغثيان
  • الأرق
  • عدم تذكر التفاصيل المهمة


غالبًا ما تعتمد طبيعة الصداع على نوع الدواء الذي يتناوله الشخص.

صداع الرعد المفاجئ


يسبب صداع قصف الرعد ألمًا قصير المدى في الرأس، ولكنه شديد من حيث الحدة.

تشخيص الصداع


يمكن أن يكون الصداع في بعض الأحيان أحد أعراض مرض أو حالة طبية أخرى. قد يكون الطبيب قادرًا على تحديد السبب الكامن وراء الصداع من خلال أخذ التاريخ الطبي وإجراء الفحص البدني. يجب أن يشتمل هذا الاختبار على تقييم عصبي كامل.

يمكن أن يتسبب الغياب المفاجئ للأدوية وبعض الأطعمة في حدوث صداع متكرر. مثل الذين يتوقفون فجأة عن شرب القهوة قد يعانون من الصداع.

قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبارات تشخيصية إذا اشتبه في أن حالة طبية معينة تسبب الصداع. قد تشمل هذه الاختبارات:


  • اختبار دم لبيان علامات العدوى
  • الأشعة السينية للجمجمة
  • الأشعة السينية للجيوب الأنفية
  • فحص الرأس بالتصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي
هل اعجبك الموضوع :