القائمة الرئيسية

الصفحات






كسر العظم بالاطفال | علاج شروخ وكسور العظام بالاطفال

كسر عظم الطفل أو شروخ العظم في الأطفال هو حالة طبية يكون فيها عظم طفل (شخص أصغر من 18 عاما) متصدعا أو مكسورا. حوالي 15% من جميع الإصابات في الأطفال هي كسر إصابات. كسور العظام في الأطفال تختلف عن الكبار لأن عظام الطفل لا تزال تنمو. وعليه يجب أخذ المزيد من الاعتبار عندما يكسر الطفل عظمة لأنه سيؤثر على الطفل في نموه.


على أساس يومي، تتحمل العظام أنواعا كثيرة من القوى الواقعة عليها بينما عندما تكون القوى قوية جدا ستكسر هذه العظام. فعلى سبيل المثال، عندما يقفز المراهق من الترامبولين وينزل على قدميه، فإن العظام والأنسجة الضامة في أقدام المراهق عادة ما تمتص القوة، ثم تعود إلى شكلها الأصلي. لكن عندما تكون نزلة المراهق القافز شديدة بالتالي القوة الواقعة قوية جدا، فإن العظام والنسيج الضام لن يكون قادر على دعم القوة وسوف كسر.

أعراض كسر العظام بالاطفال


على الرغم من أن الأعراض تختلف على بعد الإصابة بكسر في العظام، إلا أن الأعراض الأكثر شيوعا تشمل:

  • ألم في المنطقة المكسورة
  • تورم في المنطقة المكسورة
  • تشوه واضح في المنطقة المكسورة
  • عدم القدرة على استخدام أو تحريك المنطقة المكسورة بطريقة طبيعية
  • كدمات أو سخونة أو احمرار في المنطقة المكسورة

أسبباب كسر العظام بالاطفال


هناك فئات من الأطفال يعانون من خطر أعلى للكسر من الأخرين:

انخفاض محتوى المعادن في العظام


الأطفال الذين يعانون من اضطرابات بأنظمة الجسم مثل أمراض الكلى والتليف الكيسي وداء السكري ونقص هرمون النمو واضطرابات تكون العظام معرضون للخطر.

الاضطرابات العصبية والعضلية


الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي أو مثلًا التهاب المفاصل، لديهم خطر أعلى من الكسر بسبب مزيج من تصلب المفاصل وضعف التمعدن.

الأطفال الأشقياء


الأطفال بشكل عام معرضون لخطر أكبر بسبب مستويات نشاطهم العالية. علاوة على أن الأطفال الذين لديهم سلوكيات معرضة للخطر هم في خطر أكبر.

إساءة معاملة الأطفال


يتم الإبلاغ عن أكثر من 2.5 مليون حالة من حالات الاعتداء على الأطفال وإهمالهم كل عام، وخمس وثلاثون حالة من كل مائة حالة هي حالات الاعتداء الجسدي. هذه الكسور الناشئة عن تعنيف الأطفال، إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، لديها القدرة على أن تؤدي إلى وفاة الطفل.

أنماط الكسر في كسور الإساءة الشائعة جدا مع سوء المعاملة هي:

  • كسور في جزء متنامي من العظام الطويلة
  • كسور العمود العضدي (عظم طويل بين الكتف والكوع)
  • الأضلاع
  • الكتف
  • الطرف الخارجي للترقوة
  • الفقرات
  • الكسور المتعددة 
  • الكسور الثنائية وكسور الجمجمة المعقدة
  • الكسور التي تحدث في أعمار متفاوتة تحدث في حوالي ثلاثة عشر في المئة من جميع الحالات.

علاج شروخ وكسور العظام بالاطفال


عندما يعاني الطفل من كسر، سيكون لديه ألم ولن يكون قادرا على تحريك المنطقة المكسورة بسهولة. عليه يجب الاتصال بالطبيب مباشرة أو الرعاية الطارئة على الفور. ففي بعض الحالات على الرغم من أن الطفل لن يعاني من الألم وسيظل قادرا على التحرك، يجب طلب المساعدة الطبية على الفور.

لتقليل الألم والنزيف والحركة، سيضع الطبيب جبيرة على المنطقة المكسورة. هناك قاعدة بسيطة لعلاج الكسر يجب اتباعها هي أنه يجب محاذاة العظام بشكل صحيح ومنعها من الخروج من مكانها حتى تلتئم العظام. أما العلاجات العامة للكسور الشائعة هي كما يلي:

ضماد الجبس للتثبيت


نظرا لأن معظم الكسور تلتئم بنجاح بعد تقويم وضعها، فيتم استخدام الجبس أو الألياف الزجاجية البسيطة بشكل شائع.

ضماد جبس وظيفي أو دعامة


ضماد الجبس الوظيفي أو الدعامة، هو الذي بسمح بحركة محدودة من المفاصل القريبة في بعض الكسور.

جر هيكلي (تقويم العظام المكسورة)


يتكون هذا العلاج من محاذاة العظام عن طريق ثقل يسبب قوة سحب مستمرة ثابتة وينتقل السحب إلى العظم أو العظام بواسطة دبوس معدني عبر عظم أو بواسطة أشرطة جلدية. هذا هو العلاج الأول المستخدمة في التحضير للعلاجات الثانوية الأخرى.

رد العظام والتثبيت الداخلي


يستخدم هذا العلاج فقط عندما يطلبه جراح العظام لاستعادة العظم المكسور إلى وظيفته الأصلية. هذه الطريقة تضع العظام في موقعها الدقيق، ولكن هناك مخاطر مثل العدوى ومضاعفات أخرى. وينطوي هذا الإجراء على تنفيذ جراحة على العظام لمحاذاة شظايا العظام، ثم وضع مسامير خاصة أو لوحات معدنية على السطح الخارجي للعظم. ويمكن أيضا أن تعقد شظايا معا عن طريق تشغيل قضبان معدنية من خلال نخاع في وسط العظام.

التثبيت الخارجي


يتطلب هذا العلاج أيضا عملية جراحية من قبل طبيب تقويم العظام. يتم وضع دبابيس أو مسامير في العظم المكسور فوق وتحت موقع الكسر ثم يقوم جراح العظام بإعادة وضع شظايا العظام ودبابيس أو مسامير متصلة بشريط معدني أو قضبان خارج الجلد الذي يحمل العظام في مكانها الصحيح حتى يتمكنوا من الشفاء. وتتم إزالة جهاز التثبيت الخارجي بعد فترة زمنية مناسبة.

مدة التئام العظام عند الأطفال


عادة ما تلتئم الكسور عند الأطفال بسرعة نسبية وقد تستغرق عدة أسابيع للشفاء. معظم الكسور في صفائح النمو تلتئم دون أي آثار دائمة. نادرا ما تتشكل عظام التجسير عبر صفائح النمو، مما يتسبب في توقف النمو أو التقويس. ,في مثل هذه الحالات، قد تحتاج العظام المتشكلة إلى إزالتها جراحيا.

وقد يؤدي كسر صفيحة النمو أيضا إلى تحفيز النمو، مما يتسبب في عظم أطول من العظم المقابل على الجانب الآخر. لذلك، توصي الأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام بالمتابعة المنتظمة لمدة عام على الأقل بعد كسور صفيحة النمو.
هل اعجبك الموضوع :