القائمة الرئيسية

الصفحات






التبول اللاإرادي العلاج وتمارين تقوية المثانة

سلس البول أو التبول اللاإرادي هو عدم الاستطاعة المتكررة للسيطرة على عملية التبول. ويقتصر استخدام المصطلح عادة على وصف الأشخاص البالغين من العمر ما يوافق العمر المتوقع لأن يمارسوا التبول الطبيعي.


يعرف التبول اللاإرادي أيضا باسم سلس البول. وقد كان ينظر إلى سلس البول في السابق على أنه حالة نفسية بينما قد أظهرت الأدلة العلمية أن هذا الرأي غير مدعوم علميًا سواء للحالة أو أسبابها الأساسية. وعلاج سلس البول يختلف بحسب تحديد وعلاج السبب الكامن وراءه، مثل العلاج السلوكي المعرفي واستخدام الأدوية.

أعراض


سلس البول الليلي عادة ما يظهر على شكل التبول أثناء النوم في الطفل الذي يصعب إيقاظه. وقد يكون مصحوبا بخلل في المثانة خلال النهار وهو ما يسمى سلس البول غير أحادي الأعراض. قد يكون سلس البول نهاري وقد يكون مصحوبا أيضا بخلل في المثانة.

وتشمل أعراض ضعف المثانة:

  • رغبة شديدة في التبول وكثرة التبول والإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • تأخير التبول في بعض الأوقات مثل المدرسة.
  • سلس البول الذي يحدث في الحالات التي يحدث فيها زيادة الضغط داخل البطن مثل السعال.
  • سلس البول سلس البول الذي يحدث عندما يضحك المرء.
  • يحدث سلس البول الثانوي عادة في سياق حدث حياتي مرهق مثل أذية الطفل أو طلاق الوالدين.

قد تشمل العلامات التي تشير إلى أن الطفل يعاني من حالة سلس البول بالنهار:

  • الحاجة الملحة للتبول مع سلس البول
  • التبول 8 مرات في اليوم أو أكثر
  • التبول قليل الكمية من 4-7 مرات في اليوم (التبول النادر)
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة تماما عند التبول (التبول غير الكامل)
  • تجنب تسرب البول من خلال التعويض البدني، مثل اتخاذ وضع القرفصاء.

قد تتضمن العلامات التي تشير إلى أن الطفل يعاني من حالة سلس البول، إذا كان عمره 5 سنوات على الأقل ، ما يلي:

  • التبول اللاإرادي الذي يحدث على الأقل مرتين في الأسبوع على الأقل لثلاثة أشهر
  • تكرار التبول اللاإرادي بعد 6 أشهر من لا التبول اللاإرادي.

علاج التبول اللاإرادي


هناك عدد من خيارات علاج سلس البول سواء الليلي أو النهاري مثل العلاج السلوكي والعلاج الدوائي والطب الصيني التقليدي وغيرها من علاجات الطب البديل. ولا ينصح لعلاج سلس البول للأطفال دون سن 5 سنوات. أما في البالغين الذين يعانون من سلس البول الليلي، قد يكون كتابة مذكرات التبول اللاإرادي، والتي تتتبع متى يحدث سلس البول مفيدا لمقدمي الرعاية الصحية لمعرفة أسباب سلس البول لدى الشخص وأفضل طريق للعلاج.

العلاج السلوكي


قد تكون التدخلات السلوكية البسيطة أفضل مقارنة بعدم وجود شكل مستمر من العلاج ويوصى بها كعلاج أولي.

الحد من السوائل ليلا


بالإضافة للحد من تناول السوائل قبل النوم لتقليل مواقع سلس البول يمكن استعمال ساعات منبهة أو هواتف محمولة للأفراد الأكبر سنا أو حتى الأطفال.

العلاج التحفيزي


  • تدريب المثانة على حبس المزيد من البول
  • كافيء الطفل على لليالي الخالية من التبول اللاإرادي
  • حمل الطفل النائم، بعيدا عن السرير إلى مكان مناسب للتبول

إن إيقاظ الطفل في الليل ليس علاجا أو حلا طويل الأمد مدعوما علميا لسلس البول الليلي، لكن مجرد حل لمرة واحدة حتى لو بدا أنه يحل سلس البول.

التحفيز العصبي


تشير الأدلة إلى أن العلاج بالتحفيز العصبي قد يكون شكلا فعالا وآمنا لعلاج سلس البول الأولي في الأطفال، المعروف أيضا باسم التبول اللاإرادي. إن التحفيز العصبي للعصب العجزي هو خيار علاجي للأطفال حيث فشلت جميع العلاجات الأخرى. ويمكن النظر في علاج التحفيز العصبي من سلس البول الكبار قبل اتباع الأساليب الجراحية.

بالنسبة لسلس البول في البالغين، يمكن إعطاء تحفيز العصب العجزي لتقليل نشاط عضلات المثانة بحيث لا تكون عضلات المثانة في حالة إمساك باستمرار للمساعدة في تحسين أعراض سلس البول.

الأدوية


سلس البول الليلي يمكن علاجه عن طريق زيادة مستويات الهرمون المضاد لإدرار البول. يمكن تعزيز الهرمون بواسطة نسخة اصطناعية تعرف باسم ديسموبريسين desmopressin وتمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) للاستخدام في الأطفال 6 سنوات فما فوق مع سلس البول الليلي الأساسي ومتوفر في كل من تركيبات الرش والبرشام. هناك نسبة نجاح جيدة على المدى القصير؛ ومع ذلك، هناك صعوبة في الحفاظ على جفاف السرير بعد إيقاف الدواء.

في الأطفال الذين لا تحل أعراض سلس البول فيهم باستعمال ديسموبريسين، قد تكون الأدوية المضادة للكولين فعالة كعلاج بديل أو إضافي مع الديسموبريسين.

ومع ذلك حاليا فقط أوكسيبوتينين وحده معتمد من ادارة الاغذية والعقاقير في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 وكبار السن. البديل الثالث في القائمة يظهر أنه فعال هو إيميبرامين المضاد للاكتئاب، ومع ذلك فإن استخدام مضادات الاكتئاب تريسيليك يحمل خطر سمية القلب ولا ينصح بإعطائه دون تقييم عوامل خطر الشخص لبعض أمراض القلب.

تمارين التبول اللاإرادي


  1. قم بالتبول قبل يدء التمرين
  2. في البداية قم بشد عضلات قاع الحوض "وكأنك توقف نفسك عن إخراج البراز"
  3. عُد لثلاثة ثم أرخي هذه العضلات، ثم عُد لثلاثة مرة أخرى قبل أن تبدأ في تكرار التمرين
  4. كرر التمرين عشر مرات
  5. في كل يوم قم بثلاثة جلسات كل جلسة فيها عشر تكرارات
وفقًا لمايو كلينيك قد تظهر نتائج تحسن بخصوص السلس الليلي في خلال شهور قليلة. 

خطورة تمارين كيجل

قد يؤدي تكرار تمرين كيجل أو القيام به بشكل خاطئ إلى الإصابة بآلام بالظهر بعد الإنتهاء من جلسة التمرين.
من الممكن أن يسبب التكرار العنيف لتمرين كيجل في ارتخاء العضلات بشدة فلا تستطيع القيام بوظيفتها الطبيعية. 

علاج التبول اللاإرادي وتقوية عضلة المثانة

تعمل تمارين كيجل السابق ذكرها على تحسين حالة السلس البولي بتحسين وظيفة وتقوية عضلات قاع الحوض، إلا أن عدد من التغييرات التي بإمكانك القيام بها في نمط الحياة ستساعدك بشكل كبير على التحكم بالمثانة: 
تجنب الخمور وحِد من الكافيين
مادة الكافيين الموجودة في الشاي والقهوة والصودا والشكولاتة وبعض الأدوية مثل أدوية الصداع (مثل إكسيدرين) تعمل كمدر للبول فقد تسبب مشاكل للذين يعانون بالأصل من السلس البولي. كذلك والكحوليات قد تسبب إسراف في البول وتردد متكرر على الحمام. 

امتنع عن المحليات الصناعية

بعض من المحليات الصناعية مثل الإسبرتام والسكارين والإسالفيم كي تقوم باستحاثة المثانة وتسوء من حالة السلس البولي وقد تعمل كمدر للبول مثل الكافيين، عند تجنب المحليات الصناعية فإنه من المكن ظهور تحسن في أعراض السلس البولي. 

تجنب مهيجَّات المثانة

  • بعض الأطعمة الأخرى مثل:
  • الطماطم
  • التفاح
  • الحمضيات
  • الأغذية الحراَّقة
  • الأغذية المحلاة بشراب الذرة
تعمل على استحثاث المثانة وتسبب تكرار الدخول إلى الحمام. 
الحالات المعتدلة من السلس البولي يمكن أن تتحسن بتغييرات نمط الحياة أو تحتاج الأدوية التي تهدأ من انتفاضات المثانة وتحد من اضطرابات الأعصاب الواصلة للمثانة، أو تحتاج إلى الجراحة في بعض الحالات. 
هل اعجبك الموضوع :