القائمة الرئيسية

الصفحات






تشنجات الحيض عسر الطمث أو آلام الدورة الشهرية هي عبارة عن شعور بالخفقان أو آلام تشنجية بأسفل البطن. العديد من النساء من تشنجات الحيض قبل و أثناء الدورة الشهرية.

بالنسبة لبعض النساء، قد تكون آلام الدورة تشنجات بسيطة أو تشنجات شديدة بما يكفي للتأثير على الأنشطة اليومية في بضعة أيام كل شهر. يمكن أن تسبب حالات مثل بطانة الرحم أو الأورام الليفية الرحمية آلام الحيض. بالطبع فإن علاج سبب تلك الحالات الكامنة يعد هو الحل للحد من الألم. آلام الدورة الشهرية التي ليس وراءها حالة أخرى كامنة تميل إلى أن تقل مع التقدم في السن وغالبا ما تتحسن بعد الولادة.


أسباب آلام الدورة الشهرية


خلال فترة الحيض، ينقبض الرحم للمساعدة في طرد بطانة الرحم. إلا أن الهرمونات كالبروستاجلاندين تشارك في إحداث الألم والالتهاب كونها تؤدي إلى تقلصات عضلات الرحم. إلا أن مستويات البروستاجلاندين العالية ترفع من حدة تشنجات آلام الحيض. فيمكن أن يكون سبب تشنجات الحيض:

  • بطانة الرحم المهاجرة وفيها النسيج الذي يبطن الرحم يكون مزروعا خارج الرحم والأكثر شيوعا أن تزرع على قناتي فالوب أو المبايض أو الأنسجة المبطنة للحوض
  • الأورام الليفية الرحمية غير السرطانية في جدار الرحم
  • يبدأ النسيج المبطن للرحم بالنمو إلى الجدران العضلية للرحم
  • عدوى التهاب الحوض في الأعضاء التناسلية الأنثوية عادة ما تسببها البكتيريا المنقولة جنسيا
  • تضيق عنق الرحم

علاج آلام الدورة الشهرية


لتخفيف تشنجات الحيض، يوصي بكل من الآتي:

ادوية آلام الدورة الشهرية


يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية كالإيبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم بجرعات منتظمة تبدأ في اليوم السابق لبدء الدورة الشهرية في السيطرة على آلام التشنجات، يمكن استعمال أيضًا الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية متوفرة أيضا.

تناول مسكنات الألم في بداية الدورة الشهرية، أو بمجرد الشعور بالأعراض، ثم استمر بتناول الدواء لمدة يومين إلى ثلاثة أيام، أو حتى تختفي الأعراض.

حبوب منع الحمل الهرمونية عن طريق الفم والتي تحتوي على هرمونات تمنع الإباضة وتقلل من شدة تشنجات الحيض. هذه الهرمونات لها عدة أشكال:

  • الحقن
  • لاصقة الجلد
  • الغرسة تحت جلد الذراع
  • الحلقة المرنة المهبلية 
  • اللولب

القيام بالجراحة


إذا كانت تشنجات الحيض ناتجة عن اضطراب مثل بطانة الرحم أو الأورام الليفية ، فقد تساعد الجراحة لتصحيح المشكلة في الأعراض. قد يكون الاستئصال الجراحي للرحم أيضا خيارا إذا فشلت الطرق الأخرى في تخفيف الأعراض وإذا كنت لا تخطط لإنجاب أطفال.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية


إلى جانب الدواء ينبغي الحصول على قسط كاف من النوم والراحة:

  • ممارسة الرياضة أو النشاط البدني بانتظام.
  • قد يخفف الاستحمام في حمام ساخن أو استخدام قربة ساخنة أو زجاجة ماء ساخن أو رقعة حرارية  أسفل البطن من تشنجات الحيض.
  • استعمال المكملات الغذائية فأشارت دراسات إلى أن فيتامين E وأحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين B-1 (الثيامين) وفيتامين B-6 ومكملات المغنيسيوم قد تقلل من تشنجات الحيض.
  • قد يزيد الإجهاد النفسي من خطر حدوث تشنجات الحيض وشدتها.

الطب البديل


معظم العلاجات البديلة لعلاج تشنجات الحيض لم تدرس بما فيه الكفاية بالنسبة الخبراء أن يوصي لهم. ومع ذلك ، قد تساعد بعض العلاجات البديلة، بما في ذلك:

  • الوخز بالإبر: تتم العملية عن طريق إدخال إبر رفيعة للغاية من خلال بشرتك في نقاط مستهدفة على الجسم. وقد وجدت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر يساعد على تخفيف تشنجات الحيض.
  • تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد (TENS): عن طريق جهاز TENS بالجلد تسخدم بقع لاصقة بها أقطاب كهربائية. توفر الأقطاب الكهربائية مستوى مختلفا من التيار الكهربائي لتحفيز الأعصاب. يعمل الجهاز عن طريق رفع عتبة إشارات الألم وتحفيز إطلاق مسكنات الألم الطبيعية في الجسم (الإندورفين).
  • الأدوية العشبية: قد توفر بعض المنتجات العشبية مثل البيكنوجينول أو الشمر أو المنتجات المركبة.
  • العلاج بالابر: مثل الوخز بالابر ينطوي أيضا على تحفيز نقاط معينة على الجسم، ولكن مع ضغط لطيف على الجلد بدلا من الإبر.
هل اعجبك الموضوع :