القائمة الرئيسية

الصفحات






يشير التهاب الحلق إلى ألم أو تهيج وحكة أو تهيج في الحلق. ألم الحلق هو العرض الأصلي لالتهاب الحلق. رُبَّمَا يزداد الأمر سوءًا بمحاولة البلع، ورُبَّمَا تصادَفَ عُسر في ابتلاع الطعام والسوائل.
حتى إذا لم يكن التهاب الحلق خطيرًا بما يكفي للذهاب إلى الطبيب، فإنه لا يزال مؤلمًا ورُبَّمَا يمنعك من نَوْل نوم جيد ليلاً. لحسن الحظ، يمكنك اِسْتِعْمَال العلاجات المنزلية لتسكين الألم والتهيج.

العسل

يُعد العسل الممزوج بالشاي أو تناوله بمفرده علاجًا منزليًا دارِجًا للتهاب الحلق. وجدت إحدى الدراسات أن العسل كان أعتى وقعًا في ترويض الكُحَّة الليلية من مثبطات الكُحَّة الرائِجة. تشير مصادر موثوقة إلى أن العسل علاج فعال للجروح، مما يعني أنه رُبَّمَا يؤازر في تسريع التئام التهاب الحلق.

الماء المالح

يمكن للغرغرة بالماء الدافئ والملح أن تُعِين في تهدئة التهاب الحلق وتفتيت الإفرازات. ومن المعروف كذلك أنه يؤازر في الفَتْك بالبكتيريا في الحلق. اصنع محلولًا من الماء المالح مع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب كامل من الماء الدافئ. قم بالغرغرة للمعاونة في اِنقاص التورم وصون نظافة الحلق. ينبغي أن يتم ذلك جميع ثلاث ساعات أو نحو ذلك.

شاي البابونج

شاي البابونج مهدئ بهيئة طبيعية. يستعمل منذ مدة طويلة للأغراض الطبية، كمثل تهدئة التهاب الحلق. غالبًا ما يستعمل لخصائصه الخصيم للالتهابات ومضادات الأكسدة والقابضة.

أظهرت شَطْر  من مراجعات الدراسات أن استنشاق بخار البابونج يُحتمَل أن يؤازر في تلطيف أعراض البرد، بما يشمل التهاب الحلق. يُحتمَل أن يقدم شرب شاي البابونج نفس الفائدة. يُحتمَل أن يستحَثّ كذلك جهاز المناعة لمعاونة جسمك على محاربة الخمج (الإصابة المُعدية) التي تسببت في التهاب الحلق في المقام الأول.

النعناع

يُعرف النعناع بقدرته على إنعاش النفس. رُبَّمَا تعمل بخاخات زيت النعناع المخففة كذلك على تلطيف التهاب الحلق. يشتمل النعناع على المنثول الذي يساند تدَقِيق المخاط وتهدئة التهاب الحلق والكُحَّة. يشتمل النعناع كذلك على خصائص خصيم للالتهابات وخصيم للبكتيريا وخصيم للفيروسات، مما رُبَّمَا يحَضَّ على الشفاء.

لا تستعمل أبدًا الزيوت العطرية دون خلطها بزيت ناقل كمثل زيت الزيتون أو زيت اللوز الحلو أو زيت جوز الهند المخفف. بالنسبة لزيت النعناع، امزج خمس قطرات من الزيت العطري مع أونصة واحدة من الزيت الناقل من اختيارك. لا تتناول الزيوت العطرية أبدًا.

غرغرة صودا الخبز

في حين أن الغرغرة بالمياه المالحة أكثر شيوعًا، فإن الغرغرة بصودا الخبز الممزوجة بالماء المالح يُحتمَل أن تُعِين في تلطيف التهاب الحلق كذلك. الغرغرة بهذا المحلول يُحتمَل أن تفَتْك البكتيريا وتمنع نمو الخميرة والفُطْريّات.

يوصي المعهد الوطني للسرطان بالغرغرة والتحريك برفق بمزيج من واحد كوب ماء دافئ و 1/4 ملعقة صغيرة من صودا الخبز و 1/8 ملعقة صغيرة من الملح. يوصون باستخدام الشطف جميع ثلاث ساعات حسب الحاجة.

الحلبة

للحلبة جِمَامٌ من المنافع الصحية. كما أن لها جِمَامٌ من الأشكال. يمكنك تناول بذور الحلبة أو اِسْتِعْمَال الزيت الموضعي أو شرب شاي الحلبة. شاي الحلبة علاج طبيعي للتهاب الحلق.

يوضح البحث قوى الشفاء من الحلبة. يُحتمَل أن يخفف الألم ويقتل البكتيريا التي تسبب التهيج أو الالتهاب. تعتبر الحلبة كذلك مضادًا فعالًا للفُطْريّات.

جذر الخطمي

يشتمل جذر الخطمي على مادة شبيهة بالمخاط تغلف وتهدئ التهاب الحلق. على نحوٍ بسيط أضف بعضًا من الجذر المجفف إلى كوب من الماء المغلي لتحضير الشاي. رُبَّمَا يُعِين احتساء الشاي مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا في تلطيف آلام الحلق.

يجب على مرضى السكري التحدث إلى الطبيب فيما يسبق تناول جذر الخطمى. تظهر شَطْر  من الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أنها رُبَّمَا تسبب انخفاضًا في مستوى السكر في الدم.

جذر عرق السوس

لطالما استعمل جذر عرق السوس لعلاج التهاب الحلق. تُرِشَد البحوث الحديثة أنها مؤثرة بمزجها بالماء لإيجاد حل للغرغرة. على النقيض مما سبق، ينبغي على النساء الحوامل والمرضعات تجنب هذا العلاج، وفقًا للمصدر الوطني للصحة التكميلية والتكاملية.

الدردار الزلق

مثل جذر الخطمي، يشتمل الدردار الزلق على مادة شبيهة بالمخاط. بمزجه مع الماء، فإنه يصنع جلًا أملسًا يكسو الحلق ويلطفه. للاستخدام، يُسكب الماء المغلي على مسحوق اللحاء ويُحرَّك ويشرب. رُبَّمَا تجد كذلك أن مستحلبات الدردار الزلقة تُعِين.
الدردار الزلق علاج تقليدي للتهاب الحلق، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث. وفقًا للمكتبة الوطنية الأمريكية للطب، فقد ينقص من اِرْتِشَاف الأدوية الأخرى التي تتناولها.

خل التفاح

لخل التفاح (ACV) جِمَامٌ من الاستخدامات الطبيعية الخصيم للبكتيريا. تظهر جِمَامٌ من الدراسات فعاليتها الخصيمة للميكروبات وفي مُقاوَمَة الالْتِهَابات. نتيجة طبيعته الحمضية، يمكن اِسْتِعْمَاله للمعاونة في تكسير المخاط في الحلق ومنع انتشار البكتيريا.

إذا شعرت بالتهاب الحلق، فابغِ تلطيف واحد إلى اثنان ملاعق كبيرة من خل التفاح في كوب واحد من الماء والغرغرة به. ثم خذ رشفة صغيرة من الخليط، وكرر العملية بأكملها مرة أو مرتين في الساعة. تأكد من شرب الكثير من الماء بين جلسات الغرغرة.

هناك جِمَامٌ من الطرق المتباينة لاستخدام خل التفاح لعلاج التهاب الحلق، اعتمادًا على شدة المرض وحساسية جسمك للخل. من الأفضل أولاً استفسار طبيبك أو ممارس الرعاية الصحية.

الثوم

يشتمل الثوم كذلك على خصائص طبيعية خصيم للبكتيريا. يشتمل على الأليسين، وهو مركب عضوي معروف بقدرته على محاربة الالْتِهَابات.

أظهرت الدراسات أن تناول مكملات الثوم بشكل منتظم يُحتمَل أن يؤازر في الوقاية من فيروس نزلات الإنفلونزا . تعد إضافة الثوم الطازج إلى رجيمك كذلك وسيلة لاكتساب خصائصه الخصيم للميكروبات. ربما طلبت منك جدتك أن تمتص فصًا من الثوم لتهدئة التهاب الحلق. باعتبار الثوم له جِمَامٌ من الإجراءات العلاجية، يمكنك تجربة ذلك، بغض النظر عن أنك رُبَّمَا ترغب في تنظيف أَسِنَّةك بعد ذلك لصِيَانَة أَسِنَّةك من الإنزيمات وتطبيب التنفس.

الفلفل الحار أو الصلصة الحارة

غالبًا ما يستعمل الفلفل الحريف كمُسكِن، ويشتمل على مادة الكابسيسين، وهو مركب طبيعي معروف بمنع مستقبلات الألم. بغض النظر عن عدم إثبات ذلك علميًا، فإن تناول الفلفل الحار الممزوج بالماء الدافئ والعسل يُحتمَل أن يؤازر في تلطيف الأوجاع في التهاب الحلق.

تذكر أن تجرِبة الحرق الأولي أمر رائِج. لا ينبغي أن تؤخذ الفلفل الحار إذا كان لديك تقرحات مفتوحة في فمك. اشرع ببضع قطرات من الصلصة الحارة أو رش خفيف من الفلفل الحار، حيث يُحتمَل أن يكون كلاهما ساخنًا جدًا.

علاجات التهاب الحلق للرضع والأطفال

من المؤكد أن التهاب الحلق بالرضع والأطفال الصغار ليس أمرًا ممتعًا، ولكن الخبر السار هو أنه قَلِيلًا ما يكون بمفرده  معيار لحالة طبية طارئة. على النقيض مما سبق، رُبَّمَا يتَبَايَنَ علاج التهاب الحلق بالرضع والأطفال. فِيمَا سَيَتْبَعُ شَطْر  من النصائح والعلاجات:

أضف رذاذًا باردًا أو مرطبًا إلى غرفة طفلك. يُحتمَل أن تُعِين الرطوبة الموجودة في الهواء في تلطيف الألم الناشئ عن التهاب الحلق.
حافظ على رطوبة الأطفال بواسطة تشجيعهم على الشرب قدر الإمكان. تجنب العصائر أو المصاصات التي تشتمل على الكثير من الحمضيات.

لا ينبغي إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة سنوات قطرات كُحَّة الحلوى الصلبة أو أي شيء آخر رُبَّمَا يصنع خطر الاختناق. توخى الحذر بإعطاء قطرات الكُحَّة للأطفال دون سن عشرة سنوات.
لا تمنح العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة.
هل اعجبك الموضوع :