القائمة الرئيسية

الصفحات






طرق طبيعية لزيادة خصوبة النساء | زيادة احتمال وقوع الحمل

مشاكل الخصوبة تؤثر على 15% من الأزواج. وقد يؤثر ذلك على أحلامهم وخططهم المستقبلية ويعيق صحتهم النقسية، فلا يزال الطريق للأبوة ليس بسيطًا


ولكن خلال هذا المقال سنتناول مجموعة طرق طبيعية ثبت تأثيرها على الخصوبة، فتابع المقال لنهايته.

تناولي أطعمة غنية بمضادات الأكسدة


مضادات الأكسدة مثل الفولات والزنك من الممكن أن تحسن الخصوبة سواء للرجال أو النساء، هذه المواد تعمل على تعطيل الشوارد الحرة في الجسم والتي بإمكانها أذية كل من الحيوانات المنوية والبويضات.

في عام 2012 ظهر في دراسة على رجال شابين أن تناول 75 جرامًا من الجوز (عين الجمل) قد حسن من حركة الحوينات المنوية. وللجوز أو عين الجمل فوائد عديدة قد تحتمل خفض خطر الإصابة بالسرطان وتحسين الصحة الجنسية للرجال والنساء وناقشناها في مقال سابق.

في دراسة على النساء اتضح أن كلما زادت نسبة الفولات الغذائي (المتناول في الغذاء كالمكسرات أو المكملات) كلما ارتفعت حالات الزرع الرحمي، وظهرت أعراض الولادة المتعارف عليها إكلينيكيًا وحالات الولادات السليمة.

أيضًا، الأطعمة كالفاكهة والخضروات والمكسرات والحبوب تعتبر غنية بمضادات الأكسدة مثل فيتامين سي وE والفولات والبيتا كاروتين وجميع هذه الأطعمة تُعد صحية فلا يضر تناولها في محاولة تحسين الخصوبة.

تناولي افطار أكبر


تناول افطار كبير من الممكن أن يساعد النساء أصحاب المشاكل في تحقيق الخصوبة، ففي دراسة ظهر أن أكل افطار كبير من الممكن أن يحسن التأثير الهرمون لمتلازمة تكيس المبايض وهي حالى شائعة لعدم تحقيق الخصوبة.

للنساء متوسطة الوزن اللذات تعاني من متلازمة تكيس المبايض فإن تناول أغلب سعراتهم في الافطار قد خفض من مستويات الإنسولين والتستوستيرون بما يعادل 50%، وارتفاع هذه المستويات قد يساهم في خفض الخصوبة.

في دراسة استغرقت ثلاثة أشهر كانت المجموعة الأولى من النساء مرت بالتبويض أكثر من نساء أخريات تناولن افطار أصغر وعشاء أكبر، مما يرجح حقيقة تعلق حجم الافطار بالخصوبة.

تجنب الدهون المحولة


تناول الدهون الصحية يوميًا هو من الأمور المهمة التي تعزز الخصوبة والصحة العامة، ولكن يجدر أن نذكر أن الدهون المتحولة على النقيض ترتبط بخطر أكبر للإصابة بالعقم التبويضي، بسبب التأثيرات الضارة على حساسية الإسنولين وتكون وتراكم الدهون في الجسم والأعضاء الحشوية.

الدهون المحولة عادة ما توجد في الزيوت النباتية المهدرجة (التي سبق غليها أو القلي فيها) وتوجد أيضًا ببعض أنواع السمن والمقليات والأطعمة المصنعة والمخبوزات.

تربط الدراسات بين النظام الغذائي المحتوي على كم كبير من الدهون المحول وكم صغير من الدهون الغير مشبعة وبين العقم سواء للرجال أو النساء.

قللي من استهلاك الكربوهيدرات إن كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض


اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات يُعد شيء محبب للنساء اللائي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، وقد حُدِد في عدة دراسات كون التحكم في تناول الكربوهيدرات يحظى بفوائد في ناحية متلازمة التكيس المبايض.

الأنظمة الغذائية ذات الاستهلاك الغذائي المنخفض في الكربوهيدرات من الممكن أن تساعد في الحفاظ على الوزن وتقلل مستويات الإنسولين وتعزز خسارة الدهون، وتحافظ على انتظام الدورة الشهرية.

استهلك البروتين النباتي عوضًا عن الحيواني


استبدال بعض البروتين الغذائي الحيواني مثل اللحم والأسماك والبيض بالمصادر النباتية مثل البقول والمكسرات والبذور مرتبط بخفض خطر الإصابة بالعقم.

هناك دراسة أظهرت أن الحصول على 5% من السعرات الكلية لليوم من مصادر البروتين النباتي بدلًا من الحيواني تقلل من خطر الإصابة بالعقم المتعلق بالتبويض بما يعادل 50%.

وفي عام 2018 هناك دراسة خَلُصت إلى أن تناول كمية أسماك أكبر تساهم في تحصيل نسب أعلى من الولادات السليمة ونجاح علاج العقم.

يمكن العمل بالنصائح السابقة عن طريق استبدال بعض البروتينات في نظامك الغذائي مع الخضروات والبقوليات والعدس والمكسرات والأسماك.

استعمل مكمل فيتامينات multivitamin


لو كنت تتناول مكملات الفيتامينات، فربما تكون أقل عرضة للإصابة بالعقم الناشيء عن مشاكل التبويض. وفي الحقيقة، ما يقدر بعشرين بالمائة من العقم التبويضي من الممكن تجنبه لو تناول النساء ثلاث أو أكثر حبات من المكملات الغذائية أسبوعيًا.

وللنساء اللائي يحاولن أن يحملن فإن المكملات الفيتامينية قد تكون ذات فائدة وفعالة وهذا يُخص منه بالذكر مكملات الفولات.

تجنب الكافيين


في دراسة قديمة كان النساء اللائي تناولن أكثر من 500 مللي جرام من الكافيين يوميًا استغرقن ما يعاد تسعة شهور ونصف لبدء الحمل.

ولكن دراسات أخرى لم تلاحظ أي رابط يذكر بين الكافيين وزيادة خطر الإصابة بالعقم، ولكن إن كنت تنوين الحمل ففكري في تجنب الكافيين أو تقليل شرب القهوة لكوب أو اثنين يوميًا.
هل اعجبك الموضوع :