القائمة الرئيسية

الصفحات






فوائد وأضرار المياه القلوية | هل تستحق الشراء؟

هناك عدد من الادعاءات الصحية بخصوص المياه القلوية. حيث يدعي البعض إنه يمكن أن يساعد في إبطاء عملية الشيخوخة وتنظيم مستوى الحموضة في الجسم ومنع الأمراض المزمنة مثل السرطان.

يشير مصطلح "القلوية" في المياه القلوية إلى مستوى الأس الهيدروجيني وهو رقم يقيس مدى حمضية أو قلوية مادة ما على مقياس من 0 إلى 14.


فمثلًا المواد التي تحظى برقم هيدروجيني 1 سيكون حمضيًا للغاية وآخر به رقم هيدروجيني 13 سيكون قلويًا للغاية.

ما هي المياه القلوية؟


المياه القلوية لها مستوى قلوية أعلى من مياه الشرب العادية. فيدعي أنصار استعمال المياه القلوية أنها يمكن أن تحيد الحمض في جسمك.

مياه الشرب العادية عمومًا لها مستوى متعادل تبلغ 7. ​​وعادة ما يكون درجة الأس الهيدروجين في المياه القلوية 8 أو 9. ومع ذلك، فإن الرقم الهيدروجيني وحده لا يكفي لإحداث تأثير قلوي شديد في الماء.

هذا لأنه يجب أن تحتوي المياه القلوية أيضًا على معادن قلوية وإمكانية تقليل الأكسدة السلبية ORP وهي قدرة الماء على العمل كمضاد للأكسدة. وكلما كانت قيمة ORP أكثر سلبية، زادت مضادات الأكسدة.

فوائد المياه القلوية


الحديث عن المياه القلوية موضوع شائك فيصرح العديد من المهنيين الصحيين بعدم وجود أبحاث كافية لدعم الادعاءات الصحية العديدة المقدمة سواء من المستخدمين والبائعين للمياه القلوية. وقد تكون الاختلافات في نتائج البحث مرتبطة بأنواع دراسات المياه القلوية.

ووفقًا لhealthline، الماء العادي من الممكن أن يكون هو الخيار الأكثر منطقية لمعظم الناس، يذكرون ألا يوجد دليل علمي يتحقق بشكل كامل من ادعاءات مؤيدي المياه القلوية.

رغم ما سبق بعض الدراسات تشير فعلًا إلى أن المياه القلوية قد تكون مفيدة في حالات معينة.

وجدت دراسة في عام 2012 أن شرب المياه القلوية ذات الرقم هيدروجيني 8.8، قد يساعد في إلغاء تنشيط البيبسين، وهو الإنزيم الرئيسي الذي يسبب ارتجاع الحمض.

في دراسة أخرى كان لشرب الماء القلوي المتأين له فوائد للذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول.

في دراسة جديدة وجد اختلاف في لزوجة الدم - وهي القياس المباشر لمدى كفاءة تدفق الدم عبر الأوعية - بعد تناول المياه القلوية عالية مقارنة بالماء العادي بعد تمرين شاق.

أولئك الذين استهلكوا عالية الأس الهيدرجيني أي القلوية قللوا اللزوجة بنسبة 6.3% مقارنة بنسبة 3.36% بمياه الشرب النقية القياسية.

هذا يعني أن الدم يتدفق بشكل أكثر كفاءة مع المياه القلوية. مما يزيد من توصيل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث بعد هذه الدراسات الصغيرة. هناك حاجة إلى المزيد من البحث لنفي أو إثبات هذه الادعاءات الأخرى التي قدمها أنصار المياه القلوية.

على الرغم من عدم وجود بحث علمي مثبت مازال أنصار المياه القلوية يؤمنون بفوائدها الصحية المقترحة. وتشمل هذه:

  • خواص مضادة للشيخوخة (مضادات الأكسدة السائلة التي تمتص بسرعة أكبر في جسم الإنسان)
  • تطهير القولون
  • تعزيز جهاز المناعة
  • تعزيز صحة الجلد وترطيبه
  • خسارة الوزن
  • مكافحة السرطان

كما أنهم يجادلون بأن المشروبات الغازية، والتي تشتهر بحمضيتها، تحتوي على مستويات تقليل الأكسدة السلبية ORP إيجابية للغاية تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية، بينما تحتوي المياه المؤينة والقلوية بشكل صحيح على قدرة تقليل الأكسدة السلبية ORP سلبية للغاية.

الشاي الأخضر غني بالمواد المضادة للأكسدة وله نسب تقليل الأكسدة السلبية ORP سلبية بعض الشيء.

الآثار الجانبية ومخاطر للمياه القلوية


مياه الشرب القلوية تعتبر آمنة ولكن لها آثار جانبية.

تشمل الآثار الجانبية السلبية خفض حموضة المعدة الطبيعية، مما يساعد على قتل البكتيريا وطرد مسببات الأمراض الأخرى غير المرغوب فيها من دخول مجرى الدم.

إن الزيادة الكلية في قلوية الجسم من الممكن أن تحدث مشاكل في الجهاز الهضمي وتهيج الجلد.

قد تؤدي القلوية الزائدة إلى إثارة درجة الأس الهيدروجيني الطبيعية في الجسم، مما يؤدي إلى قلاء استقلابي metabolic alkalosis وهي حالة قد تؤدي إلى ظهور الأعراض التالية:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • رعاش اليد
  • ارتعاش العضلات
  • وخز الأطراف أو الوجه
  • التوهان

يمكن أن يتسبب حالة القلاء alkalosis، في انخفاض الكالسيوم الحر في الجسم، مما يؤثر على صحة العظام.

إن السبب الأكثر شيوعًا لنقص كالسيوم الدم ليس من شرب المياه القلوية ولكن من نقص نشاط الغدد جارات الدرقية.

أضرار شرب الماء القلوي


المشكلة التي يواجهها العديد من أرباب الصحة بخصوص المياه القلوية لا تتعلق بمدى سلامتها لكن الادعاءات الصحية التي يصرح بها أنصار المياه القلوية بشأنها.

لا توجد أدلة علمية كافية لدعم استخدام المياه القلوية كعلاج لأي حالة صحية. وهذه الادعاءات المنتشرة هي بسبب عملية التسويق.

يعتبر شرب المياه القلوية الطبيعية بشكل عام آمنًا، لأنها تحتوي على معادن طبيعية.

إلا أن الحذر واجب مع المياه القلوية الاصطناعية والتي من المحتمل أن تحتوي على معادن جيدة أقل من الرقم الهيدروجيني المرتفع الذي يسوق له، وقد تحتوي على ملوثات.

ضع في اعتبارك أيضًا أن شرب الكثير من المياه القلوية قد يتسبب في نقص المعادن الذائبة.
هل اعجبك الموضوع :