القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج الصداع النصفي بالاعشاب | علاجات منزلية مجربة للصداع النصفي

هناك ملايين الأمريكان مصابون بالصداع النصفي، ويمكن أن يؤدي الصداع إلى الشعور باللنبض الشديد والألم الشديد ثم قد يؤدي هذا بالنهاية للإحساس بالضعف العام.

في الواقع ، أكثر من 90% من الأشخاص الذين يصابون بالصداع النصفي لا يمكنهم العمل أو العمل بشكل طبيعي أثناء النوبة، وفقًا لتقرير مؤسسة أبحاث الصداع النصفي.


الصداع النصفي يعالج أغلب مصابيه بالأدوية. إلا أن حاليًا يوجد من يتجهون إلى العلاجات الطبيعية مثل تقنيات الاسترخاء والعلاجات العشبية.

توجد في جميع أنحاء العالم علاجات شعبية عشبية للصداع وأعراض الصداع النصفي الشائعة الأخرى.

وعلى الرغم من أن معظم علاجات الصداع النصفي العشبية لم يتم اختبارها علميًا بشكل شامل للتأكد من فعاليتها، إلا أن العديد منها حاليًا أصبح مدعوم من المجتمع الطبي الحديث.

توخي الحذر دائمًا عند التفكير في العلاجات العشبية للصداع النصفي، وناقش قرارك مع أخصائي الرعاية الصحية قبل بدء أو إيقاف أي علاج طبي أو عشبي. وقد جمعنا قائمة وفقًا لـhealthline مختارين منها ما يناسب منطقة الشرق الأوسط، مع التحذير أن قد تتعارض العديد من الأعشاب مع الأدوية الأخرى.

النعناع


تستخدم أوراق النعناع وزيوتها الأساسية في الطب والطبخ. وله خواص تساعد في علاج الصداع، وقد يستعمل للتخفيف من:


  • التشنجات
  • اوجاع الاسنان
  • مشاكل الجهاز الهضمي
  • الغثيان


زيت النعناع ومكونه الفعال المنثول يتوفر في شكل كبسولات سائلة. وتتوفر أيضًا أنواع لشاي النعناع.

في دراسة عام 2010 في المجلة الدولية للممارسة السريرية أن المنثول كان فعالًا في وقف آلام الصداع النصفي وتخفيف الغثيان عند وضعه على الجبهة وحانبي الوجه في محلول بنسبة 10%.

يقتصر اهتمام البحث على فعاليته السريرية إلا أن زيت النعناع عندما يستعمل كدهان موضعي قد يكون خيارًا عشبيًا جيدًا للتخفيف من آلام الصداع النصفي.

الزنجبيل


الزنجبيل كان مشتهرًا كدواء استخدام في الأدوية العشبية في الصين لأكثر من 2000 عام. كما أنه شائع في الطب الهندي والعربي منذ العصور القديمة. يفيد الزنجبيل شعبيًا في علاج لـ:


  • الصداع
  • آلام المعدة
  • الغثيان
  • التهاب المفاصل
  • أعراض البرد والانفلونزا
  • مشاكل بالأعصاب


الزنجبيل يعرف كمضاد للالتهابات ومضاد للفيروسات ومضاد للفطريات والبكتيريا.

في دراسة عام 2014 في أبحاث العلاج بالنباتات أن فوائد مسحوق الزنجبيل يمكن مقارنتها بدواء سوماتريبتان وهو دواء شائع للصداع النصفي، ولكن مع آثار جانبية أقل.

يمكن لمعظم الناس تحمل جذر الزنجبيل الطازج أو المجفف أو مكملات أو مستخلص الزنجبيل. احرص على عدم الجمع بين مكملات الزنجبيل ومخففات الدم بسبب التفاعلات الدوائية المحتملة.

الكافيين


الشاي المحتوي على الكافيين كان شائعًا في الصين خلال عهد أسرة مينج. ثم اشتهر في أوروبا خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

استخدام الشاي الأخضر وأعشاب أخرى لآلام الصداع النصفي في الطب الصيني التقليدي.

واشتهرت القهوة في شبه الجزيرة العربية.

يستهلك الناس في العديد من الثقافات الكافيين بشكل أساسي للمساعدة في علاج:


  • الصداع
  • ضغط الدم المرتفع
  • مشاكل المعدة
  • الأمراض المنقولة جنسيا
  • السرطان
  • مشاكل الدورة الدموية
  • الالتهابات
  • تلف الجلد
  • مرض الكلى


يوجد الكافيين أيضًا في العديد من مسكنات الألم الغير موصوفة حاليًا.

على الرغم من أن الكافيين يُدرس كثيرًا مع مسكنات الألم الأخرى إلا أنه يعتبر مادة مفيدة وآمنة في الحبوب بالنسبة لمن يعانون من الصداع النصفي.

في دراسة عام 2012 كان مزيج من 1000 ملليجرام من الاسيتامينوفين و130 ملليجرام من الكافيين مفيد بشكل خاص للصداع.

إلا أن انسحاب الكافيين الناشئ عن تناول الكافيين بشكل غير منتظم بالأساس هو من العوامل المسببة للصداع والصداع النصفي.


بذور الكزبرة


تم الإشادة بالكزبرة لقدرتها على علاج الأمراض التي تتراوح من الحساسية إلى مرض السكري إلى الصداع النصفي.

استخدم الطب الهندي القديم الكزبرة لتخفيف ضغط الجيوب الأنفية والصداع عن طريق سكب الماء الساخن على البذور الطازجة واستنشاق البخار.

تركز الأبحاث حول التأثيرات الطبية للبذور بشكل عام وقدرتها على علاج التهاب المفاصل والسكري.

يجب إجراء المزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كانت بذور الكزبرة فعالة كعلاج لألم الصداع النصفي. وعمومًا قد تكون خواص بذور الكزبرة المضادة للالتهابات مفيدة لبعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.

يمكن مضغ بذور الكزبرة واستخدامها في الطعام أو الشاي.

اللافندر


يشتهر زيت اللافندر بعطره. ولزيت اللافندر خصائص المضادة للميكروبات وسابقًا تم استخدام الزهور العطرية وزيتها لعلاج  الصداع والأرق وحتى مشاكل الصحة العقلية مثل الإجهاد والتعب. ولا تزال العديد من هذه الاستخدامات التاريخية شائعة اليوم.

تشير دراسة أجريت عام 2012 إلى أن استنشاق زيت اللافندر أثناء الصداع النصفي قد يساعد في تخفيف الأعراض بسرعة.

من الممكن استنشاق الزيت أو دهن محلولاً مخففاً على الصدغين. في حالة عدم تخفيف الزيت يؤدي الزيت إلى تهيج الجلد في موقع الدهن. يمكن أن يكون زيت اللافندر سامًا عند تناوله عن طريق الفم بجرعات معينة.

الروزماري


نبات الروزماري موطنه الأصلي منطقة البحر الأبيض المتوسط. وتشمل استخداماته الطبية تخفيف:


  • آلام العضلات والمفاصل
  • مشاكل في الذاكرة
  • صعوبات في التركيز
  • الاضطرابات عصبية
  • مشاكل في الدورة الدموية
  • أمراض الكبد
  • الصداع النصفي


يمكن تخفيف زيت إكليل الجبل ودهنه موضعياً أو استنشاقه لأغراض العلاج العطري. ويمكن تجفيف أوراق النبات وطحنها لاستخدامها في كبسولات.

يمكن استخدامه أيضًا في الشاي والصبغات والمستخلصات السائلة. ويعتقد أن إكليل الجبل له تأثيرات مضادة للميكروبات والتشنج ومضادات الأكسدة.

قطع البطاطس النيئة


تم استخدام البطاطس في الطب الشعبي الأوروبي لأكثر من 200 عام. لقد أيد الطب الشعبي في الريف استخدام شرائح سميكة من البطاطا النيئة في تهدئة آلام الصداع النصفي.

وكان استعمالها بأن تُغطى الشرائح بقطعة قماش رقيقة وتُلف حول الرأس أو تُفرك مباشرة على الصدغ لتخفيف التوتر والألم.

ولا يوجد بحث علمي حالي يشير إلى أن قطع البطاطس النيئة يمكن أن تعالج بفعالية الصداع النصفي عند تطبيقها موضعياً.

أنواع الصداع النصفي


الصداع النصفي من غير هالة


النوع الأكثر شيوعًا من الصداع النصفي.

يتزايد على مدى عدة ساعات قبل أن يصل ألم الصداع النصفي إلى ذروته، وعادة ما يستمر حتى 72 ساعة.

يميل الأشخاص الذين يعانون من هذه الأنواع من الصداع النصفي إلى الإصابة بها عدة مرات في السنة.

إذا وقع أكثر من ذلك، يمكن تشخيص الحالة على أنها صداع نصفي مزمن.

صداع نصفي مع هالة


الصداع النصفي المصحوب بالأورة هو الصداع النصفي الذي تكون نوبتان منه، على الأقل، مصحوبة بأورة مميزة للاضطرابات التالية:

  1. التنميل أو اضطراب الكلام، سرعان ما يختفيان تماما
  2. اضطراب في جهة واحدة، أو في كلتا الجهتين، من مجال الرؤية، يظهر على شكل ومضات، بريق، خطوط، بقع أو انعدام الرؤية، ترافقه اضطرابات حسيّة في جانب واحد من الجسم، أو من دونها
  3. واحد، على الأقل، من الظواهر التالية: عَرَض واحد (أو أكثر) يظهر ويستمر طوال 5 دقائق، يستمر العرض لفترة تزيد عن 5 دقائق ولكن أقل من 60 دقيقة.
  4. الصداع النصفي النموذجي يتطور خلال الأورة أو في غضون 60 دقيقة من ظهورها.

الصداع النصفي الشبكي


الصداع النصفي الشبكي ينطوي على فقدان البصر في عين واحدة. على عكس الصداع النصفي المصحوب بالهالة، عادةً ما تصيب الاضطرابات البصرية تلك العين.

الصداع النصفي المزمن


يُعرَّف الصداع النصفي المزمن بأنه الصداع النصفي الذي يحدث لأكثر من 15 يومًا في الشهر لمدة 3 أشهر أو أكثر.

هذا التردد يمكن أن يكون منهكا. التقييم الطبي مطلوب للحصول على خطة علاجية وتحديد ما إذا كان هناك شيء آخر يتسبب في حدوث الصداع النصفي في كثير من الأحيان.

أسباب الصداع النصفي


يمكن أن تؤدي بعض السلوكيات والعواطف والهرمونات والأطعمة إلى حدوث الصداع النصفي.

يمكن أن يسبب الصداع النصفي:


  1. انسحاب الكافيين 
  2. لشوكولاتة والأصباغ الغذائية والمواد المضافة والمواد الحافظة والأسبارتام واللحوم المعالجة من أكثر العوامل الغذائية شيوعًا للصداع النصفي، وفقًا لجمعية التغذية الأمريكية.
  3. يمكن أن تؤدي الحساسية والحساسيات الغذائية أيضًا إلى تنشيط الصداع النصفي كعرض.
  4. يمكن أن يؤدي نمط الحياة التنافسي بين الأقران وفي العمل أحيانًا إلى نوبات الصداع النصفي المتكررة.
  5. الإجهاد العاطفي حيث تفرز المواد الكيميائية خلال المواقف العاطفية وتهيج الصداع النصفي.
  6. الهرمونات هي أيضا من مسببات الصداع النصفي.
  7. ترتبط الدورة الشهرية غالبًا بوقت حدوث الصداع النصفي.



بالإضافة إلى العلاجات العشبية ، يظهر في الأبحاث أن النظام الغذائي يمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا في تواتر الصداع النصفي ومدته وشدته. ولتحسين حالة الصداع عن طريق الغذاء يجب عليك:


  • تناول نظام غذائي قليل الدسم
  • القضاء على أو الحد من الأطعمة التي تظهر إنتاج الأجسام المضادة IgG
  • تناول أطعمة البروبيوتك
  • تناول الطعام باستمرار لتقليل انخفاض نسبة السكر في الدم

على الرغم من أن العديد من العلاجات العشبية يمكن أن تكون آمنة عند استخدامها بشكل صحيح، لكن لها أيضًا آثار جانبية مثل أي دواء موصوف.

يمكن أن تتفاعل بعض الأعشاب مع الأدوية، مثل موانع الحمل الفموية أو أدوية القلب. يمكن أن تكون الأعشاب خطرة أو حتى مميتة عند إساءة استخدامها.
هل اعجبك الموضوع :