القائمة الرئيسية

الصفحات






عملية البواسير | الأسباب والأنواع والعلاج

البواسير عادة تكون بسبب زيادة الضغط بالمنطقة ووفقًا لجامعة هارفارد، هذا قد يكون بسبب السمنة أو الحمل أو التبرز العنيف. وفي منتصف العمر تصبح البواسير مشكلة مستمرة. وبالوصول لعمر الخمسين يعاني ما يعادل نصف الناس من واحد أو اثنين من الأعراض مثل ألم الشرج التهيج والحاجة للحكة والإدماء وتدلي البواسير حتى.


على الرغم من أن من النادر أن تكون البواسير خطيرة إلا أنها متكررة ومؤلمة خاصة مع التبرز، لكن لحسن الحظ هناك العديد من الوسائل العلاجية للبواسير.

ما هي البواسير؟


سواء الأصحاء أو المرضى يعانون من البواسير التي هي عبارة عن تجمع من الشرايين شبيه بالمخدة تحت الغشاء المخاطي المبطن للجزء السفلي من انبوب الشرج وفتحة الشرج. أما مرض البواسير فينشأ عندما تصبح هذه الشرايين متوسعة ومتورمة كمثل دوالي الرجلين.

بسبب كون الأوعية الدموية المصابة عليه معارضة الجاذبية لسحب الدم إلى القلب فإن بعص الناس يظنون أن جزء من مشكلة البواسير هو كون الإنسان قائم، والحاجة لسحب الدم.

أنواع البواسير


هناك نوعان من البواسير هما:
  1. البواسير الداخلية: تحدث في أسفل انبوب الشرج.
  2. البواسير الخارجية: تنشأ في الجلد حول فتحة الشرج.

تعد البواسير الخارجية أكثر النوعين قلة في الراحة من حيث أن الجلد المصاب يصبح متآكل ومتهيج، ولو تكونت جلطة دموية بداخل البواسير الخارجية (الشرايين) سيصبح الألم شديد ومفاجيء. وغالبًا تذوب كتلة الدم المتجلطة تاركة خلفها تكتل من الجلد الزائد والذي يرى حول فتحة الشرج وقد يصبح متهيج وحساس للحكة.

البواسير الداخلية تعتبر عديمة الألم حت لو أدمت، فمن الممكن أن تشاهد دم أحمر واضح يسيل في ورق الحمام مثلًا بعد التبرز. ومن الممكن أن تتدلى البواسير الداخلية أو تخرج خارجة فتحة الشرج مسببة مشاكل محتملة، فعندما تتدلى البواسير من الممكن أن يتجمع فيها كميات قليلة من المخاط وحبيبات صغيرة من البراز القادرة عل التسبب في التهيج والتهاب فتح الشرج pruritus ani. والمسح المتكرر للمنطقة أو حكها للتخلص من التهيج من الممكن أن يزيد الأمر سوءًا.

أسباب البواسير


غالبًا ترتبط البواسير بحالة الإمساك المزمن أو التبرز العنيف أو الجلوس الطويل على الحمام، هذا أن كل ما سبق يتعارض مع تدق الدم من وإلى الشرج مما يسبب مط وتضخم الأوعية الدموية. كما أن ذلك يفسر سبب كون البواسير شائعة في الحمل عندما يزداد الجنين حجمًا في الرحم ويضغط على الشرايين.

وفقًا لجامعة هارفارد هناك دراسة حديثة تشير إلى:

  • مرضى البواسير يميلون لأن يكون لديهم ازدياد في قوة عضلات انبوب الشرج في الراحة على الرغم من ذلك، بمعنى أن العضلات الملساء في انبوب الشرج تميل إلى أن تكون أشد إحكامًا (ضيقًا) حتى بدون التبرز بشكل عنيف.
  • ويزيد الإمساك الأمر سوءًا حيث يرفع من الضغط في أثناء عملية التبرز بسبب ضغط المريض على نفسه لإخراج البراز ونتيحة لذلك يزيد الضغط في انبوب الشرج ويضغط على البواسير (الشرايين) باتجاه العضلات العاصرة للشرج.
  • ختامًا، فإن الأنسجة الضامة التي تبقي وتحمل البواسير في مكانها تضعف مع السن وتسبب تورم البواسير وتادليها.

تشخيص البواسير


البواسير تشخص عادة عن طريق التأريخ الطبي والفحص الجسماني. تكون البواسير الخارجية واضحة خاصة لو تكونت جلطة دموية داخل الشرايين. وقد يقوم الطبيب المشخص بفحص الشرج باستخدام الأصابع ليتحقق من وجود دم في البراز وقد يفحص الانبوب الشرجي باستعمال منظار الشرج  وهو عبارة عن أنبوب بلاستيكي معه ضوء يُدخل إلى الشرج.

لو ظهر دليل على وجود إدماء شرجي أو براز محتوي على دم لا يرى بالعين (يتم فحصه معمليًا)، سيتم تنظير القولون للوقوف عل سبب الإدماء الشرجي الأخرى وبيان السبب لدى المريض، وقد تشمل الأسباب الأخرى الأورام القولونية الشرجية colorectal polyps أو السرطانات خاصة فيمن يبلغون أو يتعدى عمرهم الخمسين.

عملية البواسير


بعض حالات البواسير لا يمكن علاجها أو السيطرة عليها سواء بسبب أن الأعراض عنيدة أو أن البواسير الداخلية قد تدلت. إلا أن عددًا من العلاجات الغير مخترقة للجسم متوفرة وأقل ألمًا من العلاج التقليدي المزيل للبواسير كليًا وتسمح تلك العلاجات بشفاء سريع.

هذه الإجراءات العلاجية تقدم فترة تعافي أسرع وقد تتم في عيادة الجراح أو في عيادة خارجية لمستشفى:

  1. ربط الشريط المطاطي وهي العملية الأكثر شيوعًا لعلاج البواسير في الولايات المتحدة وفيها يتم استعمال رباط مرن حول قاعدة الشريان المصاب مما يتسبب في انكماش البواسير (الشرايين التي تم ربطها) وتندب الأنسجة المجاورة بينما تشفى مع ثبات البواسير بمكانها. وتحتاج البواسير اثنين لأربعة تدخلات طبية لربط الشريط المطاطي المجرية بفارق ستة لثمانية أسابيع بين بعضها للقضاء على البواسير كليًا.
  2. تدبيس البواسير التجميلي وهو بديل تقليدي لاستئصال البواسير، يقوم هذا الإجراء بعلاج الإدماء وتدلي البواسير الداخلية، والجراح يستعمل جهاز تدبيس لتثبيت البواسير في وضعها الطبيعي ويتم هذا الإجراء تحت التخدير الكلي.
  3. استئصال البواسير: هذه تعتبر عملية جراحية وتتم إن كنت تعاني من بواسير يارزة كبيرة في الحجم وتظهر أعراض عنيدة سواء كانت بواسير خارجية أو داخلية والتي تنتكس على الرغم من العلاج بربط الشريط المطاطي. وفي صورتها التقليدية يتم عمل شق ضيق حول البواسير وتزال الأوعية الدموية المصابة. تتخلص هذه العملية من أغلب حالات البواسير ولها معدل قليل للمضاعفات، إلا أنها مؤلمة وتتم تحت التخدير الكلي، إلا أن المريض يمكن أن يغادر بنفس اليوم.

هل اعجبك الموضوع :