القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج تساقط الشعر بعد انقطاع الطمث

انقطاع الطمث هو حالة فسيولوجية طبيعية يمر بها جميع النساء في مرحلة معينة من حياتهم. ضمن هذه المرحلة يتجه الجسم نحو تغيرات فيسيولوجية بينما يتأقلم مع مستويات الهرمونات الغير ثابتة. والعديد من النساء يكون لديهم أعراض مزعجة ضمن هذه الفترة.


هذه الأعراض قد تشمل سخونة الجسم المفاجئى وتغييرات المزاج والأرق (قلة وصعوبة النوم)، بالإضافة لكون خسارة الشعر هي واحدة من الأمور شائعة الحدوث. وخسارة الشعر تكون أقل حدة في النساء عن الرجال، وأغلب النساء يختبرون نقص الشعر في بعض أماكن بالرأس عوضًا عن وجود مناطق صلعاء.

نقص الشعر ببعض الأماكن من الممكن أن يحدث على المناطق الأمامية والجانبية والعليا من الرأس. كما أن الشعر من الممكن أن يتساقط بكميات خلال تسريح الشعر أو الاستحمام. تظهر الأبحاث أن خسارة الشعر أثناء مرحلة انقطاع الطمث تكون بسبب تغير في الهرمونات.

خاصة نقص البروجسترون والإستروجين وهذه الهرمونات تساهم في تنمية الشعر بسرعة وبقائه دون تساقط لفترات أطول وعندما تنخفض مستويات الإستروجين والبروجيسترون ينمو الشعر ببطء أكثر ويصبح أكثر خفة كما أن انخفاض مستويات هذه الهرمونات يسبب زيادة إنتاج الإندروجينات وهي هرمونات ذكرية.

الإندروجين يقلص خصلات الشعر مما يسبب خسارة الشعر على الرأس وفي بعض الحالات هذه الهرمونات من الممكن أن تنمي شعر على الوجه أكثر، وهذا سبب أن بعض النساء في فترة انقطاع الطمث يصبح لديهم خصلات شعر خفيفة على الذقن.

بالنسبة للنساء في فترة انقطاع الطمث سبب خسارة الشعر غالبًا يكون بسبب اضطراب الهرمونات، إلا أن هناك عدد من العوامل الأخرى التي تساهم في خسارة الشعر خلال فترة انقطاع الطمث. وهذه تشمل:

  • ارتفاع مستويات الإجهاد العصبي والنفسي
  • المرض
  • نقص المغذيات
خسارة الشعر من الممكن أن تشعر الفرد بالسوء حول نفسه وشكله الخارجي إلا أن هذه الحالة ليست دائمة كون هناك عدد من الخطوات التي من الممكن أن يقوم بها المرء لتعالج خسارة الشعر وتحسن جودة الشعر وعرضنا في المقال ترجيحات healthline لأهم هذه الخطوات الممكن اتباعها لتحسين وتقوية الشعر في انقطاع الطمث.

قلل من الإجهاد العصبي


من المهم أن تقلل مستويات الإجهاد العصبي والجسدي لتقي نفسك من اضطراب الهرمونات. إن انتاج الإستروجين يؤثر على كيمياء المخ ويسبب التقلبات المزاجية والقلق والاكتئاب. إلا أن العلاجات الروحية (التأمل والتدين) وتمارين الإسترخاء هي من الوسائل التي تعتبر فعالة لتخفيف أعراض انقطاع الطمث السيئة كما أن التمارين الرياضية المنتظمة من الممكن أن تقلل من الإجهاد.

التمارين الرياضية


التمارين الرياضية مهمة لرفع جودة الصحة العامة كونك ستشعر بأنك أقوى وأسعد بمجرد أن تضم التمارين الرياضية لروتينك اليومي. إن من المفيد للتخفيف أعراض انقطاع الطمث ممارسة الرياضة وهذه الأعراض قد تكون:

  • اكتساب الوزن
  • الأرق
  • اضطراب المزاج

وكل هذه العوامل مهمة خصوصًا للعناية بمستويات الهرمونات مما يعزز صحة الشعر. يمكنك اختيار نمط التمارين الرياضية المفضل بالنسبة لك. فيمكنك حتى التفكير في المشي مع صديقة لك أو الالتحاق بالجيم أو غير ذلك.

الأكل الصحي

تناول نظام غذائي متوازن قليل الدهون من أفضل سبل محاربة تساقط الشعر وتأكد من أنك تضيف كمية كافية من الحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات في كل وجبة. من المهم كذلك أن تضيف الدهون الأحاجية المشبعة مثل زيت الزيتون وزيت السمسم للنظام الغذائي.

شرب الشاي الأخضر وتناول فيتامينات B6 وحمض الفوليك من الممكن أن تساعد استعادة نمو الشعر كذلك. والدهون الأساسية تلعب دورًا أيضًا للحفاظ على صحة الشعر وهي توجد بهذه الأطعمة:

  • سمك السلمون
  • سمك التونة
  • بذور الكتان
  • الجوز
  • اللوز

شرب السوائل


يحتاج الجسم إلى الترطيب من أجل العمل بشكل صحيح. قم يتناول السوائل طوال اليوم وتجنب العصائر والمشروبات الغازية والمشروبات المنكهة الأخرى التي تحتوي على سكر أكثر مما يحتاجه جسمك. فتختلف كمية المياه اللازمة من شخص لآخر وتعتمد على عوامل مختلفة منها الصحة العامة ونظام التمرين. عادتا يكون الهدف الحصول على ثمانية أكواب 8 أوقية من الماء يوميا.

الوقاية من الجفاف


من أجل منع الجفاف والكسر، فمن الأفضل الابتعاد عن الأدوات مثل مجففات الشعر ومكاوي الشعر. ويمكن أن تؤدي أدوات الشعر الصناعية إلى إضعاف شعرك وتسبب تساقط الشعر المبكر. وإذا كان يجب عليك صبغ شعرك اختر لون شعر طبيعي حيث يمكن للمواد الكيميائية الاصطناعية الموجودة في الأصباغ والتجاعيد أن تضر بصحة فروة الرأس والشعر. وعند غسل شعرك استخدم دائما مكيف مغذي للحفاظ على صحة فروة رأسك وتعزيز نمو الشعر الصحي.

وإذا كنت تسبح، تأكد من ارتداء غطاء شعر السباحة كالكلور ويمكن أن تسهم في كسر الشعر. وعندما تخرج في الشمس أو الرياح لفترات طويلة من الزمن ارتد قبعة لحماية شعرك من الجفاف و الكسر.

أدوية تساقط الشعر


بعض الأدوية لها آثار جانبية تشمل فقدان الشعر. تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بشكل كبير وكنت تعتقد أن الدواء قد يكون السبب. قد يتمكن طبيبك من تحويلك إلى نوع آخر من الأدوية دون الإبلاغ عن أي آثار جانبية. لا تتوقف عن تناول الأدوية الخاصة بك حتى تتحدث مع طبيبك لأن هذا قد يكون خطرا على صحتك.
هل اعجبك الموضوع :