القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج المياة البيضاء في العين بالقطرة

عادة ما يكون هناك حالتين يمكن استخدام فيهم قطرات العين لإعتام عدسة العين: هما قبل وبعد جراحة الساد. الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعا من قطرات العين العلاجية لإعتام عدسة العين هي المضادات الحيوية والستيرويدات ومضادات الالتهاب.


الجراحة هي حاليا الطريقة الوحيدة لاستعادة الرؤية بنجاح لشخص يعاني من إعتام عدسة العين من أجل علاج إعتام عدسة العين. ولا توجد أدوية معروفة لإعتام عدسة العين أو قطرات العين التي ستذوب أو تقلص إعتام عدسة العين. قطرات العين العلاجية مهمة جدا لجراحة الساد الناجحة. وهي تستخدم في المقام الأول للسيطرة على الألم والالتهاب ومنع العدوى.

قطرات العين المضادات الحيوية


عادة ما يتم إعطاء المضادات الحيوية قبل وبعد الجراحة لتجنب العدوى البكتيرية. الهدف الرئيسي هو تجنب نوع عدوى نادر تعرف بالتهاب باطن المقلة.

هذه الحالة النادرة ولكنها خطيرة تؤدي إلى الكثير من الالتهاب داخل العين، وربما فقدان الرؤية. وقد ثبت أن المضادات الحيوية تقلل من خطر الإصابة بالتهاب باطن المقلة عن طريق الحد من كمية البكتيريا الموجودة على العين قبل وبعد العملية. يمكن للمريض أيضا الحصول على المضادات الحيوية المحقونة مباشرة في العين من خلال إبرة صغيرة.

قطرات الإستيرودية للعين


يمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية بعد جراحة الساد للمساعدة في عملية الشفاء وتقليل الألم والاحمرار والالتهاب مثل دواء القطرات وحتى الاستيرويد عن طريق الفم، ويتم تقليل القطرات الاستيرويد، بدلا من وقفها فجأة.

نظرا لأن قطرات العين الستيرويدية يمكن أن تزيد من الضغط داخل العين يتم مراقبة ضغط العين أثناء استعمال القطرات وهو مهم بشكل خاص للمرضى الذين يعانون أيضا من الجلوكوما (المياه البيضاء) أو ارتفاع ضغط العين سابقا.

قطرات العين المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيرويدية)


غالبا ما تستخدم العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) في شكل قطرات العين. وتستخدم هذه الأدوية قبل وبعد جراحة الساد للمساعدة في السيطرة على التهاب العين والحد من خطر حدوث مضاعفات.

قطرات العين الغير استيرويدية هي في نفس الأسرة المضادة للالتهابات مثل الأدوية الشائعة مثل الأسبرين والإيبوبروفين، ولكن وضعت خصيصا لالتهاب العين. قد يضطر بعض المرضى إلى تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لفترة أطول من المرضى الآخرين، اعتمادا على حالاتهم الطبية السابقة.

عملية الماء الأبيض على العين


من المحتمل أن يقترح طبيب العيون عملية المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين إذا كنت تعاني من فقدان البصر الذي يعيق الأنشطة اليومية مثل القراءة أو القيادة أو مشاهدة التلفزيون. وأحيانًا قد تحتاج عملية المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين حتى لو لم تكن المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين هو السبب الرئيسي لمشاكل الرؤية. 

قد يلزم إزالة المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين حتى يتمكن طبيبك من رؤية الجزء الخلفي من العين. إذا كنت تعاني من حالة أخرى في العين، مثل اعتلال الشبكية السكري أو الضمور البقعي المرتبط بالسن وعليه طبيبك إلى رؤية الجزء الخلفي من العين لمساعدتك على التحكم به. والمياه البيضاء أو اعتام عدسة العين لا تحتاج إلى التسرع في إجراء عملية جراحية لإزالتها. 

تحضير قبل عملية المياه البيضاء


في عيادة الطبيب قبل يوم العملية يجري طبيب العيون الآتي:

  • بعض الاختبارات لقياس حجم وشكل عينك. وقد تحتاج إلى استخدام بعض قطرات العين الخاصة قبل العملية
  • قد يخبرك طبيبك بعدم تناول أي شيء في الليلة السابقة للعملية
  • لن تتمكن من السير بنفسك إلى المنزل بعد العملية، وستحتاج إلى من يوصلك إلى المنزل بأمان
  • إذا كنت تعاني من المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين في كلتا العينين قد تحتاج إلى إجراء عملية جراحية في كل عين في وقت منفصل على بعد حوالي 4 أسابيع.

ماذا يحدث أثناء عملية الماء الأبيض على العين


يقوم الطبيب بإزالة العدسة المصابة بالمياه البيضاء من العين واستبدالها بعدسة اصطناعية خلال:
  1. سيضع قطرات مخدرة في العين لتمنع الشعور بأي شيء
  2. يستخدم أدوات صغيرة لقطع العين وتفتيت العدسة واخراجها
  3. يضع العدسة الاصطناعية الجديدة في عينيك
  4. بعد العملية مباشرة ، ستحتاج إلى الراحة في منطقة التعافي خارج غرفة العمليات لفترة قصيرة. لكي يتأكد الفريق الطبي من عدم وجود أي مشاكل في عينيك، قبل الذهاب للمنزل.
  5. تستمر العملية حوالي لساعة ولا تعد مؤلمة.
  6. تكون مستيقظا أثناء عملية الماء الأبيض على العين. وقد تلاحظ أضواء أو حركة لكنك لن تكون قادرا على رؤية ما يفعله طبيبك.
هل اعجبك الموضوع :