القائمة الرئيسية

الصفحات






اليانسون وارتجاع المريء | اليانسون للمعده

اليانسون هو نبات عطري تم استخدامه على نطاق واسع في الطب العشبي سواء ثماره أو أوراقه أو جذوره لصنع الأدوية الطبية. وتستخدم بذورها للوقاية أو تخفيف انتفاخ البطن، وكمادة تعزز الرضاعة في الأمهات الولادة.

منذ فترة طويلة يستخدم اليانسون للأغراض الطبية وكثيرا ما يستخدم للعديد من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل القرحة والغثيان والغاز وعسر الهضم وحرقة المعدة والتشنجات.


تحتوي بذور اليانسون على 1.5-5 ٪ من الزيوت العطرية والمواد العطرية إلى جانب المواد الكيميائية التي لها خصائص طبية قوية، وكلها مسؤولة عن التأثيرات العلاجية المختلفة في الأمعاء لعلاج حرقة المعدة.

اليانسون وقرحة المعدة


القرحة هي نتيجة لحرقة المعدة حيث أن تعرض المريء للحمض لفترات طويلة يضر الغشاء المخاطي لجدار الأمعاء، مما يؤدي إلى تقرح مؤلم. في التجارب على الفئران، ثبت أن المستخلص المائي لليانسون كان فعالا جدا في الحد من قرحة المعدة إلى جانب إظهار خاصية وقائية على الغشاء المخاطي على القناة الهضمية ضد التعرض للحمض والأضرار.

كان من المفترض أن تكون خاصية اليانسون المضادة للقرحة بسبب تثبيط الإصابة بوساطة البروستاجلاندين والتي تعد واحدة من الأسباب الرئيسية للتقرح في الأمعاء.

اليانسون وارتجاع المريء

اليانسون يظهر نشاط مضاد للتشنج


تتميز حرقة المعدة بأعراض كلاسيكية من تشنجات المعدة أو الألم. وتخضع العضلات الملساء للأمعاء لتقلصات غير طبيعية نتيجة التعرض للحمض وتلف الطبقة المخاطية الذي يؤدي إلى التشنجات. وقد تبين أن مستخرج اليانسون يحد من التشنجات التي تم إنشاؤها بشكل مصطنع في الفئران.

يظهر مستخلص اليانسون المائي أيضا نفس النشاط الذي يقوم به مستخلص الميثانوليك من البذور وهذا يعزى إلى مكون من اليانسون الذي يعتقد أنه يتحكم في مستقبلات المسكارينيك في العضلات الملساء التي تسبب في النهاية الألم.

زيت اليانسون يخفف الالتهاب


التعرض للحمض لفترات طويلة واتلاف الغشاء المخاطي، تمت دراسة زيت اليانسون الأساسي بالتزامن مع الزيوت الأساسية الأخرى من مصادر مثل الشمر والكمون والكراوية في البحث عن نشاطها المضاد للالتهابات في الفئران.

وقد ثبت من خلال هذه الدراسة أن اليانسون لديه نشاط محتمل مضاد للالتهابات حيث أن مكوناته يمكن أن تمارس تأثيرا مثبطا على إنزيم COX-2 وكذلك في مسار NF-ƙB، وبالتالي تمنع إنتاج الجزيئات المؤيدة للالتهابات.

اليانسون يحارب عسر الهضم


يعد عسر الهضم أحد الأسباب الرئيسية لحرقة المعدة لأنه يزيد من وقت الاحتفاظ بالطعام في المعدة، مما يقلل من الضغط على العضلة العاصرة، مما يؤدي إلى انفتاحه ويسبب ارتجاع الحمض. منذ فترة طويلة يستخدم اليانسون لعلاج عسر الهضم أو عسر الهضم وكشفت تجربة عشوائية على 20 مريضا من عسر الهضم في دراسة أنه يمكن أن يقلل بشكل كبير من وقت الاحتفاظ بالطعام في المعدة، وبالتالي تقليل وقت عبور الطعام من الجهاز الهضمي ، وعلاج عسر الهضم، والإمساك، وفي نهاية المطاف الحرقة.

اليانسون يقي من عدوى جرثومة المعدة


جرثومة المعدة  هي بكتيريا ممرضة تصيب المعدة وتسبب القرحة. يمكن أن تكون مصحوبة بحرقة في المعدة لتفاقم آثار التقرح الناجم عن الحمض وزيادة الأعراض المرضية لنفسه. وفي دراسة أجريت على مستخلص الميثانوليك من اليانسون كان له تأثير مثبط فعال على نمو وتطور هذه البكتيريا، وبالتالي منع تفاقم التقرح أثناء حروق القلب واضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

جرعة واستهلاك اليانسون


لم تكن هناك أبحاث كافية حول الجرعة المناسبة وطريقة استهلاك اليانسون، ومع ذلك، فوفقا للطب التقليدي يستعمل لتخفيف بعض الاضطرابات بما في ذلك حرقة المعدة.

البحث الوحيد الذي تم إجراؤه على اليانسون هو في خصوص التشنجات، وفيها ينصح بتركيزات 500 ملغ في مجموعات محددة مع الأعشاب الأخرى مثل بذور الكرفس والزعفران، ثلاث مرات في اليوم.

تتضمن الجرعات غير المدروسة استعدادات اليانسون في الشاي عن طريق ترك 1-1.5 ملاعق صغيرة من بذور اليانسون في الماء إما بمفردها أو مع أعشاب أخرى لتخفيف حرقة المعدة مثل عرق السوس والشمر والكراوية وغيرها.
هل اعجبك الموضوع :