القائمة الرئيسية

الصفحات






فوائد الالوفيرا للقولون | علاج عصير الصبار للقولون

الألوة فيرا هو عنصر بدخل في صناعات الصابون والمرطبات، إلا أنه صالح للأكل وقد يكون له أيضا فوائد في تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي. وظهرت ادعاءات مؤخرًا أن أن استهلاك عصير الصبار قد يساعد في علاج متلازمة القولون العصبي (IBS). فهل من الممكن أن يستخدم عصير الصبار للحد من أعراض القولون العصبي? وهل له أي آثار جانبية محتملة مثبتة؟


عصير الصبار للقولون التقرحي


عصير الصبار تحظى بشعبية كمشروب مرطب للجسم وكون معبء بالفوائد الصحية. إن فروع نباتات الصبار تستخدم على نطاق واسع في الطب البديل ويعتقد أن لديها مجموعة من الفوائد التجميلية والصحية.

يعتقد أن الألوة فيرا أو عصير الصبار له فوائد عديدة لصحة الجلد. وفي التقاليد قد استعملت أوراق الصبار لعلاج الجروح أو الحروق. وقد أصبح من الشائع الآن للناس استخراج جل أو هلام الصبار من الأوراق واستخدامه لعلاج الأمراض الجلدية مثل التهاب الجلد أو في صناعة المرطبات و الصابون.

جل الصبار هو أيضا إحدى مكونات معجون الأسنان بسبب خصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا. يمكن صنع عصير من الألوة فيرا باستخدام الجزء الأخضر من الورقة. هذا العصير يمكن أن يكون بمثابة ملين ويمكن استخدامه لعلاج الإمساك أو الإسهال على حد سواء.

عصير الصبار لعلاج القولون العصبي


يُعتَقد أن الألوة فيرا مفيد لعلاج بعض الأعراض المرتبطة بالقولون العصبي، مثل الإمساك والإسهال. إن الخصائص المضادة للالتهابات لعصير الصبار قد تساعد على الحد من التهاب الجهاز الهضمي الذي يحتمل أن يفاقم أعراض القولون العصبي.

الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي يكون غالبا من الممكن السيطرة على أعراضهم من خلال تغيير نمط الحياة بدلا من الأدوية. تشمل هذه التغييرات اتباع نظام غذائي يحتوي على مستويات عالية من الألياف أو استبعاد الأطعمة التي تسبب الأعراض وأكثرها شيوعا من خلال نظام غذائي منخفض الفودمابز FODMAPs، وهو نوع من الكربوهيدرات التي يصعب على الجسم هضمها.

ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان النظام الغذائي الرسمي منخفض الفودماب FODMAP سيشمل الألوة فيرا في هذه المرحلة\، وقد يكون استخدام الألوفيرا هنا أمر مثير للجدل لعدة أسباب. كون قد تم إجراء عدد قليل جدا من الدراسات لتحديد فعالية الألوة فيرا في علاج أعراض القولون العصبي.

جرت أول تجربة عشوائية استعمل بها الألوة فيرا كعلاج للقولون العصبي IBS في عام 2006. وتم إعطاء الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي مكملات الألوة فيرا وأخرون أعطوا دواء وهمي لمدة 3 أشهر. ولم يجد الباحثون أي فائدة من مكملات الألوة فيرا في علاج أعراض القولون العصبي.

ركزت دراسة أحدث شملت 110 من المشاركين مرضى القولون العصبي على تغيير نوعية الحياة. وفيها لم يتمكن الباحثون مرة أخرى من العثور على فرق كبير بين حالة القولون العصبي فيمن تناولوا الألوة فيرا والآخرون الذين تناولوا دواء وهمي من حيث الحد من أعراض القولون العصبي.

وجدت إحدى التجارب التي أجريت في عام 2013 أن الألوة فيرا كان لها تأثير إيجابي على الحد من آلام البطن وانتفاخ البطن في الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي. ومع ذلك، تفتقر هذه التجربة إلى مجموعة مراقبة، مما يعني أنه لم يكن من الممكن تحديد ما إذا كانت الأعراض قد تحسنت كنتيجة مباشرة للصبار. حيث قد تتحسن الأعراض بشكل طبيعي بمرور الوقت أو كجزء من تأثير الدواء الوهمي.

الأدلة التي تدعم استخدام الألوة فيرا لعلاج أعراض القولون العصبي غير موجودة حاليا. سيكون من الضروري إجراء المزيد من التجارب العشوائية ذات الجودة العالية لتحديد أي خواص علاجية مرتبطة بالألوفيرا للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.

أضرار عصير الصبار


آلام البطن والإسهال من الآثار الجانبية المحتملة لتناول عصير الصبار غير المنقى. يمكن أن يكون عصير الصبار منقى (ديكولوريزد) أو غير منقى (غير ديكولوريزد). وقد يسبب العصير غير المنقى أضرار جانبية مؤثرة، بما في ذلك:

  • ألم في البطن
  • إسهال
  • جفاف
  • اختلال توازن المعادن
  • انخفاض مستويات السكر في الدم
  • الحساسية
  • التفاعلات مع الأدوية الأخرى

ربطت بعض الأبحاث العصير غير المنقى بالسرطان بعد استخدامه على المدى الطويل في الدراسات على الحيوانات، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا هو الحال أيضا بالنسبة للبشر.

قد تحتوي العصائر المصنوعة من الورقة الكاملة للنبات على مادة اللاتكس ومن المرجح أن تنتج آثارا جانبية ضارة. يجب على الناس فقط شرب هذا النوع من العصير بكميات صغيرة.

متلازمة القولون العصبي (IBS) عبارة عن اضطرابات غير مريحة أو تغييرات ملحوظة في عملية التبرز. فبعض الناس يعانون من الإسهال، في حين أن البعض الآخر لديه الإمساك. ويمكن أن يسبب القولون العصبي تشنجات وآلام بالبطن، تلك التي تؤثر على الأنشطة اليومية بشكل كبير. وقد يكون التدخل الطبي مهم في علاج متلازمة القولون العصبي.

أعراض القولون العصبي

تختلف علامات وأعراض القولون العصبي. وأكثرها شيوعًا تشمل:

  • ألم في البطن ، أو تشنج ، أو انتفاخ يتم تخفيفه عادةً أو تخفيفه جزئيًا عن طريق تمرير حركة الأمعاء
  • الغازات الزائدة
  • الإسهال أو الإمساك - أحيانًا نوبات متناوبة من الإسهال والإمساك
  • مخاط في البراز
  • يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي من أوقات تكون فيها العلامات والأعراض أسوأ وأوقات تتحسن فيها أو تختفي تمامًا.

الإسهال

الذين يعانون من القولون العصبي المقترن بالإسهال قد صرحوا بعدد من الأعراض، وبشكل عام كان أشملها:

  • الغازات
  • آلام البطن
  • حاجة ملحة لدخول الحمام
  • براز سائل
وأشد أعراض القولون العصبي المقترن بالإسهال إزعاجًا حسب ما صرح المرضى هي:

  • التبرز المتكرر
  • شعور بعدم القدرة على الإخراج تمامًا
  • الغثيان
خسارة التحكم بالإخراج أو سلس البراز ظهر في واحد من أصل ثلاثة من مرضى القولون العصبي. في المتوسط تكون الأعراض التي يصرح بها مرضى الإسهال سنويًا تعادل مئتي حالة من الغازات والتبرز المتكرر.


تشخيص القولون العصبي


لا يوجد اختبار معين لتشخيص مرض القولون العصبي، ربما سيطلب منك طبيبك تأريخ طبي شامل ويؤدي فحص جسدي واختبارات لتحديد وجود أمراض أخرى واحد منها كامن وراء الأعراض مثل مرض الداء الزلاقي. وفقًا لمايو كلينك بعد ما يستثني الطبيب الحالات الأخرى المحتملة وراء الأعراض، يقوم الطبيب باستعمال واحد من سبل التشخيصات التالية:

  • معيار روم: هذا المعيار التشخيصي تشمل ألم بالبطن وشعور بعدم الارتياح يستمر على الأقل في المتوسط يوم لأسبوع في أهر ثلاثة أشهر، ويلتحق الألم سواء بالإخراج أو تغير في مرات الإخراج أو تغير في شكل الفضلات نفسها.
  • نوع القولون العصبي: لغرض العلاج من الممكن تقسيم القولون العصبي بناءًا على الأعراض إلى القولون العصبي المرتبط بالإسهال أو القولون العصبي المرتبط بالإمساك أو القولون العصبي المختلط.
سينظر الطبيب أيضًا لو لديك أعراضًا أخرى يغلب عليها وجود حالات كامنة وراء الأعراض أشد خطورة وتشمل هذه الأعراض:

  • بداية الأعراض بعد سن الخمسين
  • خسارة الوزن
  • الإدماء من الشرج
  • ارتفاع الحرارة
  • الغثيان والقيء
  • ألم البطن خاصة لو لم يرتبط بالإخراج وحدث ليلًا
  • الأنيميا
  • الإسهال العنيد

علاج القولون العصبي نهائيا بطريقة طبيعية دون أي أدوية


عادة ما يتم علاج القولون العصبي باستعمال الأدويةقد تساعد بعض التعديلات البسيطة في تهدئة الأعراض. قد تكون الأطعمة السكرية والمشروبات الغازية والكافيين والكحول والأطعمة المصنعة سيئة لعملية الهضم. بدلا من ذلك، تناول الأطعمة الطبيعية الكاملة.

الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية الموجودة في سمك السلمون أو المكسرات هي أفضل الخيارات. والعلاج بالاختيار المناسب للأطعمة يعتبر أفضل علاج للقولون العصبي تمت تجربته من المرضى بشكل عام.

احذر تناول الكثير من الألياف، سواء الألياف في الأطعمة أو المكملات الغذائية أو المشروبات. امضغ الطعام جيدا و خذ وقتك للمساعدة في هضم وجبات الطعام الخاصة بك. ومن الأفضل السماح لأسنانك ولعابك بتحطيم الطعام ببطء بدلا من غسله بالماء أو المشروبات الأخرى.

إذا كنت تعتقد أن بعض الأطعمة أو المشروبات قد تؤدي إلى ظهور الأعراض، فاحتفظ بمذكرات الطعام لبضعة أسابيع. وأكتب ما تأكله عندما يكون لديك مشاكل في المعدة. فقد تكتشف أي وجبات تحديد التي تجعل الأعراض تسوء.

وفقًا لhealthline، هناك عدد من صور الأنظمة الغذائية التي يمكن اتباعها أو ببساطة ضمها لنظام الأكل الخاص بمريض القولون العصبي للمساعدة على السيطرة على الأعراض.
هل اعجبك الموضوع :