القائمة الرئيسية

الصفحات






التهاب القولون التقرحي هل هو خطير | التعايش مع القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي هو مرض مزمن يكون فيه القولون والمستقيم ملتهب. وفي هذه الحالة يمكن أن تتطور قرحة صغيرة على بطانة القولون ثم يمكن أن تنزف وتنتج القيح. وإذا كنت تعاني من التهاب القولون التقرحي، فقد تصاب بمزيد من المشاكل.


هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في إبقاء أعراض التهاب القولون التقرحي تحت السيطرة وتقليل خطر حدوث مضاعفات.

نصائح للتحكم بنوبات القولون التقرحي


على الرغم من أنه لا يعتقد أن اتباع نظام غذائي معين يلعب دورا في التسبب في التهاب القولون التقرحي، إلا أن بعض التغييرات في نظامك الغذائي يمكن أن تساعد في السيطرة على أعراض ونوبات القولون التقرحي. وعلى سبيل المثال، قد يجب عليك:

  • تناول 5 أو 6 وجبات صغيرة في اليوم بدلا من ثلاثة وجبات كبيرة.
  • اشرب الكثير من السوائل تجنبًا لوقوع الجفاف الشائع مع التهاب القولون التقرحي كونك من الممكن أن تفقد الكثير من السوائل بسبب الإسهال
  • تجنب الكافيين والكحول لأن هذا سوف يجعل الإسهال أسوأ والمشروبات الغازية والتي يمكن أن تسبب انتفاخ البطن (الغاز).
  • اسأل طبيبك العام أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي إذا كنت بحاجة إلى مكملات غذائية، فقد لا يحتوي نظامك الغذائي على مغذيات كافية أو أنك تصاب بالإسهال وجسمك لا يستفيد تمامًا.

نظام غذائي منخفض الألياف


يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي منخفض الألياف مؤقتا في بعض الأحيان على تحسين أعراض التهاب القولون التقرحي أثناء نوبات المرض.

تم تصميم هذه الوجبات الغذائية لتقليل كمية وتواتر البراز الذي تمر به. تشمل أمثلة الأطعمة التي يمكن تناولها كجزء من نظام غذائي منخفض البقايا ما يلي:

  • خبز أبيض
  • حبوب الإفطار المكررة (غير الكاملة) ، مثل رقائق الذرة
  • الأرز الأبيض والمعكرونة المكررة (قليلة الألياف) والمعكرونة
  • الخضار المطبوخة (ولكن ليس القشرة أو البذور أو السيقان)
  • اللحوم الخالية من الدهون والأسماك
  • البيض

تقليل التوتر


على الرغم من أن التوتر لا يسبب التهاب القولون التقرحي، إلا أن تقليل التوتر بنجاح حتى تقلل من تكرار الأعراض. وهذا النصائح قد تعزز تهدئة التوتر:

  • قد ثبت أن التمرينات الرياضية تقلل من التوتر وتعزز المزاج؛ ويمكن للطبيب العام أو فريق الرعاية تقديم المشورة بشأن خطة التمرين المناسبة.
  • تقنيات الاسترخاء مثل تمارين التنفس والتأمل هي طرق جيدة لتعليم نفسك الاسترخاء

التعايش مع القولون التقرحي


إن العيش مع حالة القولون التقرحي المزمن لا يمكن التنبؤ بأعراضها ويمكن أن تكون موهنة مثل التهاب القولون التقرحي وقد يسبب مشاكل نفسية كبيرة. في بعض حالات القلق والتوتر الناجم عن التهاب القولون التقرحي يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.

الحمل


إذا أصبحت المرأة حاملا أثناء نوبات القولون التقرحي فهناك خطر في وقوع ولادة مبكرة أو إنجاب طفل ذي وزن منخفض. لهذا السبب، يوصي الأطباء عادة بمحاولة السيطرة على التهاب القولون التقرحي قبل الحمل.

يمكن تناول معظم أدوية التهاب القولون التقرحي أثناء الحمل، بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات وبعض أنواع الأدوية المثبطة للمناعة. ولكن هناك بعض الأدوية ، مثل بعض أنواع مثبطات المناعة ، التي قد تحتاج إلى تجنبها لأنها مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالعيوب الخلقية.

هشاشة العظام


الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي معرضون لخطر متزايد للإصابة بهشاشة العظام، ولا يحدث هذا مباشرة بسبب التهاب القولون التقرحي، ولكن يمكن أن يتطور كأثر جانبي للاستخدام المطول لأدوية الكورتيكوستيرويد.

التهاب القنوات الصفراوية


التهاب القنوات الصفراوية وتلفها تدريجيا مع مرور الوقت، هو أحد المضاعفات النادرة لالتهاب القولون التقرحي. والقنوات الصفراوية هي أنابيب صغيرة تستخدم لنقل الصفراء (العصير الهضمي) من الكبد وإلى الجهاز الهضمي. ولا تسبب هذه الحالة أعراضا حتى تكون في مرحلة متقدمة. ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • التعب (التعب الشديد)
  • الإسهال
  • حكة في الجلد
  • فقدان الوزن
  • قشعريرة
  • ارتفاع درجة الحرارة (حمى)
  • اصفرار الجلد وبياض العينين (اليرقان)

تضخم القولون السمي


تضخم القولون السام هو من المضاعفات النادرة والخطيرة لالتهاب القولون التقرحي الشديد حيث يسبب التهاب القولون تشكل غاز حتى أصبح القولون في ضغط شديد، مما أدى إلى القولون توسعه وتورمه. هذا من المحتمل أن يكون خطيرا جدا لأنه يمكن أن يسبب تمزق القولون والعدوى في الدم (تسمم الدم). وأعراض تضخم القولون السمي تشمل:

  • البطن
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • ضربات قلب سريعة

يمكن علاج تضخم القولون السمي بالسوائل والمضادات الحيوية والمنشطات التي تعطى مباشرة عن طريق الوريد. وإذا لم تحسن الأدوية الظروف بسرعة، فقد تكون هناك حاجة إلى الاستئصال الجراحي للقولون.

سرطان الأمعاء


الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي لديهم خطر متزايد للإصابة بسرطان الأمعاء (سرطان القولون أو المستقيم أو الأمعاء)، خاصة إذا كانت الحالة شديدة أو تنطوي على معظم القولون.

سيتعين عليك إجراء فحوصات للبحث عن علامات سرطان الأمعاء من حوالي 10 سنوات بعد الأعراض الأولى تطوير. تتضمن الفحوصات فحص الأمعاء باستخدام منظار القولون.

سيزيد تواتر فحوصات تنظير القولون مع كبر السن، وسيعتمد أيضا على عوامل مثل مدى شدة التهاب القولون التقرحي وإذا كان لديك تاريخ عائلي من سرطان الأمعاء. وهذا يمكن أن يختلف خلال كل من 1 إلى 5 سنوات. للحد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، من المهم أن:

  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن بما في ذلك الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
  • اتخاذ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • الحفاظ على وزن صحي
  • تجنب الكحول والتدخين
  • يمكن أن يساعد تناول الأمينوساليسيلات على النحو الموصوف أيضا في تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
هل اعجبك الموضوع :