القائمة الرئيسية

الصفحات






أحدث علاج لالتهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي (UC) هو عبارة عن التهاب في الأمعاء يؤثر تحديدًا على بطانة الأمعاء الغليظة (القولون). وهذه الحالة المرضية هي مرض مناعي ذاتي يتميز بدورة تكرارية للانتكاس، مما يعني أن هناك فترات تتفاقم فيها الأعراض تليها فترات تختفس فيها.


الآن لا يوجد علاج نهائي والعلاجات الطبية تهدف إلى زيادة مقدار الوقت بين فترات تفاقم الأعراض واختفائها ومحاولة تخفيف حدة فترات تفاقم الأعراض. هذا قد تشمل مجموعة متنوعة من الأدوية أو العمليات الجراحية. ومع ذلك، تواصل الأبحاث استكشاف طرق أخرى لتقليل الالتهاب المرتبط بهذا المرض المناعي الذاتي.

أعراض التهاب القولون التقرحي


العرض الرئيسي لالتهاب القولون التقرحي هو الإسهال الدموي. وقد يكون هناك بعض القيح في البراز الخاص بالمريض أيضا. وتشمل الأعراض الأخرى:

  • التشنجات وآلام البطن
  • اختفاء الشعور بالجوع
  • فقدان الوزن
  • الشعور بالتعب
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • الجفاف
  • آلام المفاصل
  • القروح
  • ألم في العين عندما تنظر إلى الضوء الساطع
  • فقر الدم
  • تقرحات الجلد
  • الشعور بعدم الراحة بعد التبرز
  • الاستيقاظ في الليل للحمام
  • ألم أو نزيف مع حركات الأمعاء
الأعراض الخاصة بالتهاب القولون التقرحي قد تظهر وتتفاقم أو تختفي تمامًا لفترة. وقد لا يكون لديك أي منها لأسابيع أو سنوات.

استياء أعراض التهاب القولون التقرحي


انتقال الأعراض للأسوء أو استياء أعراض التهاب القولون التقرحي من الممكن أن يصبح شيئًا مؤلمًا ومسببًا للنزيف والإسهال وتقلصات البطن.

استياء أعراض القولون التقرحي لا يعبر بالضرورة عن عدم الإلتزام بالنظام الغذائي الصحي والمناسب لمرضى القولون التقرحي، يجب معرفة أن مرض القولون التقرحي قد لا تكون أعراضه متوقعى ومن الممكن أن تسوء بأي وقت وهذا يشمل حتى التهاب القولون التقرحي الخاضع للعلاج.

وعليه لتجنب سوء الأعراض فجأة من المفترض أن يتلقى المريض علاجًا طبيًا ويتم الإلتزام به، هذا العلاج الطبية يشمل عددًا من العلاجات التي تسيطر على الأعراض ومنها مضادات الالتهاب والإستيرويدات ومثبطات المناعة والأدوية البيولوجية حتى. يتم تحديد خطة العلاج من الأدوية بالشكل المناسب تبعًا لأوصاف الطبيب.

الجفاف الشديد ونقص المعادن


مرضى التهاب القولون التقرحي الغير خاضع للعلاج معرضون للإصابة بالجفاف ونقص الفيتامينات، والسبب في ذلك هو أن الإسهال يمكن أن يؤدي إلى فقدان كمية كبيرة من للماء وفيه المغذيات والمعادن.

أولئك الذين يعانون من الجفاف الشديد أو الجفاف مع الغثيان قد يشعروا بعد استطاعتهم لشرب ما يكفي من الماء أو العصائر للحفاظ على الرطوبة. بعض المضاعفات الناتجة عن الجفاف ونقص الفيتامينات المرتبط بجالتهاب القولون التقرحي تشمل:




قد يعمل الطبيب على تحسين استراتيجيات مناسبة لك لتجنب الجفاف ونقص الفيتامينات المترافق مع استياء أعراض القولون التقرحي.

لاجتناب الجفاف ينبغي شرب الكثير من الماء وتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الصودا. لكن في بعض الأحيان هذه قد لا يكفي ذلك لمواجهة التهاب القولون التقرحي. يمكن للطبيب أن يصف فيتامينات متعددة معينة ستساعدك على البقاء رطبًا وتعزز نظام المناعة.

غثيان مستمر


من الأعراض الشائعة لالتهاب القولون التقرحي هو الغثيان. وهذا الغثيان لا يقتصر تأثيره على شعور القيء وعدم الراحة وإنما من الممكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى مضاعفات أخرى مثل فقدان الشهية وفقدان الوزن.

لحل مشكلة الغثيان، قد يُستعمل النظام الغذائي الغني بالعناصر الغذائية قليل الألياف كأحد الحلول. وأحد الطرق الأخرى التي تساعد في تخفيف الغثيان هي تناول وجبات صغيرة بحجم قبضة اليد يسهل هضمها. وقد تساعد الأطعمة المهروسة أيضًا. يجب الابتعاد عن هذه الأطعمة عند الشعور بالغثيان:

  • المكسرات والبذور
  • فاصوليا
  • الخضار النيئ
  • منتجات الألبان
  • المقليات
  • الطعام حار
  • الخمور
  • الشوكولاتة

مشاكل مزمنة أخرى


ما لم يتلقى مريض القولون التقرحي العلاج، فقد يصبح معرضًا لخطر الإصابة بمضاعفات أو مشاكل مزمنة أخرى ومنها:

التهاب المفاصل أو آلام المفاصل: وفي حالة التهاب المفاصل المرتبط بالتهاب القولون التقرحي فإن الألم يميل لأن يقتصر على عدد قليل من المفاصل.

تلف الكبد: هذا شديد الندرة، إلا أن الأمر يصبح خطيرًا لو صار الكبد ملتهبًا أو تالفًا. وفي معظم الحالات يمكن عكس الضرر من خلال العلاج.

هشاشة العظام: يمكن أن يسبب التهاب القولون التقرحي غير المعالج نقصًا حادًا في فيتامين D ونتيجة لذلك، من الممكن لهشاشة العظام الوقوع. وكلما زاد سن المصابون بالقولون التقرحي كلما ارتفعت احتمالية إصابتهم بهشاشة العظم. غالبًا ما تقلل مكملات الفيتامينات وتغييرات النظام الغذائي من هذه المخاطر بشكل كبير.

سرطان القولون: الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان. اقترحت الدراسات وجود صلة بين مقدار الوقت الذي تم فيه تشخيص إصابة شخص ما بالقولون التقرحي واحتمالية الإصابة بسرطان القولون.
ومع ذلك، مع المتابعة وتكرار الفحوص الطبية والالتزام بالخطة العلاجية، ينخفض ​​خطر الإصابة بسرطان القولون المرتبط بالتهاب القولون التقرحي بشكل ملحوظ.


التهاب القولون التقرحي هل هو خطير


هناك حالة تتميز بانتقال الأعراض للأسوء أو استياء أعراض التهاب القولون التقرحي وهي تعد أو قد تصبح بالنسبة للمصاب شيئًا مؤلمًا ومسببًا للنزيف والإسهال وتقلصات البطن.

استياء أعراض القولون التقرحي لا يعبر بالضرورة عن عدم الإلتزام بالنظام الغذائي الصحي والمناسب لمرضى القولون التقرحي، يجب معرفة أن مرض القولون التقرحي قد لا تكون أعراضه متوقعى ومن الممكن أن تسوء بأي وقت وهذا يشمل حتى التهاب القولون التقرحي الخاضع للعلاج.

وعليه لتجنب سوء الأعراض فجأة من المفترض أن يتلقى المريض علاجًا طبيًا ويتم الإلتزام به، هذا العلاج الطبية يشمل عددًا من العلاجات التي تسيطر على الأعراض ومنها مضادات الالتهاب والإستيرويدات ومثبطات المناعة والأدوية البيولوجية حتى. يتم تحديد خطة العلاج من الأدوية بالشكل المناسب تبعًا لأوصاف الطبيب.

هل يشفي مريض القولون التقرحي


يمكن أن يختلف التهاب القولون التقرحي من شخص لآخر ، ولكنه عادة ما يكون حالة مدى الحياة. الأعراض تأتي وتذهب مع مرور الوقت. سيكون لديك نوبات من الأعراض ، تليها فترات خالية من الأعراض تسمى الهجوع. بعض الناس يذهبون لسنوات دون أي أعراض. آخرون تجربة تفجر في كثير من الأحيان.

بشكل عام، سيصاب حوالي نصف الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي بالانتكاسات، حتى لو كانوا يتلقون العلاج. إلا أن معدل الأذى أو الانتكاسات من المرض سيكون أقل إذا كان الالتهاب في منطقة صغيرة فقط من القولون. فالتهاب القولون التقرحي الذي ينتشر أكثر حدة أصعب في العلاج.

الطريقة الوحيدة لعلاج التهاب القولون التقرحي نهائيًا هي جراحة لإزالة القولون والمستقيم. وتسمى جراحة استئصال المستقيم. وعمومًا بالنسبة للمرضى بمجرد إزالة القولون والمستقيم سيكونون أقل عرضة لمضاعفات مثل سرطان القولون.

يمكنك تحسين مآل المرض عن طريق العناية الجيدة بالتهاب القولون التقرحي والحصول على فحوصات منتظمة للكشف المبكر عن المضاعفات. وبمجرد إصابتك بالتهاب القولون التقرحي لمدة ثماني سنوات تقريبا، ستحتاج أيضا إلى البدء في إجراء تنظير القولون  على فترات بانتظام للكشف المبكر عن سرطان القولون.

أحدث علاج لالتهاب القولون التقرحي


هناك عدد كبير من علاجات التهاب القولون التقرحي، ونذكر أحدث علاجات لالتهاب القولون التقرحي التي من الممكن أن يشمل علاج التهاب القولون التقرحي الأدوية أو تغييرات في النظام الغذائي أو الجراحة. إلا أنه لن تعالج هذه العلاجات التهاب القولون التقرحي، إلا إذا أجريت جراحة تزيل القولون والمستقيم ، والتي تعتبر علاجية، ولكنها يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.

من المهم الحصول على علاج لالتهاب القولون التقرحي بمجرد بدء ظهور الأعراض. فمثلا لو كنت تعاني من إسهال ونزيف حادين، فقد تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى لمنع الجفاف أو علاجه وتقليل الأعراض والتأكد من الحصول على التغذية الصحيحة.

أدوية لالتهاب القولون التقرحي


قد يقترح طبيبك عدة أنواع من الأدوية للحد من الالتهاب في الأمعاء ، بما في ذلك أدوية السلفا والكورتيكوستيرويدات والعوامل المثبطة للمناعة والمضادات الحيوية.

  1. أدوية حمض الأمينوساليسيليك (5-آسا): تشمل: الألسالزين والبالسالزيد والميسالامين والسالفازيد وهي الأدوية الرئيسية المستخدمة لعلاج التهاب القولون التقرحي. أخبر طبيبك إذا كان لديك حساسية من السلفا قبل اتخاذ واحد من هذه الأدوية. فيمكن أن يصف أدوية خالية من السلفا.
  2. الكورتيكوستيرويدات: يمكن استعمال أدوية الكورتيكوستيرويدات كبديل عن أدوية حمض الأمينتوساليسيليك التي لا تعمل في حالتك أو بسبب أنك تعاني من مرض أكثر حدة. وهذه الأدوية لها في بعض الأحيان آثار جانبية ومضاعفات طويلة الأجل، لذلك غالبا ما يقترحها الأطباء لفترات قصيرة من الوقت لمساعدة المرضى على تخفيف الأعراض. قد يصف لك طبيبك بعد ذلك أدوية حمض الأمينوساليسيليك لتخفيف على أعراض لفترة أطول.
  3. مثبطات المناعة: إذا لم تساعد الكورتيكوستيرويدات أو أدوية حمض الأمينوساليسيليك، فقد يصف طبيبك هذه الأنواع من الأدوية ، مثل الميركابتوميورين والآزاثيوبرين والسيكلوسبورين.
  4. مثبطات يانوس كيناز (مثبطات جاك): هذه هي الأدوية عن طريق الفم التي يمكن أن تعمل بسرعة للحصول على راحة من أعراض التهاب القولون التقرحي.

جراحة لالتهاب القولون التقرحي


بعض الناس يحصلون على عملية جراحية لإزالة جزء أو كل القولون. يقترحها الطبيب إذا كان الدواء لا يعمل، أو تزداد الأعراض سوءا، أو أن التهاب القولون التقرحي يسبب مضاعفات خطيرة.

عندما يكون لديك عملية لإزالة القولون بأكمله، سيقوم الجراح بصناعة فتحة تعرف باسم ستوما، في جدار البطن ثم يعلق حقيبة هناك ويربط طرف الأمعاء الدقيقة السفلية بالفتحة. وتمر الفضلات من خلال الفتحة وتجمع في الحقيبة.
هل اعجبك الموضوع :