القائمة الرئيسية

الصفحات






ارتجاع المرئ والزبادي | مفيد أم مضر؟

الارتجاع المعدي المريئي (GERD) يمكن أن يصعب عل المرء الاستمتاع بتناول بعض الأطعمة. حيث إن بعض الأطعمة والمشروبات يمكن تسبب استياء أعراض مرض ارتجاع المريء.


في هذا المقال سنتطرق إلى تناول الزبادي وعلاقته بارتجاع المريء، فمن المشهور كون الزبادي طعام مستساغ وخفيف على المعدة وقد وجد أن له تأثير محسن للهضم، فما علاقته بارتجاع المريء؟

ارتجاع المرئ والزبادي


الزبادي قليل الدسم آمن بشكل عام لأن يتناوله أولئك الذين يعانون من ارتجاع المريء. يجب تجنب تناول الزبادي الذي يحتوي على دهون كاملة بدلا من كميات قليلة من الدهون. ويمكن أن يكون الزبادي كامل الدسم أصعب بالنسبة لمرضى ارتجاع المريء من حيث الهضم وقد يؤدي إلى ظهور أعراض ارتجاع المريء.

تأثير اللبن على ارتجاع المريء يعتمد على نوع ارتجاع المريء الذي يعانيه و حالة المريض. فبالنسبة للمرضى الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، قد يسبب الزبادي عسر الهضم لدى هؤلاء المرضى مما يؤدي إلى تكوين الغازات، مما قد يحفز ارتجاع الحمض. ولكن ليس هناك العديد من الدراسات التي تثبت أي صلة مباشرة بين اللبن وارتجاع الحمض.

على خلاف ما ذكرنا، هناك بعض الدراسات التي تم فيها دراسة تأثير النظام الغذائي في حالة مرضى ارتجاع الحمض. وقد لوحظ أن اللبن هو حمض ضعيف وله تأثير ضئيل على المحتويات الحمضية الشاملة على مدار 24 ساعة في المعدة. وعليه فمن الناحية النظرية، تم ترجيح فائدة وهي أن خلط البروبيوتيك في الزبادي سيساعد في عملية الهضم لهؤلاء المرضى.

هذه الكائنات الحية الدقيقة (البروبيوتيك) تعد مفيدة جدا في حالة مرضى ارتجاع الحمض، حتى أنها قد تفيد في تجنب قرحة المعدة وهي الحالة التي يسببها ارتجاع المريء.

ترجح النظرية العامة أن الزبادي الحمضي الضعيف يساعد في تخفيف الحمض القوي الموجود في المعدة، وبالتالي تقليل نوبات ارتجاع الحمض. أيضا، ليس هناك الكثير من الأدلة على حقيقة أن التفاعل بين الزبادي الحمضي الضعيف والحامض القوي الموجود في المعدة قد يعزز الارتجاع الحمضي.

الزبادي هو منتج صحي ومغذي، ويتألف من:

  • 81 ٪ من الماء
  • 9 ٪ من البروتين
  • 5 ٪ من الدهون
  • 4 ٪ من الكربوهيدرات

كما يحتوي الزبادي على البروبيوتك، وهي كائنات حية دقيقة لها تأثير إيجابي جدا على الجهاز المناعي والتمثيل الغذائي للجسم. يمكن رؤية فوائد أخرى للزبادي فيما يلي:

الزبادي يحسن الهضم


لوحظ في الدراسات أن البروبيوتيك الموجودة في اللبن تحتوي على نشاط اللاكتاز. هم مسؤولون عن تحسين هضم الطعام. أنها تعزز النمو الصحي للبكتيريا الجيدة في الأمعاء البشرية وإنتاج الغاز وتقي من الانتفاخ.

الزبادي وجهاز المناعة


استهلاك الزبادي قد يعزز بشكل إيجابي الاستجابة المناعية، وخاصة في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة. تظهر دراسات مختلفة دور الزبادي في تعزيز جهاز المناعة. وقد أظهر استهلاك الزبادي على المدى الطويل لتحسين المقاومة المناعية ضد الأمراض الشائعة.

الزبادي والسيطرة على الوزن


يمكن للأشخاص الذين يتطلعون إلى الحفاظ على وزنهم ضم الزبادي كجزء أساسي من نظامهم الغذائي. لأنه يحتوي على سعرات حرارية أقل وأنه يساعد في الهضم كما يحتوي على كميات قيمة من البروتين كامل الأحماض الأمينية. وبالتالي فإنه يبرهن على أن تكون مفيدة في إدارة وخفض وزن الشخص إذا ضُمت لنظام غذائي سليم.

كما أنه يحتوي على مصدر غني بالفيتامينات والمعادن فيه، مما يجعله طعاما كاملا ممتازًا للجسم. ليس فقط أنها لا تفي بمتطلبات المغذيات الكلية للجسم، ولكنها توفر أيضا المغذيات الدقيقة التي يحتاجها الجسم.

اللبن وارتجاع المريء


في حين أن اثنين من منتجات الألبان هما والزبادي واللبن لهما تأثيرات مختلفة على ارتجاع المريء. فإن الفرق بين اللبن والزبادي يكمن أن اللبن يحتوي على مزرعات بكتيرية، تلك البكتيريا تحول اللاكتوز في الزبادي إلى حمض اللبنيك. هذا التفاعل يجعلها حمضية.

إن الزبادي، فعلى الرغم من حمضيته الأصلية، فهو غذاء قليل تشكيل الحمض (أي أنه لا يؤثر على التوازن الحمضي القلوي للجسم). الزبادي يحتوي على البروبيوتيك (البكتيريا النافعة)، فالبروبيوتيك هي جراثيم (بعضها يصنف عل أنه بكتيريا وخمائر)، وهي رائعة للصحة. البروبيوتيك يقلل وجود البكتيريا غير المرغوب فيها ويثبط نموها بسرعة (البكتيريا السيئة في الجهاز الهضمي هي من بين أسباب ارتجاع الحمض. البروبيوتيك قد يساعد في الحد من التهاب الأمعاء بسبب ارتجاع الحمض.

الزبادي أسهل في الهضم من اللبن، تطلق البروبيوتك إنزيما في المعدة، مما يجعل من السهل تحطيم اللاكتوز. نظرا لمحتواه من السكر، وليس من السهل هضم اللاكتوز.

هل يمكنني شرب الحليب إذا كان لدي ارتجاع المريء؟


يمكنك شرب الحليب إذا كان لديك ارتجاع بالمريء طالما أنه منخفض الدهون. وتجنب شرب الحليب كامل الدسم الذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى تفاقم أعراض ارتجاع المريء. بل بدلا من ذلك، اختر الحليب خالي الدسم.

الأطعمة التي يجب تجنبها لمرضى ارتجاع المريء


هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي قد تهيج حالة ارتجاع المريء فتسبب استياء الأعراض، بالتالي يجب تجنب تناول هذه الأطعمة والتي تشمل الأطعمة عالية الدهون، وكذلك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشوكولاته. وتشمل الأطعمة والمشروبات الأخرى التي يجب تجنبها:

  • البصل
  • المشروبات الغازية
  • الحمضيات
  • منتجات الطماطم
  • النعناع

الأطعمة التي تساعد على علاج المريء


بعض الأطعمة قد توفر راحة مؤقتة من أعراض الارتجاع. وهذه الأطعمة يجب أن يشملها نظامك الغذائي مثل:

  • الفواكه
  • الخضروات غير الحمضية مثل التفاح والجزر.
  • تناول البروتينات الخالية من الدهون مثل البيض وقطع اللحم الخالية من الدهون يمكن أن يساعد أيضا في تحسين أعراض ارتجاع المريء لبعض الناس.

الأطعمة الأخرى التي يجب تضمينها في نظامك الغذائي هي:

  • الحبوب الكاملة
  • الكربوهيدرات المعقدة الأخرى
  • الدهون الصحية
  • زيت الزيتون
  • زبدة الفول السوداني
  • بذور الكتان
  • السلمون.

ماذا يمكنني أن آكل خلال ازدياد أعراض ارتجاع المريء


أثناء ارتجاع المريء ، يجب تجنب الأطعمة التي تجعل الأعراض أسوأ. وتناول الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض, مثل:

  • الحبوب الكاملة
  • الكربوهيدرات المعقدة الأخرى
  • الدهون الصحية
  • زيت الزيتون
  • زبدة الفول السوداني
  • بذور الكتان
  • السلمون.

تخفيف أعراض ارتجاع المريء


يمكن لبعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل مضادات الحموضة، ويمكن أن توفر تخفيفا قصير الأجل من أعراض ارتجاع المريء. إذا استمريت في الإصابة بهذه الأعراض.
هل اعجبك الموضوع :