القائمة الرئيسية

الصفحات






هل المرارة تسبب ألم في القلب؟

 عند السؤال هل المرارة تسبب ألم في القلب؟ يجب علينا النظر إلى أنه يحتمل أن يكون ألم القلب أو الكتف مثلًا من أعراض الإصابة بأمراض القلب أو حتى النوبة القلبية كما أنه من أعراض التهاب المرارة فيمكن أن يشير ألم القلب والكتف أيضًا إلى أن المرارة في حالة التهاب. أي أنه يحتمل أن يكون سبب ألم مفصل الكتف هو أعراض مرض التهاب المرارة في الأصل.


هناك مجموعة متنوعة من الأسباب الجَسِيمة لوَجَع الصدرِ وألم القلب المُتعلِقة بقلبك. وتشمل:
  • النوبة القلبية: اِعتراض تدفق الدم في الشرايين التي تنقل الدم إلى القلب.
  • الذبحة الصدرية: شكل من وَجَع الصدرِ وألم القلب يقع نتيجة عدم حصول قلبك على ما يكفي من تدفق الدم. وذلك نتيجة ضيق الأوعية الدموية التي تغذي القلب. وشائع أن يأتي هذا الألم مع النشاط ويتحسن مع الراحة.
  • التهاب التامور: التهاب وتهيج الغطاء الدَقِيق المحيط بالقلب (التامور).
  • التهاب عضلة القلب: التهاب يسقط في الطبقة الوسطى من جدار القلب. على نحوٍ دَارِج ما يكون ناتجًا عن خمج (الإصابة المُعدية) فيروسية.
  • إضْطِرَاب عضلة القلب: خلل في بنية القلب يسبب في ضعف إختصاصات القلب. عندما يكون القلب غير قادر على ضخ الدم إلى البَدَن بشكل صحيح ، فإن هذا يسمى قصور القلب.
  • تمزق الأبهر: تمزق في الطبقة الداخلية للأوعية الدموية الكبيرة التي تنقل الدم من القلب عبر الصدر والبطن إلى الساقين. مع تلك المشكلة، على نحوٍ دَارِج ما يشكو المرضى من آلام في الصدر وألم القلب وآلام الظهر معًا.

يمكن أن يحدث ألم الكتف أيضًا بسبب فتق الحجاب الحاجز. ومن الممكن أن يكون سبب أكثر عمومًا، فإذا حركت كتفك وازداد الألم سوءًا، فمن المحتمل أن تكون مشكلة في المفاصل. إذا استمر الألم، فعليك اللجوء إلى الرعاية الطبية.

هل المرارة تسبب ألم في القلب؟

لا يفكر جُلّ الأفراد في المعدة والجهاز الهضمي عندما يعانون من ألم في الصدر، ولكن تلك المناطق هي واقعًا مصادر رائِجة لوَجَع الصدرِ. فِيمَا سَيَتْبَعُ أسباب معدية معوية لوَجَع الصدرِ:
  1. حصوات المرارة: المرارة عبارة عن كيس صغير بجوار الكبد في القِسْم أعلى اليمين من البطن يخزن عصارات هضمية إضافية. في شَطْر  من الأحيان ، تتصلب العصارات الهضمية وتتحول إلى حصوات في المرارة. رُبَّمَا لا تظهر أعراض حصوات المرارة ولكنها تسبب عادةً ألمًا في القِسْم العلوي من البطن أو ألمًا في القِسْم العلوي من الظهر أو ألمًا في القلب بعد تناول الطعام. رُبَّمَا تتطلب حصوات المرارة التي تسبب الأعراض إلى الاستئصال الجراحي.
  2. التهاب المرارة: خمج (الإصابة المُعدية) تصيب المرارة. يقع هذا عادةً نتيجة الحصوات التي تسد الأنبوب الممتد من المرارة إلى الأمعاء الدقيقة. تتطلب المرارة المصابة إزالة جراحي.
  3. الارتجاع الحمضي: مرض في الجهاز الهضمي يتسبب فيه حمض المعدة أو الصفراء في تهيج بطانة المريء (أنبوب الطعام). يقع الألم على نحوٍ دَارِج بعد الأكل أو بالاستلقاء ليلًا. يشار على نحوٍ دَارِج إلى ارتداد الحمض على أنه حرقة في المعدة. في شَطْر  من الأحيان ، يتسبب الارتجاع الحمضي في حرقة قلبية طفيفة أو عسر هضم ، ولكن في أحيان أخرى يُحتمَل أن يسبب ألمًا شديدًا في الصدر.

المرارة وألم القلب : تشخيص ألم القلب

يُرشَد دومًا باللعب بأمان وطلب العناية الطبية في حالة أنك تشكو من ألم في الصدر وألم القلب. تتطلب جِمَامٌ من أسباب آلام الصدر وألم القلب التي ذكرناها هنا اختبارات طبية وتصويرًا لتعيينها، ولا يمكن تشخيصها بواسطة الأعراض وحدها.

هناك أنواع محددة من آلام الصدر التي ينبغي أن تطلب العناية الطبية حالًا. يشملوا: شعور مفاجئ بالضغط أو الانضغاط أو الضيق أو السحق أسفل عظمة الصدر. ألم في الصدر ينتشر إلى فكك أو ذراعك الأيسر أو ظهرك.

ألم مفاجئ حاد في الصدر مصحوب بضيق في التنفس خاصة بعد مدة طويلة من الخمول. - ألم في الصدر مصحوب بتَقَزُّز ، ودوخة ، وسرعة دقات القلب أو سرعة في التنفس ، وارتباك ، ولون شاحب ، أو رَشْح عرقي مفرط.

أي مدة طويلة من آلام الصدر. وَجَع الصدرِ المقترنة بالإغماء الاختبارات التشخيصية عندما تسعى لاِكتساب رعاية طبية لألم صدرك ، فمن المرجح أن يقوم طبيبك بإِنجاز سلسلة من الاختبارات التشخيصية من أجل  إِقْصاء سبب الأعراض - أو على الأقل محو شَطْر  من الاحتمالات.

تشمل تلك الاختبارات جميع شيء بدءًا من مخطط كهربية القلب (يُسمى عادةً رسم القلب الكهربائي) لقياس النشاط الكهربائي لقلبك ، إلى اختبارات الدم أو الأشعة السينية على الصدر. تلتمس جِمَامٌ من تلك الاختبارات إلى إِخْتِبَار عضلات القلب ووظائفه. إذا لم يحدد الاختبار الأولي مصدر ألم صدرك ، فقد يطلب طبيبك شَطْر  من اختبارات المتابعة ، كمثل الفحص بالأشعة المقطعية أو اختبار الإجهاد أو مخطط صدى القلب. بمجرد تعيين سبب الألم أو عدم الراحة في صدرك ، يمكن لطبيبك أن يوصي بخطة علاج.

المرارة وألم القلب: التهاب المرارة والحصوات المرارية


التهاب المرارة الحاد هو التهاب في المرارة يحدث هذا عادة عندما تسد حصوة في المرارة القناة الكيسية. وحصوات المرارة عبارة عن حصوات صغيرة تتكون عادة من الكوليسترول في المرارة. والقناة الكيسية هي الفتحة الرئيسية للمرارة.

تعد حصوات المرارة شائعة جدًا، ولا تسبب الأعراض عادة ، ولكنها قد تسبب أحيانًا نوبات من الألم أو التهاب المرارة الحاد. من المحتمل أن يكون التهاب المرارة الحاد خطيرًا بسبب خطر حدوث مضاعفات.

عادة ما تحتاج العلاج في المستشفى بالراحة والسوائل الوريدية والمضادات الحيوية. إن حصى المرارة عبارة عن رواسب صلبة تتشكل في المرارة، وهناك نوعان من حصى في المرارة:

  1. حصوات الكوليسترول المرارية وهي الأكثر شيوعا وتتكون من الكوليسترول الزائد
  2. الحصوات الصبغية المرارية والتي تتكون من البيليروبين الزائد

الجراحة هي علاج شائع لحصوات المرارة، ولكن قد تكون العلاجات الطبيعية ذات فعالية.  
هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب تشكل حصى في المرارة:

قد يفرز الكبد الصفراء أكثر مما يمكن أن يُتَخلص منه.
  • قد يحتوي جسمك على صبغة زائدة تسمى البيليروبين، والتي لا يمكن إذابتها.
  • المرارة قد لا تفرُغ تماما أو كما أنه ينبغي له.

وصفات أكل لمرضى المرارة


بغض النظر عما إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بحصوات المرارة  أو غير ذلك، فمن الأفضل أن تحافظ على وزن جسمك وتتناول غذاءًا منخفض الدهون والكوليسترول، ومعتدل في السعرات الحرارية وغني بالألياف.

وما عدا ذلك هو يعد غذاءًا صحيًا للمرارة، ولباقي أعضاء الجسم:


  • الفواكه
  • الحبوب كاملة (خبز قمح كامل، الأرز البني، شوفان، شوفان حبوب)
  • اللحوم والدواجن والأسماك الخالية من الدهون
  • منتجات الألبان قليلة الدسم


هناك أنواع معينة من الأطعمة اعتبر أن لها قدرة على منع مشاكل المرارة أو تقليل الأعراض. فأظهرت بعض الفحوصات أن شرب الإسبريسو المحتوي على الكافيين قلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة كما وجد في أحد الاستقصاءات، أن السيدات اللواتي تناولن حصة واحدة من الفول السوداني على أي حال يوميًا احتمالية أقل بنسبة 20٪ لتكون حصى المرارة لديهن مقارنة بالنساء اللائي توقفن عن تناول الفول السوداني في فترة وجيزة.

إلا أنه مازالت الدلائل غير قاطعة حتى الآن حول نفع هذه الأطعمة بالنسبة لحصى المرارة.

الأطعمة الممنوعة لمرضى حصوات المرارة


العديد من مؤشرات المرارة تأتي من روتين الأكل الغربي الذي يحتوي على نسبة عالية من النشا المكرر والدهون المشبعة. ولن يؤدي تغيير روتينك الغذائي إلى التخلص من حصوات المرارة الموجودة الآن إلا أن تناول مجموعة متنوعة من الأغذية السليمة والمعدلة وتقليل كمية الدهون والامتناع عن الأطعمة الغنية بالكوليسترول التي تتناولها قد يساعد في تخفيف أعراضك.

حاول الابتعاد عن أو تقييد هذه الأطعمة الغنية بالدهون في نظامك الغذائي مثل:


  • المقليات
  • الأغذية المصنعة الأبعد عن مصدرها الأولي من الغذاء مثل (الكعك، الفطائر، والحلويات) وكذلك السجق واللانشون والمقرمشات وغير ذلك
  • منتجات الألبان الكاملة مثل (الشيدر والأجبان عالية الدهون والزبادي واللبن الكامل)
  • اللحوم الحمراء الغنية بالدهون


وبالمثل تجنب اتباع روتين غذائي قليل السعرات الحرارية. في حال كنت تعاني من زيادة الوزن، ركز على إنقاص الوزن التدريجي من 1 إلى 2 رطل في الأسبوع من خلال الالتزام بنظام غذائي سليم ومتساوي وممارسة التمارين الرياضية بشكل طبيعي. خاصة ولو كان النظام الغذائي تحت إشراف طبيب التغذية.

في حالة استمرار وجود الأعراض، يجب مراجعة طبيب التغذية الخاص بك. فقد تحتاج إلى إجراء طبي لاستخراج المرارة.
هل اعجبك الموضوع :