القائمة الرئيسية

الصفحات






الإسهال المزمن والقولون العصبي | الأسباب والعلاج

أغلب الناس يُعرفون الإسهال بأنه براز لين أو مائي، بينما يرى الآخرين أن الإسهال هو حاجة متكررة لدخول الحمام والتبرز.

هل يسبب القولون العصبي إسهال مستمر؟


الإسهال هو واحد من الأعراض التي ترتبط بمرض القولون العصبي أو القولون المتهيج. العرض الرئيسي لمتلازمة القولون العصبي هو ألم البطن.


ويرتبط الألم بتغير في عدد مرات التبرز أو قوام البراز. هذا بالإضافة إلى أن في متلازمة القولون العصبي يحدث اضطراب في عملية الإخراج، وهذا الاضطراب قد يكون إسهال متكرر أو الإمساك.

بعض الناس من الممكن أن يتواجد عندهم كل من الإمساك والإسهال في أوقات مختلفة، هذا وتشمل الأعراض كذلك انتفاخ البطن.

تشتهر حالة متلازمة القولون العصبي المقترنة بالإسهال وتسمى بإسهال القولون IBS-D.

أعراض الإسهال المزمن والقولون


الذين يعانون من القولون العصبي المقترن بالإسهال قد صرحوا بعدد من الأعراض، وبشكل عام كان أشملها:

  • الغازات
  • آلام البطن
  • حاجة ملحة لدخول الحمام
  • براز سائل
وأشد أعراض القولون العصبي المقترن بالإسهال إزعاجًا حسب ما صرح المرضى هي:

  • التبرز المتكرر
  • شعور بعدم القدرة على الإخراج تمامًا
  • الغثيان
خسارة التحكم بالإخراج أو سلس البراز ظهر في واحد من أصل ثلاثة من مرضى القولون العصبي.

في المتوسط تكون الأعراض التي يصرح بها مرضى الإسهال سنويًا تعادل مئتي حالة من الغازات والتبرز المتكرر.

أسباب إسهال القولون العصبي (أسباب الإسهال المستمر)


يصيب القولون العصبي كل شخص بشكل مغاير عن الآخر، فالبعض تكون لديه أعراض شديدة والذي لا يكون ظاهرًا عند الآخرين الذين يستطيعون السيطرة على أعراضهم بالتحكم فيما يأكلون وتعديل نمط الحياة.

متلازمة القولون العصبي لا تعتبر معدية أو متوارثة أو سرطانية. وتقع بصورة أكبر في النساء عما هو بالرجال، كما أن بداية المرض تكون فيما قبل سن 35 سنة في نصف الحالات، ويصيب القولون العصبي المقترن بالإسهال 5-20% من الأطفال.

متلازمة القولون العصبي تتطور بسبب تأثير التهاب المعدة (أنفلونزا المعدة) على المدى الطويل.

قد كان مقترحًا أن القولون العصبي من الممكن أن يحدث بسبب الحساسية تجاه الطعام لكن هذا الاقتراح لم يتم دعمه.

تم اقتراح أن قد يكون للجينات والوراثة دورًا في القولون العصبي إلا أنه هذا الإدعاء لم يدعم كذلك.

تزداد أعراض متلازمة القولون العصبي أثناء أوقات الإجهاد أو ضمن الدورة الشهرية للنساء، إلا أنه من غير الغالب أن يكون الإجهاد أو الدورة الشهرية هي من أسباب تطور القولون العصبي.

تشخيص إسهال القولون العصبي


قد يكون من الصعب تشخيص القولون العصبي. حيث غالبًا ما يشخص بالاستبعاد بينه وبين أمراضٍ مشابهة.
قد تشمل بعض هذه الاختبارات الدراسات المعملية ودراسات التصوير مثل الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية والتنظير أو تنظير القولون.

التنظير الداخلي هو إجراء يتم فيه تمرير أنبوب مرن بكاميرا صغيرة في أحد طرفيه إلى الجهاز الهضمي بينما يكون المريض تحت التخدير لكن مازال واعي. يتم استخدام مزيج من التاريخ والفحص البدني والاختبارات المختارة للمساعدة في تشخيص متلازمة القولون العصبي.

اختبار IBS-D

هناك نوعان من اختبارات الدم الجديدة نسبيًا التي قد تساعد في تشخيص متلازمة القولون العصبي المقترن بالإسهال أو متلازمة القولون العصبي مع الإسهال والإمساك IBS-M.

اختبارات الأجسام المضادة لـ CdtB والأجسام المضادة للفينكولين التي يعتقد أنها تتطور لدى بعض المرضى بعد نوبة حادة من التهاب المعدة والأمعاء.

قد يؤدي فرط نمو البكتيريا المسببة لالتهاب الأمعاء إلى هجوم مناعي على أنسجة الأمعاء ونتيجة لذلك قد يقع التهاب وتلف الأنسجة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض متلازمة القولون العصبي.

قد تساعد اختبارات القولون العصبي في التمييز بين متلازمة القولون العصبي وأمراض التهاب الأمعاء مثل القولون التقرحي ومرض كرون.

الاختباران السابقان غير مفيدان في تشخيص المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي المقترن بالإمساك IBS-C. علاوة على أن الاختبارات غير حساسة، مما يعني أنه إذا لم تكن الأجسام المضادة موجودة، فقد يظل المريض مصابًا بمرض القولون العصبي.

علاج القولون العصبي المصحوب باسهال


 الأدوية التي يتم استعمالها مع مرضى القولون العصبي المصحوب بالإسهال تشمل:

الأدوية المضادة للتشنج

الأدوية المضادة للتشنج، مثل الديسيكلومين والهيوسيامين، تستخدم أحيانًا لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي. حيث تعمل الأدوية المضادة للتشنج على إبطاء حركة الجهاز الهضمي وتقليل فرصة حدوث التشنجات.

قد تشمل الآثار الجانبية للأدوية المضادة للتشنج:


  • اضطراب ضربات الفقلب
  • الإمساك
  • صعوبة التبول
  • جفاف الفم
  • تغيم الرؤية


الأدوية المضادة للإسهال

تُستخدم أحيانًا الأدوية المضادة للإسهال، مثل اللوبراميد ومستحضر الكاولين والأتروبين، عندما يكون الإسهال من الأعراض الرئيسية لهذه المتلازمة. لا يمكن تناول هذه الأدوية على المدى الطويل دون استشارة مقدم الرعاية الصحية أولاً.

قد تشمل الآثار الجانبية للأدوية المضادة للإسهال


  • دوار
  • جفاف الحلق والفم
  • الغثيان
  • القيء
  • ألم البطن
هل اعجبك الموضوع :