القائمة الرئيسية

الصفحات






علاقة تساقط الشعر بالتستوستيرون | العلاج في الرجال والنساء

هرمون التستوستيرون يتواجد في الجسم في صور مختلفة.

أحد صور هرمون التستوستيرون هو التستوستيرون الحر غير المرتبط بالبروتينات في جسمك. هذا هو شكل هرمون التستوستيرون الأكثر توفرًا للعمل داخل الجسم.

يمكن أيضًا أن يرتبط التستوستيرون بالألبومين، وهو بروتين في الدم.


ومن الممكن أن يرتبط هرمون التستوستيرون ببروتين الجلوبيولين المرتبط بالهرمونات الجنسية وهذه هي الحالة الأكثر شيوعًا للتستوستيرون وفي هذه الحالة يكون المركب غير نشط. فإذا كان لديك مستوى منخفض من هذا المركب الذي هو عبارة عن هرمون التستوستيرون المرتبط ببروتين الجلوبيولين SHBG، فبالتالي سيكون لديك مستوى مرتفع من هرمون التستوستيرون الحر النشط في مجرى الدم.

يتكون ثنائي الهيدروتستوستيرون DHT من هرمون التستوستيرون تحت تأثير أحد الإنزيمات. ويعتبر ثنائي الهيدروتستوستيرون أقوى بخمس مرات من هرمون التستوستيرون. ويستعمل الجسم مركب ثنائي الهيدروتستوستيرون في المقام الأول في البروستاتا والجلد وبصيلات الشعر.

علاقة تساقط الشعر بالتستوستيرون


العلاقة بين هرمون التستوستيرون وتساقط الشعر علاقة غير مفهومة تمامًا، إلا أنه يوجد فهم شائع يشير إلى أن الصلع في الرجال يرتبط بمستويات عالية من هرمون التستوستيرون.

يؤثر الصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني على ما يقدر بنحو 50 مليون رجل و 30 مليون امرأة في الولايات المتحدة، وطبقًا للمعهد الوطني للصحة، فإن تساقط الشعر يكون نتيجة تقلص بصيلات الشعر مما يؤثر على دورة نمو الشعر.

مع الوقت يصبح الشعر الذي نما حديثًا أصغر في الحجم ويستمر بالتصاغر حتى لا يتبقى شعر على الإطلاق وتصبح البصيلات خامدة. فيحدث تساقط الشعر بسبب هرمونات وجينات معينة.

شكل الصلع


نمط الصلع الذكوري MPB له شكل مميز وفيه تتراجع ناصية الشعر (مقدمته)، وتحديدًا في الجوانب، مكونًا شكل الحرف M. ويعرف هذا بالصلع الجبهي.

ثم يصبح منتصف الرأس أصلعًا أيضًا. ثم في النهاية تنضم المنطقتان إلى لتشكل الحرف U.

من المنمت أن يمتد نمط الصلع الذكوري إلى شعر الصدر، فيصبح شعر الصدر رقيقًا مع التقدم في العمر. إلا أن الشعر المتواجد في الأماكن المختلفة من الجسم يمكن أن يتفاعل بشكل مختلف مع التغيرات الهرمونية.

على سبيل المثال، يمكن أن يتحسن نمو شعر الوجه بينما تصبح المناطق الأخرى صلعاء.


أسباب تساقط الشعر


يتكون ثنائي الهيدروتستوستيرون من هرمون التستوستيرون تحت فعل إنزيم يسمى 5-alpha reductase. ويمكن أيضًا أن يصنع من هرمون الـ DHEA، وهو هرمون أكثر شيوعًا عند النساء.

يوجد ثنائي الهيدروتستوستيرون في الجلد وبصيلات الشعر والبروستاتا. تأثير هرمون ثنائي الهيدروتستوستيرون وحساسية بصيلات له هي سبب تساقط الشعر.

يعمل ثنائي الهيدروتستوستيرون أيضًا في البروستاتا. وبدونه لا تتطور البروستاتا بشكل طبيعي. إلا أن فرط هذا الهرمون من الممكن أن يسبب تضخم البروستاتا الحميد.

حالات أخرى لتساقط الشعر


هناك بعض الأدلة على وجود صلة بين الصلع وسرطان البروستاتا وأمراض أخرى.

صرحت كلية الطب بجامعة هارفارد أن الرجال المصابين بالصلع في قمة الرأس معرضون لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 1.5 مرة أكثر من الرجال الذين لا يعانون من بقع الصلع.

كما أن خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي أعلى بنسبة 23٪ لدى الرجال الذين يعانون من بقع صلعاء في الرأس. ويتم دراسة هذا الأمر لتحديد حقيقة وجود الارتباط بين مستويات ثنائي الهيدروتستوستيرون ومتلازمة التمثيل الغذائي (مرض السكري والسمنة وارتفاع دهون الدم) والسكري والحالات الصحية الأخرى.

الجينات وتساقط الشعر


ليست كمية هرمون التستوستيرون أو ثنائي الهيدروتستوستيرون هي التي تسبب الصلع، إلا أنها حساسية بصيلات الشعر.

يتم تحديد مدى الحساسية من دراسة الجينات. حيث تتفاعل المستقبلات في بصيلات الشعر التي تتفاعل مع هرمون التستوستيرون و ثنائي الهيدروتستوستيرون. فلو كانت المستقبلات حساسة فيسهل تحفيزها بكميات صغيرة من ثنائي الهيدروتستوستيرون، ويحدث تساقط الشعر بسهولة أكبر نتيجة لذلك.

قد تلعب الجينات الأخرى دورًا أيضًا.

يمكن أن يؤثر العمر والتوتر وعوامل أخرى على تساقط الشعر مثل نوع الغذاء.

الرجال الذين لديهم أقارب ذكور يعانون من الصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني لديهم احتمالية أعلى للإصابة بالصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني.

الرجولة وتساقط الشعر


يُعتقد أن الرجال المصابين بالصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني هم أكثر رجولة ولديهم مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون. لكن هذا ليس بالضرورة صحيح فقد يكون لدى الرجال المصابين بالصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون ولكن مستويات أعلى من الإنزيم الذي يحول التستوستيرون إلى ثنائي الهيدروتستوستيرون.

أيضًا قد تكون الجينات تمنح بصيلات شعر شديدة الحساسية لهرمون التستوستيرون أو ثنائي الهيدروتستوستيرون.

تساقط الشعر عند النساء


قد تعاني النساء أيضًا من تساقط الشعر بسبب الصلع الوراثي. على الرغم من أن النساء لديهن مستويات أقل بكثير من هرمون التستوستيرون مقارنة بالرجال، إلا أن هناك ما يكفي للتسبب في تساقط الشعر الأندروجيني.

تعاني النساء من نمط مختلف من تساقط الشعر. فيخف شعر الجزء العلوي من فروة الرأس، لكن مقدمة الشعر لا تنحسر. ويعود سبب تساقط الشعر الأنثوي (FPHL) أيضًا إلى تأثيرات ثنائي الهيدروتستوستيرون على بصيلات الشعر.

علاج تساقط الشعر


تتضمن عدة طرق لعلاج الصلع الذكوري أو الصلع الأندروجيني و تساقط الشعر الأنثوي التدخل في إجراءات التستوستيرون

دواء "DHT. Finasteride "Propecia هو دواء يثبط إنزيم 5-alpha reductase الذي يحول التستوستيرون إلى ثنائي الهيدروتستوستيرون. لكن من الخطر استخدامه في الحوامل، وقد تكون هناك آثار جانبية جنسية لهذا الدواء على كل من الرجال والنساء.

يُدرس حاليًا إلى مثبط اختزال 5-ألفا alpha reductase-5 آخر يسمى دوتاستيريد كعلاج محتمل للصلع الذكوري. ويباع حاليًا لعلاج تضخم البروستاتا.

تشمل خيارات العلاج الأخرى التي لا تتضمن التستوستيرون أو ثنائي الهيدروتستوستيرون ما يلي:


  1. مينوكسيديل (روجين)
  2. الكيتوكونازول
  3. العلاج بالليزر
  4. زراعة البصيلات جراحيًا
هل اعجبك الموضوع :