القائمة الرئيسية

الصفحات






أدوية علاج الأرق | الأسباب والعلاج

يمكن أن يحدث الأرق منفرد بنفسه أو نتيجة لمشكلة أخرى. تشمل هذه المشكلات الأخرى التي من المحتمل أم تؤدي إلى الأرق:


  • الإجهاد النفسي
  • الألم المزمن
  • فشل القلب
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • حرقة المعدة
  • متلازمة الساق المضطربة
  • انقطاع الطمث 
  • بعض الأدوية والأدوية مثل الكافيين والنيكوتين والكحول.
  • نوبات العمل الليلية
  • توقف التنفس أثناء النوم.



عادات النوم الصحية وتغيير نمط الحياة هما العلاج الأول للأرق. وتشمل عادات النوم الصحية وقت نوم ثابت، والتعرض لأشعة الشمس والحفاظ على كون غرفة النوم هادئة ومظلمة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

رغم كون الحبوب المنومة قد تساهم في علاج الأرق إلا أنها ترتبط بالإصابة والخرف والإدمان.وعليه لا يصف الأطباء هذه الأدوية لأكثر من أربعة أو خمسة أسابيع. أضف إلى ذلك فعالية وسلامة الطب البديل غير واضح. 


أسباب الأرق


تشمل أسباب الأرق الأساسي ما يلي:

  • الإجهاد بسبب أحداث الحياة كفقدان الوظيفة أو التغيير أو وفاة حبيب.
  • حركة الأشياء من حولك مثل الضوضاء أو الضوء أو درجة الحرارة.
  • تغييرات معاد النوم مثل الرحلات الجوية الطويلة وتغيير مواعيد العمل وعادات النوم السيئة التي اصبت بها عندما واجهت مشاكل نوم أخرى

أسباب الأرق الثانوي تشمل:

  • المشكلات النفسية مثل الاكتئاب والقلق
  • أدوية لنزلات البرد والحساسية والاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والربو
  • الألم أو عدم الراحة في الليل
  • استخدام الكافيين أو التبغ أو الكحول
  • فرط نشاط الغدة الدرقية ومشاكل الغدد الصماء الأخرى
  • توقف التنفس أثناء النوم

عوامل خطر الأرق


الأرق يؤثر على النساء أكثر من الرجال وكبار السن أكثر من الصغار. الشباب والأمريكيين من أصل أفريقي في منتصف العمر لديهم أيضا مخاطر أعلى. وتشمل عوامل الخطر الأخرى:


أعراض الأرق


تشمل أعراض الأرق ما يلي:

  • النعاس خلال النهار
  • التعب
  • الغضب
  • مشاكل في التركيز أو الذاكرة

تشخيص الأرق


سيتم إجراء فحص بدني وستسأل عن تاريخك الطبي وتاريخ نومك. وقد يطلب منك كتابة مذكرات نوم لمدة أسبوع أو أسبوعين، وتتبع أنماط نومك وكيف تشعر أثناء النهار.

علاج الأرق


الأرق الحاد قد لا يحتاج إلى علاج. في حالة كنت من الصعب عليك القيام بالأنشطة اليومية لأنك متعب فقد يصف طبيبك الحبوب المنومة لفترة قصيرة. الأدوية التي تعمل بسرعة ولكن لفترة وجيزة يمكن أن تساعدك على تجنب المشاكل مثل النعاس في اليوم التالي.

لا تستخدم حبوب النوم دون وصفة طبية للأرق. لأنها قد يكون لها آثار جانبية، فقد يقل تأثيرها بشكل أقل مع مرور الوقت. أما بالنسبة للأرق المزمن، ستحتاج إلى حلول للحالات أو المشاكل الصحية التي تبقيك مستيقظا. وقد يقترح طبيبك أيضا العلاج السلوكي المعرفي والذي يمكن أن يساعدك في تغيير الأشياء التي تقوم بها وتجعل الأرق أسوأ وتعلم ما يمكنك القيام به لتعزيز النوم.

أدوية علاج الأرق


سنركز في أدوية علاج الأرق على حبوب المغنيسيوم وهو معدن ذائب موجود بالجسم وله تأثير في العديد من العمليات الحيوية، وكون المغنيسيوم أكثر خيارات الحبوب طبيعية فقد ركزنا عليه في هذا المقال وتشمل فوائد المغنسيوم للنوم:

  • معالجة اضطرابات النوم.
  • تحسين جودة النوم.
  • خفض الوقت اللازم للنوم.

هناك العديد من مكملات المغنسيوم وفي هذا المقال سنتناول أفضل مكملات المغنسيوم من وجهة نظرنا واضعين نصب أعيننا هذه الاعتبارات:

  • أن يكون ذو تأثير فعال في الدورة الدموية والأنسجة معادل "تقريبًا" لجرعته المتناولة.
  • أن تكون الشركة المصنعة للمنتج أجريت اختبارات من طرف خارجي لتقيم جودة المكمل الغذائي.
  • أن تكون معايير النقاوة والتأثير الدوائي والسلامة لدى الشركة عالية ثم صارمة.
  • خالٍ من الإضافات مثل المحليات الصناعية والمُربيات.

1. سترات مغنيسيوم صنع الطبيعة Nature made's Magnesium citrate:


  1. يحتوي على 250 ملليجرام من المغنسيوم لكل حبة.
  2. نتيجة لذلك يعتبر هذا المكمل مناسب جدًا لمشاكل النوم ولتحسين جودة النوم.
  3. مادة سترات المغنيسيوم في هذا المكمل تعتبر أسهل امتصاصًا في الأمعاء من أنواع المغنسيوم الأخرى.
  4. تم اختبار صلاحية المنتج عن طريق فارماكوبيا الولايات المتحدة، وهي منظمة من طرف خارجي تضع معايير للنقاوة والسلامة والتأثير الدوائي.

2. كليان مغنيسيوم للرياضيين Klean athlete's Klean Magnesium:


  1. تحتوي كل كبسولة من هذا المكمل الغذائي على 120 ملليجرام من جليسنات المغنيسيوم.
  2. جليسنات المغنيسيوم هي مادة تشكل نوعًا من مركبات المغنيسيوم التي قد يستسيغها أولئك من كان لهم مشاكل هضمية مع الأشكال الأخرى لمركبات المغنيسيوم.
  3. تم اختبار المنتج من مؤسسة أمريكية تدعى NSF International وهي مؤسسة تقيس جودة المنتجات وتفتش الشهادات وتحدد معايير السلامة.

ثرونز مغنيسيوم سيتراميت Thorne’s Magnesium CitraMate:



  1. يتم انتاج هذا المكمل من شركة ثرونز للأبحاث، وهي شركة معتمدة عن طريق مؤسسة الصحة لتنظيم سلامة المكملات وادارة البضائع الطبية بأستراليا وهذا ما يميز هذا المنتج عن غيره.
  2. يحتوي كل حبة من هذا المكمل على 135 ملليجرام من كل من سترات المغنيسيوم وماليت المغنيسيوم.
  3. بسبب تنوع مصادر المغنيسيوم فيه فإنه يحظى بامتصاص عالي.
  4. يخلو من الاضافات ويخلو من الجلوتن والألبان والمحليات الصناعية وكذلك الصويا أي خالي من مسببات الحساسية.

ناو فودز مغنيسيوم NOW Foods' Magnesium:


  1. يعتبر هذا المكمل خيار مناسب لمن يحتاجون تناول المغنسيوم للتخلص من أرق النوم.
  2. تحتوي كل كبسولة على 400 ملليجرام من المغنيسيوم في ثلاثة مركبات محتلفة هي أكسيد المغنيسيوم واسبرتات المغنيسيوم وأخيرًا سترات المغنيسيوم
  3. يعتبر هذا المكمل أرحص من نظائره.
  4. تم ترخيص المنتج من قبل مؤسسة معامل آندريترز UL والتي تقوم باختبارات من طرف خارجي للتأكد من جودة المكملات الغذائية.

المغنيسيوم المخلبي شيلايتي لأمازون إيليمنتز Elements’ Chelated Magnesium:


  1. كل حبة منه تحتوي على 270 ملليجرام من جليسنات المغنيسيوم الشيلاتية المخلبية.
  2. هو مكمل مغنيسيوم مناسب للذين يتناول المغنيسيوم لتحسن النوم.
  3. يعتبر خالي من الألوان والمحليات الصناعية وكذلك المواد الحافظة.
  4. يحتوي على معايير السلامة والمكونات مدونة على علبته.
راجع مقالنا عن مكملات المعادن الشيلاتية المخلبية وهل هي أفضل من مكملات المعادن العادية.

مكبسلات سترات المغنيسيوم النقية Pure Encapsulations’ Magnesium Citrate:


  1. يُعد قليل الجرعات بالمقارنة بنظائره على القائمة إذ تحتوي كل كبسولة منه على 150 ملليجرام من سترات المغنيسيوم.
  2. قد يحتاج البعض تناول المغنيسيوم لكن بجرعات أقل.
  3. لا يحتوي المنتج على نباتات معدلة جينية أو مسببات حساسية كالجلوتن ولا أية مواد حيوانية فهو صالح للنباتيين.
  4. تم اختبار المنتج من مؤسسة أمريكية تدعى NSF International وهي مؤسسة تقيس جودة المنتجات وتفتش الشهادات وتحدد معايير السلامة.

أضرار حبوب المغنيسيوم


ومع ذلك، الأعراض الجانبية لتناول الجرعات العالية من المغنسيوم وحتى أحيانًا المعتدلة منه تتضمن:

  • الصداع
  • قيء و غثيان
  • إسهال
  • إمساك
  • تقلصات المعدة وألم
  • فقدان الشهية
  • ضعف العضلات
  • تنميل ووخز

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فقد يكون خفض الجرعة مفيدًا ثم يجب استشارة مقدم الرعاية الصحية.
هل اعجبك الموضوع :