القائمة الرئيسية

الصفحات






ايهما اخطر المياه البيضاء ام الزرقاء | والفرق بينهما

المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين هي حالة توصف بشكوى وجود منطقة غائمة في عدسة العين. وتعد المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين شائعة الحصول مع التقدم في السن. وزيادة على نصف جميع الأمريكيين الثمانيين أو أكبر إما لديهم المياه البيضاء أو أجروا عملية المياه البيضاء.


كل من المياه الزرقاء (الجلوكوما) وإعتام عدسة العين حالات عضوية تسبب فقدان الرؤية. أما بالنسبة لإعتام عدسة العين (المياه البيضاء) فهي حالة تحصل تدريجيًا وغير مؤلمة ويتجلى في فقدان الشفافية.

أما بالنسبة للمياه الزرقاء (الجلوكوما) فتعتبر من ناحية أخرى، حالة عضوية سريعة ومؤلمة أو بطيئة ودقيقة. إن إعتام عدسة العين هو تغيير في عدسة العين بسبب تراكم السوائل، وبسبب ذلك تنشأ غيوم حيث يمنع الضوء من دخول العين بشكل صحيح.

أما المياه الزرقاء (الجلوكوما) هي حالة يتسبب تعاظم الضغط في العين في تلف العصب البصري وهو العصب الذي يربط العين إلى الدماغ وهو اللذي يعالج المعلومات البصرية.

من غير المحتمل أن يسبب إعتام عدسة العين العمى، ولا يحدث ذلك مع حالة المياه الزرقاء (الجلوكوما)؛ والتي يمكن أن تسبب العمى الذي لا رجعة فيه ويجب علاجه.

المياه الزرقاء (الجلوكوما) وإعتام عدسة العين هما أكثر انتشارا في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. وعلى الرغم من أن المياه الزرقاء (الجلوكوما) قد تكون حالة أسوأ في عين واحدة بالمقارنة بالعين الأخرى، إلا أنه عادة ما تتأثر كلتا العينين.

هناك عدد من الأنواع المختلفة من المياه الزرقاء (الجلوكوما)، والسبب الأساسي لها هو تحمع السائل في الغرفة بالجزء الأمامي من العين؛ وفي ظل الظروف العادية، يتم استنزاف هذا السائل حيث يتم إنتاج سائل جديد ليحل محله. وفي حالة المياه الزرقاء (الجلوكوما)، يتم منع هذا السائل من التدفق بسبب ضيق المصارف الدقيقة وكونها مسدودة، هذا مع استمرار صنع سائل جديد، بالتالي يتراكم الضغط في العين وفي النهاية، يتلف العصب البصري.

أنواع المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين


معظم حالات المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين ترتبط بالسن بسبب تغيرات طبيعية في العين بسبب تقدم السن. إلا أنه من الممكن الإصابة بالمياه البيضاء أو اعتام عدسة العين لأسباب أخرى مثل إصابة العين أو بعد الخضوع لعملية لحل مشكلة أخرى في العين (مثل الجلوكوما). في العموم مهما كانت نوع حالة المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين التي تعاني منها يكون العلاج هو دائما عملية جراحية.


أعراض المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين


قد لا يكون لديك أي أعراض في بداية الإصابة عندما تكون حالة المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين خفيفة. إلا أن مع تطور حالة المياه البيضاء، يمكن أن يحصل تحول أو استياء في الرؤية، فقد تلاحظ أن:

  • رؤية غائمة أو ضبابية
  • بهوت الألوان
  • سوء الرؤية الليلية
  • نشوء هالة حول الأضواء
  • ضعف الرؤية كلما ازداد الماء الأبيض على العين
  • تغيير في وصفة النظارات الطبية بشكل متكرر

هذه الأعراض يمكن أن تكون اشارة على مشاكل أخرى في العين أيضا. ينفيها أو يثبتها طبيب العيون إذا كان لديك أي من هذه المشاكل. مع مرور الوقت، يمكن أن تؤدي المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين إلى فقدان الرؤية.


الفرق بين المياه البيضاء والزرقاء على العين


الفرق الأساسي بين هذين المرضين هو أن لديهم أسباب مختلفة:

  • تحدث الجلوكوما بسبب تراكم السوائل داخل العين.
  • تحدث إعتام عدسة العين بسبب تراكم البروتينات المكسرة في العين.
  • نتائج هاتين الحالاتين تختلف أيضا. فجراحة الساد يمكن في كثير من الأحيان تستعيد الرؤية الجيدة. ولكن للمرضى الذين فقدوا بعض البصر بسبب الجلوكوما، فمن المحتمل أن يكون فقدان البصر دائما.

هل تتحول المياه البيضاء إلى زرقاء؟


يمكن أن تكون مصابا بالجلوكوما وإعتام عدسة العين في نفس الوقت. في الواقع، في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي حالة إلى أخرى. وفي بعض الأحيان يصبح إعتام عدسة العين كبيرا لدرجة أنه يمنع نظام الصرف الطبيعي للعين. وقد يتمكن الأطباء من إزالة إعتام عدسة العين من خلال الجراحة، وإعادة فتح التصريف المحظور وتقليل الضغط على العصب البصري.

كما أنه من الشائع جدا أن يتشكل إعتام عدسة العين بعد جراحة الجلوكوما. وتوصي بعض المصادر أن تنتظر 1-2 سنوات بعد بعض جراحات الجلوكوما لإجراء عملية جراحية على إعتام عدسة العين. حيث يساعد التأخير في التأكد من أن عينك صارت صحية ومستقرة قبل إزالة إعتام عدسة العين.

ايهما اخطر المياه البيضاء ام الزرقاء


كلا الحالتين خطيرتين، والكشف المبكر هو أهم شيء للحفاظ على الرؤية والحفاظ على صحة العين. أما جراحة الساد فهي إجراء شائع، وعادة ما يؤدي إلى نتائج ناجحة لمعظم الناس. نظرا لأنه يمكن استعادة الرؤية في كثير من الأحيان بعد الجراحة، فإن إعتام عدسة العين لا يؤدي عادة إلى فقدان دائم للرؤية.

تركز علاجات الجلوكوما على تقليل تراكم السوائل في العين. لكن حتى الآن لم يجد الباحثون طريقة لتجديد ألياف العصب البصري التي قد تكون تضررت بسبب الجلوكوما. وإذا كنت فقدت جزء من الرؤية بسبب الجلوكوما، فمن المحتمل أن تكون دائمة.


يمكن علاج كل من إعتام عدسة العين والمياه الزرقاء جراحيا ولكن للأسف، لا يمكن عكس فقدان الرؤية الناجم عن المياه الزرقاء (الجلوكوما) في حين يمكن عكسه مع جراحة الساد. وعندما يبدأ إعتام عدسة العين في التأثير الضار على الحياة اليومية، فقد حان الوقت لإزالتها جراحيا.

أما بالنسبة للمياه الزرقاء (الجلوكوما)، تكون الأعراض مختلفة جدا، فيمكن أن يحدث فجأة ويمكن أن يكون سبب فقدان البصر السريع جنبا إلى جنب مع الألم الحاد والغثيان وعدم وضوح الرؤية.

تختلف جراحة الساد عن الجراحة المستخدمة لعلاج المياه الزرقاء (الجلوكوما). ففي حالة إعتام عدسة العين، تتم إزالة عدسة العين واستبدالها بعدسة اصطناعية، لكن على النقيض تتضمن جراحة المياه الزرقاء (الجلوكوما) استخدام ليزر يستخدم لفتح القنوات الصغيرة التي أصبحت مسدودة، مما يمنع السائل من الهروب من مقدمة العين. 

في حالة إعتام عدسة العين، قد لا يلاحظ المريض أن لديه ماء أبيض على العين. ولكن بمرور الوقت تسبب المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين ضبابية الرؤية أو برودًا في الألوان. وتعد عملية المياه البيضاء على العين آمنة وتصحح مشاكل الرؤية الناجمة عن المياه البيضاء أو اعتام عدسة العين.
هل اعجبك الموضوع :