القائمة الرئيسية

الصفحات






أعراض وأدوية لعلاج التهاب المعدة والقولون

 متلازمة القولون العصبي هي حالة شهيرة تؤثر على الأمعاء الغليظة أو القولون. تشمل أعراضها آلام البطن والانتفاخات والإسهال والغازات وكذلك التقلصات والإمساك. الأعراض الأخرى لمتلازمة القولون العصبي قد تشمل الحاجة الملحة لدخول الحمام أو الشعور بعدم الراحة بعد التبرز.



أعراض القولون العصبي


تختلف علامات وأعراض القولون العصبي. وأكثرها شيوعًا تشمل:

  • ألم في البطن ، أو تشنج ، أو انتفاخ يتم تخفيفه عادةً أو تخفيفه جزئيًا عن طريق تمرير حركة الأمعاء
  • الغازات الزائدة
  • الإسهال أو الإمساك - أحيانًا نوبات متناوبة من الإسهال والإمساك
  • مخاط في البراز
  • يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي من أوقات تكون فيها العلامات والأعراض أسوأ وأوقات تتحسن فيها أو تختفي تمامًا.

الإسهال


الذين يعانون من القولون العصبي المقترن بالإسهال قد صرحوا بعدد من الأعراض، وبشكل عام كان أشملها:

  • الغازات
  • آلام البطن
  • حاجة ملحة لدخول الحمام
  • براز سائل

وأشد أعراض القولون العصبي المقترن بالإسهال إزعاجًا حسب ما صرح المرضى هي:

  • التبرز المتكرر
  • شعور بعدم القدرة على الإخراج تمامًا
  • الغثيان

خسارة التحكم بالإخراج أو سلس البراز ظهر في واحد من أصل ثلاثة من مرضى القولون العصبي. في المتوسط تكون الأعراض التي يصرح بها مرضى الإسهال سنويًا تعادل مئتي حالة من الغازات والتبرز المتكرر.

يمكن أن يحدث تفشي التهاب المعدة والأمعاء البكتيرية عندما تقدم المطاعم الطعام الملوث للعديد من الناس. وينتقل التهاب المعدة والأمعاء الجرثومي بسهولة من شخص لآخر إذا كان شخص ما يحمل البكتيريا على أيديهم واجسامهم.

في كل مرة يلمس فيها الشخص المصاب بهذه البكتيريا الطعام أو الأشياء أو الأشخاص الآخرين ، فإنهم يخاطرون بنشر العدوى للآخرين. ويمكنك حتى أن تتسبب في إصابة العدوى بجسمك إذا لمست عينيك أو فمك أو أجزاء أخرى مفتوحة من جسمك بأيدي ملوثة.

أنت معرض للخطر بشكل خاص بسبب هذه الأمراض إذا كنت تسافر كثيرًا أو تعيش في منطقة مزدحمة. غسل اليدين بشكل متكرر واستخدام مطهر اليدين مع أكثر من 60 في المئة من الكحول يمكن أن يساعدك على تجنب اصابة الالتهابات من الناس من حولك.

أعراض التهاب المعدة والأمعاء


تختلف أعراض التهاب المعدة والأمعاء البكتيرية حسب البكتيريا المسببة للعدوى. قد تشمل الأعراض:

  • فقدان الشهية
  • استفراغ و غثيان
  • إسهال
  • آلام في البطن وتشنجات
  • دم في برازك
  • حمى

أدوية لعلاج التهاب المعدة والقولون


علاج القولون العصبي يعتمد على تخفيف الأعراض حتى يستطيع المريض أداء أنشطته اليومية بقدر الإمكان. والأعراض البسيطة من الممكن أن يتحكم بها عن طريق التحكم بالإجهاد النفسي والعصبي وعمل تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، مثل:

  • تجنب الأطعمة التي تستحث الأعراض
  • كل أطعمة غنية بالألياف أكثر
  • شرب كميات أكبر من السوائل
  • التمارين الرياضية
  • احظ بقدر كافي من النوم
من الممكن أن ينصح طبيبك بالامتناع عن هذه الأطعمة:

  • الأطعمة المسببة للغازات: ما إذا كانت مجموعة من الأطعمة قد أصابتك الغازات بعد تناولها فيجب عليك تحنب أكلها ومن الأطعمة التي يحتمل فيها ذلك المشروبات الغازية والكحولية وبعض الأطعمة التي من الممكن التي تسبب الغازات.
  • الجلوتن: الدراسات تظهر بأن بعض مرضى القولون العصبي يسلمون بتسحنات في أعراض الإسهال لو توقفوا عن أكل الأطعمة المحتوية على الجلوتن مثل القمح والحنطة وغيره حتى لو لم يكن يعانوا من الداء الزلاقي أو السيلياك.
  • كربوهيدرات الFODMAPs: بعض الكربوهيدرات مثل الفركتوز والفركتانز واللاكتوز والبوليوز والسكريات الأحادية والسكريات العديدة والثنائية والفواكه والخضروات والفواكه ومنجات الألبان.

إذا كنت تأخذ بعض التدابير الوقائية، قد تكون قادر على تجنب تهيج القولون العصبي. كل من الإجهاد والقلق أو تناول وشرب الأطعمة المفاقمة للأعراض يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي. ويمكنك العثور على حلول طويلة الأجل من خلال إجراء بعض التغييرات البسيطة في كيفية تأقلمك مع الإجهاد والاهتمام بنظامك الغذائي والتغذية وأسلوب حياتك.

استهلاك السوائل

في حين أن شرب ما يكفي من السوائل كل يوم يساعد في تحسين أعراض القولون العصبي، لكن ليس كل السوائل لها نفس التأثير على الأمعاء. فيهدئ الماء من ضيق المعدة، ولكن يمكن أن تسبب العديد من المشروبات الأخرى مشاكل، بما في ذلك:

  • المشروبات الكحولية
  • القهوة والشاي والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين
  • المشروبات الغازية مثل الصودا
  • الخمر والمشروبات عالية الكافيين تجعل الإسهال أسوأ. والصودا وغيرها من المشروبات المكربنة يمكن أن تسبب الغاز

في حين أن هذه النصائح السبع قد لا تعالج أعراض القولون العصبي فورًا، فإنها يمكن أن تؤدي إلى حلول طويلة الأجل مع مرور الوقت. وعليه جرّب تقنيات مختلفة لتخفيف الضغط وتحسين نظامك الغذائي لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي. ويمكنك المساعدة في التحكم في حالتك من خلال اتخاذ خيارات صحية.

من الممكن إذا كانت أعراض القولون متوسطة أو حادة من الممكن أن يقترح الطبيب استعمال بعض أصناف الأدوية لتهدئة الأعراض:

  • مكملات الألياف: تناول مكمل ألياف مثل السيليم بالإضافة لشرب الماء من الممكن أن يحسن ويسيطر على عرض الإسهال.
  • الملينات: الألياف لو لم تساعد في علاج الإمساك إلا أن الطبيب من الممكن أن يصف الملينات التي لا تحتاج لوصفات طبية مثل مكملات المغنيسيوم (والتي تستعمل لتحسين النوم كذلك).
  • الأدوية المضادة للإٍسهال مثل اللوبراميد loperamide والذي لا يحتاج لوصفة طبية ويساعد في تخفيف الإسهال والسيطرة على أعراضه. وقد يصف الطبيب  أدوية تعرف بمنحيات حمض الصفراء وهذه الأدوية تعمل على الانضمام لبعض المكونات للصفراء في الجهاز الهضمي بالتالي توقف امتصاص هذه الأحماض في الجخاز الهضمي وقد تساعد بالتالي في علاج الإسهال المزمن.
  • الأدوية المضادة للكولين مثل الدايسيكلومين من الممكن أن تساعد في تخفيف آلام تقلصات الأمعاء. وقد يوصفوا أحيانًا لعلاج المرضى المصابين بالإسهال.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب
  • الأدوية المسكنة للآلام

الأدوية المختصة بعلاج القولون العصبي


  • اللينا كولتيد Linaclotide وهو دواء يزيد من افرازات السوائل في الأمعاء الدقيقة ليسمح لك بإخراج البراز والليناكولتيد من الممكن أن تسبب الإسهال.
  • اللابيروبرستون Lubiprostone وهي أوية تزيد من إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة على إخراج البراز وهي موافق عليها للنساء المصابات بالقولون العصبي المرتبط بالإمساك وفي العموم توصف للنساء اللاتي لديهن أعراض حادة من الإسهال الغير مستجيب للعلاج.
  • الريفاكسيمين Rifaximin وهو مضاد حيوي يقلل من النمو البكتيري والإسهال.
  • إلوكسادولين Eluxadoline هو دواء يخفف من أعراض الإسهال عن طريق تقليله لتقلصات العضلات والإفراز السائل في الأعماء وزيادة قوة العضلات في الشرج.
  • الألوسترون Alosetron وهو مصمم لارخاء القولون وإبطاء حركة الفضلات خلال الأمعاء. ولا يوصف ألوسترون إلا من قبل الأطباء المسجلين في برنامج مخصص للحالات الشديدة من الإسهال المرتبط بالقولون العصبي السائد لدى النساء اللواتي لم يستجيبن للعلاجات الأخرى، ولم تتم الموافقة على استخدامه على الرجال. وقد تم ربطه بآثار جانبية نادرة ولكنها مهمة ، لذلك يجب مراعاته فقط عندما لا تكون العلاجات الأخرى ناجحة.

علاج التهاب المعدة والأمعاء


يهدف العلاج إلى إبقائك رطباً وتجنب المضاعفات. من المهم عدم فقدان الكثير من الملح ، مثل الصوديوم والبوتاسيوم . يحتاج جسمك إلى هذه بكميات معينة حتى يعمل بشكل صحيح. إذا كانت لديك حالة خطيرة من التهاب المعدة والأمعاء البكتيري، فقد يتم إدخالك إلى المستشفى حيث تتلقى السوائل والأملاح عن طريق الوريد. عادة ما يتم توفير المضادات الحيوية لأكثر الحالات خطورة.

حاول القيام بما يلي في منزلك:

  • اشرب السوائل بانتظام طوال اليوم ، وخاصة بعد نوبات الإسهال.
  • كل بشكل اقل وغالبا ، وتشمل بعض الأطعمة المالحة.
  • استهلك الأطعمة أو المشروبات مع البوتاسيوم ، مثل عصير الفاكهة والموز.
  • لا تأخذ أي أدوية دون سؤال طبيبك.
  • اذهب إلى المستشفى إذا لم تستطع الحفاظ على اي سوائل في جسمك.

بعض المكونات التي قد تكون في المنزل يمكن أن تساعد في الحفاظ على توازن الشوارد وعلاج الإسهال. يمكن أن يساعد الزنجبيل في مكافحة العدوى وجعل ألم المعدة أو البطن أقل حدة بالاضافة الى فيتامين سي . ايضا يمكن لخل التفاح والريحان أن يهدئ معدتك وكذلك يقوي معدتك من الالتهابات المستقبلية.

تجنب تناول منتجات الألبان أو الفواكه مباشرة أو الأطعمة الغنية بالألياف للحفاظ على تفاقم الإسهال. يمكن للأدوية التي تعالج أعراضًا مثل الإسهال والغثيان وآلام البطن أن تساعد في تخفيف الضغط وألم العدوى. لا تأخذ علاجات بدون وصفة طبية إلا إذا طلب منك طبيبك القيام بذلك. التهاب المعدة والأمعاء هو عبارة عن التهاب في المعاء و المعدة، وأكثر الأسباب شيوعًا هي:

  • الفيروسات
  • تلوث الطعام والماء
  • الآثار الجانبية للأدوية
ومن الأعراض المميزة لالتهاب المعدة والأمعاء:

  • القيء والغثيان
  • الإسهال
  • تقلصات البطن
  • ارتفاع درجة الحرارة
واعتمادًا على سبب التهاب المعدة والأمعاء وحدة الالتهاب قد تستمر الأعراض من يوم لأكثر من أسبوع.

علاج التهاب المعدة والأمعاء بالمنزل


احتسي السوائل مثل مشروبات الرياضة (لاحتواءها على الأملاح الذائبة والسكر) أو الماء لتقي نفسك من الجفاف, وشرب السوائل بسرعة من الممكن أن يجعل أعراض الغثيان والقيء أشد لذلك حاول احتساء السوائل على شكل متباعد منتظم وصغير عوضًا عن شرب كمية كبيرة من الماء مباشرة.

لاحظ مرات تبولك حيث الطبيعي أن تتبول على مرات منتظمة متقاربة ويجب أن يكون البول شفاف ونقي غير غائم لكن عند التبول بشكل غير منتظم بول غامق فهذا يعبر عن الجفاف. بالإضافة إلى أن الدوخة والصداع قد يعبروا أيضًا عن الجفاف فلو وقعت أي من هذه الأعراض بينما لا تستطيع شرب المائ عليك مراجعة الطبيب.

حاول أكل كميات صغيرة من الطعام بشكل متكرر لو كنت تعاني من الغثيان. فيما عدا ذلك ابدأ بأطل الأطعمة الصلبة الأبسط والأسهل هضمًا مثل التوست والجيلي والموز والأرز والدجاج وصوص التفاح، في حين تجنب اللبن ومنتجات الألبان والكافيين والكحول والنيكوتين والأطعمة عالية الدهون

احظى بفترات من الراحة فمن الممكن أن تصيبك العدوى والمرض والجفاف بالتعب والضعف، كما يمكنك الحظي بالرعاية الطبية إذا:

  • قيء عنيد يستمر لأكثر من يومين
  • إسهال يستمر أكثر من ثلاثة أيام
  • إسهال مدمم
  • ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 39 درجة سيلزية
  • الشعور بالإغماء
  • التوهان
  • وجع بالبطن شبيه بوجع القلق

علاج التهاب المعدة والأمعاء في الأطفال


إذا شككت بإصابة طفلك بالتهاب المعدة والأمعاء، دع طفلك يرتاح، وعندما يتوقف القيءلدى الطفل ابدأ بتقديم كمية صغيرة من محاليل الجفاف عن طريق الفم، ولا تستعمل الماء أو الصوص الحلو إذ أن شرب السوائل بسرعة قد يجعل أعراض الغثيان تشتد سوءًا وقد يستحث القيء.

حاول اعطاء الطفل كميات صغيرة من السوائل خلال ساعين بدلًا من شرب كمية كبيرة من السوائل مباشرة وحاول استعمال قطارة ماء من محلول الجفاف عوضًا عن استعمال زجاجة أو كوب إا احتجت لذلك. وببطء قدم الطعام البسيط سهل الهضم مثل التوست والأرز والموز والبطاطس.

تجنب تقديم الأطعمة كاملة الدسم مثل الحليب الكامل والأطعمة السكرية مثل الصودا فهذه قد تزيد حالة الإسهال سوءًا. ولو كان الطفل يتلقى طعام عن طريق البزازة قدم كميات صغيرة من محلو الجفاف عن طريق الفم أو تركيبة الطعام العادية.

عليك طلب الرعاية الطبية العاجلة إذا ظهر على طفلك أي من الآتي:

  • أصبح دائخ
  • يتقيأ بشكل متكرر وقد يتقيأ دمًا
  • لديه إسهال دموي
  • يظهر أعراض الإسهال مثل الفم الجاف والجلد الجاف والظمأ الشديد والعيون الغائرة أو البكاء دون دموع
  • بالنسبة لحديثي الولادة عليك الحذر من انغراس المناطق الناعمة برأس الطفل أو بقاء الحفاظات جافة لأكثر من ثلاثة ساعات
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • يبلغ أكثر من ثلاثة أشهر ويعاني من ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 39 درجة سيليزية
هل اعجبك الموضوع :