القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج إلتهاب الفم | الأسباب والأدوية

التهاب الفم هو نوع من التهاب الغشاء المخاطي، وهي حالة تعرف بأنها آلام أو التهاب الغشاء المخاطي. التهاب الغشاء المخاطي هو أحد الآثار الجانبية الشائعة نسبيا للعلاج الكيميائي وأحيانا العلاج الإشعاعي. فإنه يمكن أن يؤثر على الداخل الشفاه والخدين واللثة واللسان والحلق.


التهاب الفم الذي يتكرر ويتضمن قرحة الفم يسمى التهاب الفم القلاعي المتكرر (RAS) وهو المرض الأكثر شيوعا الذي يؤثر على منطقة الفم.

أنواع التهاب الفم


هناك نوعان رئيسيان من التهاب الفم:

  1. التقرحات
  2. القروح الباردة

التقرحات


التقرحات عادة ما تتطور في الشفاه أو الخدود. وتعرف هذه أيضا باسم القرحة القلاعية وهي من الحالات الأكثر شيوعا للإصابة بها في التهاب الفم. والقروح تظهر على هيئة بيضاء شاحبة أو صفراء اللون مع حلقة خارجية حمراء. القروح يمكن أن تتطور منفردة أو في مجموعة وعادة ما تحدث في داخل الشفاه أو الخد، أو على اللسان.

التقرحات تؤدي إلى آلام حادة وقتية. وفي الحالات البسيطة الأكثر شيوعا، تلتئم القرحة في غضون أربعة أيام إلى أسبوعين. وفي الحالات الأكثر شدة الممثلة لحوالي 10% من جميع حالات التهاب الفم، يمكن أن تستمر القروح لمدة تصل إلى 6 أسابيع. النساء والناس في سن المراهقة والعشرينات هم أكثر عرضة للإصابة.

القروح الباردة


القروح الباردة هي قروح صغيرة ومؤلمة ومليئة بالسوائل تحدث عادة على الشفاه أو حولها بالقرب من حافة الفم. بسبب فيروس الهربس (HSV) ، تعرف الحالة أيضا باسم التهاب الفم الهربس.

قد يعاني الشخص من وخز أو حرقان قبل ظهور القرحة وكذلك الشعور بالألم مع اللمس. القروح الباردة تجف. تميل القروح الباردة إلى أن تستمر لمدة 5-7 أيام تقريبا ويمكن أن تستمر في تكرار الوقوع. وهي معدية جدا. فالتهاب الفم يمكن تقسيمه إلى فئات مختلفة، اعتمادا على أي منطقة من الفم تأثرت:

  • التهاب الشفاه وحول الفم
  • التهاب اللسان
  • التهاب اللثة
  • التهاب البلعوم (التهاب الجزء الخلفي من الفم)

أسباب التهاب الفم


يمكن أن يكون سبب التهاب الفم مجموعة متنوعة من العوامل المختلفة، والتي قد تتداخل مع بعضها البعض في نفس الوقت. وغالبا ما يكون ذلك الإصابة بالعدوى أو الحساسية أو الأمراض الجلدية. أو عض داخل الخد أو الشفة مما يمكن أن يسبب التهاب الفم. وأما الأسباب الأكثر شيوعا هي:

  • الصدمة الناجمة عن أطقم الأسنان أو الأقواس غير المناسبة، أو العض داخل الخد واللسان أو الشفة أو الجراحة
  • العلاج الكيماوي للسرطان
  • العدوى الفيروسية مثل الهربس
  • عدوى الفطريات، مثل مرض القلاع
  • جفاف الفم
  • التدخين أو مضغ التبغ

وتشمل الأمثلة الأخرى:

  • الالتهابات البكتيرية
  • الأمراض المنقولة جنسيا
  • ضعف أو نقص الجهاز المناعي
  • تهيج من المواد الكيميائية القوية
  • الإجهاد
  • بعض الأمراض كمرض كرون ومرض الذئبة
  • الأدوية بما فيها أدوية السلفا ومضادات الصرع وبعض المضادات الحيوية
  • نقص التغذية
  • الحساسية
  • الحروق الناجمة عن الطعام والشراب الساخن
  • من المهم تحديد سبب التهاب الفم من أجل التعامل معها بشكل صحيح.

علاج التهاب الفم


علاج التهاب الفم يعتمد على السبب الكامن وراء الحالة، السبب الجذري لالتهاب الفم قد يكون مما يلي:

  • الحساسية: إذا كان سببها رد فعل تحسسي، فسيحاول الطبيب تحديد ما هي الحساسية والتطلع إلى القضاء على آثاره.
  • العدوى: قد يتطلب التهاب الفم الناجم عن العدوى علاجا وأدوية متخصصة اعتمادا على ماهية العدوى.
  • المرض: إذا تسبب مرض معين في التهاب الفم، فسيهدف الطبيب إلى تحديد ذلك وعلاجه.
  • نقص التغذية: يمكن للطبيب تحديد ومعالجة مشاكل التغذية مع الأدوية أو النظام الغذائي.

العلاج الموضعي


تم العثور على العلاجات الموضعية المطبقة مباشرة على الجلد للمساعدة في تخفيف الألم وتسريع الشفاء، وتشمل أنواع العلاج الموضعي:

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية: تهدف هذه إلى القضاء على الأعراض للسماح للشخص بتناول الطعام والشراب والتحدث دون ألم أو إزعاج.
  • المضادات الحيوية الموضعية: عادة ما تكون في شكل هلام أو غسول ولها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة حيوية.
  • التخدير الموضعي: وهي أدوية مخدرة متوفرة في الغالب بوصفة طبية يمكن للناس تطبيقها مباشرة على القروح لتخفيف الألم المؤقت.
  • كانكا: وهو منتج بدون وصفة طبية يوفر طبقة حاجزة لقروح الفم، مما يوفر تخفيفا مؤقتا للألم.

الوقاية


هناك احتياطات أساسية يمكن للناس اتخاذها لمحاولة وقف عودة التهاب الفم  مثل:

  • استخدام فقط غسول الفم المطهر وغير الكحولي
  • علاج جفاف الفم المزمن
  • استعمال فرشاة أسنان ناعمة
  • الحفاظ على التغذية السليمة والترطيب
  • تلقي الرعاية الروتينية للأسنان
هل اعجبك الموضوع :