القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج خشونة الركبة بالزيوت والاعشاب الطبيعية

التهاب مفصل الركبة أو خشونة الركبة قد يسبب هذه الأعراض المتغيرة طبقًا لمدى حدة خشونة الركبة:

  • ألم الركبة
  • خشونة وتصلب حركة الركبة
  • ألم يحدث مع اللمس
  • تورم الركبة
  • التهاب وتهيج ظاهر
  • إعياء عام بالجسم


بعض الأبحاث تظهر فعالية لاستعمال بعض الزيوت الأساسية لعلاج خشونة الركبة والتهاب المفاصل، منها دراسة أظهرت فعالية لزيت الكركم كمضاد للالتهاب وفحصت خواصه المضادة لالتهاب المفاصل. ووجدت الأبحاث أن العلاج بزيت الكركم ظهرت منها فعالية في تخفيف التورم الناشيء من التهاب المفاصل في الحيوانات بنسبة تصل إلى 100%.

وجد أيضًا أن في حالة أن استعمال زيت الكركم أُخِر حتى انقضاء مدة الالتهاب الحاد، أصبح أقل فعالية بنسبة 68% في تخفيف التورم.

في دراسات أخرى، وجد أن لزيتي الزنجبيل والريحان الأساسيان خواص مضادة للالتهاب. ويمكن تخفيفها ثم دهنها على الركبة حتى تساعد في تخفيف الألم.

من أكثر الزيوت التي تم دراستها عمومًا هو زيت اللافندر، ولزيت اللافندر خواص مميزة في تقليل التوتر والإجهاد النفسي، وكون أمراض التهاب المفاصل ومنها خشونة الركبة من الممكن أن تسبب توترًا وإجهادًا نفسيًا فقد يساعد زيت اللافندر في تخفيف ذلك.

في العلاجات الطبية هناك نوع من العلاجات يعرف باسم علاج الروائح العطرية وهو يهدف لخفض مستويات التوتر وتخفيف الشعور بالألم. وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لمعرفة تأثير الزيوت الأساسية بشكل مؤكد على خشونة الركبة. وهذه مجموعة دراسات صغيرة في هذا الصدد:

في دراسة استعمال كبار السن زيت حبة البركى على ركبهم المتألمة لثلاثة مرات في اليوم لثلاثة أسابيع. وقد صرحوا بأنهم شعروا أفضل من المجموعة التي أخذت الأسيتامينوفين.

بعض المرضى الذين استعملوا زيت الأوكالبتوس كخطة للعلاج بالروائح (عن طريق شمه) صرحوا بأن الألم لديهم كان أقل وسجلوا انخفاض في ضغط الدم بعد عملية استبدال الركبة الكلي.

لبان الدكر والمر عند استخدامهما معا وجد أن زيوتهما خففت التهاب المفاصل في الفئران. ويبحث الخبراء في استعمال فعالية هذه الزيوت في حالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

في مجموعة من مرضى يعانون من مشاكل مستمرة في الركبة تم تجربة التدليك بزيت الزنجبيل. وصرحوا بألم وتصلب أقل بعد شهر وأظهروا وظيفة بدنية أفضل بشكل عام.

بعد التدليك بزيت اللافندر ظهر انخفاض في آلام العضلات والعظام وآلام الركبة من هشاشة العظام. صرحت مجموعة صغيرة من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي بألم أقل بعد استخدام زيت الليمون لمدة 30 يوما. يعتقد بأن مادة السترال Citral الكيميائية النباتية لها تأثيرًا مضادا للالتهابات.

كيفية علاج خشونة الركبة بالزيوت


يمكن استخدام الزيوت الأساسية لعلاج أعراض خشونة الركبة بعدة طرق. فمثلا عن طريق دهن الزيت الأساسي المخفف على المنطقة المصابة. ولكن هناك بعض الأشياء التي يجب أن تضعها في اعتبارك قبل القيام بدهن الزيت العطري.

أولاً، يجب عليك دائمًا تخفيف الزيت الأساسي بما يعرف بزيت حامل. وسبب عملية التخفيف هو كون الزيوت الأساسية قوية، وقد يتسبب الدهن المباشر للزيوت الأساسية في حدوث تهيج. ومن أمثلة الزيوت الحاملة الشائعة:

  • زيت جوز الهند
  • زيت الجوجوبا
  • زيت الزيتون وهو أكثرها توفرًا

يتم القيام بعملية التخفيف عن طريق استعمال مقدار أونصة واحدة من الزيت الحامل على كل اثني عشر قطرة من الزيت العطري. ويجب عليك أيضًا عمل اختبار للخليط الزيتي الأساسي المخفف على منطقة صغيرة من الجلد. ثم انتظر أربعة وعشرين ساعة لمعرفة ما إذا كان جلدك لديه رد فعل سلبي. ثم ما لم تشعر برد فعل سلبي على هيئة تهيج أو تورم أو حكة أو غير ذلك، سيفترض أن يكون الخليط مناسبًا للاستخدام على مساحة أكبر من جسمك.

يمكنك أيضًا استخدام الزيوت الأساسية كعلاج بالروائح وهو نوع متعارف عليه من العلاجات. يكون هذا عادةً أكثر فعالية مع الزيوت الأساسية التي تشمل اللافندر والفانيلا ذوي التأثير المهديء كما في هذه الدراسة.

يمكن تنفيذ العلاج بالروائح Aromatherapy عن طريق وضع بضع قطرات من زيت اللافندر الأساسي على كرة قطنية ثم استنشاق الرائحة مباشرة. أو عن طريق وضع بضع القطرات على منديل أو مادة ماصة أخرى ثم الاستنشاق حسب الحاجة. يجب بالطبع أولًا التأكد عن طريق استشارة طبيبك أو أي خبير آخر من أنك تستخدم الزيت العطري الصحيح للنتيجة التي تبحث عنها.

مخاطر علاج خشونة الركبة بالزيوت


بيد أن الزيوت الأساسية تعتبر على وجه واسع آمنة بشكل عام، إلا أن الآثار الجانبية البسيطة محتملة. يجب عليك دائمًا تخفيف الزيت العطري قبل استخدامه موضعيًا. حيث قد يؤدي تطبيق الزيت العطري غير المخفف على الجلد إلى وقوع التهابات.

من المهم أيضًا إجراء اختبار الحساسية الموضوعية للزيت المخفف المستعمل على الجلد للتأكد من أن بشرتك لن يكون لها أي رد فعل سلبي على الزيت الأساسي المخفف بالزيت الحامل. تشمل المخاطر أيضًا محاطر في استعمال الزيوت العطرية حيث قد تواجه أيضًا آثارًا جانبية عند تنفيذ العلاج بالروائح فمن الممكن أن تصاب بالصداع أو تصاب بالغثيان.

علاجات أخرى لخشونة الركبة

علاج خشونة الركبة بالاعشاب الطبيعية

في هذه الدراسة قام الباحثون بالتحقق من فعالية تخفيف الألم لدواء مصنوع من:

  • قرفة
  • زنجبيل
  • المصطكي
  • زيت السمسم

ووجدوا أن المرهم كان بنفس فعالية كريمات التهاب المفاصل التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تحتوي على الساليسيلات (مادة علاج موضعية لتسكين الآلام).

يجد بعض الناس أن هذه الأنواع من العلاجات لا يوجد أدلة كافية لإثبات تأثير كبير لها في تخفيف آلام الركبة. ومن الأفضل مراجعة الطبيب أو الصيدلي قبل تجربة أي علاجات بديلة.

مستخلص لحاء الصفصاف


يستخدم الناس أحيانًا مستخلص لحاء الصفصاف لعلاج آلام المفاصل، لأنه يُرى أن له قدرة في تخفيف الألم والالتهاب. ومع ذلك، لكن لم تعثر الدراسات على أدلة متسقة كافية لإثبات فعاليته. وتوجد مشكلة أخرى تتعلق بتجربة لحاء الصفصاف وهي مدى سلامته، واستشر طبيبك إذا كان:

  • لديك مشاكل في الجهاز الهضمي أو مرض السكري أو مشاكل في الكبد
  • تعاطي الأدوية المسيلة للدم أو أدوية خفض ضغط الدم
  • تستخدم عقارًا آخر مضادًا للالتهابات
  • عقار أسيتازولاميد لعلاج الغثيان والدوار
  • حساسية من الأسبرين
  • سنك أقل من 18 عامًا

مستخلص الزنجبيل

مغلي الزنجبيل من التوابل المطحونة أو جذر الزنجبيل المغلي كاملًا وجد بإحدى الدراسات أنه ساعد في تقليل آلام التهاب المفاصل عندما استُعمِل جنبًا إلى جنب مع وصفة دوائية طبية لعلاج التهاب المفاصل.

مكملات غذائية لخشونة الركبة


  • مكملات الجلوكوزامين
  • مكملات كبريتات شوندروتن
  • هيدروكسي كلوروكوين
  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS)
  • الأحذية والنعال المعدلة

ومع ذلك ، تنصح الإرشادات الحالية الأشخاص بعدم استخدام هذه العلاجات. لم تظهر الأبحاث أنها تعمل. قد يكون لبعضها آثار ضارة. لا تنظم إدارة الغذاء والدواء (FDA) المكملات والعلاجات العشبية الأخرىوالعلاجات البديلة. هذا يعني أنه لا يمكنك التأكد من محتوى المنتج أو التأثير الذي قد يحدثه. عليك استشارة طبيبك قبل تجربة أي علاج تكميلي للتأكد من أنه مناسب لك.


العلاج الدوائي


تقليديا، يهدف علاج التهاب المفاصل إلى تحسين حركة المفاصل والقضاء على الألم والتورم. ومن المرجح أن يوصي طبيبك بمجموعة من العلاجات التي تشمل الأدوية متعددة التأثيرات والعلاج الطبيعي. أم الجراحات فغالبًا ما تُختَار الجراحة كملاذ أخير. تركز أدوية التهاب المفاصل عادةً على تقليل الألم والالتهاب. وقد تشمل هذه الأدوية:

  • مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية مثل عقاري الاسيتامينوفين والإيبوبروفين
  • مسكنات الآلام المتطلبة لوصفة طبية مثل الأوكسيكودون والهيدروكودون
  • الكريمات أو المراهم الموضعية المحتوية على المنثول أو الكابسيسين
  • الإستيرويدات مثل البريدنيزون والكورتيزون

قد توصف لك أيضًا أدوية خاصة بنوع التهاب المفاصل الذي تعاني منه. قد تشمل هذه الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) لتقليل أو منع جهاز المناعة لديك من مهاجمة مفاصلك.

تُستخدم الأدوية المعدلة لطبيعة المرض عادةً جنبًا إلى جنب مع معدِّلات الاستجابة البيولوجية التي تستهدف البروتينات المشاركة في الاستجابة المناعية. إذا كانت الجراحة ضرورية، فقد يوصي طبيبك بإجراءات إصلاح المفاصل أو استبدالها أو ضمها. 

هل اعجبك الموضوع :