القائمة الرئيسية

الصفحات






التشنج بسبب الخوف | طرق فعالة للوقاية والعلاج

حتمل أن تحدث التشنجات بسبب مجموعة متنوعة من المحفزات، بما في ذلك زيادة التوتر والخوف. في الواقع، وفقًا لجمعية الصرع البريطانية، فإن الإجهاد هو أحد أكثر التشنجات شيوعًا التي يتم الإبلاغ عنها ذاتيًا عند الأشخاص المصابين بالصرع.

أظهرت الأبحاث أيضًا أنه حتى في الأشخاص الذين لا يعانون من الصرع ، يحتمل أن يؤدي التوتر والخوف إلى ما يُعرف باسم التشنجات غير الصرعية النفسية، أو التشنجات الكاذبة. تختلف التشنجات غير الصرعية النفسية PNES من الناحية الفسيولوجية عن التشنجات العصبية الموجودة في الصرع.


وفقًا لهذه الدراسة المنشورة في عام 2003 على المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية، فإن العديد من الأسباب النفسية قد تظهر على هيئة نوبات تشنج صرعية كعرض إكلينيكي:


قد تقع الإغماء في نوعي التشنجات الصرعية والغير صرعية السبق ذكرهم، فإن كانت لسبب من الأسباب النفسية السابق ذكرها أو غيرها من المشاكل النفسية فتعد غير صرعية، أما النوبات الصرعية فتكون بسبب تفريق غير طبيعي داخل مخ مريض الصرع، ربما بسبب التورمات الحميدة أو غيرها وربما بسبب الانتفاخ أو الضغط على المخ بداخل الجمجمة.


أنواع التشنجات


سبق وتحدثنا عن أنواع التشنجات في مقال التشنج بسبب الزعل، ونوبات التشنج باختصار هي عبارة عن حالة يفقد فيها الإنسان سيطرته على جسمه وأحيانًا قد يصاب بالإغماء حتى خلال نوبة التشنج. هناك عدة أنواع مختلفة من التشنجات، ويمكن أن تحدث لأسباب عديدة مختلفة. التشنجات غير صرعية ومنها التشنج بسبب الخوف يمكن أن يكون لها سبب جسدي مثل انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) أو قد تكون مرتبطة بكيفية عمل القلب. أو قد يكون لديهم سبب نفسي.

تحدث تشنجات الصرع بسبب اضطراب في النشاط الكهربائي للدماغ. يعتمد ما يحدث للشخص أثناء التشنج على مكان حدوث التشنج في الدماغ وما يفعله هذا الجزء من الدماغ. وجد حوالي شخص من كل خمسة (ما يعادل 20٪) مصابين بالصرع والذين تم تقييمهم بعد ذلك في مراكز الصرع المتخصصة لديهم تشنجات غير صرعية.

تشنجات الصرع والتشنجات غير الصرعية يمكن أن تبدو متشابهة جدًا، ويمكن أن تؤثر على الأشخاص على نحو مماثل. ومع ذلك، فإن الاختلاف بين تشنجات الصرع وغير الصرع هو السبب الكامن وراءها.

هذا أن التشنجات غير صرعية لا تحدث بسبب النشاط الكهربائي المعطل في الدماغ ولذا فهي مختلفة عن الصرع. يمكن أن يكون لها عدد من الأسباب المختلفة. في العموم تنقسم نوبات التشنج إلى قسمين سيوضحهم هذا الجدول:

نوبات تشنج صرعية
نوبات تشنج غير صرعية
عبارة عن تفريغ (توصيل) كهربي غير طبيعي
لا يوجد تفريغ كهربي غير طبيعي
نتيجة مشكلة عضوية
بسبب الإجهاد والخوف والحزن والمشاكل النفسية السيكولوجية
تحتاج إلى أدوية مضادة للصرع
لا تحتاج أدوية مضادة للصرع
الرسم الكهربي للمخ يكون طبيعي
رسم المخ غير طبيعي
من الممكن وقوعها أثناء النوم
لا تقع خلال النوم
تحدث بشكل مفاجيء
تحدث تدريجيًا


وعليه فإن التشنجات التي تقع نتيجة الخوف أو الحزن أو التشنجات العصبية النفسية أو التشنجات النفسية تدخل في جانب النوبات التشنجية الغير صرعية.

طرق فعالة للوقاية من التشنج بسبب الخوف


بعد الحصول على تشخيص بالتشنج بسبب الخوف الذي يعرف طبيًا باسم التشنجات الغير صرعية، ستحتاج لمعرفة طرق الوقاية من التشنجات والعلاج. يركز علاج التشنجات النفسية الغير صرعية على معالجة المشكلة النفسية الأساسية أو الاضطراب النفسي.

لن يستجيب الشخص المصاب بالتشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) للعلاج بالأدوية المضادة للنوبات. على النقيض فمن المحتمل أن تؤدي الأدوية المضادة للصرع التي تسبب أعراضًا نفسية إلى تفاقم التشنج بسبب الخوف في بعض الأحيان.

لا توجد أدوية ثبت فعاليتها في علاج أو الوقاية من التشنج بسبب الخوف. بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية أخرى و التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) فسيفيدهم الأدوية النفسية للوقاية من التشنجات بسبب الخوف عن طريق علاج المشكلة النفسية.

بمجرد الوصول إلى تشخيص التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف)، عادة ما يتضمن العلاج فريقًا متعدد التخصصات يتضمن طبيب الأعصاب وطبيب النفسي وممرضة ذات تخصص نفساني، وطبيب الرعاية الأولية الخاص بك.

أنواع العلاج النفسي


هناك عدة أنواع مختلفة من العلاج النفسي يمكن استخدامها لعلاج التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف). سيقرر فريق العلاج الخاص بك الاختيار الصحيح لك بناءً على تاريخك والأعراض المتعلقة بالتشنج بسبب الخوف. تشمل هذه الأنواع المختلفة من العلاج ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

هذا نوع شائع من العلاج النفسي يستخدم لعلاج أنواع مختلفة من الاضطرابات النفسية بما في ذلك التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف).

يمكن استخدام العلاج المعرفي السلوكي بمفرده أو بالاشتراك مع علاجات أخرى. غالبًا ما يستخدم العلاج المعرفي السلوكي لعلاج الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة وتلك الاضطرابات قد ترافق الاضطرابات النفسية العصبية. يساعد هذا النوع من العلاج المرضى على تعلم كيفية إدارة مواقف الحياة المجهدة بشكل أفضل.

يساعد العلاج المعرفي السلوكي الأشخاص على تعلم المهارات التي يمكن للمرء استخدامها لتغيير أفكارهم وسلوكياتهم المتعلقة بأعراض التشنج بسبب الخوف. العلاج المعرفي السلوكي هو الأكثر دراسة فيما يتعلق بعلاج التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف).

العلاج النفسي التعرض لفترات طويلة


يعد العلاج النفسي بالتعرض المطول (PE) أحد أنواع العلاج المعرفي السلوكي الذي يمكن استخدامه لعلاج الأشخاص الذين تم تشخيصهم بكل من التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) و اضطرابات ما بعد الصدمة.

يستخدم العلاج النفسي بالتعرض المطول لمساعدة الناس على مواجهة المخاوف. يساعد هذا النوع من العلاج الأشخاص على التعامل مع التجارب السابقة المؤلمة. حيث يوجه هذا العلاج الشخص على التعامل مع الذكريات الصعبة أو المواقف السابقة في مكان آمن بمساعدة معالج.

العلاج النفسي الشخصي والديناميكي النفسي


يتضمن العلاج الشخصي والديناميكي النفسي العمل مع معالج للتحدث عن المتاعب والصراعات العاطفية كونها من الممكن أن تؤدي للتشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف).

باستخدام هذا العلاج في باب الصراعات العاطفية يستطيع الشخص تحسين طبيعة علاقاته الاجتماعية والأداء الاجتماعي ويقل تأثره نتيجة الضغوط العاطفية اليومية. هدف هذا العلاج في تشنجات الخوف هو تقليل الضيق الذي قد يعانيه بسبب ما أهمه، عندها يكون الشخص حقق الوقاية من التشنجات بسبب الخوف "أقل عرضة للإصابة للتشنجات النفسية غير الصرعية" (التشنج بسبب الخوف).

يتضمن هذا العلاج العمل من خلال الكريات باللاوعي (ما لا يكون الشخص على دراية بها) التي يمكن أن تؤثر على السلوك وتساهم في التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف). يمكن أن يتم بشكل فردي أو في إطار مجموعة.

العلاج النفسي القائم على اليقظة


يتضمن العلاج النفسي القائم على اليقظة عمومًا جلسات جماعية حيث يتعلم الشخص تقنيات التأمل أساسيات الأساسية للإدراك والفهم والتفكير.

يعالج هذا العلاج الرباط بين طريقة تفكير الشخص والطريقة التي يشعر بها نتيجة هذا التفكير. العلاج النفسي القائم على اليقظة يساعد الناس على الابتعاد عن أنماط التفكير والسلوكيات السلبية، بما في ذلك تلك التي قد تؤدي إلى التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف).

غالبًا ما سيعين المعالج للمريض واجبًا منزليًا أحد مكونات هذا النوع من العلاج. يمكن أن يشمل ممارسة التقنيات التي تتعلمها في جلسات جماعية بشكل فردي في الأيام بين الجلسات الجماعية.

العلاج الأسري (FT)


يمكن استخدام العلاج الأسري كعلاج إضافي لعائلات الأطفال أو المراهقين المصابين بـ التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف). يمكن أن يساعد هذا النوع من العلاج الأسرة في فترة صعبة أو انتقالية أو مشاكل صحية عقلية أو سلوكية.

يتم تضمين العلاج الأسري في علاج التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) بالإضافة إلى تقديم المشورة المنفصلة إلى أولياء الأمور حتى يتمكنوا من تعلم التعرف على محفزات التشنج بسبب الخوف، واستراتيجيات المواجهة، وطرق مساعدة أطفالهم على تحسين وإدارة الأعراض في المنزل والمدرسة وفي البيئات الاجتماعية.

نصائح لعلاج التشنج بسبب الخوف


الاهتمام بالصحة العامة هو جزء مهم لمساعدتك على النجاح في علاج التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف). تتضمن بعض المبادئ العامة لتطبيقها

  1. تناول نظامًا غذائيًا صحيًا ووجبات منتظمة جزءًا من روتينك اليومي. حاول أن تمارس نوع من التمارين المنتظمة كل يوم. حتى المشي لمدة 20 دقيقة كل يوم يمكن أن يحدث فرقًا. استشر طبيبك قبل البدء في ممارسة روتينية، حيث يمكنه مساعدتك في اختيار مستوى النشاط الأفضل لك.
  2. تأكد من حصولك على العدد المطلوب من ساعات النوم الجيد. إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، فاطلب استشارة مختص لأنه من المهم معالجة مشاكل النوم.
  3. ابق على تواصل مع العائلة والأصدقاء. يمكن أن تحقق العلاقات الاجتماعية الصحية فوائد إيجابية لكل من الصحة العقلية والصحة البدنية.

يمكن أن يختلف التحسن الذي يحصل عليه الشخص بمجرد تشخيص التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) وبدء العلاج. من المهم أن نلاحظ

يتوقف ما بين 20 و 50٪ من الأشخاص عن الإصابة بالتشنج بسبب الخوف) بمجرد الوصول إلى التشخيص وبدون أي علاج محدد. يمكن للأشخاص الذين يتلقون علاجات نفسية العمل مع مقدم خدمات الصحة العقلية لمراقبة ما إذا كان هناك تحسن في تكرار أو مدة أو شدة أعراض التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف). سيساعدك تتبع التقدم في فهم ما إذا كان العلاج مفيدًا.

أظهرت الأبحاث التي تبحث في كيفية استجابة الأشخاص للعلاج النفسي لـ التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) أن حوالي نصف الأشخاص سيشهدون تحسنًا في التشنجات النفسية غير الصرعية (التشنج بسبب الخوف) بعد 3 أشهر من العلاج النفسي.

يستمر البحث المستمر في دراسة علاجات جديدة للأشخاص الذين لم يتحسنوا (حوالي 1 من كل 4 أشخاص) مع خيارات العلاج المتاحة حاليًا.
هل اعجبك الموضوع :