القائمة الرئيسية

الصفحات






كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية؟

يُحتمَل أن يؤثر اضطراب القلق المعمم (GAD) عليك جسمانيًا وعقليًا. مدى شدة الأعراض تختلف من شخص لآخر. يشكو شَطْر  من الأفراد من عرض واحد أو عرضين فقط ، فِي الوَقْتِ الَّذِي يشكو آخريين من أعراض أخرى.
ينبغي أن ترى طبيبًا عامًا إذا كان القلق يذر علامة على حياتك اليومية أو يسبب لك الضيق. الأعراض النفسية لاضطراب القلق العام يُحتمَل أن يتسبب اضطراب القلق العام (GAD) في تغيير سلوكك وطريقة تّدبُّرك وشعورك تجاه الأشياء، مما يسبب في ظهور أعراض كمثل:
  • أرق وسُهْد
  • شعور بالرهبة وتجرِبة الشعور باستمرار احساس كون المرء على حافة الهاوية
  • تشتت الانتباه
  • التهيج
  • رُبَّمَا تتسبب أعراضك تَرَاجُعك عن التواصل الاجتماعي (رؤية عائلتك وأصحابك) لتجنب مشاعر القلق والرهبة.
  • رُبَّمَا تجد كذلك أن الذهاب إلى العمل صعب ومرهق، ورُبَّمَا تأخذ إجازة مرضية.
  • يُحتمَل أن تجعلك تلك الإجراءات تقلق أكثر بأمر نفسك وتزيد من عدم احترامك لذاتك.

أعراض القلق الجسدية

يُحتمَل أن يكون لاضطراب القلق العام كذلك عددًا من الأعراض الجسمانية، بما يشمل:
  • الدوخة
  • الفتور
  • ضربات قلب قوية وسريعة أو غير منتظمة (خفقان).
  • آلام العضلات والتوتر
  • الارتجاف أو الاهتزاز
  • فاه جاف
  • رَشْح عرقي مفرط
  • ضيق في التنفس
  • ألم المعدة
  • تجرِبة المرض
  • وجع بالرأس
  • الشعور بالراس بدبابيس وإبر
  • عُسر في النوم أو الدَوَام نائما (الأرق وسُهْد).
  • يستثار القلق في حالة أنك قلقًا نتيجة رهاب معين أو نتيجة اضطراب الهلع، فستعرف عادةً سبب ذلك.
عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، في حالة أنك تشكو من رهاب الأماكن المغلقة (التَوَجُّس من الأماكن الضيقة)، فأنت تعلم أن الدَوَام في مكان صغير سيثير قلقك. ولكن رُبَّمَا لا يكون من الجَلِيّ دومًا ما تحِس بالقلق حياله. يُحتمَل أن يؤدي عدم معرفة ما يثير قلقك إلى تكثيفه ورُبَّمَا تشرع في القلق من غياب حل.

العلاجات النفسية لأعراض القلق الجسدية

إذا تم تشخيص إصابتك باضطراب القلق العام ، فعادة ما يُنصح بتجربة العلاج النفسي فيما يسبق وصف الدواء. يمكنك نَوْل علاجات نفسية كمثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والاسترخاء.

يمكنك إحالة نفسك مباشرة إلى خدمة العلاج النفسي دون إحالة من طبيب عام. توجيه المعاونة الذاتية رُبَّمَا يقترح طبيبك العام أو خدمة العلاج النفسي تجربة دورة معاونة ذاتية موجهة لمعرفة ما إذا كان يُحتمَل أن تُعِينك على تعلم طريقة التعامل مع قلقك.

يتضمن ذلك العمل بواسطة كتاب عمل قائم على العلاج المعرفي السلوكي أو دورة كمبيوتر في وقتك الخاص بدعم من المعالج. أو رُبَّمَا يُعرض عليك دورة تدريبية جماعية حيث تلتقي أنت والأفراد الآخرون الذين يعانون من تَعْقِيدات مماثلة بمعالج نفسي جميع أسبوع لتتعلم طرقًا للتعامل مع قلقك.

إذا لم تُعِين تلك العلاجات الأولية، فعادة ما يُعرض عليك علاج نفسي أو دواء أكثر كثافة. العلاج السلوكي المعرفي (CBT) العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو واحد من أكثر العلاجات فعالية لاضطراب القلق العام وأعراض القلق الجسدية.

لقد وجدت الدراسات التي أجريت على العلاجات المتباينة لاضطراب القلق العام وأعراض القلق الجسدية أن منافع العلاج المعرفي السلوكي رُبَّمَا تظل لمُدَّة أطول من تلك الأدوية، ولكن لا يُعتَر على علاج واحد يصلح للجميع.

يُعِينك العلاج السلوكي المعرفي على التساؤل عن أفكارك السلبية أو المقلقة والقيام بأشياء رُبَّمَا تتجنبها على نحوٍ دَارِج بسبب كونها تجعلك قلقًا.

على نحوٍ دَارِج ما ينزوي عن مقابلة معالج مُدرب ومعتمد على وجه التحديد لمدة ساعة واحدة جميع أسبوع لمدة ثلاثة إلى أربعة شهور. الاسترخاء التطبيقي يركز الاسترخاء التطبيقي على إرخاء عضلاتك بطريقة محددة أثناء الأوضاع التي تسبب القلق عادةً.

ينبغي أن يتم تدريس تلك التقنية من فيما يسبق معالج مُدرب، ولكنها تحتوي عمومًا ما يلي: تعلم طريقة إرخاء عضلاتك تعلم طريقة إرخاء عضلاتك بسرعة واستجابة لمحفز، كمثل كلمة استرخاء التدرب على إرخاء عضلاتك في الأوضاع التي تجعلك قلقًا كما هو الحال مع العلاج المعرفي السلوكي ، عادةً ما يعني العلاج بالاسترخاء المطبق مقابلة معالج لمدة ساعة واحدة جميع أسبوع لمدة ثلاثة إلى أربعة شهور.

أدوية تخفيف أعراض القلق الجسدية

غالبا ما يعتبر العلاج النفسي سواء بدواء أو بدون جانبا أساسيا من علاج اضطراب القلق العام. وقد وصفت عدة أشكال محددة من العلاج النفسي في الدراسات البحثية بأنها مفيدة للتخفيف من أعراض اضطراب القلق العام GAD. شكل آخر من أشكال العلاج النفسي، يسمى العلاج المعرفي السلوكي:

ينطوي على تعلم تقنيات الاسترخاء السلوكي وكذلك إعادة هيكلة أنماط التفكير التي تعزز القلق.

علاج الارتجاع البيولوجي


هو أداة مفيدة أخرى. في سلسلة من الجلسات مع المعالج ، يمكنك مشاهدة أنماط موجة الدماغ الخاصة بك على تخطيط كهربية الدماغ ويتعلم تدريجيا للسيطرة على الأمواج. يقدر المعالجون بهذا الأسلوب بعد حوالي اثنتي عشرة جلسة، ستتمكن من السيطرة على النشاط العقلي دون مساعدة المعالج أو أداة المراقبة.

تعديل نمط الحياة للتخفيف من القلق


يمكن أن يكون التمرين اليومي علاجا مفيدا آخر لأعراض القلق. مثل المشي السريع أو ممارسة رياضة ما لمدة 30 دقيقة على الأقل في كل مرة تمارس فيها الرياضة، تمارين التنفس العميق يمكن أن تكون مفيدة أيضا. جرب الشكل التالي للتنفس اليوغا:

  1. استلق على ظهرك في مكان مريح.
  2. تنفس ببطء من خلال أنفك، باستخدام الحجاب الحاجز لامتصاص الهواء إلى رئتيك مع السماح لبطنك بالتوسع. (ضع يدك على بطنك أسفل السرة مباشرة للتأكد من أن البطن يتم دفعه لأعلى بواسطة الحجاب الحاجز.) بعد توسيع البطن ، والاستمرار في يستنشق بعمق ممكن.
  3. عندما تتنفس اعكس العملية شد بطنك أثناء الزفير ببطء وبشكل كامل.
  4. كرر عدة مرات.
هناك تقنية أخرى تعرف بالاسترخاء التدريجي تبدأ باستهداف ثم ارخاء في جزء واحد من الجسم ، وعادة ما يبدأ بأصابع القدم. عندما يتم ارخاء هذا الجزء من الجسم، ثم يتم استهداف جزء آخر من الجسم وارخائه حتى يكون الجسم بأكمله خاليا من التوتر.

أدوية علاج القلق


توصف مضادات الاكتئاب، تحديدًا مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، المستعملة بكثرة في علاج ومنع مجموعة متنوعة من اضطرابات القلق. تشمل أمثلة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية التي تستخدم عادة لعلاج القلق المزمن:

  • citalopram (Celexa)
  • escitalopram (Lexapro)
  • fluoxetine (Prozac)
  • paroxetine (Paxil)
  • sertraline (Zoloft).

وهناك أيضًا نوع من مضادات الاكتئاب اللانمطية التي تعرف باسم SNRIs مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين:

  • venlafaxine (Effexor)
  • duloxetine (Cymbalta

وهي تعمل على المواد الكيميائية في الدماغ السيروتونين والنورادرينالين. ونذكر كذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل (imipramine (Tofranil، فهي يحتمل أن تكون علاجية أيضا. كما توصف مضادات الاكتئاب الأحدث السابق ذكرها المعروفة باسم غير النمطية مثل (mirtazepine (Remeron في بعض الأحيان.

يمكن أن تساعد كل من:

  • مضادات الهيستامين (مثل هيدروكسيزين)
  • حاصرات بيتا (مثل بروبرانولول) 

في الحالات الخفيفة من القلق وكذلك حالة قلق الأداء وهو واحد من اضطرابات القلق الاجتماعي. يجب تناول مضادات الاكتئاب مثل SSRIs أو SNRIs أو ثلاثية الحلقات يوميا سواء كان لديك قلق في ذلك اليوم المحدد أم لا، كما هو موصوف من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

عادة ما تؤخذ مضادات الهيستامين أو حاصرات بيتا فقط عند الحاجة للقلق، أو مباشرة قبل حدث مثير للقلق مثل تناول البروبرانولول قبل وقت قصير من إلقاء خطاب. أخيرا، بدأت بعض الأدوية المضادة للاختلاج، مثل نيوروتونين (gabapentin (Neurontin و Lyrica ليركا، في إظهار قيمة في علاج بعض أشكال القلق في الدراسات البحثية الأولية

مرضى القلق الحاد (نوبة الهلع)، يحتاجون إلى تناول دواء مضاد للقلق فوري المفعول. وأبرز الأدوية المضادة للقلق بغرض الإغاثة الفورية هي تلك المعروفة باسم البنزوديازيبينات مثل:

  • ألبرازولام (زاناكس)
  • كلونازيبام (كلونوبين)
  • كلورديازيبوكسيد (ليبريوم)
  • ديازيبام (الفاليوم)
  • ولورازيبام (أتيفان)

وعيوب البنزوديازيبينات تسبب أحيانا:


ومع ذلك ، فقد حلت في العقود الأخيرة محل الباربيتورات (المخدرات) إلى حد كبير لأنها تميل إلى أن تكون أكثر أمانا إذا تم تناولها بجرعات كبيرة. أحد الأدوية الأخرى المضادة للقلق هو باسبار (busprirone (Buspar وله آثار جانبية أقل من البنزوديازيبينات ولا تسبب الاعتما عليهاد. لكن لها آثار جانبية خاصة بها وقد لا تكون دائما فعالة إذا تلقى الشخص قد أخذ البنزوديازيبينات في الماضي.

هل اعجبك الموضوع :