القائمة الرئيسية

الصفحات






علاج دهون الكبد بالماء: هل من الممكن؟

الماء لازِم لبقائنا بسبب كونه يصنع قِسْمًا كبيرًا جدًا من أجسامنا. بسبب كون الماء يلعب دورًا رئيسيًا في عمل أجسامنا. كما أنه يلعب دورًا مهمًا في أداء الكبد بشكل سليم. وفقًا لبحث أجرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

يشرب ثلاثة وأربعون بالمئة من الذين تخطوا سن البلوغ أقل من أربعة أكواب من الماء يوميًا. الماء لازِم لنقل المغذيات بكل أنحاء الجسم. في حالة أنك لا تستهلك كمية وافية من الماء، فإنك تخاطر بالجفاف. هذا رُبَّمَا يؤدي لمخاطر صحية جَسِيمة، بما في ذلك ضعف إختصاصات الكبد. 
يتأثر الكبد بشكل خاص عندما يصاب الجسم بالجفاف. يعد شرب كمية كبيرة من الماء أمرًا لازِمًا لإزالة السموم من الكبد. يزيل السموم ويشطف أنسجة الكبد.

نصيحة رائعة لشرب الماء هي إضافة قليل من قطرات الليمون فيه. مما يستحَثّ الصفراء على تخلص من السموم وتقلصات المرارة كذلك. فائدة كبيرة أخرى لشرب الماء. أنه يؤازر في تطهير الكلى أثناء محو سموم الكبد حتى يتمكن الكبد من التركيز على استقلاب فضلاته. 

هل يمكن علاج دهون الكبد بالماء؟

ربما أن يكون الجواب للأسف لا ؛ إلا أنه جدير بالذكر أن في تجربة عشوائية خاضعة للرقابة، انقص الماء الغني بالهيدروجين من تراكم الدهون في الكبد وحسن ملامح إنزيمات الكبد في المرضى الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي

مرض الكبد الدهني غير الكحولي هو اضطراب استقلابي يتميز بترسب الدهون في الكبد لأسباب أخرى غير الاستهلاك المفرط للكحول.

يُحتمَل أن يسبب الكبد الدهني الغير كحولي جِمَامٌ من الأعراض والعلامات المُتعلِقة بخلل إختصاصات الكبد، ورُبَّمَا يتطور المرض إلى التهاب الكبد الدهني غير الكحولي، وهي حالة تتميز بالتهاب الكبد والتليف والتلف الذي لا يمكن تَقْوِيمه.

على نحوٍ دَارِج ما يكون الكبد الدهني الغير كحولي مصحوبًا بمقاومة الأنسولين والبَدَانَة، حيث يعاني ما يصل إلى ثلاثون بالمئة من السكان في البلدان الصناعية من الكبد الدهني الغير كحولي.

في حين أن الكبد الدهني الغير كحولي أصبح سريعًا أكثر أمراض الكبد شيوعًا بكل أنحاء العالم، إلا أن علاجه يظل بعيد المنال وموجهًا نحو تصحيح عوامل الخطر. باعتبار ضعف الأيض (التمثيل الغذائي) يلعب دورًا رئيسيًا في التسبب في مرض الكبد الدهني غير الكحولي، فإن أي عامل يؤدي لتعزيز الأيض (التمثيل الغذائي) للدهون والجلوكوز رُبَّمَا يكون مناسبًا لمعالجة تلك الحالة المعقدة.

ظهر الهيدروجين الجزيئي ( H2 ) مؤخرًا كعامل استقلابي حَدِيث رُبَّمَا يؤثر بشكل إيجابي على صحة الكبد. يعمل الهيدروجين الإضافي على تطبيب ملامح الدهون في الدم ومقاومة الأنسولين لدى النساء ذوات الوزن الزائد، والمرضى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، وفي الأفراد الذين يعانون من متلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) المحتملة.

فضلًا على ذلك، فإن شرب الماء الغني بالهيدروجين ينقص من الإجهاد التأكسدي الكبدي ويخفف من تلف الكبد الدهني في القوارض. على النقيض مما سبق، لم تقيم أي أوراق علمية أو دراسات بشرية إلى اللحظة فعاليته في تغيير التنكس الدهني للكبد لدى مرضى الكبد الدهني غير الكحولي.

في تلك التجربة التجريبية، نقوم بتحليل بقايا تناول الماء الغني بالهيدروجين لمدة أربعة أسابيع على ترسب الدهون في الكبد وتكوين الجسم وملامح الكيمياء المختبرية في المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن والذين يعانون من الكبد الدهني الغير كحولي. 

ما زلنا لا نفهم تمامًا أسباب مرض الكبد الدهني غير الكحولي. مرض الكبد الدهني الكحولي، كما يتضح من الاسم، هو نتيجة تراكم الدهون في الكبد نتيجة الإفراط في تعاطي الخمور. يعرف الباحثون أن الكبد الدهني الغير كحولي أكثر شيوعًا لدى شَطْر من الأفراد، كمثل أولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع اثنان والأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ. تلك الحالة رائِجة جدًا ويقدر أنها تؤثر على زُهاء ربع سكان العالم. 

البحث محدود عن السبب الدقيق لمرض الكبد الدهني غير الكحولي ولماذا يتراكم لدى شَطْر من الأفراد المزيد من الدهون في الكبد بالْمُوَازَنَةِ بالآخرين. على النقيض مما سبق، فقد تعلق الكبد الدهني الغير كحولي بالبَدَانَة، ومتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي)، وارتفاع نسبة الدهون في الدم، وغيرها من الظروف الصحية التي تتأثر بتناول الطاقة وعادات نمط الحياة الأخرى.

ومن المثير للاهتمام، أن الكبد الدهني الغير كحولي يعمل في كثير من الأحيان على أنه "مرض صامت" مع أعراض قليلة أو معدومة. على النقيض مما سبق، في الحالات الشديدة، يُحتمَل أن يسبب مضاعفات كمثل تندب الكبد، والتي يُحتمَل أن تسبب عددًا من الأعراض، كمثل ضعف الشهية، والتعب، وآلام البطن، وزيادة على ذلك. 

نظر مؤلفو الدراسة إلى زيادة على 16000 من الذين تخطوا سن البلوغ، تم تشخيص زُهاء عشرون بالمئة منهم حديثًا مع الكبد الدهني الغير كحولي.

بعد التحكم في الخصائص الديموغرافية وعوامل الخطر المتعلقة بنمط الحياة والمدخول الغذائي، وجد الباحثون أن احتمالات تشخيص مرض الكبد الدهني غير الكحولي كانت أقل قليلاً لدى الرجال الذين شربوا أربعة إلى سبعة أكواب من الماء يوميًا وأقل بشكل ملحوظ بالرجال الذين شربوا زيادة على سبعة أكواب. يوم. لم يجد الباحثون نفس الإِقْتِران بالنساء. 

في حين أن الآليات الدقيقة لسبب وجود إِقْتِران بين الرجال فقط غير جَلِيّة، فإن مستويات هرمون الاستروجين المرتفعة لدى النساء رُبَّمَا تقي من مرض الكبد الدهني غير الكحولي". "يميل الرجال كذلك إلى نَوْل المزيد من الدهون الحشوية، وهي شكل من الدهون المخزنة في أعماق البطن والملفوفة حول أعضاء كمثل الكبد، وهو مؤشر قوي للتنبؤ بـالكبد الدهني الغير كحولي. "

هناك حاجة إلى مزيد من البحث فيما يسبق أن نتمكن من فهم العلاقة بين الكبد الدهني الغير كحولي ومياه الشرب تمامًا. نُقِل عن لابي : "كانت إحدى نقاط القوة في الدراسة أنها كانت دراسة سكانية واسعة النطاق". "بما أن الدراسة شملت فقط الآسيويين في منتصف العمر، بغض النظر عن ذلك، لا ينبغي تعميم البيانات على السكان الآخرين. 

يقترح المُختصين أن هناك أوقاتًا محددة من اليوم مثالية للترطيب. وتشمل تلك الاستيقاظ في الصباح مما يؤازر في تنشيط الأعضاء الداخلية ويؤازر في طرد السموم الدارِجة في أجسامنا فيما يسبق تناول أي وجبة.

شرب الماء فيما يسبق الوجبة يؤازر في اِنقاص الإفراط في تناول الطعام. بسبب كونه يُحتمَل أن يساهم في الإصابة بالبَدَانَة وأمراض الكبد الدهنية. يُحتمَل أن يُعِين استهلاك الماء فيما يسبق الأكل في صون الكبد ضعيفًا. يحميك شرب الماء فيما يسبق أو بعد مُزَاوَلَة النشاط البدني من الجفاف.

والذي بدوره يحمي الكبد من معالجة تراكم السموم. شرب كوب من الماء فيما يسبق النوم يمد الجسم بالماء اللازم للمعاونة في تخلص من السموم أثناء النوم. 

من الجَلِيّ أن الماء هو أفضل مشروب يمكنك تناوله لتجنب أمراض الكبد المزمنة أو لمن يعانون منها. شرب كوب من الماء بعد الاستيقاظ، أو فيما يسبق الوجبة، أو فيما يسبق النشاط البدني، أو أثناء الذهاب إلى السرير سيمنحك الترطيب الأمثل ويحافظ على صحة الكبد. 

ما هي كمية الماء التي ينبغي أن تشربها كل يوم؟

في حين أن هناك جِمَامٌ من الطرق المتباينة المستخدمة لحساب كمية المياه التي يحتاجها الفرد، نُقِل عن ميناجاوا إن المدخول العام الموصى به هو زُهاء تسعة، ثمانية أوقية. أوقية أكواب من الماء يوميًا للنساء، وزُهاء اثنا عشر وخمسة من عشرة كوبًا للرجال. يتقلب مدخول المياه المقترح مع زيادة مستويات النشاط ودرجات الحرارة في الخارج. ترتبط حاجات المدخول كذلك بحجم الجسم كذلك. 

يعوض الجسم الزيادة في درجة الحرارة الأصلية بمُزَاوَلَة الرياضة بواسطة الرَشْح عرقي لتبديد الحرارة". "يجب على الرياضيين زيادة تناول السوائل لتعويض السوائل المفقودة بواسطة العرق. عمومًا، توصي بشرب ثلاثة إلى ثمانية أونصات سائلة جميع خمسة عشر إلى عشرون دقيقة من التمرين لمنع الجفاف. 

الآثار الجانبية المباشرة المُتعلِقة بعدم شرب كمية وافية من الماء

  1. ارتفاع في درجة حرارة الجسم : العرق هو الطريقة التي يبرد بها جسمك بهيئة طبيعية ويبرهن درجة حرارته الداخلية. بدون كمية وافية من الماء، لا يستطيع جسمك الرَشْح عرقي بشكل صحيح ونتيجة لذلك، تزداد درجة حرارة الجسم الأصلية، مما رُبَّمَا يجعلك تشعر بالحرارة. 
  2. هبوط ضغط الدم : تقول ميناجاوا إن الجفاف يقع إلى حد كبير نتيجة انخفاض حجم البلازما - وهو القِسْم السائل من الدم الذي يشتمل على البروتينات - ونتيجة لذلك، ينخفض ​​ضغط الدم كذلك. 
  3. التَقَزُّز أو التَقَيُّؤ : استجابة لارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية وهبوط ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب، يُحتمَل أن تصاب بالتَقَزُّز أو حتى تشرع في التقيؤ. 
  4. تقلصات العضلات : رُبَّمَا يتسبب الرَشْح عرقي في انخفاض حجم البلازما ومستويات الأملاح ( كمثل الصوديوم والبوتاسيوم )، وهو ما يرتبط بتقلصات العضلات التي يسببها التمرين. 
  5. الإمساك : يُعِين الماء على تحريك الطعام عبر جهازك الهضمي. رُبَّمَا يؤدي قِلة الماء إلى الشعور بالرجوع إلى المُؤَازَرَة.

الآثار الجانبية طويلة المدى لعدم شرب كمية وافية من الماء

إذا اظل استهلاك المياه بشكل ناقص، فقد تتعرض لخطر : 
  1. حصوات الكلى وخمج (إصابة مُعدية) المسالك البولية : في حالة أنك مصابًا بشكل متكرر بحصوات الكلى أو خمج (إصابة مُعدية) المسالك البولية، فشيء مُرجّح أنك لا تشرب كمية وافية من الماء لطرد البكتيريا والمعادن المكونة للحصى. 
  2. الاضطرابات القصبية الرئوية ( الربو البائن عن التمارين الرياضية ) : "تلعب حالة الترطيب والسوائل في الرئتين والمجرى الهوائي دورًا مهمًا في تطهير مجرى الهواء بشكل صحيح"، كما تقول. 
  3. تجنب جميع تلك البقايا الجانبية بواسطة حمل زجاجة ماء قابلة لإعلى نحوٍ دَارِج الاِسْتِعْمَال معك هذا الصيف، بغض النظر عن وجود جِمَامٌ من الطرق الأخرى التي يمكنك من أثناءها البقاء رطبًا بعيدًا عن شرب الماء وحده. إن العصائر والحساء والحليب وثمر الفاكهة هي كذلك مصدر كبير للسوائل.
هل اعجبك الموضوع :