القائمة الرئيسية

الصفحات






مِعيار كتلة البَدَن (BMI) هو أداة تقييم صحية قياسية في جُلّ مرافق الرعاية الصحية. بغض النظر عن أنه تم اِسْتِعْمَاله لعقود كمقياس للصحة بناءً على حجم البَدَن ، فقد تم انتقاده على نطاق واسع نتيجة تبسيطه المفرط لما يعنيه التمتع بالصحة حقًا.
واقعًا، يتَصَوَّرَ الكثيرون أن مِعيار كتلة البَدَن قديم وغير دقيق ولا ينبغي اِسْتِعْمَاله في الإعدادات الطبية واللياقة البدنية.

كتلة الجسم المثالية للمرأة

يرمز "مؤشر كتلة الجسم" إلى مِعيار كتلة الجسم. قد تم تطوير مِعيار كتلة البَدَن في عام 1832 من فيما يسبق عالم رياضيات بلجيكي يدعى لامبرت أدولف جاك كويتيليت.

طور مقياس مِعيار كتلة البَدَن لتقدير درجة زيادة الوزن والبَدَانَة بسرعة في مجموعة سكانية محددة لمعاونة الحكومات في تعيين مكان تخصيص الموارد الصحية والمالية.

ومن المثير للإِعْتِنَاء، أن مِعيار كتلة البَدَن لم يكن مفيدًا في دراسة الأفراد المنفردين بل في إعطاء لمحة سريعة عن الصحة العامة للقاطني. على النقيض مما سبق، فهي تستقوم بنطاق واسع لقياس صحة الأفراد.

يتَّكَل مقياس مِعيار كتلة البَدَن على صيغة رياضية تحدد ما إذا كان الشخص يتمتع بوزن "صحي" بواسطة قسمة وزنه بالكجم على مربع طوله بالمتر:
  1. مِعيار كتلة البَدَن = الوزن (كجم) / الارتفاع (متر مربع)
  2. عِوَضًا عن ذلك، يمكن حساب مِعيار كتلة البَدَن بقسمة الوزن بالباوند على الطول بالبوصة المربعة والضرب في 703:
  1. مِعيار كتلة البَدَن = (الوزن (من الأرطال) / الارتفاع (بوصة مربعة)) × 703
  2. يمكنك كذلك اِسْتِعْمَال حاسبة مِعيار كتلة البَدَن عبر الإنترنت، كمثل تلك التي توفرها المعاهد الوطنية للصحة.

بمجرد حساب مِعيار كتلة البَدَن، تتم مقارنته بمقياس مِعيار كتلة البَدَن لتعيين ما في حالة أنك تقع ضمن نطاق الوزن "الطبيعي":
  • وفقًا لهذا الحساب، رُبَّمَا يقترح أخصائي الرعاية الصحية تبَدُلات في الصحة ونمط الحياة إذا لم تندرج ضمن زُمْرَة الوزن "الطبيعي".
  • اعتمدت شَطْر  من البلدان مقياس مِعيار كتلة البَدَن هذا لتمثيل حجم ومكانة سكانها بشكل أفضل. عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، اتضح أنَّ الرجال والنساء الآسيويين أكثر عرضة للإصابة باضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases) بانخفاض مِعيار كتلة البَدَن، بالْمُوَازَنَةِ بغير الآسيويين.
  • بغض النظر عن أن هذا يُحتمَل أن يمنح أخصائي الرعاية الصحية لمحة سريعة عن صحة الشخص بناءً على وزن الشخص، إلا أنه لا يأخذ في الاعتبار عوامل أخرى، كمثل العمر والجنس والعرق والوراثة وكتلة الدهون والكتلة العضلية وكثافة العظام.
مِعيار كتلة البَدَن (BMI) هو عملية حسابية تقدر دهون البَدَن باستخدام الطول والوزن. يعد مِعيار كتلة البَدَن الذي يتراوح من ثمانية عشر وخمسة من عشرة إلى أربعة وعشرون وتسعة من عشرة وزنًا "طبيعيًا" مع انخفاض احتمالية المرض بسوء الصحة، في حين أن أي شيء أعلى أو أقل رُبَّمَا يشير إلى زيادة احتمالية المرض بسوء الصحة.

ما هي كتلة الجسم المثالية؟

بغض النظر عن المخاوف من أن مِعيار كتلة البَدَن لا يحدد بدقة ما إذا كان الشخص يتمتع بصحة جيدة، فإن جُلّ الدراسات تظهر أن خطر إصابة الشخص بأمراض مزمنة والوفاة في سن مبكرة يزيد مع مِعيار كتلة البَدَن أقل من ثمانية عشر وخمسة من عشرة "نقص الوزن" أو 30 0 أو أكثر "السمنة" .

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، وجدت دراسة بأثر رجعي أجريت عام 2017 على 103218 حالة وفاة أن الأفراد الذين كان مِعيار كتلة البَدَن لديهم 30 0 أو أكثر (السمنة) لديهم خطر أكبر للوفاة واحد وخمسة من عشرة إلى اثنان وسبعة من عشرة مرة بعد ثلاثون عامًا من المتابعة.

وأظهرت دراسة أخرى أجريت على ستة عشر،868 شخصًا أن الأفراد في زُمْرَة مِعيار كتلة البَدَن "السمنة" لديهم مخاطر متزايدة بنسبة تُقدر بعشرون بالمئة  للوفاة من جميع الأسباب واضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases)، مقارنةً بأولئك في زُمْرَة مِعيار كتلة البَدَن "الطبيعي".

ووجد الباحثون كذلك أن أولئك الذين كانوا في زُمْرَة "نقص الوزن" وفئتي "البَدَانَة الشديدة" أو "البَدَانَة المفرطة" ماتوا في المتوسط ​​6.سبعة سنوات و ثلاثة وسبعة من عشرة سنوات على التوالي، على التوالي، من أولئك الموجودين في زُمْرَة مِعيار كتلة البَدَن "الطبيعي".

أظهرت أوراق علمية أو دراسات أخريات أن مِعيار كتلة البَدَن الذي يزيد عن 30 0 يشرع في زيادة مخاطر الإصابة بتَعْقِيدات صحية مزمنة على نحو جسيم كمثل مرض السكري من النوع اثنان، واضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases)، وعَرَاقِيل التنفس، وأمراض الكلى، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، وتَعْقِيدات التنقل.

فوق هذا وذلك، ارتبط انخفاض مِعيار كتلة البَدَن بنسبة تُقدر بخمسة إلى عشرة بالمئة  بانخفاض معدلات متلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) واضطرابات القلب والأوعية الدموية (Heart diseases) والسكري من النوع اثنان.

نظرًا لجُلّ الأبحاث التي تُظهر زيادة احتمالية المرض بالأمراض المزمنة بين الأفراد الذين يعانون من البَدَانَة، يمكن للعديد من المهنيين الصحيين اِسْتِعْمَال مِعيار كتلة البَدَن كلقطة عامة عن المخاطر التي يتعرض لها الشخص. على النقيض مما سبق، لا ينبغي أن تكون أداة التشخيص الوحيدة المستخدمة.

بغض النظر عن أن مِعيار كتلة البَدَن رُبَّمَا تعرض لانتقادات نتيجة المبالغة في تبسيط الصحة، إلا أن جُلّ الأبحاث توازَرَ قدرته على تقدير مخاطر إصابة الشخص بأمراض مزمنة، وخاصة خطر الوفاة في سن مبكرة ومتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).

سلبيات مِعيار كتلة الجسم

بغض النظر عن ربط الأبحاث بين انخفاض مِعيار كتلة البَدَن (أقل من ثمانية عشر وخمسة من عشرة) وارتفاعه (ثلاثون أو أكثر) مع زيادة المخاطر الصحية، إلا أن هناك جِمَامٌ من العيوب في اِسْتِعْمَاله.
  • لا يعد عوامل صحية أخرى
  • يجيب مِعيار كتلة البَدَن فقط بـ"نعم" أو "لا" فيما يتصل بما إذا كان الشخص يتمتع بوزن "طبيعي"، دون أي سياق يتصل بالسن أو الجنس أو الوراثة أو أسلوب الحياة أو التاريخ الطبي أو أي عوامل أخرى.
  • الاعتماد فقط على مِعيار كتلة البَدَن رُبَّمَا يفوتك أهمية أخرى مقاسات تلطيف مستوى الصحة، كمثل الكوليسترول وسكر الدم ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الالتهاب، والإفراط في تقدير صحة الشخص الحقيقية أو الاِنقاص من أمرها.
  • فوق هذا وذلك، بغض النظر عن تباين تكوينات البَدَن للرجال والنساء - حيث يمتلك الرجال كتلة عضلية أكبر وكتلة دهون أقل من النساء - يستعمل مِعيار كتلة البَدَن نفس الحساب لكلا المجموعتين.
  • فضلًا على ذلك، مع تقدم الشخص في العمر، تزداد كتلة الدهون في البَدَن بهيئة طبيعية وتنخفض الكتلة العضلية بهيئة طبيعية. أظهرت جِمَامٌ من الدراسات أن ارتفاع مِعيار كتلة البَدَن من 23 0 إلى تسعة وعشرون وتسعة من عشرة لدى المُسنين يُحتمَل أن يكون وقائيًا من الوفاة في سن مبكرة والأمراض.
  • وأخيرًا، فإن مجرد اِسْتِعْمَال مِعيار كتلة البَدَن لتعيين صحة الشخص يتجاهل الجوانب الأخرى للصحة، بما يشمل الصحة الإدْراكية والعوامل الاجتماعية المعقدة كمثل الدخل والوصول إلى طعام ميسور التكلفة ومغذي ومهارات ومعارف الطعام وبيئة المعيشة.

يفترض أن جميع الوزن متساوي التوزيع

بغض النظر عن أن واحد من الأرطال أو كجم من العضلات يزن نفس من الأرطال أو كجم واحد من الدهون، إلا أن العضلات أكثر كثافة وتشغل مساحة أقل. نتيجة لذلك، رُبَّمَا يكون الشخص النحيل للغاية ولكن لديه كتلة عضلية مُرتفِعة أثقل على الميزان.

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، الشخص الذي يبلغ وزنه 200 من الأرطال (سبعة وتسعون كجم) ويبلغ طوله خمسة أقدام و تسعة بوصات (175 سم) لديه مِعيار كتلة بَدَن يبلغ تسعة وعشرون وخمسة من عشرة، مما يصنفه على أنه "يشكو من زيادة الوزن".

على النقيض مما سبق، يُحتمَل أن يظهر شخصان لهما نفس الطول والوزن مختلفين تمامًا. رُبَّمَا يكون أحدهما لاعب كمال أجسام بكتلة عضلية مُرتفِعة، فِي الوَقْتِ الَّذِي الآخر رُبَّمَا يكون لديه كتلة دهنية أعلى.

إذا تم أخذ مِعيار كتلة البَدَن في الاعتبار فقط، فقد يؤدي ذلك بسهولة إلى فَرْز الشخص على أنه "زائد الوزن" أو "سمين" بغض النظر عن انخفاض كتلة الدهون لديه. لذلك، من المهم مراعاة الكتلة العضلية والدهون والعظام لدى الشخص بالإضافة إلى وزنه.

لا تأخذ في الاعتبار توزيع الدهون

بغض النظر عن أن مِعيار كتلة البَدَن الأكبر يرتبط بالنتائج الصحية السيئة، إلا أن موضع الدهون في البَدَن رُبَّمَا يقع فرقًا أكبر.

أولئك الذين لديهم دهون مخزنة حول منطقة المعدة، والمعروفة باسم android أو أنواع أجسام على صورة تفاحة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض مزمنة من أولئك الذين لديهم دهون مخزنة في الوركين والأرداف والفخذين، والمعروفة باسم أنواع البَدَن على صورة كمثرى أو جينويد.

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، في مراجعة لـاثنان وسبعون دراسة اشتملت على بيانات من زيادة على اثنان وخمسة من عشرة مليون شخص، وجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم توزيع دهون على صورة تفاحة لديهم مخاطر وفيات أعلى بكثير لجميع الأسباب، في حين أن أولئك الذين لديهم توزيع دهون على صورة كمثرى لديهم مخاطر أقل للوفاة..

واقعًا، أوضح المؤلفون أن مِعيار كتلة البَدَن لا يأخذ في الاعتبار مكان تخزين الدهون في البَدَن، مما رُبَّمَا يصنف الشخص بشكل خاطئ على أنه غير صحي أو معرض لاحتمالية المرض بالأمراض.

قد يتسبب في تحيز الوزن

من المتوقع أن يستعمل المحترف الطبي أفضل أحكامه، مما يعني أنه سيأخذ نتيجة مِعيار كتلة البَدَن ويعد المريض شخصًا فريدًا.

على النقيض مما سبق، يستعمل شَطْر  من المهنيين الصحيين مِعيار كتلة البَدَن فقط لقياس صحة الشخص فيما يسبق تقديم التوصيات الطبية، مما رُبَّمَا يسبب في انحياز الوزن وسوء جودة الرعاية الصحية.

يفيد أولئك الذين لديهم مِعيار كتلة بَدَن أعلى شائع أن أن أطبائهم يركزون فقط على مِعيار كتلة البَدَن لديهم، حتى لو كان موعدهم لأسباب غير ذات صلة. شائع أن، تمر المشكلات الطبية الجَسِيمة دون أن يلاحظها واحد من أو يُنظر إليها بشكل غير صحيح على أنها مشكلات متعلقة بالوزن.

واقعًا، أظهرت الدراسات أنه كلما ارتفع مِعيار كتلة البَدَن، قل احتمال حضورهم الاختبارات الطبية المنتظمة نتيجة التَوَجُّس من الحكم عليهم، أو عدم الثقة في أخصائي الرعاية الصحية، أو تجربة سلبية سابقة. يُحتمَل أن يؤدي هذا إلى التشخيص والعلاج والرعاية المتأخرة.

قد لا تكون مُلائِمة لجميع الناس

بغض النظر عن الاِسْتِعْمَال الواسع لمِعيار كتلة البَدَن بين جميع الذين تخطوا سن البلوغ، إلا أنه رُبَّمَا لا يعكس بدقة صحة شَطْر  من المجموعات العرقية والإثنية.

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ، أظهرت جِمَامٌ من الدراسات أن الأفراد المنحدرين من أصل آسيوي لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض مزمنة بنقاط تَوَقُّف منخفضة لمِعيار كتلة البَدَن، بالْمُوَازَنَةِ بالأفراد البيض.

واقعًا، طورت منظمة الصحة العالمية إرشادات مِعيار كتلة البَدَن لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، والتي توفر نقاط فاصلة بديلة لمِعيار كتلة البَدَن:

أظهرت جِمَامٌ من الدراسات أن نقاط التوقف البديلة تلك تحدد بشكل أفضل المخاطر الصحية بين القاطني الآسيويين. على النقيض مما سبق، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمقارنة نقاط التوقف تلك مع صِّنْف مِنَ الأمريكيين الآسيويين.

كذلك، رُبَّمَا يتم فَرْز الأفراد السود بشكل خاطئ على أنهم يعانون من زيادة الوزن بغض النظر عن انخفاض كتلة الدهون والكتلة العضلية المرتفعة. رُبَّمَا يشير هذا إلى أن احتمالية المرض بالأمراض المزمنة يقع بنقطة تَوَقُّف أعلى لمِعيار كتلة البَدَن بالْمُوَازَنَةِ بالأفراد من الأعراق الأخرى، وعلى وجه الخصوص بين النساء السود.

واقعًا، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2011 أن النساء السوداوات يُعتبرن يتمتعن بصحة جيدة من الناحية الأيضية بنقاط التوقف 3 0 كجم / م اثنان أعلى من الأفراد غير السود، مما يضع مزيدًا من التساؤلات حول ذلك.
ه فائدة مِعيار كتلة البَدَن لجميع المجموعات العرقية والإثنية.

أخيرًا، الاعتماد فقط على مِعيار كتلة البَدَن يتجاهل الأهمية الثقافية لحجم البَدَن بالنسبة للمجموعات المتباينة. في شَطْر  من الثقافات، يُنظر إلى كتلة الدهون الأعلى على أنها صحية ومرغوبة أكثر. ينبغي على المتخصصين في الرعاية الصحية النظر في معنى "الصحة" لكل فرد.

بالنظر إلى أن القرارات الصحية المهمة، كمثل الإجراءات الجراحية وتدخلات خسارة الدهون، تعَوِّلَ إلى مِعيار كتلة البَدَن والوزن، فمن المهم أن يتتعدي جميع المهنيين الصحيين مِعيار كتلة البَدَن للتأكد من أنهم يقدمون توصيات تركز على المريض.
هل اعجبك الموضوع :