القائمة الرئيسية

الصفحات






النظام الغذائي للقولون العصبي | ماذا يأكل مريض القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي (IBS) عبارة عن اضطرابات غير مريحة أو تغييرات كبيرة في عملية التبرز. فبعض الناس يعانون من الإسهال، في حين أن البعض الآخر لديه الإمساك. ويمكن أن يسبب القولون العصبي تشنجات وآلام بالبطن، تلك التي تؤثر على الأنشطة اليومية بشكل كبير. وقد يكون التدخل الطبي مهم في علاج متلازمة القولون العصبي، ولكن بعض الوجبات الغذائية قد تحسن الأعراض.


وفقًا لhealthline، هناك عدد من صور الأنظمة الغذائية التي يمكن اتباعها أو ببساطة ضمها لنظام الأكل الخاص بمريض القولون العصبي للمساعدة على السيطرة على الأعراض.

نظام غذائي عالي الألياف


تضيف الألياف حجم إلى البراز، مما يساعد على المساعدة على حركة البراز وخروجه. ويجب أن يأكل الشخص البالغ العادي 20 إلى 35 جرامًا من الألياف يوميًا. إلا أنه في الواقع ووفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى تقديرات أن معظم الناس يأكلون فقط 5 إلى 14 غراما يوميا.

الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة تعد مغذية وتساعد على منع الإمساك. إلا أنه لو كنت تعاني من الانتفاخ بسبب زيادة كمية الألياف المستهلكة، فحاول التركيز على الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الفواكه والخضروات بدلاً من الحبوب.

نظام غذائي منخفض الألياف


على عكس النظام الغذائي السابق، فإن زيادة تناول الألياف يمكن أن تفاقم الأعراض خاصة لو كنت تعاني في كثير من الأحيان من الغاز والإسهال. لكن لا تتوقف عن تناول الألياف كليًا، لكن ركز على مصادر الألياف القابلة للذوبان الموجودة في النباتات مثل التفاح والتوت والجزر ودقيق الشوفان.

الألياف القابلة للذوبان تذوب في الماء ولا تضيف حجم للبراز كما في الألياف غير القابلة للذوبان. أما المصادر الشائعة للألياف غير القابلة للذوبان تشمل الحبوب الكاملة والمكسرات والطماطم والزبيب والبروكلي والكرنب. ويمكنك أيضًا تناول الأدوية المضادة للإسهال قبل 30 دقيقة من تناول الألياف لتقليل الآثار. وهذه الطريقة مفيدة بشكل خاص عند تناول الطعام في المطاعم مثلا لكن ينبغي ألا تصبح عادة.

اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين


الجلوتن هو بروتين موجود في منتجات الحبوب مثل الخبز والمعكرونة. وهو بروتين من الممكن أن يلحق الضرر بالأمعاء في الناس الذين يعانون من حساسية الغلوتين. فبعض الناس الذين يعانون من حساسية الجلوتن أحيانًا ما يعانون من القولون العصبي. وعليه قد يقلل اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين من الأعراض التي يعانون منها. فقد تحتاج إلى الامتناع عن تناول الشعير والجاودار والقمح من النظام الغذائي الخاص بك ثم الانتظار لمعرفة لو تحسنت مشاكل الجهاز الهضمي.

النظام الغذائي الإقصائي


يركز النظام الغذائي الإقصائي على إقصاء بعض الأطعمة لفترة طويلة من الزمن لمعرفة ما إذا كانت أعراض متلازمة القولون العصبي تتحسن. توصي المؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفي (IFFGD) بالامتناع عن هذه الأطعمة الأربعة الشائعة:

  • القهوه
  • الشوكولاته
  • الألياف غير القابلة للذوبان كالحبوب
  • المكسرات

ومع ذلك، يجب أن تتخلى عن أي طعام تشك أنه قد يسبب تفاقم الأعراض. مثل إقصاء واحد من الأطعمة الخاصة بك لـ 12 أسبوعا في وقت واحد. ولاحظ وجود أي اختلافات في أعراض القولون العصبي IBS ثم جرب إقصاء الطعام التالي في قائمتك.


النظام الغذائي قليل الدسم


الاستهلاك المستمر للأطعمة الغنية بالدهون يعد عامل في مجموعة عوامل تؤثر على الصحة، مثل السمنة وغيرها. إلا أن قد يكون مؤذٍ خصوصا على أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي بسبب تفاقم الأعراض. والأطعمة الغنية بالدهون منخفضة عموما في الألياف، مما يرجح أن تكون مشكلة للإمساك المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي.

وفقا لعيادة كليفلاند، الأطعمة الدهنية سيئة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من "متلازمة القولون العصبي المختلطة" (تتميز بمزيج من الإمساك والإسهال)، والشروع في اتباع نظام غذائي منخفض الدهون هو حسن للقلب وللسمنة والصحة العامة، وربما يحسن أعراض الأمعاء الغير مريحة. وبدلاً من تناول الأطعمة المقلية والدهون الحيوانية، ركز على اللحوم الخالية من الدهون والفواكه والخضروات والحبوب ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

النظام الغذائي منخفض الـ FODMAP


الـ FODMAPs هي الكربوهيدرات التي يصعب على الأمعاء هضمها. كون الكربوهيدرات تسحب المزيد من الماء إلى الأمعاء، مرضى متلازمة القولون العصبي قد يواجهوا مزيد من الغازات والانتفاخات والإسهال بعد تناول هذه الأطعمة. فقد يؤدي تقييد أو الحد من تناول الأطعمة عالية الـ FODMAP لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع إلى تحسين أعراض متلازمة القولون العصبي.

من المهم ملاحظة أن ليس كل الكربوهيدرات FODMAPs، تشمل الأطعمة التي يجب تجنبها:

  • اللاكتوز (الحليب والآيس كريم والجبن والزبادي)
  • بعض الفواكه (الخوخ، البطيخ، الكمثرى، المانجو، التفاح، الخوخ، النكتارين)
  • البقوليات
  • شراب الذرة عالي الفركتوز
  • المحليات
  • الخبز والحبوب والمعكرونة القائمة على القمح
  • الكاجو والفطائر
  • بعض الخضروات (الخرشوف، الهليون، القرنبيط، البصل، براعم بروكسل، القرنبيط، الفطر)

نضع في اعتبارنا أنه في حين أن هذا النظام الغذائي يلغي بعض الفواكه والمكسرات والخضروات ومنتجات الألبان، فإنه لا يلغي جميع الأطعمة من هذه الفئات. إذا كنت تشرب الحليب، اختر الحليب الخالي من اللاكتوز أو بدائل أخرى مثل حليب الأرز أو حليب الصويا. ويجب استشارة طبيب التغذية في كل ما سبق
هل اعجبك الموضوع :