القائمة الرئيسية

الصفحات






يحدث ارتجاع الحمض عندما تعود محتويات المعدة إلى المريء (أنبوب الطعام من الحلق إلى المعدة) وفي الجزء السفلي من المريء (في موضع اتصال المعدة) توجد حلقة من العضلات التي تفتح عادة عند البلع. هذه الحلقة العضلية تعرف باسم عضلة المريء العاصرة السفلية (LES). وعندما لا تغلق عضلة المريء العاصرة السفلية تمامًا، يمكن أن تعود محتويات المعدة والأحماض الهضمية إلى المريء.


تأثير ارتجاع الحمض على الرضع


الرضع هم أكثر عرضة للارتجاع الحمضي لأن عضلة المريء العاصرة السفلية قد تكون ضعيفة أو متراجعة النمو. وفي الواقع، تشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف الرضع يعانون من ارتجاع حمضي إلى حد ما. عادة ما تبلغ الحالة ذروتها في سن 4 أشهر وتزول من تلقاء نفسها بين 12 و 18 شهرًا من العمر.

من النادر أن تستمر أعراض الرضيع في الأشهر الـ 24 الماضية. إذا استمرت، قد يكون علامة على مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وهو شرط أكثر شدة. في حين أنها قد تختلف, علامات 10 الأكثر شيوعا من حمض ارتجاع أو مرض الارتجاع المعدي المريئي في الرضع وتشمل وفقًا لhealthline:

  1. البصق والقيء
  2. رفض تناول الطعام وصعوبة تناول الطعام أو البلع
  3. التهيج أثناء التغذية
  4. التجشؤ الرطب أو السقطات
  5. فشل في زيادة الوزن
  6. تقوس غير طبيعي
  7. السعال المتكرر أو تكرار عدوى الالتهاب
  8. انقطاع النفس أو الاختناق
  9. ألم في الصدر أو حرقة
  10. اضطراب النوم

البصق والقيء


البصق أمر طبيعي بالنسبة للرضع. إلا أن البصق القوي ليس كذلك ويمكن أن يكون أحد أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي. وهذا يشيع خاصةً لو كان طفلك أكبر من 12 شهرا ولا يزال يبصق بقوة بعد وجبات الطعام. وقد يبصق الدم أو سائل أخضر أو أصفر أو مادة تشبه القهوة ويدل هذا على الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي أو اضطرابات أخرى أكثر خطورة. ويكون البصق غير مؤلم، فيظل طفلك سعيدًا وصحيًا بعد البصق. البصق بالقوة أو القيء هو أكثر إيلاما، وسوف يتبعها البكاء والضجة.

رفض تناول الطعام وصعوبة البلع


قد يرفض الطفل تناول الطعام لو كان يعاني من الألم خلال الرضاعة. وقد يكون سبب هذا الألم هو التهيج الذي يحدث عندما تعود محتويات المعدة إلى المريء. والذي قد يسبب التهاب المريء ومشاكل أخرى لو استمر.

الامتعاض والاهتياج أثناء التغذية


قد يبدأ الرضع المصابون بمرض الارتجاع المعدي المريئي GERD بالصراخ والبكاء أثناء الأكل. وهذه الاستجابة غالبًا ما تكون بسبب شعور عدم الارتياح في البطن أو تهيج المريء.

التجشؤ الرطب أو الحازوقة


التجشؤ المصحوب بسائل أو الحازوقة (الزغطة) هي عندما يبصق الرضيع سائل سواء عندما يتجشأ أو في الحازوقة. ويمكن أن يكون أحد أعراض ارتجاع حمض الأقل شيوعا.

عدم زيادة الوزن


قد يحدث فقدان للوزن أو عدم زيادة الوزن (ثبات الوزن) نتيجة للتقيؤ المفرط أو سوء التغذية المرتبطة بالارتجاع الحمضي العارض أو مرض الارتجاع المعدي المريئي.

تقوس غير طبيعي


قد يثني ويُقوس الرضع أجسامهم أثناء أو بعد الرضاعة. ويعتقد أن هذا قد يكون بسبب حرقة مؤلمة تسببها تراكم السوائل في المعدة في المريء. وقد يكون التقوس غير طبيعي بسبب مشكلة عصبية من تلقاء نفسه. ومع ذلك، يمكن أن يكون أحد أعراض المريء إذا كان الطفل يبصق أيضا أو يرفض تناول الطعام.

كثرة السعال أو الالتهاب الرئوي المتكرر


السعال في الرضع في كثير من الأحيان يكون بسبب الحمض أو الطعام الراجع إلى الجزء الخلفي من الحلق. ويمكن أيضا بسبب استنشاق الأغذية في إلى الرئتين وهذا قد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي الكيميائي (بسبب مادة كيميائية) أو البكتيري (بسبب انتقال عدوى)، أو مشاكل أخرى في الجهاز التنفسي، مثل الربو، التي يمكن أن تتطور نتيجة لمرض الارتجاع المعدي المريئي أيضا.

الاختناق


قد ينقطع نفس الطفل أو يختنق عندما تتدفق محتويات المعدة مرة أخرى إلى المريء. يمكن أن تؤدي وضعية جسم طفلك أثناء الرضاعة إلى تفاقم الوضع. فالجاذبية تساعد على الحفاظ على محتويات المعدة إلى أسفل. ومن الأفضل إبقاء طفلك الرضيع في وضع مستقيم (جالس أو واقف) لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد إطعامه لمنع الطعام أو الحليب من العودة إلى الفم.

ألم في الصدر أو حرقة


قد تهيج محتويات المعدة الراجعة بطانة المريء وتسبب حرقة. هذه هي واحدة من العلامات الأكثر شيوعا من ارتجاع حمض في الأطفال الأكبر سنا والبالغين، ولكن قد يكون من الصعب التعرف على هذه العلامة في الرضع.

اضطربات النوم


يمكن أن يسبب مرض الارتجاع المريئي أو ارتجاع الحمض العارض اضطرابًا في النوم خلال الليل ويصعب منه. فحاول إطعام طفلك قبل وقت النوم بوقت طويل حتى تتاح لمحتويات المعدة فرصة الاستقرار بشكل كامل
هل اعجبك الموضوع :