القائمة الرئيسية

الصفحات






عادات غذائية تجعلك أصغر سنًا وتقلل أمراض الشيخوخة

سواء كانت تعني الشيخوخة بالنسبة لك كبر السن وظهور علامات التجاعيد والضعف العام أو أنك كنت تربطها بمرض ألزهايمر ومشاكل الذاكرة، فإنك قد تكون تسائلت هل هناك ما يؤثر على علامات كبر السن أو هل للنظام الغذائي تأثير على مخاطر الإصابة بالأمراض المنتشرة لدى كبار السن ومنها:

  • الخرف والشيخوخة
  • ألزهايمر
  • السكري والضغط
  • أمراض القلب


لا يوجد جدال حول أن للنظام الغذائي الصحي الموافق للاحتياج الجسماني من السعرات الحرارية لها تأثير وقائي ضد الأمراض الشائعة مثل السكري من النوع الثاني أو مرض الضغط، كذلك النظام الغني بمضادات الأكسدة والدهون الصحية والماء والعناصر الغذائية الأساسية، ينعكس بقدر كبير وعملية الشيخوخة ويظهر هذا على البشرة على حد سواء.

البشرة والجلد هما غالبًا الجزء الأول من الجسم الذي تظهر عليه أعراض لمشاكل داخلية، لكن يمكن تخفيف التجاعيد أو حتى الظهور بمظهر أصغر عمرًا أو التمتع بصحة جيدة باتباع بعض العادات الغذائية المناسبة.

أطعمة تقلل التجاعيد


زيادة تناول الأسماك يرتبط بتقليل التجاعيد في الجلد، وهذه تتضمن:

  • الماكريل
  • السلمون
  • السردين
  • السمك المملح

هذه الأسماك غنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية والتي لها تأثير مضاد للالتهاب وقد يساعدو في علاج أمراض التهاب الجلد، كما تعزز أحماض أوميجا 3 الدهنية الدورة الدموية مما يحسن شكل الجلد بصورة كبيرة.

وقد تناول جورنال كلية التغذية الأمريكية، أن كبار السن الذين تناولوا كمية كبيرة من الأسماك والخضروات خلال حياتهم كان لديهم تجاعيد أقل من غيرهم.

ومن الممكن تفسير أهمية أحماض أوميجا 3 الدهنية للجلد بالتالي:

  • يتم تناول أحماض أوميجا 6 الدهنية بنسب مرتفعة من اللحوم والأطعمة المصنعة
  • يجب أن يكون هناك توازن بين أحماض أوميجا 3 و6 الدهنية
  • عند رفع نسبة أحماض أوميجا 3 الدهنية من الأسماك بحيث توازن نسبة أوميجا 6 الدهنية فإن هذا يؤثر بشكلٍ إيجابي على الالتهاب في الجسم

أطعمة تزيد الجلد نعومة


ترتبط الأطعمة المتنوعة في الألوان من نعومة الجلد وهذه الأطعمة تتضمن:

  • السبانخ
  • الطماطم
  • البرتقال
  • البطاطا الحلوة
  • الشمام
  • الجزر
  • قرع العسل

ومن الممكن تفسير سبب تأثير هذه الأطعمة بشكل إيجابي على الجلد لاحتواءها على البيتا كاروتين:

  • البيتا كاروتين هو مضاد أكسدة يتحول إلى فيتامين A في الجسم ويعمل عن طريق الحمض النووي على انتاج خلايا جلد جديدة واستقاط والتخلص من الخلايا العجوزة أو الميتة.
  • تكرار عملية بناء الخلايا والتخلص من الأخرى سيعمل على جعل البشرة ناعمة وصحية ومقاومة للالتهاب.
  • إحدى فوائد البيتا كاروتين كمضاد للأكسدة هو أنه يمنع التحور في الحمض النووي الذي قد يسبب السرطانات والتجاعيد أيضًا.

بالإضافة إلى ما سبق فإن هناك مجموعة من العادات الغذائية يمكنها تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري والضغط منها شرب السوائل وخسارة الوزن والتمارين المنتظمة النظام الغذائي الصحي والمحتوي على الألياف كما بالحبوب الكاملة، ومن فوائد الحبوب الكاملة:

خفض خطر الإصابة بأمراض القلب


واحدة من أكبر الفوائد الصحية للحبوب الكاملة هي أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وهي سبب رئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم. توصلت مراجعة 10 دراسات إلى أن ثلاث حصص (28 جرام) من الحبوب الكاملة يوميًا قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 22٪.

وخلص الباحثون إلى أن الوجبات الغذائية الصحية للقلب يجب أن تشمل المزيد من الحبوب الكاملة وعدد أقل من الحبوب المكررة. قد تم ربط الخبز والحبوب الكاملة الحبوب بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية


الحبوب الكاملة قد تساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية . أولئك الذين يتناولون الحبوب الكاملة اقل عرضةً لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 14 ٪ من أولئك الذين يتناولون نسب اقل من الحبوب الكاملة. في الحبوب الكاملة مركبات معينة مثل الألياف وفيتامين K ومضادات الأكسدة تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

تقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري


تناول الحبوب الكاملة بدلاً من الحبوب المكررة قد يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. خلصت مراجعة علمية أن إحلال الحبوب الكاملة محل الحبوب المكررة وتناول حصتين على الأقل من الحبوب الكاملة يوميًا قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

هذا جزئيًا لأن الحبوب الكاملة الغنية بالألياف يمكن أن تساعد أيضًا في التحكم في الوزن ومنع السمنة، وهو عامل يرفع احتمال الإصابة بمرض السكري . كما أن المغنيسيوم المعدن المتوفر في الحبوب الكاملة يساعد الجسم على استقلاب الكربوهيدرات ويرتبط بحساسية الأنسولين.

تقليل الالتهاب المزمن


الالتهاب هو آلية في كثير من الأمراض المزمنة. ووجد في دراسة أن كانت النساء اللاتي تناولن معظم الحبوب الكاملة أقل عرضة للوفاة بسبب الأمراض المزمنة المرتبطة بالالتهاب. في دراسة عندما استبدل المشاركون ذوو النظم الغذائية غير الصحية منتجات القمح المكرر بمنتجات القمح الكامل شهدوا انخفاضًا في مؤشرات الالتهاب ضمن الاختبارات المعملية للدم.

قد يقلل من خطر الاصابة بالسرطان


أعطت الأبحاث التي أجريت على الحبوب الكاملة ومخاطر السرطان نتائج مختلطة ، على الرغم من أنها تبشر بالخير. في مراجعة واحدة من 20 دراسة، أظهرت 6 دراسات انخفاض خطر الاصابة بالسرطان، في حين أشارت 14 دراسة بعدم وجود صلة. البحوث الحالية تشير إلى أن أقوى فوائد الحبوب المضادة للسرطان هي ضد سرطان القولون والمستقيم.

خفض خطر الوفاة المبكرة


عندما يقل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، يقل خطر الوفاة المبكرة وجد في دراسة أن تناول الحبوب الكاملة يقلل بشكل خاص من خطر الوفاة من أمراض القلب. استخدمت الدراسة بيانات من دراستين جماعيتين كبيرتين .

هناك عوامل أخرى من المحتمل أن تؤثر على معدلات الوفيات، مثل التدخين ووزن الجسم ونمط الأكل. أشارت النتائج إلى أن كل حصة (28 غرام) من الحبوب الكاملة كانت مرتبطة بنسبة 5 ٪ أقل من خطر الوفاة.
هل اعجبك الموضوع :