القائمة الرئيسية

الصفحات






اكتئاب النفاس | اكتئاب بعد الولادة

تعاني معظم الأمهات حديثي الولادة من حالة نفسية تعرف باكتئاب ما بعد الولادة أو كآبة الأطفال، والتي تشمل عادة تقلبات المزاج ونوبات البكاء والقلق وصعوبة النوم. وتبدأ حالة اكتئاب الولادة في الأمهات خلال يومين لثلاثة أيام بعد الولادة، وقد يستمر لمدة تصل إلى أسبوعين.

إلا أن بعض الأمهات الجدد يعانين من شكل أكثر حدة وأطول أمدًا من اكتئاب ما بعد الولادة. ونادرا، ما يحدث اضطراب مزاجي شديد يسمى ذهان ما بعد الولادة أيضا بعد الولادة.


لا يرتبط الاكتئاب عمومًا أو اكتئاب ما بعد الولادة الحاصل ذكره لا يعتبر عيبا في الشخصية أو ضعفا فيها. لكنه يعتبر من مضاعفات الولادة. النساء المصابة باكتئاب ما بعد الولادة، يساعدهم العلاج الفوري على السيطرة الأعراض الخاصة بهم وزيادة ترابطهم مع أطفالهم.

مدة اكتئاب ما بعد الولادة


قد يستمر اكتئاب ما بعد الولادة دون علاج لعدة أشهر أو أكثر. لكن الأصل في أن يحدد الطبيب الفترة المتوقعة لاستمرار حالة اكتئاب ما بعد الولادة كما سيتناقش الطبيب النفسي مع المريضة مشاعرها وأفكارها وصحتها العقلية للتمييز بين حالة قصيرة الأجل من اكتئاب ما بعد الولادة وشكل أكثر حدة من الاكتئاب. ويعد اكتئاب ما بعد الولادة من الأمور الشائعة، وقد يسأل الطبيب هذه الأسئلة بهدف وضع خطة علاجية:

  • اختبار أو فحص الاكتئاب الذي يشمل ملء استبيان
  • طلب اختبارات الدم لتحديد ما إذا كانت الغدة الدرقية هي السبب في الأعراض
  • طلب اختبارات أخرى، إذا لزم الأمر لاستبعاد الأسباب الأخرى لأعراض الاكتئاب

قصص اكتئاب ما بعد الولادة


قد تذكر الأمهات التي سبق اصابتهن باكتئاب ما بعد الولادة قصصًا مختلفة بعلامات وأعراض لاكتئاب بعد الولادة مختلفة وتتراوح من خفيفة إلى شديدة. وقد تشمل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، الذي يستمر لبضعة أيام حتى يصل لأسبوع أو أسبوعين فقط بعد ولادة الطفل وتشمل:


أعراض اكتئاب ما بعد الولادة


الاكتئاب فيما بعد الولادة قد يشخص على أنه خفيف الحدة في البداية إلى أن يظهر كون الأعراض تكون أكثر حدة وتستمر لفترة أطول، ثم تتداخل في النهاية مع قدرة المرء على رعاية الطفل والتعامل مع المهام اليومية. وعادة ما تتطور الأعراض في غضون الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، وتبدأ في وقت مبكر أو في وقت لاحق يصل لعام بعد الولادة. قد تشمل علامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة ما يلي:

  • مزاج اكتئابي
  • تقلبات مزاجية شديدة
  • بكاء مفرط
  • عدم الشعور بالترابط مع الطفل
  • الانعزال عن العائلة والأصدقاء
  • فقدان الشهية أو تناول الطعام أكثر بكثير من المعتاد
  • الأرق أو النوم أكثر من اللازم.
  • التعب المستمر
  • انخفاض الاهتمام والمتعة في الأنشطة التي سبق وامتعت الأم
  • سرعة الغضب
  • الخوف من العجز
  • اليأس
  • مشاعر عدم القيمة لذنب أو عدم الكفاية
  • تناقص القدرة على التفكير بوضوح أو التركيز أو اتخاذ القرارات
  • القلق الشديد
  • أفكار إيذاء النفس أو الطفل أو الانتحار

اكتئاب بعد الولادة بشهرين


قد يعاني الوالدين (الأب أو الأم) الجداد من تجربة اكتئاب بعد الولادة بشهرين أيضا. فقد يشعروا بالحزن أو التعب أو بالإرهاق أو القلق أو يعانوا من تغييرات في أنماط الأكل والنوم المعتادة، وهي نفس الأعراض التي تعاني منها الأمهات المصابات باكتئاب ما بعد الولادة.

الآباء الشباب أصحاب تاريخ مرضي سابق من الاكتئاب، ويواجهون مشاكل في المال أو الزواج هم الأكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. قد يصيب اكتئاب ما بعد الولادة الآباء، ويكون له نفس التأثير السلبي لاكتئاب بعد الولادة لدى الأمهات.

متى ينتهي اكتئاب مابعد الولادة


يختلف وقت العلاج والشفاء، اعتمادا على حدة الاكتئاب واحتياجات المرء. فمثلا ما إذا عان أحد الوالدين من قصور في نشاط الغدة الدرقية أو مرض كامن آخر، فقد يحتاج علاج باطني لهذه الحالات بحيث يحيلك إلى تخصص  المناسب. وقد يحيلك طبيبك أيضا إلى أخصائي الصحة العقلية.

اكتئاب مابعد الولادة والوسواس


هناك حالة من اكتئاب ما بعد الولادة تقترن بالوساوس والضلالات والأوهام تعرف بذهان بعد الولادة، وهي حالة نادرة تتطور عادة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة-تكون العلامات والأعراض شديدة. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • الارتباك والشعور بالضياع
  • الأفكار الهوسية حول الطفل
  • الهلوسة والضلالات
  • اضطرابات النوم
  • الطاقة المفرطة والانفعالات
  • جنون العظمة
  • محاولات لإيذاء النفسك أو الطفل

قد يؤدي الذهان بعد الولادة إلى أفكار أو سلوكيات تهدد الحياة ويتطلب علاجا فوريا.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة


وفقًا لمايو كلينك، قد تختفي الكآبة عادة ما تختفي من تلقاء نفسها في غضون بضعة أيام إلى أسبوع إلى أسبوعين. في غضون ذلك:

  • احصلي على أكبر قدر ممكن من الراحة.
  • تقبلي المساعدة من العائلة والأصدقاء.
  • تواصلي مع الامهات الأخريات.
  • رعاية النفس والاهتمام بها.
  • تجنب الكحول والمخدرات أو السجائر والتي يمكن أن تجعل تقلبات المزاج أسوأ.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة الشديد


غالبا ما يتم علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالعلاج النفسي (الحديث أو استشارات الصحة العقلية) أو الدواء أو كليهما.

  • العلاج النفسي: قد يساعد التحدث عن المخاوف مع الطبيب النفسي أو طبيب نفساني أو أخصائي الصحة العقلية الآخر. ومن خلال العلاج، تتمكن الأم من العثور على طرق أفضل للتعامل مع المشاعر، وحل المشاكل، ووضع أهداف واقعية تستجيب الأم بطريقة إيجابية. في بعض الأحيان يساعد العلاج الأسري أو بحضور الزوج.
  • مضادات الاكتئاب: قد يوصي طبيبك بمضاد للاكتئاب. لكن إن كنت ترضعين رضاعة طبيعية، فإن أي دواء تتناوله سيدخل حليب الثدي. ومع ذلك، يمكن استخدام معظم مضادات الاكتئاب أثناء الرضاعة الطبيعية مع خطر ضئيل من الآثار الجانبية لطفلك، وعليه يكون الأمر موافقًا لاقتراح الطبيب.
  • عادة ما تتحسن أعراض اكتئاب ما بعد الولادة. وفي بعض الحالات، يمكن أن يستمر اكتئاب ما بعد الولادة ليصبح اكتئابا مزمنا. من المهم مواصلة العلاج بعد أن تبدأ في الشعور بالتحسن. إلا أن وقف العلاج في وقت مبكر جدا قد يؤدي إلى الانتكاس.

الذهان بعد الولادة


يتطلب ذهان ما بعد الولادة علاجا فوريا، عادة في المستشفى يشمل:

  • مزيجا من الأدوية المضادة للذهان ومحسنات المزاج والبنزوديازيبينات، للتحكم في الأعراض.
  • العلاج بالصدمة الكهربائية (ECT). إذا كان اكتئاب ما بعد الولادة شديدا وكنت تعاني من ذهان ما بعد الولادة، فقد يوصى باستخدام العلاج بالصدمات الكهربائية إذا لم تستجب الأعراض للأدوية. وهو إجراء يتم فيه تمرير التيارات الكهربائية الصغيرة عبر الدماغ، مما يؤدي عن قصد إلى نوبة قصيرة. ويبدو أن العلاج بالصدمات الكهربائية يسبب تغيرات في كيمياء الدماغ يمكن أن تقلل من أعراض الذهان والاكتئاب، خاصة عندما تكون العلاجات الأخرى غير ناجحة.
  • يمكن أن تمنع أدوية علاج ذهان ما بعد الولادة قدرة الأم على الرضاعة الطبيعية. وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج الذهان بعد الولادة لا ينصح بها للنساء اللواتي يرضعن.
هل اعجبك الموضوع :